معن بن زائدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

معن بن زائدة معن بن زائدة أمير العرب أبو الوليد الشيباني ، مــن أكـرم و أجود الـناس . كان من أمراء متولي العراقين يزيد بن عمر بن هبيرة ، فلما تملك آل العباس جَدَّ المنصورُ في طلبه، وجعل لمن يحمله إليه مالاً. فاضطرر لشدّة الطلب إلى أن تعرّض للشمس حتى لوحت وجهه، وخَفَّـفت عارضه، ولبس جبـّة صوف، وركب جملاً، وخرج متوجهًا إلى البادية ليقيم بها، فاختفى معن مدة ، والطلب عليه حثيث ، فلما كان يوم خروج الريوندية والخراسانية على المنصور ، وحمي القتال ، وحار المنصور في أمره ، ظهر معن ، وقاتل الريوندية فكان النصر على يده ، وهو مقنع في الحديد ، فقال المنصور : ويحك ، من تكون ؟ فكشف لثامه ، وقال : أنا طلبتك معن . فسر به ، وقدمه وعظمه ، ثم ولاه اليمن وغيرها . ولمعن أخبار في السخاء ، وفي البأس والشجاعة ، وله نظم جيد .

نســبه[عدل]

  • هو معن بن زائدة بن عبد الله بن مطر بن شريك بن عمرو بن قيس بن شراحيـل بن مرة بن همام بن مرة بن ذهـل بن شيـبان بن ثـعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل .

وخاله هو الزنديق الدجال ابن ابي العوجاء الذي قتله الخليفة الهدي لزندقته وتحريفه للدين, حيث هو يقول بدسه الاحاديث المفتراة وتحليله الحرام وتحريمه الحلال ويقول صومتكم وفطرتكم كيف اشاء.

كرم معن بن زائدة[عدل]

  • عرف عن معن بن زائدة القائد العربي الشهير انه من أوسع الناس حلما و صفحا و عفوا عن زلات الناس . فعندما ولاه أبو جعفر المنصور على اليمن .

تذاكر جماعة فيما بينهم أخبار معن وحلمه وسعة صدره وكرمه وبالغو في ذلك وكان من بينهم أعرابي أخد على نفسه أن يغضبه فأنكروا عليه ذلك ووعدوه 100 بعير إن أغضب معن وفعل ذلك .

فعمد الاعرابي إلى بعير فسلخه وارتدى جلده وجعل ظاهره باطن و باطنه ظاهر و دخل على معن ولم يسلم فلم يعره معن انتباهه فأنشأ الرجل يقول:

أتذكرإذ لحافك جلدشاة وإذ نعلاك من جلد البعير قال معن أذكره ولا أنساه و الحمد لله. فقال الأعرابي:

فسبحان الذي أعطاك ملكا وعلمك الجلوس على السرير

فقال معن إن الله يعز من يشاء ويذل من يشاء. فقال ا|لأعرابي:

فلست مسلما ماعشت دهرا على معن بتسليم الأمير

فقال معن السلام خير وليس في تركه ضير. فقال الأعرابي:

سأرحل عن بلاد أنت فيها ولو جار الزمان على الفقير

فقال معن إن جاورتنا فمرحبا بالإقامة وإن جاوزتنا فمصحوبا بالسلامة فقال الأعرابي:

فجد لي يابن ناقصة بمال فإني قد عزمت على المسير

فقال معن أعطوه ألف دينار تخفف عنه مشاق الأسفار فأخدها وقال: قليل ما أتيت به و إني لأطمع منك في المال الكثير فقد آتاك الله الملك عفوا بلا علم و لا عقل منير

فقال معن أعطوه ألفا ثانية ليكون عنا راضيا فتقدم الأعرابي إليه وقال: سألت الله أن يبقيك دهرا فما لك في البرية من نظيرِ فمنك الجود و الإفضال حقا وفيض يديك كالبحر الغزير

فقال معن أعطيناه لهجونا ألفين أعطوه لمديحنا أربعة فقال الأعرابي بأبي أيها الأمير ونفسي فأنت نسيج وحدك في الحلم ونادرة دهرك في الجود فقد كنت في صفاتك بين مصدق و مكذب فلما بلوتك صغر الخُبر الخَبر وأذهب ضعف الشك قوة اليقين وما بعثني على مافعلت إلا 100 بعير جعلت لي على إغضابك فقال له الأمير لا تثريب عليك فوصى له ب 200 بعير 100 للرهان و100 له فانصرف الأعرابي داعيا له ذاكرا بهباته معجبا بأناته

وفـــاته[عدل]

  • قُـتِـل غـيلـةً سنـة 768 م .

مصــادر[عدل]

[http://www.kulifi.com/v/t22130.html مــعـــن بـن زائــــدة بن شـيـبـان

er