صدفيات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-notice.svg

الصدفيات
العصر: العصر الكامبري - الوقت الحاضر

التصنيف العلمي
المملكة: الحيوانات
الشعبة: المفصليات
الشعيبة: القشريات
الطائفة: الصدفيات
الاسم العلمي
Ostracoda

الصدفيات[1] (وتعرف أيضاً باسم روبيان البذور بسبب مظهرها) هي طائفة من القشريات. يُوجد ما يُقارب 65,000 نوع معروف من الصدفيات (13,000 منها حية)،[2] مُقسمة إلى رتب عديدة. يُمكن ألا تكون هذه المجموعة من المفصليات أحادية العرق.[3] مجموعة الصدفيات مُوحّدة في طائفة بناءً على تشابهات بنياتها الكبيرة، لكن بالرغم من هذا يَبقى تطورهم الجزيئي مُلتبساً.[4]

الصدفيات هي قشريات صغيرة، يَبلغ طولها النموذجي ملليمتراً واحد، لكنها تتراوح في الطول من 0.2 مم إلى 3 سنتيمترات (30 مم). أجساد هذه الحيوانات مسطحة الجانبين ويَحميها كيتين أو "صمام كاليو-كربوني" أو صدفة أو شبه-صدفة ثنائية. وهي التي تشكل الفاصل بين الصمامين في الجزء العلوي من الجسم.

بيئياً، يُمكن أن تكون الصدفيات جزءاً من العوالق الحيوانية أو (حسب الأكثر شيوعاً) جزءاً من القاعيات، والتي تعيش على الطبقة العلوية من قاع البحر أو داخلها. تعيش العديد من الصدفيات أيضاً في الماء العذب، وهناك أنواع أرضية حتى تم العثور عليها في تربة الغابات الرطبة لأمريكا الجنوبية وأوستراليا ونيوزيلاندا وتسمانيا.[5] تتغذى هذه المفصليات على مدى واسع من الطعام، وتتضمن المجموعة لواحم وعواشب وقمامات ومُصفّيات (تتغذى بتصفية العوالق من ماء البحر).

الأحافير[عدل]

الصدفيات هي "أكثر المفصليات وفرة في سجل الأحافير على الإطلاق"،[6] مع أحافيرها التي تبدأ من العصر الكامبري وتستمر حتى الوقت الحاضر. وقد عُثر على صدفيات الماء العذب في رسوبيات الكهرمان التي تعود إلى عصر الإيوسين، ومن المُحتمل أنها انجرفت إلى الغابات خلال فيضانات قبل تاريخية.[7]

كانت الصدفيات مفيدة بشكل خاص لدراسة الطبقات الحيوية البحرية على المستويين المحلي أو الإقليمي، وهي تشكل دلائل ثمينة على البيئات القديمة بسبب انتشارها الواسع وحجمها الصغير وقابليتها للحفظ بسهولة، إضافة إلى غطائها الخارجي الكلسي ثنائي الصدفة والقابل للتجديد عموماً.

الوصف[عدل]

يتألف الجسد من رأس وصدر، يَفصلهما تقلص ضئيل في الجسد. على عكس العديد من القشريات الأخرى، أجساد الصدفيات ليس مُقسمة بشكل واضح إلى أجزاء. فالبطن راجع أو مفقود.[8]

الرأس هو أكبر جزء من الجسد، ويَحمل معظم اللاواحق. هناك زوجان من قرون الاستشعار جيدة التطور لدى الصدفيات، والذين يَستخدمهما الحيوان للسباحة في الماء. إضافة إلى ذلك، هناك زوج من كلابات الفم وزوجان من الفكوك العلوية. يَملك الصدر نموذجياً زوجين من اللاواحق، لكنهما يَنقصان إلى زوج واحد أو يُفقدان تماماً في العديد من الأنواع. كما أن هناك بروزين في جسم الحيوان من طرف الذيل وحتى مؤخرة الصدفة.[8]

نموذجياً لا تملك الصدفيات خياشيماً، بل بدلاً من ذلك تأخذ الأوكسجين بـ"الصفائح الفرعية" الموجودة على سطح الجسم. معظم الصدفيات لا تملك قلباً أو جهازاً دورياً، ويَدور الدم ببساطة بين صمامات الصدفة. أما ما يَتبقى من النيتروجين فيُصرّف عن طريق غددٍ في الفكوك العلوية أو قرون الاستشعار أو كليهما.[8]

مفترسات[عدل]

تفترس العديد من الحيوانات الصدفيات في كلا البيئتين البحرية والأرضية. وكمثال لافتراس الصدفيات في البيئة البحرية، تتغذى بعض أنواع ثنائيات الصدفة على الصدفيات، حيث تعثر عليها في البحر بواسطة السيليا ثم تقبض عليها بماصات في جسمها وتمنعها من الحركة، وبعد ذلك تفترسها.[9] يَحدث أيضاً افتراس من قِبل حيوانات أخرى أكبر، فمثلاً تتغذى بعض البرمائيات على أنواع مُحددة من الصدفيات.[10]

المراجع[عدل]

  1. ^ كتاب "معجم الشهابي للمصطلحات اللغوية"، مكتبة لبنان.
  2. ^ Brusca, R.C. and Brusca, G.J. "Invertebrates" (2002)
  3. ^ Richard A. Fortey & Richard H. Thomas (1998). Arthropod Relationships. Chapman & Hall. 
  4. ^ S. Yamaguchi & K. Endo (2003). "Molecular phylogeny of Ostracoda (Crustacea) inferred from 18S ribosomal DNA sequences: implication for its origin and diversification". Marine Biology 143 (1). doi:10.1007/s00227-003-1062-3. 
  5. ^ J. D. Stout (1963). "The Terrestrial Plankton". Tuatara 11 (2): 57–65. 
  6. ^ David J. Siveter, Derek E. G. Briggs, Derek J. Siveter & Mark D. Sutton (2010). "An exceptionally preserved myodocopid ostracod from the Silurian of Herefordshire, UK". Proceedings of the Royal Society B. doi:10.1098/rspb.2009.2122. 
  7. ^ Noriyuki Ikeya, Akira Tsukagoshi & David J. Horne (2005). "Preface: The phylogeny, fossil record and ecological diversity of ostracod crustaceans". Hydrobiologia 538 (1-3): vii–xiii. doi:10.1007/s10750-004-4914-z. 
  8. ^ أ ب ت Barnes, Robert D. (1982). Invertebrate Zoology. Philadelphia, PA: Holt-Saunders International. ISBN 0-03-056747-5. 
  9. ^ John D. Gage & Paul A. Tyler. Deep-Sea Biology: A Natural History of Organisms at the Deep-Sea Floor. University of Southampton. ISBN 9780521336659. 
  10. ^ C. Michael Hogan (2008). "Rough-skinned Newt ("Taricha granulosa")". Globaltwitcher, ed. N. Stromberg.