المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

أذواء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)

الأذواء أو الذوون والمخاليف القطعة من الأرض ذات الأشجار المثمرة والمزروعات المتنوعة يسميها أهل اليمن القدماء بـ "المحفد", والذي يملك هذا المحفد يسمونه "ذو", واذا تجمعت هذه المحافد مع بعضها كونت ما يسمونه بـ"المخلاف" ويسمى المخلاف باسم مالكه, فمثلاً يقال: مخلاف سليمان, فسليمان هو الرجل الإقطاعي الكبير صاحب المخلاف, وقد يبقى اسمه عالقا بالمخلاف حتى بعد زوال ملكه, ووجدنا في بعض المراجع العربية ان مصطلح « المخلاف » يطلق على مالك المخلاف تعظيما له ورفعة لمقامه السامي في بلده, يقال مثلاً: « حاكم البلد هو المخلاف سليمان». اما الذي يمتلك الكثير من المخاليف فيسمونه بـ"القيل" ومكانته الاجتماعية والاقتصادية عالية جداً وهو يضاهي مرتبة « الملك » في المنزلة، وجاء في معجمات اللغة العربية: والمحفَد: مكان الزرع والنبات, او مكان علف الابل, والمحفَد: مكيال يكال به. المخلاف وجمعه المخاليف, هي لأهل اليمن كالاجناد لأهل الشام, والكور لأهل العراق, والرساتيق لأهل الجبال, والطساسيج لأهل الأهواز وجاء في اللغة من معاني المخلاف: السلطان, يقال: مخلاف البلد, اي سلطان البلد.

وجاء في معجمات اللغة العربية: الذوون: جمع ذو، وهي أسماء وألقاب ملوك اليمن من قبيلة قضاعة، مثل ذو يزن وذو رعين وذو فائش وذو جدن وذو نواس وذو اصبح وذو الكلاع، وذو: اسم ناقص وتفسيره صاحب ذلك, كقولك: هو ذو مال اي صاحب مال, وتقول: هو ذو صنعاء اي صاحب مدينة صنعاء. وهذه المسميات الذوون او الاذواء هي القاب تعظيم ظهرت في الفترات المتأخرة من تاريخ اليمن القديم وكانت تطلق على شيوخ القبائل الكبيرة الذين تمكنوا من حكم المدن اليمنية وبسطوا نفوذهم على أكثر الاراضي الزراعية والموانئ البحرية. وكلمة "ذو" ما زالت مستعملة حتى هذا اليوم بمعانيها القديمة نفسها عند بعض قبائل جزيرة العرب.

Midori Extension.svg
هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.