اقتصاد الهيدروجين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

اقتصاد الهيدروجين هو نظام مقترح لتوزيع الطاقة باستخدام الهيدروجين. ان مصطلح اقتصاد الهيدروجين قد عرف لأول مرة على لسان John Bockrisخلال خطاب ألقاه سنة 1970 في المركز التقني لجنرال موتورز. بما أن الهيدروجين غير متوافر بشكل حر في الطبيعة لذلك لا بد من إنتاج الهيدروجين من التحليل الكهربائي للماء أو أحد الطرق المعروفة الأخرى. وعدم توافره في الطبيعة يجعل منه حاملا للطاقة (مثل الكهرباء) وليس مصدرا رئيسيا للطاقة (مثل الفحم). إن الفائدة من اقتصاد الهيدروجين تعتمد على القضايا المتعلقة بمصادر الطاقة مثل استخدام الوقود الأحفوري والتغير المناخي وتوليد الطاقة المتجددة (المستدامة)

الأسباب[عدل]

اقترح اقتصاد الهيدروجين لحل المشاكل المتعلقة بالتأثيرات السلبية لاستخدام أنواع الوقود الهيدروكربوني حيث ينطلق الكربون ضمن ثاني أكسيد الكربون كناتج عن الاحتراق لمثل هذه الأنواع من الوقود. ضمن الاقتصاد العالمي الحالي المعتمد على الوقود الهيدروكربوني, تتم تغذية قطاع النقل بواسطة النفط. ان احتراق الوقود الهيدروكربوني ينتج عنه ثاني أكسيد الكربون وملوثات أخرى. وتعتبر إمدادات المصادر الهيدروكربونية الناجعة اقتصاديا في العالم محدودة. وذلك باعتبار أن الطلب على الوقود الهيدروكربوني متزايد, وخصوصا في الصين والهند ودول نامية أخرى. يعتبر المؤيدون لاقتصاد الهيدروجين كنظام عالمي أن الهيدروجين هو الناقل الأنظف للطاقة للمستهلك النهائي. وخصوصا في تطبيقات النقل. يمتلك الهيدروجين محتوى طاقي كبير في وحدة الكتلة. وعند استخدام الهيدروجين في محركات اوتو للاحتراق الداخلي يمكن القول أن المحرك قد وصل إلى مردوده الأعظمي حوالي 38% أكثر ب 8% من مردوده عند استخدام البنزين. وعند استخدام خلايا الوقود والمحركات الكهربائية يكون المردود أكبر بمرتين إلى ثلاث مردوده منه عند استخدام محرك الاحتراق الداخلي. ولكن تعتبر الكلفة التأسيسية العالية لخلايا الوقود حوالي 5.500$/KW واحدة من المعوقات الأساسية في تطور خلايا الوقود. وهذا يعني أن خلايا الوقود ذات فعالة تقنية فقط وليست اقتصادية مقارنة مع محركات الاحتراق الداخلي. أما المعوقات الأخرى فهي مشاكل تخزين الهيدروجين ومتطلبات النقاوة للهيدروجين عند استخدامه في خلايا الوقود.