تحتاج هذه المقالة إلى تدقيق لغوي وإملائي

تاريخ الفاشية الإيطالية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من فاشية إيطالية)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Writing Magnifying.PNG
هذه المقالة تحتاج إلى تدقيق لغوي وإملائي. يمكنك مساعدة ويكيبيديا بإجراء التصحيحات المطلوبة.


تاريخ الفاشية الإيطالية (بالإيطالية: Storia dell'Italia fascista)(وتسمى أيضا بالسنوات العشرين من الفاشية أو العشرين عاماً فقط) وتشمل الفترة التاريخية الإيطالية بدءاً من إستيلاء بينيتو موسوليني على السلطة، مؤرخة ب 30 أكتوبر 1922، حتى نهاية ديكتاتوريته في 25 يوليه 1943.

موسوليني

في بعض الحالات، يشير هذا التعبير إلى العقدين الفاشيين(1925-1945)، يحدهما اثنين من التواريخ الهامة: 1925، السنة التي أعلنوا فيها بعدم قانونية جميع الأحزاب مع استبعاد حزب الوطني الفاشي، وعام 1945، الذي شهد تفكك الجمهورية الاشتراكية الإيطالية

الوقائع التاريخية[عدل]

مقدمة: نتائج الحرب العالمية الأولى[عدل]

الحرب العالمية الأولى[عدل]

في أعقاب الحرب العالمية الأولى وجدت إيطاليا نفسها في حالة اقتصادية وسياسية وإجتماعية صعبة ومحفوفة بالمخاطر. كانت نتائج الحرب العالمية الأولى من حيث الخسائر في الأرواح فادحة حيث بلغ عدد القتلى أكثر من 650،000 قتيل ونحو مليون ونصف المليون من بين مشوهين وجرحى ومفقودين، وبغض النظر عن الدمار الذي وقع في شمال شرقي البلاد، حيث أصبحت جبهة القتال، مما أدى الي التشرد، والأكثر من ذلك هو فقدان الماؤى والمئونة لمئات الآلاف من اللاجئين الذين فروا من منازلهم في وسط الاعتداءات وعمليات القصف. يمثل تشأت مملكة يوغوسلافيا في الحدود الشرقية الصخرة التي تحطمت عليها أحلام إعادة الوحدة الوطنية الإيطالية، وذلك بعد الحصول على الأراضي الموعودة والمدرجة في معاهدة لندن: دعم الحلفاء الآخرين مقترحات الرئيس الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون لإعطاء مملكة يوغوسلافيا نفسها (في السلافية SHS، سربيجا-كرواتيا-سلوفينيا) مدينة دالماتسيا، ومدينة رييكا (التي وفقا لمعاهدة عام 1915 يجب أن تبقى في نمسا-المجر، أو في البديل، في دولة الكرواتية صغيرة) و استريا الشرقية. وقد ابدت مدينة رييكا منذ نهاية الحرب رغبتها بالانضمام الي لإيطاليا واضعا حكومة روما في موقف حرج مما اضطرها إلى قبول هوية اصوات مدينة رييكا وفي الوقت نفسه الدخول في صادم مع فرنسا، وبريطانيا العظمى، والولايات المتحدة الأمريكية ومملكه يوغوسلافيا.

كان الوضع السياسي الدولي صعباً بالأضافة إلى حالة إقتصادية داخلية مأساوية: كانت إيطاليا تعتمد إلى حد كبير على الواردات الخارجية من الحبوب والفحم وما نتج عن ذلك من ديون لصالح الولايات المتحدة.كانت خزائن الدولة فارغة تقريبا وذلك لأن العملة المحلية للدولة فقدت الكثير من قيمتها خلال الصراع، بالتزامن مع ارتفاع التكاليف المعيشية والتي ارتفعت بنسبة 450% على الأقل.

وقد أدى نقص المواد الخام إلى التسريح التدريجي للجيش الملكي (بعد أن أُستخدم جزءا كبيرا منه للعمل علي لتلبية الاحتياجات الفورية لفترة ما بعد الحرب والمحصول الأول من 1919) ونهاية الإنتاج الحربي، الذي ينطوي على تحويل المصانع .ونظرا لعدم وجود سوق محلية قوية وأزمة الاسواق الخارجية حالت دون أن يجد الإنتاج متنفسا، وبالتالي اُغلقت العديد من المصانع ببساطة.

وباختصار وجدت إيطاليا نفسها أيضا في مواجهة نع مشكلة استيعاب مئات آلاف من العاطلين عن العمل الذين كانوا يعملون في المصاتع الحربية، وملايين من الجنود المسرحين. الكثير من الوعود التي قطعت أثناء الحرب لهم (مثل مصادرة الأراضي من ملاك الأراضي وتوزيعها على دفعات لقدامى المحاربين) لم تحترم، مما تسبب في استياء وخيبة الأمل. فالتحالف بين الجماهير المقاتلين السابقين وهؤلاء العمال تشكل على الفور، مع هذا الاتهام نحو الأخير بأنه "كمين" والأول كان "عبيد الحرب البرجوازية".

في البداية تسبب هذا التحالف في زيادة كبيرة في الأحزاب والحركات اليسارية، وخاصة الحزب الاشتراكي الإيطالي، الذي كانت اقليته الثورية الحافز في نجاح الثورة الروسية.نهاية الحرب والقيود السياسية والرقابية سمحت باستئناف أنشطة الدعاية والنقابات. وعلي جانب الآخر، ومع ذلك، فإن التشكيلات القومية شكلت جبه احتجاجيى ضد الحكومة ومعاهدات السلام، في حين خلقت الدوائر الدانونزياني مصطلح"النصر مشوهة"، التي سيصبح كلمة السر للغير راضيين.

وجدت الدولة نفسها في مواجهة مع هجوم الثلاثي: من الخارج، وتمثل في محاولة واضحة من قبل قوات الحلفاء للحد من نطاق الانتصارات والمطالبات الإيطالية لصالح مملكة يوغوسلافيا. ومن قبل التشكيلات الاشتراكي والنقابية والتي بدأت حملة شبه ثورية، وذلم من خلال توجيه ضربات قاسية وخاصة عن طريق الإضرابات العامة. وبواسطة التشكيلات القومية، التي حملت على عاتقها حملة من التشويه ضد أعمال الحكومة والتي انتهت في سبتمبر 1919 بحركة اييكا. و بنحو خاص القانون والنظام، مع تصاعد التطرف والعنف، التصادم بين الفريقين اشتراكي القومي (أقراص خلال سنوات من الصراع والآن خالية للعمل مرة أخرى) والقومية والتدخل.

نشاة الفاشية[عدل]

ملف:Mussolini direttore dell'Avanti!.jpg
موسوليني عندما كان مدير جريدة افانتي
الدعاية الفاشية:على اليسار أسطورة الآثام البلشافية في عام 1919، وعلي اليمين الأمور الحسنة للفاشية في عام 1923

قبل نهاية الحرب العالمية الثانية، حاول بينيتو موسوليني، واحد من أهم داعمي التدخل، أن يجد العديد من البنوك التي تدعم الحرب وتضيف لها دفعة ثورية. ومع ذلك، فشلت جهوده في ان تتحقق بعد ستة أشهر فقط بعد انتهاء الأعمال العدائية، عندما السند مجموعة صغيرة من المحاربين القدامى والمثقفين المتدخلين والقوميين والفوضويين ورؤساء البلديات والثوريين، وجمعت في قاعة في ميدان القديس القبر في ميلانو، وإعطاء الحياة ليسخر من القتال، الذي تم تكوينه برنامجه من الاشتراكية والقومية في وقت واحد. من قبل الطبقات الاجتماعية الساخطة والتي تخضع لاقتراحات الدعاية القومية التي نتيجة لمعاهدات السلام أشعلت وغذت أسطورة النصر المشوهة ظهرت منظمات قدامى المحاربين على وجه الخصوص، أولئك الذين جمعوا جراة السابقة هذا الأخير المعترف بها الآن من قبل القيادات العسكرية كمصدر من الاضطراب للسياسية ، تم حلها وتم ايقاف أعضائها، والعودة إلى الحياة المدنية عشرات الآلاف من الجنود السابقين في العدوان وحاملي أيديولوجية عنيفة . من بينها، بين آخرين رفضت السخط على نطاق واسع _يشق طريقه استيائه سببه عدم الحصول على الاعتراف الكافي للتضحيات والشجاعة وازدراء من خطر ثبت على مدى سنوات من القتال العنيف في الجبهة وعن إصابات نشطاء الاشتراكين، وصل إلى ارتياد النوادي ضباط يرتدون الزي العسكري للتعبير عن الإهانة ضد المزخرفة أن تتباهى بالميداليات. كما لاحظ العديد من المؤرخين (مثل فيديريكو Chabod) هو ثم قبل كل شيء عن البرجوازية الصغيرة، وخاصة في المناطق الريفية واحدة أن الفاشية البدائية توجه مقاتليها. هذه الطبقة الاجتماعية - أجبرت أساسا إلى إيطاليا من قبل البروليتاريا الصناعية والزراعية سواء كانت أكثر أو أقل تنظيما وممثلة من قبل أطراف الجماعية (PSI والشعبية) والنقابات العمالية والطبقة الوسطى العليا، وبطل الرواية من الفترة الليبرالية المهيمنة في إيطاليا - مع ان الحرب قد اكتسبت دورا رئيسيا، وتوفير العمود الفقري لضباط الاحتياط بالقوات المسلحة والبرجوازية الصغيرة بعد الحرب وجد إلى حد ما، ثم، في مواجهة الطبقات الاجتماعية الأخرى، نظمت بالفعل أو مثلت نفسها دون مرجعيات وهدد إبلاغها إلى دور ثانوي، كما هدد من أدناه عن طريق التحريض الاشتراكي ، من الرأسمالية التي وعدت لاستيعاب الأسواق الكبيرة والموارد.كان الإحباط لهذا الوضع أرض خصبة ليتأسس في 23 مارس 1919 في ميلانو، وشعاع الفاشي الأول للقتال، واعتماد الرموز والتي حتى ذلك الحين كانت جريئة، مثل العباءات السوداء والجمجمة.

المسيرة الي  روما والسنوات الأولى من للحكومة[عدل]

بعد مؤتمر نابولي، هتف 40،000 عضو تابع للقمصان السوداء _ للزحف الي  روما، واضطر موسوليني للتصرف : لحظة بدت مواتية، وقوية تم تجميع فرقة من 50،000 بالرصاص في شمال لاتسيو ودفعت من قبل quattuorviri (وفي روما القديمة quattuorviri كان أربعة من أعضاء هيئة انتخابية أن يعزى إلى أربعة مواطنين مع السلطات والوظائف القضائية للشرطة، مع مدة خمس سنوات.) ضد العاصمة في 28 تشرين الأول 1922.  الخط الثابت) الملك فيتوريو ايمانويل الثالث نهى عن الجيش الملكي إلى التدخل لمواجهة محاولات الانقلاب وتفريق المسلحين، ولتكون فرص لحسابات سياسية و يكون ل ولي العهد ودور فعال وتجنب المزيد من إراقة الدماء التي يمكن أن يغرق البلاد في حرب أهلية ثانية، لم يوقع على مرسوم الأحكام العرفية، مما يمهد الطريق لفي الواقع الأعمدة الفاشية نحو عاصمة الولاية. ولكن دخلت جماعة القمصان السوداء في روما في 30 أكتوبر تشرين الأول.

في 30 تشرين الأول، في الوفاء المسيرة الي  روما، عين الملك بنيتو موسوليني لتشكيل حكومة جديدة في وتفويض موسوليني ليستخدم  قوة ولي العهد سافوي  ضد البرلمان.وكان رئيس الفاشية غادر ميلان لروما، وعلى الفور لمجموعة العمل. في عمر 39 فقد أصبح موسوليني رئيس مجلس الإدارة، وأصغرهم سنا في تاريخ إيطاليا موحدة.

وضمت الحكومة الجديدة عناصر من الأحزاب المعتدلة في الوسط واليمين، والجيش، وبعض أعضاء الفاشيين. ومن بين الخطوات الأولى التي اتخذتها المسار السياسي الجديد كان هناك محاولة "تطبيع" فرق الفاشية التي في كثير من الحالات استمرت في ارتكاب العنف ، و التدابير المتخذة لصالح المبتورين ومصابي الحرب، تخفيضات جذرية في الإنفاق العام، وإصلاح مدرسة (الإصلاح غير اليهود)، وتوقيع البحرية نزع السلاح واشنطن، وقبول الوضع الراهن مع مملكة يوغوسلافيا حول الحدود الشرقية وحماية الأقلية الإيطالية في دالماتيا.

في الأشهر القليلة الأولى من حكومة موسوليني تأسست أيضا حديقة غران باراديسو الوطنية، اهديت في عام 1919 إلى الدولة الإيطالية، والصيد الملكي فيتوريو إيمانويل الثالث، وذلك بفضل تبرعات .

الشارات الحمراءو الثورة الفاشية[عدل]

في الحركة الفاشية، وقد كانت كذلك جريئة و مستقبلية و القومية ووقد  دمجت الثوريين والمقاتلين السابقين من كل سلاح في وقت لاحق ضمت أيضا عناصر المشكوك في انتمائهم (الأخلاق) والمغامرين.بعد 20 يوما فقط من تأسيس فرق الحزب الوليد(الناشئ, لجديد) الفاشي  اشتبكت الفرق العمالية مع الاشتركيين فقداقتحموا مقر الصحيفة الاشتراكية أفانتيوقامت بتدميره : وقد اقتلعت علامة صحيفة وتقديمه إلى موسوليني كغنيمة في غضون بضعة أشهر انتشر الحزب الفاشي  في جميع أنحاء إيطاليا وإن كان ذلك من حيث  الاتساق سيئ للغاية. يوم 23 يونيو 1919 استقرت حكومة فرانشيسكو سافيريو نيتي، لتحل محل الاستقالة فيتوريو ايمانويل أورلاندو، بعد اتباع خيبة الأمل في معاهدات السلام أدت السياسات التي تقوم بها (نيتي) الي استياء كبيرا، وخاصة بين قدامى العسكريين المسرحين، والقوميين.

في 19 سبتمبر لعام 1919، كسر الشاعر غابرييلي دانونسيو التاخير التابع لرؤساء المتمردين للجيش المالكي وسار بجانب  النهر بالقوة العسكرية حيث التي أنشئت حكومة ثورية بهدف التأكيد على النقابة لإيطاليا اقليم كارنيرو . علي الفور تم تعزيز هذا العمل من قبل الحركة الفاشية، على الرغم من موسوليني لم تقدم - ولا يمكن أن يقدم - أي دعم حقيقي لقضية هذه الكتائب.

في 16 نوفمبر لعام 1919، وشهدت الانتخابات (لأول مرة وفقا للنظام النسبي) انتصار لاثنين من الأحزاب الجماهيرية : الحزب الاشتراكي التي برز كحزب أول مع 32٪ من الأصوات و 156 مقعدا، وحزب الشعب من الناشئ  التابع لدون  ستورزو، في أول ظهور له في الانتخابات التي تم الحصول عليها 20٪ من الأصوات و 100 مقعدا. الحركة الفاشية، والتي تظهر في الكلية الوحيدة في ميلان، مع قائمة برئاسة موسوليني ومارينيتي، وفازت ب أقل من 5،000 صوتا من أصل حوالي 370،000 المدلى بها للتصويت في الانتخاب، وعدم انتخاب أي ممثل منهم .

إثر هذه الهزيمة الانتخابية الصعبة، فكرموسوليني جديا في التخلي عن هذه السياسة، علي الرغم من وجود 88 من المقاتلين الفاشيين مع  20،000 منالمقيدين.الرقم الذي يعتقد بعض المؤرخين انه افسدالتفاؤل المفرط.علي ايه حال، فإن الشعب الإيطالي في يوم 23 مارس 1929، سكرتير PNF أوغستو توراتي،وذكر في  يوم 31 ديسمبر عام 1919، كان للفاشين  في إيطاليا 31 مع أعضاء فقط 870. نتائج الانتخابات لا تضمن تضمن الاستقرار اللازم لهذا البلد و لحزب PSI، والذي له  الاغلبية عظمي ،  و استمر في رفض تحالف مع أحزاب "البرجوازية". ولذا بقي مبادرة سياسية في أيدي الحركات النقابية ممثلة في رابطات الاشتراكية والشعبية التي أطلقت تصعيد الاضرابات  والشغب والمعروفة تاريخيا باسم "العامين الأحمر "، والتي بلغت ذروتها في صيف عام 1920 في احتلال العام  للأراضي الزراعية والمصانع والمنشآت الصناعية في البلاد تقريبا، مع التجارب في الإدارة الذاتية والإنتاج الذاتي وإنشاء مجالس أعمال على غرار السوفيات .

و خاصة في احتلال للأراضي الزراعية فقد أقنع العديد من ملاك الأراضي، وخاصة في إميليا، و في شمال توسكانا وومباردي منخفضة، لبيع المزارع إلى المزارعين المستأجرين السابقة، والعاملين أو صغار الملاك. وأصبحت هذه هي فئة جديدة من ملاك الأراضي، أكثر تصميما للدفاع عن ممتلكاتهم ضد الاحتلال من ملاك الأراضي السابقة بكثير، والتي حولت  فكرموسوليني لإعطاء الاتساق للحركة الفاشية، التحالف الحاجة الكاملة. هكذا بينما تمزقت الأحزاب  الاشتراكيين بسبب الخلافات الداخلية والمنافسات النقابية بين الروابط  البيضاء الجماعات الشعبية   والجحافل المنتمية إلى الطبقة الصغيرة الزراعية البرجوازية، سواء  حرفة أو تجارة، والمنزعجة من والاضطرابات،اندمجت في الحركة بقيادة فكرموسوليني. وفي غضون بضعة أشهر في إيطاليا أنشئت أكثر من 800 مقر جديد للفاشية ، مع حوالي 250،000 عضوا، والتي أدت إلى إنشاء فرق العمل، و أطلق  باستخفاف اسم "العصابات" علي المعارضين السياسيين، في  يتناقض رابطات الحمراء والبيضاء، خلال الإضراب أو العمل، في مناخ من العنف السياسي على نطاق واسع.

ومن بين الكتائب الفاشية في جنوب ناضل حتى بعض المجرمين. ولا سيما في نابولي، حيث كان للمركزية منظمة كامورا القرن التاسع عشر تمر بمرحلة من الفوضى، وقدم بعض كامورا أنفسهم جسدا وروحا فداء للفاشية بحيث رأوا في إمكانية لتحسن انفسهم وإلغاء الجرائم السابقة. على سبيل المثال، كما في حالة غيدو سكالتيذلك المبتز صغير من الحي الإسباني، الذي أسس أول اتحاد نابولي رئيسي، أو إنريكو فورت لخدماته لفرقة كوفئ في عام 1924 اشرافه علي "مصنع التبغ". مرة واحدة استولى الفاشية على السلطة وذلك بمهارة قامت باستخدام كامورا للسيطرة وقمع النشاط جنوح الاقيلمذلك في مقابل الاستغناء عن المناصب العامةذلك وظائف، وقبل كل شيء، والتسامح مع التهريب. تم تكثيف أنشطة الشرطة وشرطة العسكرية وتوجه نحو المجرمين الذين لم تتعاون مع النظام. في منطقة أفيرسا، شكلت هيكل كامورا منافس قوي إلى أن من نابولي، في عام 1927 الشرطة تعمل أكبر حملة مضادة كامورا ومطاردة، و 4،000 القبض عليهم.

الاتجاه غير واقعية والخلط، والتي أظهرت عدم قدرة القوى السياسية تطوير العمل الثوري الحقيقي وتقدمه، كان واضحا على الفور إلى العديد من السياسيين، ولا سيما في غرامشي وجيوليتي واستبدال الحكومة الثانية ل نيتي.

في سبتمبر 1920 نجح  جوليتي في كسر الجبهة الاحتلالية من خلال منح الأجور تقدما محدودا، والعمل على عودة الشرعية. تأسيس السلام الاجتماعي المؤقت في الداخل، تناول مسألة النهر، والعزم على حل مشكلة دولية من وصاية كاروما. بعد مفاوضات مكثفة بين إيطاليا ويوغوسلافيا ودانونسيو، أعطى جوليتي  طريقة لعمل عسكري يهدف إلى طرد بالقوة من الفيلق كارنيرو المشتركة، وبلغت ذروتها عيد الميلاد الدموي 1920.

العنصر العسكري السائد على نطاق واسع في هذه الفرق أعطى التفوق الواضح في اشتباكات مع الاشتراكيين، وشعبية ونقابات غير الفاشية، الذي سرعان ما - على الرغم من أن أكثر عددا بكثير - عانت من وطأة أصحاب القمصان أسود. قامت حملة منهجية لتدمير مراكز المجتمع الاشتراكية للفاشية والترهيب الشعبية والمنافسات النقابية والعدوان من المتشددين - جنبا إلى جنب مع سياسة التعامل تحت الأرض المعاصر بقيادة فكرموسوليني ضد الأطراف المعتدلة واليمينية - أدت إلى أزمة في اتجاه الاشتراكية، بينما في نفس الوقت فان زيادة القوة العددية والروح المعنوية للفاشيين  في القتال. وهكذا، بينما في عام 1921 تفكك الحزب الاشتراكي الإيطالي في فرقتين متتالية، وإعطاء الحياة إلى الحزب الشيوعي في إيطاليا)، وفي 7 نوفمبر، ولدت عام 1921 في الحزب الوطني الفاشي (PNF)، وتحول الحركة إلى حزب، والتخلي عن مواقف الحركة النقابية ثوري، وقبول بعض التنازلات قانونيه والدستورية مع القوى المعتدلة وتنأى حد كبير من تأسيس سياسة الحركة، على النحو المنصوص عليه في برنامج القديس القبر في عام 1919. وفي ذلك الوقت جاء PNF إلىلها 300،000 المشتركين (في التوسع إلى أقصى حد من PSI تجاوزت قليلا 200،000 مشترك).

من الناحية التنظيمية، ففي "مجموعة ميلان" معقل الفاشية - انضم إلى مجموعة ريفية وزراعية قوية من الملاك وأصحاب الأراضي في مناطق مثل إميليا، توسكانا وبوليا . على وجه التحديد في هذه المناطق كانت الفرق تقود بفكر أكثر تحديدا لضرب النقابيين، و القوميين و الشيوعيين ، والجماهير الريفية التي نظمت التقدم بادعاءات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وترهيبهم بالممارسة الشائنة من استخدام العصا والزيت الخروع، أو حتى جرائم القتل ترتكب دون عقاب في بعض الأحيان.في هذا المناخ من العنف و، في انتخابات 15 مايو عام 1921 نجح الفاشيين على جلب نوابهم الي البرلمان الأول، بما في ذلك موسوليني فقد أصبح نائبا .

نمت  شهرة الحزب  حتى عندما  وان لم تكن النقابات تابعة للفاشيين ففي يوم 1 أغسطس 1922 دعوا إلى إضراب عام ردا على الاشتباكات التي وقعت في رافينا: الفاشيين بناء على أوامر من موسوليني دعموا  المضربين، وكانت النتائج سيئة للإنتاج، في محاولة لعرقلة احتجاج.مرة أخرى في أغسطس 1922 تمكن سكان بارما، وكان مركزه في حي شعبي من Oltretorrente، التي نظمتها أرديتي ديل بوبولو، بقيادة غيدو بيتشلي وأنطونيو شييري لمقاومة كتائب الفاشية بقيادة إيتالو بالبو، ومستقبل "يطير عبر المحيط الأطلسي". وكانت هذه المقاومة الأخيرة ضد 'الرغبة الفاشية.

تحول الفاشية إلى الديكتاتورية[عدل]

في انتخابات 6 أبريل، أصدر موسوليني عام 1924 قانون الانتخابات الجديد (القوانيين غير ناضجة) التي من شأنها أن تعطي ثلثي المقاعد للقائمة التي حصلت على الأغلبية مع لا يقل عن 25٪ من الأصوات. عقدت الحملة الانتخابية في أجواء من التوتر مع الترهيب والضرب غير مسبوق. عقدت الحملة الانتخابية في أجواء من التوتر مع الترهيب والضرب والعنف غير مسبوق.القائمة الوطنية بقيادة موسوليني اكتسبت الأغلبية المطلقة، مع 64.9٪ من الأصوات. الانتخابات العامة الإيطالية في عام 1924، كما كتبه المؤرخ وعضو مجلس الشيوخ الشيوعي فرانشيسكو ريندا، إلا أنه كانت "الشرعية الدستورية الأولى والأخيرة من الفاشية" .

وفي يوم 30 مايو 1924 تحدث النائب الاشتراكي جياكومو ماتيوتي إلى الدائرة الطعن في نتائج الانتخابات. 10 يونيو، وفي عام 1924 اختطف  ماتيوتي وقتل.

استجابت المعارضة لهذا الحدث من قبل التقاعد في Aventino ( انفصال افتتينا)، ولكن موقف موسوليني تعقد حتى 16 أغسطس تم العثور على جثة متحللة لماتيوتي بالقرب من روما.جال مثل إيفانو بونومي، أنطونيو سالاندرا وفيتوريو ايمانويل أورلاندو ثم مارست ضغوطا على الملك بعزل موسوليني ،فالتنقيب الذي قام به  جيوفاني أمندولا ادي الي سيناريوهات مقلقة، ولكن فيتوريو ايمانويل الثالث بمناشدة النظام الأساسي ألبرتينو أجاب: "أنا اصم واعمي. عينياي وأذنياي  هما مجلسي النواب والشيوخ "، وبالتالي لم يتدخل .

ما حدث بالضبط ليلة ليلة رأس السنة 1924 لن ربما لم تتحقق. يبدو ان أربعين من  قناصل الميليشيا، التي يقودها انزو جلياتي وأمر لتأسيس ديكتاتورية موسوليني تهديد للاطاحة به في حاله معارضته ذلك.

في 3 يناير 1925، في مجلس النواب، قال موسوليني الخطاب الشهير الذي اعلن فيه مسئوليته عن الأحداث الجارية:

"اعلن هنا، أمام هذا المجلس وبحضور الشعب الإيطالي، أن أغتنم، وأنا وحدي ، المسؤولية السياسية والأخلاقية والتاريخية في كل ما حدث .لو كانت العقوبات أكثر أو أقل شلت بما يكفي لشنق رجل، بالقائم والخروج من حبل!لو كانت الفاشية لا تعني أن زيت وعصا، ولكن علي العكس تعني  العاطفة الرائعة أفضل من الشباب الإيطالي، لإلقاء اللوم لي! لو كانت الفاشية الإجرامية، وأنا على رأس هذه الإجرامية! لو كان كل من العنف نتيجة للمناخ التاريخي المحدد والسياسي والأخلاقي، حسنا، بالنسبة لي المسؤولية عن هذا، لأن هذا المناخ التاريخي والسياسي والأخلاقي لقد خلق الدعاية التي يمر تدخل حتى الآن. »

يعد ذلك الخطاب هو مقدمة لظهور الديكتاتورية.

في 26 يناير كانون الثاني و كانت المرة الأولي والوحيدة ان  يتداخل بواسطة نائب، ندد غرامشي طابع النظام البرجوازية الصغيرة الفاشية، حليفة وو القائمة تحت رعاية كبار ملاك الأراضي والصناعيين والمفارقات بشكل كبير على الحليف السابق للحزب، في الماضي و مشيرا الي الحزب  الاشتراكي.

في الفترة 1925-1926 صدرت سلسلة من الإجراءات من الحرية المدنية: تم حل جميع الأحزاب السياسية والنقابات العمالية الغير فاشية ، قمعت حرية الصحافة والتجمع والتعبيرعن الراي ، تمت استعادة عقوبة الإعدام وتم إنشاء المحكمة الخاصة مع صلاحيات واسعة جدا، وقادرة على إصدار احكام تصل إلى الحبس مع اجراءات بسيطة فأصبح  الإدارية فأصبح الناس كارهين للنظام.

في 24 ديسمبر 1925 والقانون يغير خصائص الدولة الليبرالية: بينيتو موسوليني يتوقف عن أن كونه رئيس مجلس الأمن، وهذا هو بين متكافئين بين الوزراء و يصبح رئيس وزراء دولة، يعينه الملك والمسؤولين له وليس للبرلمان. بدوره يتم تعيين وزراء مختلفين من قبل الملك بناء على اقتراح رئيس مجلس الوزراء ويكون مسؤولا أمام الملك و أمام رئيس الوزراء. وينص القانون أيضا على أن أي مشروع سيتم مناقشة من قبل البرلمان من دون موافقة رئيس مجلس الوزراء.

في 4 فبراير 1926، ويجري استبدال رؤساء البلديات المنتخبين بواسطة رئيس بلدية عين بموجب مرسوم ملكي، في حين يتم استبدال الهيئات المنتخبة على هذه التوصيات وشبك من قبل المجالس البلدية لتعيين المحافظات.

في 16 مارس 1928، ودعا مجلس النواب إلى التصويت علي المسار  لتجديد التمثيل الوطني. وتنص علي سياسة قائمة واحدة من 400 مرشحين المختارين من قبل المجلس الأعلى الفاشي على اقتراح من منظمات العمال وأصحاب العمل، وكذلك جمعيات أخرى معترف بها.

سيكون من حق الناخبين قبول أو رفض القائمة. يمر الإصلاح، تقريبا دون قرارات، مع 216 نعم و 15 لا. جيوليتي هي واحدة من عدد قليل قام  بالاحتجاج، ولكنه عدل عن موقفه بسرعة وفعل كام البقية بواسطة موسوليني مع عبارة: "سنأتي لها لمعرفة كيفية جعل الانتخابات". وفي مجلس الشيوخ احتجاجات الولايات هي قليلا الأكثر تحركا، ولكن تمرير القانون مع 161 لصالح و 46 ضد. في 8 ديسمبر اغلق حتى السلطة التشريعية في  28.

في 24 مارس 1929، ودعا الشعب الإيطالي للتصويت على قائمة النواب التي قدمها المجلس الأعلى الفاشي، ثمانية ونصف مليون سيصوتون بنعم، فقط 136،000 سيصوت لا، نسبة الناخبين هي 89،6٪.

مراجع[عدل]