هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

إعصار بولا 1970

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Icon Translate to Arabic.png هذه المقالة بها ترجمة آلية. إذا كنت ملما بالترجمة، ساعد على إعادة صياغة ترجمتها بطريقة احترافية.
Commons-emblem-issue.svg بعض المعلومات الواردة هنا لم تدقق وقد لا تكون موثوقة بما يكفي، وتحتاج إلى اهتمام من قبل خبير أو مختص. ساعد بتدقيق المعلومات ودعمها بالمصادر اللازمة.


إعصار بولا 1970 هو إعصار استوائي مدمر ضرب باكستان الشرقية (بنجلاديش الآن) وبنغال الغربية الهندية في 12 نوفمبر 1970. وهو أعنف الأعاصير الاستوائية التي سجلت على الإطلاق وواحد من الكوارث الطبيعية المميتة في الوقت الحاضر.[1] وهناك حوالي 500,000 شخص لقوا حتفهم، نتيجة لتلك العاصفة القوية التي غمرت الكثير من الجزر المنخفضة في دلتا نهر الغانج. ويعتبر هذا الإعصار هو سادس عاصفة إعصارية لـ موسم الأعاصير الذي ضرب شمال المحيط الهندي 1970 والموسم الأقوى، حيث بلغت قوته ما يعادل قوة إعصار من الفئة الثالثة.

حدث هذا الإعصار على امتداد خليج البنغال الرئيسي في 8 نوفمبر وانتقل شمالاً ليتكثف مثلما فعل ذلك. وبلغ الإعصار ذروته حيث وصلت سرعة الرياح إلى 185 كم/ساعة (115 ميل/ساعة) في 12 نوفمبر وبلغ اليابسة من شواطئ باكستان الشرقية في هذه الليلة. وقد دمرت العاصفة القوية العديد من شواطئ الجزر وأباد القرى ودمر المحاصيل في جميع أنحاء المنطقة. ففي معظم التأثيرات الشديدة على أوبازيلا وتازومودين لقي ما يزيد عن 45% من السكان البالغ عددهم 167.000 حتفهم جراء هذه العاصفة.

في حين تعرضت الحكومة الباكستانية بقيادة مجلس القائد فريق أول يحيى خان لانتقادات شديدة اللهجة نتيجة تأخرها في عمليات الإغاثة أعقاب العاصفة، من جانب الزعماء السياسيين المحليين في باكستان الشرقية وفي وسائل الإعلام الدولية. وقد حقق حزب عوامي البنجالي المعارض الفوز بأغلبية ساحقة في المقاطعة واستمرت الاضطرابات بين باكستان الشرقية والحكومة المركزية لإثارة حرب التحرير البنجالية، التي أدت إلى الأعمال الوحشية التنكيلية الواسعة الانتشار والتي خلصت في نهاية المطاف إلى إنشاء دولة بنجلاديش. وكانت لهذه العاصفة الفضل إضافة إلى تسببها في نشوب حرب التحرير، في أنها كانت مصدر إلهام لعازف البيتلز السابق جورج هاريسون والمؤلف الموسيقي البنغالي رافي شانكار لتنظيم حفل موسيقي لبنجلاديش، حيث كان الغرض الرئيسي من إيراد الحفل هو جمع أموال للمساعدة، في عام 1971.

التسلسل الزمني للأرصاد الجوية[عدل]

Storm path

تم نقل بقايا العاصفة الاستوائية نورا من المحيط الهادئ، التي ظلت ليومين في بحر الصين الجنوبي غربًا إلى شبه جزيرة ملايو في 5 نوفمبر.[2][3] وساهمت بقايا هذا النظام في تطوير الانخفاض الجديد في خليج البنغال الرئيسي في صباح يوم 8 نوفمبر. وتم تكثيف الكساد الكبير الذي انتقل ببطء نحو الشمال، بينما صعده قسم الأرصاد الجوية الهندية إلى درجة عاصفة إعصارية في اليوم التالي. واستقرت العاصفة في هذه الليلة عند 14.5 درجة شمالاً و87 درجة شرقًا، لكنها بدأت في زيادة سرعتها نحو الشمال في 10 نوفمبر.[4]

وقد اشتد الإعصار ليصبح عاصفة إعصارية شديدة في 11 نوفمبر وبدأ يتجه نحو الشمال الشرقي مع اقترابه من رأس خليج البنغال. وتكونت عدسة واضحة في العاصفة وبلغت ذروتها في وقت لاحق من ذلك اليوم مع الرياح المستمرة التي بلغت سرعتها 185 كم/ساعة (115 ميل/ساعة) وضغط مركزي 966 باسكال (وحدة)، أي ما يعادل 3 أضعاف الإعصار بـ مقياس إعصار سافير سيمبسون. وشكل هذا الإعصار خط اليابسة في باكستان الشرقية في ليلة 12 نوفمبر، في نفس وقت المد والجزر المحلي تقريبًا. ولمرة واحدة على الأرض، بدأ هذا النظام في الضعف لكنه ما زال يعد عاصفة إعصارية في 13 نوفمبر عندما كان على وشك 100 كم (62 ميل) جنوب - الجنوب الشرقي من اجارتالا (Agartala). ثم ضعفت العاصفة بسرعة إلى بقايا منطقة الضغط المنخفض جنوبًا إلى أسام في هذه الليلة.[4]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Disaster; East Pakistan: Cyclone May Be The Worst Catastrophe of Century" (pay article), The New York Times, November 22, 1970, p. 169.
  2. ^ Joint Typhoon Warning Center (1970). "Western North Pacific Tropical Storms 1970" (PDF). Annual Typhoon Report 1970. اطلع عليه بتاريخ 2012-03-15. 
  3. ^ Frank, Neil؛ Husain, S. A. (June 1971). "The deadliest tropical cyclone in history?" (PDF). Bulletin of the American Meteorological Society. American Meteorological Society. اطلع عليه بتاريخ 2012-03-15. 
  4. ^ أ ب India Meteorological Department (1970). "Annual Summary — Storms & Depressions" (PDF). India Weather Review 1970. صفحات 10–11. اطلع عليه بتاريخ 2007-04-15. 

وصلات خارجية[عدل]