النبيت الجرثومي المهبلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الملينات والخلايا الحرشفية المهبلية

تم اكتشاف الكائنات الدقيقة التي تستوطن المهبل والتي يشار إليها مجتمعة باسم الميكروبيم المهبلي أوالنبيت الجرثومي المهبلي بواسطة طبيب أمراض النساء الألماني ألبرت دوديليرن (Albert Döderlein) في عام 1892. وتكون لكمية ونوع البكتيريا الموجودة مضاعفات هامة على الصحة العامة للمرأة. من أنواع البكتيريا الأولية المستوطنة في الشخص السليم نوع البكتيريا الملينة،[1] مثل بكتيريا الاسيدوفيلس وبكتيريا دوديرلين وحمض اللاكتيك الناتج عن هذه البكتيريا (بعض الأنواع تنتج فوق أكسيد الهيدروجين أو المضادات الحيوية) مصحوبة مع السوائل التي تفرز خلال الإثارة الجنسية تكون مسئولة بصورة كبيرة عن الرائحة المميزة المرتبطة بمنطقة المهبل.

الحيض[عدل]

أثناء الحيض، لوحظ انخفاض تركيز الميكروبيوم المهبلي.[2] وهناك جدل بشأن تأثير استخدام حشوات القطن على النبيت الجرثومي المهبلي، ولكن يظهر أن استخدام حشوات القطن لا يعدل من توازن الوجود البكتيري.

الوقاية من الأمراض[عدل]

يساعد أي ميكروبيوم مهبلي صحي في الوقاية من البكتيريا المهبلية وداء المبيضات وغيرها من المشكلات المحتملة من خلال المحافظة على درجة الحموضة (<4.5) ,وهي غير مواتية لنمو مسببات الأمراض الشائعة مثل الغاردنريلة المهبلية. وتشغل أيضًا العصية اللبنية التي توجد في أي ميكروبيوم مهبلي صحي النمط البيئي الذي قد يتوافر لاستغلال الكائنات الحية المتسببة في المرض. مع ذلك، قد تؤدي البكتريا المؤذية أو أي عدم التوازن البكتيري الموجود إلى الإصابة بالعدوى

وهناك طريقة لتقليل خطر الإصابة بالعدوى في المنطقة المحيطة بـ الإحليل عن طريق التبول بعد العلاقة الحميمية مباشرةً. علاوة على ذلك، قد يساعد استخدام وسائل منع الحمل المعقمة في الوقاية من الإصابة بالعدوى

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ doi:10.1128/JCM.40.8.2746-2749.2002
    This citation will be automatically completed in the next few minutes. You can jump the queue or expand by hand
  2. ^ PMID 3954346 (PubMed)
    Citation will be completed automatically in a few minutes. Jump the queue or expand by handالنبيت الجرثومي المهبلي

وصلات خارجية[عدل]