هلال السعيد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
هلال السعيد
هلال السعد عبد العليم
ولادة 28 فبراير 1940
الإسماعيلية


هلال السعد عبد العليم، وشهرته " هلال السعيد " من مواليد الإسماعيلية في 28 فبراير عام 1940, حاصل علي ليسانس اداب قسم صحافة من جامعة القاهرة، اسس مع رفيق عمره المرحوم فتحي رزق جريدة القناة بالتعاون مع الراحل سامي عمارة والذي كان يشغل وقتها سكرتير تحرير جريدة المساء، وعمل هلال السعيد سكرتير تحرير جريدة القناة منذ بدايتها عام 1961 وحتي بداية السبعينيات وكان يشغل منصب المسئول الأعلامي بالمحافظة. و قد التحق هلال السعيد للعمل بدار التعاون للطبع والنشر والتي كانت اصدراتها تتنوع بين السياسي والزراعي والفني، وتدرج في مواقع العمل الصحفي داخل الدار حتي شغل منصب مدير التحرير.

رحلته مع الصحافة[عدل]

كما التحق في بدايات السبعينيات للعمل بوكالة رويترز للأخبار لتغطية أخبار وانشطة رئاسة الجمهورية حتي عام 1985، انتقل بعدها الي الأمارات العربية المتحدة حيث عمل كنائب رئيس تحرير لجريدة الأتحاد الأماراتية كما كان المستشار الأعلامي لوزارة البترول الأماراتية. حتي كان عام 1990 فعاد هلال السعيد الي معشوقته الإسماعيلية وابنته البكرية " جريدة القناة " كمستشار التحرير بالجريدة، وتركها أشهر قليلة ليعود رئيسا لتحريرها ليعيدها الي الخط الذي بدئه مع رفاقه الراحلين كصوت شعب الإسماعيلية ونافذته لكبار المسئولين حتي اطلق عليها انها الجريدة الأقليمية الوحيدة المعارضة في مصر، واستمر في عمله بجريدة القناة حتي عام 1995 حينما تقدم باستقالته الي قراء القناة علي صفحاتها وليس لمجلس ادارتها بعد سلسلة من المعارك التي خاضتها القناة في دفاعها عن حقوق شعب الأسماعيلية. كما كانت عودته لموقعه كرئيس تحرير لدار التعاون بمثابة احياء لهذة الدار مرة اخري حيث قام بالعديد من الأصدارات، واسهم مع الكاتب الصحفي عماد الدين اديب في اصدار جريدة العالم اليوم التي تعد أول جريدة مصرية متخصصة في الشئون الأقتصادية. تميز هلال السعيد في عمله الصحفي بالدقة الكبيرة في تناول الموضوعات والقدرة الهائلة علي جمع المعلومات وتوثيقها وهو الأمر الذي مكنه من تحقيق العديد من الأنجازات علي صعيد العمل الصحفي، حيث كان علي صلة بمراكز صنع القرار في مصر، فكان أول من كشف عن نية الرئيس الراحل أنور السادات بزيارة إسرائيل، كما حقق سبقا هائلا لوكالة رويترز حينما نشر خبر مقتل الرئيس السادات بعد حادث المنصة وقبل وصول جثمان الرئيس الي المستشفي.


بعد نكسة يونيو 1967 اشترك هلال السعيد في كتائب المقاومة الشعبية ولم يغادر الإسماعيلية وحمل بطاقة المقاومة في 26 يونيو 1967 وساهم في اشراك العديد من شباب الإسماعيلية ونفذ عدد من العمليات مع رفيق عمره الراحل فتحي رزق وأحمد صديق وعيد فرغلي واخرين من أبناء الإسماعيلية المخلصين. و قد اصيب الراحل بمرض اقعده عن العمل في عام 1999 حتي وافته المنية في 18 فبراير 2007،

مواقع | https://www.facebook.com/Helal.El.Saeed