زراعة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مزارع في ألمانيا يعمل في الأرض بالطريقة التقليدية، بإستخدام حصان ومحراث.

الزراعة أو الفلاحة هي عملية إنتاج الغذاء، العلف ،والألياف وسلع أخرى عن طريق التربية النظامية للنبات والحيوان. كلمة زراعة تأتي من "زَرَعَ" الحبً زرْعاً أي بَذَرهُ، وحرَثَ الأرض للزراعة أي هيئهَا لبذَر الحبً. قديماً زراعة كانت تعني "علْمُ فلاحة الأراضي" فقط ولكن كلمة زراعة الآن تغطي كما سبق الذكر كل الأنشطة الأساسية لإنتاج الغذاء والعلف والألياف، شاملة في ذلك كل التقنيات المطلوبة لتربية ومعالجة الماشية والدواجن.

المصطلح الاتيني Agricultura Agri من الكلمة الاتينية ager (أي حقل)، وcultura تعني "حراثَة" بمعنى "حراثَة التربة أو الأرض للزراعة".

وكما سبق القول فإنَّ زراعة تعني علم الزراعة. وتاريخ الزراعة مرتبط ارتباطاً وثيقاً بتاريخ الإنسان، وكانت التطورات الزراعية عوامل شديدة الأهمية في التغير الاجتماعي وذلك يتضمن التخصص في النشاط الأنساني.

إثنان وأربعون في المائة من العاملين في العالم يشتغلون في مجال الزراعة، جاعلين الزراعة أكثر الوظائف شيوعاً بلا إستثناء!.

نظرة عامة[عدل]

زراعة شاي في جاوا، أندونيسيا.
الزراعة باستخدام جرار في السويد.

الزراعة تشير إلى مجال واسع من أعمال الإنتاج الزراعية، مغُطية طيف كبير من قياسات العمل(مساحة أرض، مخرُجات إنتاج، الخ...)، ممارسات والاتجاه التجارى. على طرف من هذا الطيف، هناك المزارع العيشى الذي يزرع مساحة صغيرة من الأرض بمدخلات موارد محدودة، وينتج غذاء يكفيه هو وعائلته فقط.

على الطرف الآخر من هذا الطيف هناك الزراعة التجارية المكثفة، والتي تشمل الزراعة الصناعية. وهذه الزراعة تتضمن حقول كبيرة وأعداد من الحيوانات، مدخلات موارد كبيرة(مبيدات، أسمدة، الخ...)، ومستوى عال من الميكنة. هذه العمليات عامة تحاول أن تعظم الدخل المالى من المحاصيل والماشية والدواجن.

الزراعة الحديثة تمتد إلى حدود أبعد من الطرق التقليدية لإنتاج غذاء الأنسان وعلف الحيوان. السلع الزراعية المنتجة الأخرى تتضمن زهور القطف، نباتات الزينة ونباتات المشاتل، الأخشاب، الأسمدة، الجلود المستخدمة في صناعة المنتجات الجلدية، كيماويات صناعية(النشا، السكر، إيثانول، كحولات، اللدائن)، الألياف(القطن، الصوف، القنب، الكتان)،الوقود(الميثان من الكتلة الحيوية، الوقود الحيوى) والعقاقير القانونية والغير قانونية(المستحضرات الصيدلية الحيوية، التبغ، الأفيون،الكوكايين، القنب الهندي).

شهد القرن العشرون تغييرات ضخمة في الممارسات الزراعية، خصوصاً في مجال الكيمياء الزراعية. الكيمياء الزراعية تتضمن تطبيقات الأسمدة الكيميائية، المبيدات الحشرية الكيميائية(راجع مكافحة الآفات)، المبيدات الفطرية الكيميائية، تركيب التربة، تحليل المنتجات الزراعية، والاحتياجات الغذائية لحيوانات المزرعة. بداية من العالم الغربى، الثورة الخضراء قامت بنشر الكثير من هذه التغييرات إلى المزارع حول العالم، بنسب نجاح مختلفة.

من التغييرات الحديثة في الزراعة: الزراعة بدون تربة، تربية النبات، التهجين، المعالجة الوراثية، إدارة أفضل لمغذيات التربة، ومكافحة حشائش محسُنة. لقد أنتجت لنا الهندسة الوراثية محاصيل لها سمات تفوق النباتات الموجودة طبيعياً، كالحاصلات الأكبر ومقاومة الأمراض. البذور المعُدلة تنبتَ أسرع، وذلك يمكننا من تنميتها في مساحة نمو ممتدة. الهندسة الوراثية للنباتات موضوع مثير للجدل خصوصاً في حالة النباتات المقاومة لمبيدات الحشائش.

يقوم المهندسون الزراعيون بتطوير خطط للرى، الصرف، الصيانة والهندسة الصحية، وذلك يكون ذو أهمية شديدة في المناطق الجافة عادة والتي تحتاج لرى مستمر، وأيضاً في المزارع الكبيرة.

التعبئة، المعالجة، وتسويق المنتجات الزراعية هي أنشطة مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالعلم. طرق التجميد السريع والتجفيف قامت بتوسيع السوق للمنتجات المزرعية(راجع حفظ الأغذية؛ صناعة تعبئة اللحوم).

الحيوانات، شاملة الأحصنة،البغال، الثيران، الجمال، الألبكة، الاما، والكلاب، كثيرا ما تستخدم هذه الحيوانات في فلاحة الحقول، حصاد المحاصيل ونقل منتجات المزارع إلى الأسواق. طبائع الحيوان تعنى تربية وإنماء الحيوان من أجل اللحم أو من أجل جنى المنتجات الحيوانية(كاللبن، البيض أو الصوف) على أسس مستمرة. قامت الميكنة بزيادة عظيمة في كفاءة وإنتاجية المزارع في الغرب.الطائرات، طائرات الهليكوبتر، والشاحنات والجرارات يتم استخدامهم جميعا في الزراعة في الغرب لبذر البذور وعمليات الرش لمكافحة الحشرات والأمراض.

تاريخ[عدل]

أصول قديمة[عدل]

كان الإنسان البدائي يعيش على الجمع والالتقاط والصيد وعندما توقف هطول الامطار وبدأت النباتات تجف وأصبحت الغابات صحاري هبط المصري القديم إلى وادي النيل وبدأ في الاستقرار ومن هنا بدأت الزراعة على ضفاف النيل

العصور الوسطى[عدل]

خلال العصور الوسطى، قام المزارعون المسلمون في شمال إفريقيا والشرق الأدنى بتطوير ونشر التقانة الزراعية والتي تتضمن نظم الري المبنية على مبادىء الهيدروليك والهيدروستاتيك، واستخدام الماكينات مثل السواقى، وماكينات رفع الماء، والسدود، والخزانات.

قام المسلمون بكتابة كتب إرشادية زراعية ولكن تطبيقها مكاني(أي يجب تعديلها حتى تناسب مناطق أخرى)، وكانوا السبب في الانتشار الواسع للمحاصيل مثل: قصب السكر، الأرز، الموالح، المشمش، القطن، الخرشوف، الزعفران، وقام المسلمون أيضا بجلب اللوز، والتين، ومحاصيل تحت استوائية مثل الموز إلى إسبانيا.

من النهضة الأوروبية حتى عصرنا الحالي[عدل]

لقد ساعد اختراع نظام تدوير المحاصيل أثناء العصور الوسطى، واستيراد المحراث الذي إخترعه الصينيون، على تحسين الكفاءة الزراعية بمقدار كبير.

أقسام الإنتاج الزراعي[عدل]

الإنتاج النباتي[عدل]

تحسين المحاصيل[عدل]

يتم استئناس النباتات لزيادة المحصول، تحسين مقاومة الأمراض، احتمال الجفاف، تسهيل الحصاد وتحسين المذاق والقيمة الغذائية والعديد من الميزات الأخرى. كان أثر الانتخاب الدقيق والتربية على مدى القرون ضخما على ميزات نباتات المحاصيل. يقوم مرُبوّ النبات باستخدام الصوب وتقنيات عديدة أخرى ليحصلوا على أكبر عدد ممكن من الأجيال في السنة الواحدة وذلك لتسريع عملية القيام بالتحسينات.

الإنتاج الحيواني[عدل]

الحاصلات الزراعية[عدل]

إنتاج العالم للحاصلات الرئيسية لعام 2004[عدل]

هناك محاصيل معينة في إقاليم نمو معينة في أنحاء العالم. بملايين الأطنان المترية، على حسب تقديرات الفاو. مثل محاصيل الحبوب ومنها القمح والشعير والذرة.

أعلى المنتوجات الزراعية، بنوعية المحصول
(ملايين الأطنان المترية) بيانات 2004
الحبوب 2,263
الخضروات والبطيخ 866
الجذور والساقيات 715
الألبان 619
الفواكه 503
اللحوم 259
محاصيل الزيوت النباتية 133
الأسماك (تقديرات 2001) 130
البيض 63
Pulses 60
محاصيل الألياف 30
Source:
منظمة الأغذية والزراعة (الفاو)
[1]
أعلى المنتوجات الزراعية، محاصيل منفردة
(ملايين الأطنان المترية) بيانات 2004
قصب السكر 1,324
الذرة 721
القمح 627
الأرز 605
البطاطس 328
الشمندر السكري 249
فول الصويا 204
فاكهة نخيل الزيت 162
الشعير 154
الطماطم 120
Source:
منظمة الأغذية والزراعة (الفاو)
[1]


المشاكل البيئية[عدل]

تؤدي الزراعة أحيانا إلى مشاكل بيئية وذلك لأن الزراعة تقوم بعمل تغييرات في البيئة الطبيعية وقد تنتج نواتج ثانوية ضارة.

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب "Food and Agriculture Organization of the United Nations (FAOSTAT)". اطلع عليه بتاريخ 2007-10-11. 

وصلات خارجية[عدل]