أكاديمي (شركة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-issue.svg بعض المعلومات الواردة هنا لم تدقق وقد لا تكون موثوقة بما يكفي، وتحتاج إلى اهتمام من قبل خبير أو مختص. ساعد بتدقيق المعلومات ودعمها بالمصادر اللازمة.
Commons-emblem-issue.svg هذه المقالة بها عدد من المشاكل ينبغي معالجتها.
أكاديمي
Academi
معلومات
النوع شركة أمنية عسكرية خاصة
تاريخ التأسيس 1997
المؤسس إيرك برنس
أل كلارك
الجنسية علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة
المقر الرئيسي مويؤك، كارولاينا الشمالية، علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة[1]
مناطق الخدمة علم العراق العراق وعلم أفغانستان أفغانستان وبعض الدول الأخرى
النشاط عسكري
الموقع الإلكتروني الموقع الرسمي

أكاديمي بالإنكليزية (بالإنجليزية: Academi) والتي كانت تعرف سابقًا بلاك ووتر، هي شركة تقدم خدمات أمنية وعسكرية أي أنها شركة مرتزقة. وتعتبر واحدة من أبرز الشركات العسكرية الخاصة في علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة وهي مرتبطة بفرسان القديس يوحنا،[2][3] وقد تأسست وفق القوانين الأمريكية التي تسمح بمصانع وشركات عسكرية خاصة[4][5][6][7][8] ورغم ذلك تعرضت لانتقادات واسعة بعد نشر كتاب "مرتزقة بلاك ووتر.. جيش بوش الخفي" الذي قال إنها تدعم الجيش الأمريكي بالعراق فيما يخضع جنودها للحصانة من الملاحقات القضائية. تقدم الشركة خدماتها للحكومات والأفراد من تدريب وعمليات خاصة. ويبلغ معدل الدخل اليومي للعاملين في هذه الشركة بين 300 و 600 دولار.

رئيس الشركة هو جاري جاكسون Gary Jackson أحد أفراد القوات الخاصة سابقا التابعة للبحرية الأمريكية Navy Seals. وتقول الشركة أنها تمتلك أكبر موقع خاص للرماية في الولايات المتحدة يمتد على مساحة 24 كلمتر مربع في ولاية نورث كارولاينا. في أواخر سنة 2004 ظهر عميلان من هذه الشركة في بغداد وقد تفحمت جثتهما وقام العراقيون الغاضبون من الاحتلال بالتشفي منهم. عائلة العميلين قدما دعوى قضائية ضد الشركة متهمين إياها بعدم الحرص على حياة عمالها. في سنة 2005 قتل 6 عملاء آخرون في تحطم مروحيتهم

وقال رئيس شركة "بلاك ووتر" العسكرية، في حديث صحفي نادر، إن الشركة توقع عقودا مع حكومات أجنبية منها حكومات دول مسلمة لتقديم خدمات أمنية بموافقة حكومة الولايات المتحدة، كما أوضح أن شركته لا تمانع وجود الشواذ في صفوفها. يذكر أن غاري جاكسون، رئيس بلاك ووتر، هو ضابط سابق في البحرية الأمريكية. أما مؤسس الشركة "إريك برنس" فهو ملياردير أمريكي تصفه بعض وسائل الإعلام الغربية بأنه "مسيحي أصولي"، وهو من عائلة جمهورية نافذة. وأُميط اللثام عن نشاط "بلاك ووتر" (جيش الماء الأسود) في العراق لأول مرة عندما أعلن في 31 مارس/آذار 2004 عن قتل المتمردين لأربعة من جنود هذه الشركة كانوا يقومون بنقل الطعام. وفي إبريل 2005 قتل خمسة منهم بإسقاط مروحيتهم. وفي بداية 2007 قتل خمسة منهم أيضا بتحطم مروحيتهم.

وقد شغل أحد المستشارين القانونين لرئيس الأمريكي السابق ريغن منصبا هاما في هذه الشركة

بول بريمر وهو محاط بحماية من قبل شركة بلاك ووتر

وكتبت صحيفة "واشنطن بوست" في عام 2004 أن فرقا عسكرية (مغاوير) من النخبة استأجرتهم حكومة الولايات المتحدة لحماية الموظفين والجنود وضباط الاستخبارات في العراق. وقالت إن وصفهم بالمتعاقدين العسكريين مع الحكومة ليس دقيقا والوصف الصحيح هو "جنود مرتزقة" وتحدثت عن إرسال الآلاف منهم إلى العراق.

جريمة ساحة النسور أيلول 2007[عدل]

قام حراس شركة بلاكووتر الأمنيون بإطلاق نار عشوائي في ساحة النسور ببغداد في 17 أيلول/سبتمبر عام 2007 مما أدى إلى مقتل 17 عراقياً وجرح آخرون وتقول الشركة ان إطلاق النار كان رداً على هجوم تعرض له موكبها في حين تنفي مصادر أخرى هذا الإدعاء وتقول أن الحراس أطلقوا النار بشكل عشوائي وبدون سبب. على إثر هذا الحادث طالبت الحكومة العراقية شركة بلاك ووتر بوقف فوري لأعمالها في العراق والخروج منه باستثناء المتورطين في الحادث الذين يراد محاسبتهم. ثم تم تغيير الطلب إلى تعويض قيمته 8 ملايين دولار أمريكي على كل قتيل, إثر هذا الخلاف فتحت الحكومة الأمريكية تحقيقاً في الحادث وأرسلت لجنة خاصة للعراق للتحقيق.

و في تاريخ 11 أكتوبر/ تشرين الأول 2007 رفعت قضية رسمية في محكمة أمريكية ضد شركة بلاك ووتر بخصوص حادثة ساحة النسور ببغداد نيابة عن الضحايا العراقيين. بتاريخ 16 اغسطس 2013

وصلات خارجية[عدل]


مصادر ومراجع[عدل]

  1. ^ "Agreement for security services" (PDF). United States House of Representatives. 2004-03-12. اطلع عليه بتاريخ 2007-12-30. 
  2. ^ Flintoff، Corey (25 September 2009). "Blackwater's Prince Has GOP, Christian Group Ties". National Public Radio. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-28. 
  3. ^ Sunday Herald, Scotland, "BACK IN IRAQ: THE 'WHORES OF WAR'", October 2, 2007.
  4. ^ Jeremey Scahill, The Nation, "Will Blackwater Be Kicked Out of Iraq After Recent Bloodbath?", September 28, 2007.
  5. ^ David Swanson, Scoop New Zealand, "Observing Our Government Through Blackwater", September 29, 2007.
  6. ^ Ian Bruce, The Herald, London, "Blackwater uses armed force 'twice as often as other Iraq firms'", September 28, 2007.
  7. ^ Tehran Times, "Blackwater admits employees illegally sold weapons", September 23, 2007.