شهب البرشاويات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
شهب البرشاويات في اتجاه مضاد ل درب التبانة

12 أغسطس شهب البرشاويات ينتظر عشاق وراصدو الشهب سنويا، تاريخ 12 أغسطس، حيث تنشط فيه شهب البرشاويات، والتي تنطلق من كوكبة برشاوس (حامل رأس الغول)، ويتسبب في حدوثها المذنب سويفت تتل.

سيكون هذا العام قريبا من طور الأحدب المتزايد، وهو مما يساعد على الرصد خاصة في المناطق التي يبكر القمر في الغياب فيها.

يبدأ نشاط شهب البرشاويات في الفترة من 17 يوليو حتى 24 أغسطس، وفترة نشاطها الحقيقي 23 يوليو حتى 20 أغسطس، لكن ذروة النشاط تبلغ أقصاها في 12 أغسطس، عند الطالع المستقيم 03:04 ساعة، والميل الشمالي 58 درجة، بمعدل 100 شهاب في الساعة.

بالنسبة للمنطقة سيكون القمر مضيء بنسبة 66%، حيث أنه يقترب من التربيع الأخير، وشروقه الساعة 09:12 يوم 13 أغسطس.

ولن تكون شهب البرشاويات هي الوحيدة في شهر أغسطس، فيسبقها في الثامن منه شهب دلتا الجدي الشمالية (تحدث شهب الجنوبية في يوليو)، ويمكن ملاحظتها عند الطالع المستقيم 22:20 ساعة، والميل 4 درجات جنوبا، بمعدل 4 شهب في الساعة، وهي تنشط في الفترة 15 يوليو إلى 25 أغسطس، وسيكون القمر مضيء بنسبة 96 %وشروقه 07:07 م.

كما يشهد آخر أغسطس زخة أخرى يوم 30 أغسطس شهب جاما كوكبة أبو سيف (Doradids) عند الطالع المستقيم 04:04 ساعة، والميل 49 جنوبا، بمعدل 5 شهب في الساعة، والقمر مضي بنسبة 71 %، وهي تنشط بين 19 أغسطس و6 سبتمبر.

تدخل الكرة الأرضية إلى بقايا مخلفات غبار ذيل المذنب " سوفت توتل " مصدر تساقط وابل شهب البرشاويات والتي سوف يكون ذروة تساقطها مساء الثلاثاء فجر الأربعاء 2021 شعبان حسب ما ذكرت الجمعية الفلكية بجدة.

تعتبر شهب البرشاويات واحدة من أهم وابلات الشهب السنوية حيث تتساقط بمعدل 40 - 60 شهاب في الساعة. وفي هذا العام لن تكون السماء خالية من الاضاءه حيث سيكون القمر متواجد في السماء اسفل الكوكبة حسب افق المملكة، ووجود القمر قد يتسبب في عدم رؤية تساقط الشهب ضعيفة السطوع. وتبلغ سرعة الشهاب لدى دخوله الغلاف الجوي ما بين 11 ـ 72 كم في الثانية الواحدة. ويبدأ الشهاب بالظهور على ارتفاع 100 كم تقريبا عن سطح الأرض ويبلغ عدد الشهب التي تسقط على الأرض بحوالي 100 مليون يوميا معظمها لا يرى بالعين المجردة.

تجدر الإشارة إلى ان نقطة إشعاع أو نقطة تساقط شهب البرشاويات هي في كوكبة فرساوس، ويمكن العثور عليها بالنظر إلى الأفق الشرقي ويفضل الرصد في منطقة بعيدة عن إضاءة المدن ولن يحتاج الراصد إلى أي معدات خاصة لرصد الشهب حيث أنها مشاهده بالعين المجردة.