محفظة إلكترونية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

المحفظة الإلكترونية، والمعروفة أيضا باسم إي محفظة أو محفظة رقمية أو إيبورتفوليو (e-portfolio)، هي عبارة عن مجموعة من أدلة إلكترونية يجمعها ويقوم بإدارتها من قبل المستخدم على شبكة الانترنت. وقد تتضمن هذه الأدلة الإلكترونية نص تم إدخاله، وملفات إلكترونية، وصور ووسائط متعددة و مقالات مدونات، ولينك انترنت. وتظهر المحفظة الإلكترونية قدرات المستخدم كما تستعمل كمنبر للتعبير عن الذات. ويسمح وضعها على الإنترنت بتطوير محتوياتها بشكل ديناميكي مع مرور الزمن. تسمح بعض تطبيقات المحفظة الإلكترونية بدرجات متفاوتة من ولوج الجمهور، لذا يمكن استخدامها لأغراض متعددة.

استخداماتها[عدل]

ويمكن اعتبار هذه المحفظة كنوع من السجلات التي تقدم دليلا على إنجازات الفرد التعليمية الفعلية. ترتبط المحفظة الإلكترونية ارتباطا وثيقا بسجلات وخطط التعلم وهي أداة ناشئة يتم استخدامها لإدارة التعلم من قبل الأفراد والفرق والجماعات ذات المصالح المستركة، والمنظمات. وفي بعض الأحيان، تجسد "بيئة التعلم الشخصية" كسجل تعلم، مفهوم محفظة الإلكترونية أيضا.

تم تدريس الطلاب على إنشاء هويات رقمية باستخدام برامج العرض أو أدوات إنشاء صفحات الويب. وفي الآونة الأخيرة أدى استخدام بيئة التعلم الافتراضية (VLE) في المدارس والجامعات إلى زيادة النشاط في إنشاء المحافظ الإلكترونية أسباب عديدة. يتم الاحتفاظ بمعظم هذه المحافظ الإلكترونية داخل البيئة الافتراضية ولا يتم الوصول إليها من خارجها. وهذا يؤدي إلى مشاكل في تصدير البيانات والقضايا المتداخلة. ويمكن اتباع نهج بديل يتمثل في استخدام نظام استضافة خارجي. يسمح هذا النهج بالمحافظة على المعلومات حتى بعد ترك المؤسسة ويمكن أن يمتد خلال مختلف مراحل التعلم والتوظيف وحتى بعد التقاعد.

مثل المحافظ الورقية التقليدية، تسهل المحافظ الإلكترونية على الطلاب بالتفكير بطريقة تعلمهم، مما يؤدي إلى مزيد من الوعي حول استراتيجيات تعلمهم واحتياجاتهم.[1] أشارت نتائج البحث المقارن الذي قام به فان وسل بين المحافظ الورقية والمحافظ الإلكترونية إلى أن استخدام المحفظة الإلكترونية يؤدي إلى تحسن أكبر في نتائج التعلم.[2]

أنواعها[عدل]

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من المحافظ الإلكترونية، على الرغم من الإشارة إليها باستخدام مصطلحات مختلفة:

  • محفظة التنموية (على سبيل المثال، نتائج في العمل): هي سجل لنتاج مالكها على مدى فترة من الزمن، وربما تكون مرتبطة مباشرة إلى نتائج المتعلم أو طرق تقييمه
  • محفظة العاكسة (على سبيل المثال المستخدمة للتعلم): تشمل على محتوى يدل على تفكير صاحبه تجاه تعلمه وماذا تعني بالنسب لتنمية معلوماته مهاراته
  • محفظة التمثيلية (على سبيل المثال، عرض نتاج عمل): تعرض المحفظة التمثيلية إنجازات صاحبها بالنسبة لعمل معين أو لأهداف تنموية، وهي بالتالي انتقائية. وتسمى عندما تستخدم لطلب وظيفة في بعض الأحيان محفظة مهنية.

يمكن خلط الأنواع الثلاثة لتحقيق تعلم أو شخصية، أو نتائج مختلفة ذات صلة بعمل صاحبها الذي يحدد مستويات الولوج إليها.

شعبيتها[عدل]

اكتسبت المحافظ الإلكترونية شعبية في كل من:

  • مدرسة ليالي (انظر أيضا تكامل تكنولوجي)
  • التعليم العالي
  • التطوير المهني المستمر
  • طلب وظيفة/ إعلانات مهنية
  • العلاج الجماعي
  • التقييم
  • الاعتماد
  • الاعتراف بتعلم سابق

ويمكن استخدام بعض المحافظ الإلكترونية لتقديم العروض، بعدد من الواجبات المختلفة، والأكثر شيوعا، والدراسات الصفية. كما يمكن أن تستخدم في إطار تقييم واعتماد التعليم، مثل محفظة إلكترونية المؤسساتية. وخاصة إذا اعتمد التقييم على نظام الروبرك.

المحفظة إلكترونية المؤسساتية[عدل]

المحفظة الإلكترونية المؤسساتية هي موقع ويب ذو وسائط متعددة مصممة لمساعدة توثيق وتنظيم قصص الكليات أو الجامعات وبخاصة الأهداف والمعايير. والتي تؤدي إلى تعزيز عمق واتساع الاتصالات بين المؤسسات الأخرى، وكذلك داخل المؤسسة نفسها، وبرامجها، ومكوناتها ويمكن أن توفر وسيلة فعالة لتعزيز الرؤى المشتركة والالتزامات لمهمتها.

والاستخدام الرئيسي للمحافظ الإلكترونية هو لتقييم المؤهلات المهنية الوطنية. وهناك عدد من مقدمي الخدمات مثل التقييم المهني على الانترنت و التقييم المهني المباشر البريطانيتين التين تمكنان المرشحين على بناء محافظ استثمارية والتي يمكن الوصول إليهم من قبل المحققين عن طريق الإنترنت. تجعل المحفظة الإلكترونية من عملية الحصول على مؤهلات معترف بها دوليا أسهل كما تجعل العملية برمتها أكثر فعالية من حيث التكلفة.

تدعم المحفظة الالكترونبة جميع مكونات الممارسة الجيدة لنظام RPL من خلال نهج فعال في التقاط ومصادقة الأدلة عن طريق إقامة صلات مع أشكال قائمة من الأدلة، وبأسلوب تقيم من خلال الحوار غير المتزامن العادي. في سياق عملية تقييم الRPL، تكون الحافظة الإلكترونية قادرة على تبسيط تحديد الأدلة والتحقق من صحتها، وتمكن القيمين على أخذ الأحكام حول صحة الأدلة عندما يتم التحقق بها من خلال مصادر الشرعية القائمة، مثل أنظمة إدارة الطلاب أو نظم إدارة التعلم.

انظر أيضا[عدل]

الروابط الخارجية[عدل]

المنظمات الدولية ومؤتمرات المحافظ الدولية[عدل]

بحوث المحفظة الالكترونية[عدل]

دليل المحافظ الالكترونية[عدل]

أحداث ووقائع[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ جيني مون. "دليل الأكاديمي المشغول رقم 4، التعلم بواسطة التفكير الذاتي" (MSWord). أكاديمية التعليم العالي. 
  2. ^ م. فان واسل والدعامة ألف (2008) تأثير وسائط المحفظة الالكترونية على تصورات الطلاب ونتائج التعلم. ورقة بحث ستعرض في مؤتمر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات: هل يمكن للتعليم الإلكتروني التغلب على حواجز التعلم مدى الحياة، ماستريخت
  • هاج، س، كامينغز، م، ماكبيري، دال، بنسونوت، ألف، دونوفان، ر (2006). نظم المعلومات الإدارية لعصر المعلومات. "بناء المحفظة الإلكترونية" (جونسون). تورونتو : مكجراو هيل. ردمك 0-8121-1435-3.
  • هيبيرت، اليزابيث ألف، (2001) قوة من المحافظ—ما الذي يمكن أن يعلمنا عن تعلم وتقييم الأطفال. سان فرانسيسكو : جوسي البس. ردمك 0-8121-1435-3.
  • مندوزا، كالديرون، ماركو ألف ؛ راميريز بوينتيلو، خواكين. (2006). دليل بحوث المحفظ الإلكترونية. تيسير انعكاس خلال المحفظ الإلكترونية في تكنولوجيكو دي مونتيري. هيرشي، الولايات المتحدة الأمريكية. علي جعفري (إد). ص : 484-493 ردمك 1-59140-890-3.