نقاش:شهاب الدين الآلوسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إذا كان لديك أي التباس في الأسماء لاحظ الآتي:

من أين جاء الجزم بأن جدنا السيد محمود شهاب الدين الآلوسي الكبير أشعري ماتردي؟! مصدر واحد غير موثوق كتب وصلة لهذا الإدعاء، فالرجل من أسرة سلفية شافعية المعتقد و سار على نهج خير الأجداد و الآباء في مذهب الإمام أبو حنيفة النعمان، إلى درجة أنه عين مفتيا للحنفية في بغداد و هو في الثلاثين من عمره. و هنا غيظ من فيض من تأريخ العلامة الجليل و قد كتبت في سيرته مئات الرسائل و الكتب و البحوث، كلها أو أكثرها لدينا في أرشيفاتنا الشخصية و العائلية.

قمت أنا أحمد الآلوسي بتعديل و تبويب بذرة هذه الصفحة منذ تكوينها، لأفاجأ بأن إسمي قد حذف من الصفحة و قد إستولى عليها أحدهم لدرجة أن التعديل عليها أصبح يعد تخريبا. أطلب من الإدارة النظر في الموضوع و أن تكون هذه شكوى رسمية. --أحمد الالوسي 08:45، 3 مايو 2016 (ت ع م)

  • (تعليق) في الموسوعة مقالات عديدة لرموز الألوسين، و لكن ينقصها التوسع و بعضها، مع الأسف الشديد، رديء جدا من حيث الفحوى و الاستشهاد بالمراجع. جميع من ذكر في هذه المقالة التي قمت أنا أصلا بتحرير مادتها الأولى و تبويب مصادرها، أقول جميعهم أجدادي، بدون استثناء، من جهةوالدي و والدتي رحمهما الله بذات الوقت فهما أولاد عمومة. و لحرصي التام على أن يوثق تراث هؤلاء الناس، و هم أعلام علماء و فقهاء و أدباء و قضاة المسلمين، بالمصادر الموثوقة و المحتوى المرجعي الحيادي القائم على المصادر الموثوقة، فقد شرعت بقراءة المقالات مقالة فمقالة، مبتدئا بصفحة العلامة الألوس الكبير مصححا ما وجدت من أخطاء و أنوي أن أفعل ذلك في جميع المقالات، إضافة إلى التوسع فيها لما يخدم المصدرية و الموسوعية و مراجعة المصادر. على ذلك، أرجو فضلا لا أمرا، أن لا تعلق مراجعاتي على المقالات و أن تستخدم صفحات النقاش للبت في التعديلات، عوضا عن تعليقها. و ما زلنا في هذا الصدد، فالعبد الفقيد لله كاتب هذا التعليق دكتوراه في علوم الكومبيوتر و محام في محاكم بريطانيا و باحث أكاديمي، و لذا فإن مسألة المصدرية و الموسوعية و الحيادية و الأمانة العلمية هي عندي أمر في غاية الأهمية و الخطورة، فلا خوف عندي من نقاش ينقض الفحوى أو المراجع ...إلخ لما فيه خدمة هدف الموسوعة العام.

تحياتي --أحمد الالوسي 18:26، 5 سبتمبر 2016 (ت ع م)