هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

قرصنة بيولوجية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

القرصنة البيولوجية مصطلح حديث نسبيا وظاهرة ارتبطت بظهور الشركات الصيدلية والكميائية الكبرى. وهي مفردة تعني اصطلاحيا سعي هذه الشركات إلى الاستحواذ على حقوق استعمال مادة طبيعية معينة أو طريقة إنتاجها واستغلال ذلك تجاريا مما يعني في كثير من الأحيان الاستحواذ على معارف الشعوب في مجال الطب التقليدي أو الزراعة التقليدية أو حتى في حقهم في تسمية منتوجهم كما كانوا يسمونه منذ قرون وذلك عن طريق السعي إلى امتلاك حقوق تسويق أسماء معينة كما فعلت شركة أمريكية حيث حاولت الحصول على حق تسويق علامة بسماتي التي هي في الحقيقة اسم لنوع من الأرز معروف ومستعمل في الهند وباكستان. وفي حال تمكنت هذه الشركة من طلبها فإنه كان على الهنديين أن يطلقوا اسما جديدا على أرزهم أو دفع أموال طائلة لاستعمال هذا الاسم. إلا أن الهند رفعت دعوى ضد الشركة وكسبتها. ولعل الأمر يكتسي خطورة أكبر عندما يتحول الأمر إلى احتكار طرائق تقليدية في العلاج أي أنه مثلا لا يسمح باستعمال أي عقار يحتوي على المادة X في مداوات المرض Y إذا كانت الشركة قد سجلت برائة اكتشاف أو اختراع في مداوات Y ب X أو أنه لا يسمح لك باستعمال بذور معينة في فلاحتك لأن شركة ما قد قامت بتسجيل برائة اختراع في هذه البذور أي أنها حولتها جينيا وهي لم تقم بذلك إلخ... ومن أنشط البلدان في هذا الميدان الولايات المتحدة الأمريكية التي تعتبر تشريعاتها في هذا المجال فضفاضة بعض الشيء مما يسهل طلب وعمل برائات على أشياء كثيرة قد لا يمكن عمل برائات عليها وقد تقع تحت الملكية العالمية أو البشرية. والمثير للاهتمام حادثة وقعت مع شركة باير الألمانية ففي حين كانت الولايات المتحدة ترفض تصنيع دواء منسوخ في علاج الإيدز لإفرقيا بشكل قاطع مستندة في ذلك على حق الملكية لفكرية وبرائة الاختراعات فقد أرغمت الولايات المتحدة هذه الشركة على تزويدها بعقارات مضادة للأسلحة الجرثومية بعد أحداث 11 سبتمبر بسعر بخس جدا بتهديدها أنه إذا لم تخفض اليعر فإنها ستلقي قانون الملكية الفكرية جانبا وستعطي الترخيص لشركات أخرى لتصنيعه بأبخس الأثمان.

وصلات خارجية[عدل]