ذو نواس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ذو نواس
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد القرن 5 م
تاريخ الوفاة 525
مواطنة Flag of Yemen.svg اليمن  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
رسمة لاحد ملوك حمير ما بين 450–525م قد تكون للملك يوسف (لاحظ القبعة اليهودية كيباه)

ذو نواس أو يوسف بن شراحبيل هو احد ملوك حمير حسب قصص الاخباريين العرب ويروى عنه انه قتل نصارى نجران لانهم رفضوا الدخول بالديانة اليهودية.[1]

تاريخ[عدل]

تشير المصادر العربية أن يوسف بن شراحبيل (468 م - 527 م) ويعرف كذلك بإسم ذو النواس الحِميَّري هو أحد الملوك الحِميَّريين في اليمن القديم وأحد أشهر اليمنيين اليهود وصاحب مذبحة نجران. ذو نوَّاس الحِميري كان يحمل اسم يُوسُف وهو اسم عبراني صريح ولا شك انه كان يهودياً، ويبدو أنَّهُ رأى أنَّ استقرار حُكم مملكة حمير يتوقَّف على القضاء على الاحباش الذين استجبلوا المسيحيَّة إلى اليمن، فاضطهد الاحباش المسيحيون اضطهادًا شديدًا،[2][3] عند ذلك ثارت حفيظة بيزنطية عقدت العزم على دعم الحبشة ضد ذي نوَّاس، وتمَّ إبرام صُلح بين الروم والفُرس.[4]

كانت اليمن منقسمة مابين يهود ووثنيين فمنذ القرن الرابع الميلادي بدء الاحباش والرومان بشن حملات عسكرية نحو اليمن للتبشير بالمسيحية في "العربية السعيدة" إلا أنهم قوبلوا بمقاومة من قبائل اليمن [5] كان الاحباش مسيحيون أرثوذكسية شرقية [6] ويتركزون في ساحل تهامة والمخا وقد احتلوا ظفار يريم عاصمة مملكة حمير بينما كان الحمريين يهود الديانة وهم خليط من قبائل سبئية وعبرانيين [7] وبقيت الوثنية في بعض القبائل البدوية.

لا يوجد نقش او نص صريح يشير إلى تحراق ذو النواس لأعدائه. ولكن إحراق المدن وإتلافها كان أمرا مألوفا عند ملوك اليمن القديم. وقد روى مؤرخي السريان نقلا عن مؤرخي العرب ان أحداثا مفزعة تظهر قسوة وجدية من قبل ذو النواس ضد الاحباش المسيحيين. روي أن الجنود الحميريين كانوا يصبون الزيت على المسيحيين ويحرقوهم أحياء في اليمن [8] وقد تكون المصادر السريانية بالغت في تصوير الأحداث إذ جاء في كتاب الحميريين السرياني لمار شمعون الأرشمي حوار دار بين امرأة من اايمن تدعى حبسة بنت حيان وذو النواس واستبق المؤلف التفاصيل بجملة :"إخواننا وأخواتنا وأمهاتنا وأبائنا الذين استشهدوا لأجل المسيح" [9][10]

«أنا ابنة المعلم حيان الذي باركه الرب فعمت المسيحية على هذه الأرض، أنا ابنة من حرق كنسيك اليهودي.»

فرد ذو نواس:

« إذا أنت تحملين أفكار أباك وتريدين إحراق كنيسنا؟»

فأجابت:

« لا أنا لا أريد إحراق كنيسك لإنني مستعدة للموت من أجل المسيح كما فعل إخوتي وأنا واثقة من عدل المسيح الذي سيضع نهاية لحكمك ويزيل كنائسك من أرضنا وتعم المسيحية ويزول كبريائك بنعمة الرب إلهنا المسيح وصلوات أخوتي وأخواتي وأبائي وأمهاتي الذين أحرقتهم. وسيفكر الناس من بعدك فيك ومن تبعك من القبائل بأنك رجل كافر وقاسي يعادي الكنيسة المقدسة وأتباعها»

شن ذو نواس ومعه كبرى قبائل اليمن حملات عسكرية على الاحباش المسيحيين الغزاة في نجران وظفار يريم وأشهر وقائعه كانت في المخا، قصص الإخباريين العرب بعد الإسلام حاولت الربط بين يوسف ذو النواس وبين حادثة اصحاب الأخدود [11] بظهور يوسف كانت المملكة الحميرية قد اعيدت على أرض الواقع وكان يوسف يلقب نفسة بلقب "ملك كل الشعوب" ولم يكن لم يلقب نفسه باللقب الملكي للحِميَّريين الطويل ، ساندته في حملاته العسكرية كبرى قبائل اليمن قبائل همدان وكندة ومذحج ومراد وأعرابهم وأبناء منطقة غيمان بشرق صنعاء و"بيت ذي يزن" وخولان [12][13] هدم يوسف كنيسة الاحباش في ظفار يريم عاصمة مملكة حمير وشن حملات مشابهة في نجران وعلى الطول الساحل الغربي في تهامة حتى وصل باب المندب، ليعيق وصول الإمدادات للقوات الحبشية المسيحية المرابطة في اليمن من مملكة أكسوم على الضفة المقابلة[13] [14] المصادر البيزنطية والسريانية المسيحية تذكر ذو النواس وتظهره بمظهر الطاغية اليهودي الحاقد على المسيحيين، ولكنهم يتجاهلون أن الاحباش المسيحيين في ظفار وتهامة ونجران والمخا وغيرها كانوا جنود غزاة من مملكة أكسوم[15][16] ولم يكن الاحباش المسيحيين في نجران وظفار والمخا بالبراءة التي صورتها بعض المصادر العربية والسريانية ، بل كانوا يريدون إبادة الشعب اليمني بدلالة إحراقهم عدداً من البلدات والقرى والمعابد اليهودية[17] فشل الغزو الحبشي لليمن بتلك الصورة برر تدخل بيزنطة ودعمها لأكسوم وارسال جيش جديد بقيادة أبرهة الحبشي[18] خلف يوسف إثنان وعشرين ألف قتيل خلال حملاته ضد القوات الحبشية المسيحية في اليمن [19]

ويشير ابن إسحاق وأبو صالح نقلا عن إبن عباس في سيرة ابن هشام ان قوم الأخدود قيل انهم نصارى من نجران.[20] وقال الضحاك أنّ :اصحاب الاخدود هم قوم من النصارى كانوا باليمن قبل مبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربعين سنة، أخذهم يوسف بن شراحيل بن تبع الحميري ، وكانوا نيفا وثمانين رجلا ، وحفر لهم أخدودا وأحرقهم فيه. وقال الكلبي أن أصحاب الأخدود : هم نصارى نجران ، أخذوا بها قوما مؤمنين ، فخدوا لهم سبعة أخاديد ، طول كل أخدود أربعون ذراعا ، وعرضه أثنا عشر ذراعا.

القصة[عدل]

ملاحظة بحسب وزارة التعليم اليمنية قصة ذي النواس ومحرقة نجران وسيف ذي يزن غير مثبته تاريخياً وتعتبر أساطير/ميثولوجيا عربية، ألف المؤرخين العرب الكثير من القصص الغريبة والأساطير حول ملوك اليمن ومصادرهم شفوية قال وقيل وقالوا ذلك انهم قبل الإسلام سكان صحاري لا يعرفون القراءة والكتابة ويعيشون في خيم ومجاعة وحروب وغزوات دائمة. ومن اخطاء المؤرخين انهم قالوا ان (تبع) هو لقب ملوك حمير بينما في النقوش اليمنية اسرة "بنو تبع" هم أقيال شعب حُملان في اتحاد (سمعي) بقيادة (همدان) واللقب الملكي الحميري هو ملك سبأ وذو ريدان وحضرموت ويمنت وأعرابهم في المرتفعات والتهائم.

مؤلف القصة يروي قصة غلام/صبي لدية معجزات عيسى بن مريم يبرئ الأكمة والأبرص ويشفي الناس ولا يذكر مؤلف القصة هل كان نبي او رسول.

يقول ابن الاثير نقلا عن ابن عباس :

   
ذو نواس
وقال ابن عباس: كان بنجران ملك من ملوك حمير يقال له ذو نواس واسمه يوسف بن شرحبيل، وكان قبل مولد النبي، صلى الله عليه وسلم، بسبعين سنة، وكان له ساحر حاذق. فلما كبر قال للملك: إني كبرت فابعث إلي غلاماً أعلمه السحر، فبعث إليه غلاماً اسمه عبد الله بن الثامر ليعلمه، فجعل يختلف إلى الساحر، وكان في طريقه راهب حسن القراءة، فقعد إليه الغلام، فأعجبه أمره، فكان إذا جاء إلى المعلم يدخل إلى الراهب فيقعد عنده، فإذا جاء من عنده إلى المعلم ضربه وقال له: ما الذي حبسك؟ وإذا انقلب إلى أبيه دخل إلى الراهب فيضربه أبوه ويقول: ما الذي أبطأ بك؟ فشكا الغلام ذلك إلى الراهب، فقال له: إذا أتيت المعلم فقل حبسني أبي، وإذا أتيت أباك فقل حبسني المعلم. وكان في ذلك البلد حية عظيمة قطعت طريق الناس، فمر بها الغلام فرماها بحجر فقتلها، وأتى الراهب فأخبره. فقال له الراهب: إن لك لشأناً، وإنك ستبتلى فإن ابتليت فلا تدلن علي. وصار الغلام يبرئ الأكمة والأبرص ويشفي الناس. وكان للملك ابن عم أعمى، فسمع بالغلام وقتل الحية فقال: ادع الله أن يرد علي بصري. فقال الغلام: إن رد الله عليك بصرك تؤمن به؟ قال: نعم. قال: اللهم إن كان صادقاً فأردد عليه بصره، فعاد بصره، ثم دخل على الملك، فلما رآه تعجب منه وسأله، فلم يخبره، وألح عليه فدله على الغلام، فجيء به، فقال له: لقد بلغ من سحرك ما أرى. فقال: أنا لا أشفي أحداً إنما يشفي الله من يشاء، فلم يزل يعذبه حتى دله على الراهب، فجيء به، فقال له: ارجع عن دينك، فأبى، فأمر به فوضع المنشار على رأسه فشق بنصفين، ثم جيء بابن عم الملك، فقال: ارجع عن دينك، فأبى، فشقه قطعتين، ثم قال للغلام: ارجع عن دينك، فأبى فدفعه إلى نفر من أصحابه وقال لهم اذهبوا به إلى جبل كذا فان رجع وإلا فاطرحوه من رأسه، فذهبوا به إلى الجبل فقال اللهم اكفنيهم! فرجف بهم الجبل وهلكوا، ورجع الغلام إلى الملك، فسأله عن أصحابه، فقال: كفانيهم الله. فغاظه ذلك وأرسله في سفينة إلى البحر ليلقوه فيه، فذهبوا به، فقال: اللهم اكفنيهم! فغرقوا ونجا، وجاء إلى الملك فقال: اقتلوه بالسيف، فضربوه فنبا عنه. وفشا خبره في اليمن، فأعظمه الناس وعلموا أنه على الحق، فقال الغلام للملك: إنك لن تقدر على قتلي إلا أن تجمع أهل مملكتك وترميني بسهم وتقول: بسم الله رب الغلام. ففعل ذلك فقتله. فقال الناس: آمنا برب الغلام! فقيل للملك: قد نزل بك ما تحذر. فأغلق أبواب المدينة وخد أخدوداً وملأه ناراً وعرض الناس، فمن رجع عن دينه تركه، ومن لم يرجع ألقاه في الأخدود فأحرقه.

وكانت امرأة مؤمنة، وكان لها ثلاثة بنين، أحدهم رضيع، فقال لها الملك: ارجعي وإلا قتلتك أنت وأولادك، فأبت، فألقى ابنيها الكبيرين، فأبت، ثم أخذ الصغير ليلقيه فهمت بالرجوع. قال لها الصغير: يا أماه لا ترجعي عن دينك، لا بأس عليك! فألقاه وألقاها في أثره، وهذا الطفل أحد من تكلم صغيراً. قيل: حفر رجل خربة بنجران في زمن عمر بن الخطاب، فرأى عبد الله ابن الثامر واضعاً يده على ضربة في رأسه، فإذا رفعت عنها يده جرت دماً، وإذا أرسلت يده ردها إليها وهو قاعد، فكتب فيه إلى عمر، فأمر بتركه على حاله."

   
ذو نواس

—الكامل في التاريخ "ص19" [1]

وفقاً لابن هشام[عدل]

قصة ذي النواس لابن هشام نقلا عن ابن اسحاق [21]

   
ذو نواس
خبر لخنيعة وذي نواس

تولية الملك ، و شئ من سيرته ، ثم قتله

فوثب عليهم رجل من حمير لم يكن من بيوت المملكة ، يقال له لخنيعة ينوف ذو شناتر ، فقتل خيارهم ، وعبث ببيوت أهل المملكة منهم ؛ فقال قائل من حمير للخنيعة :

تقتل أبناها وتنفي سراتها * وتبني بأيديها لها الذل حمير

تدمر دنياها بطيش حلومها * وما ضيعت من دينها فهو أكثر

كذاك القرون قبل ذاك بظلمها * وإسرافها تأتي الشرور فتخسر

فسوق لخنيعة

وكان لخنيعة امرأ فاسقا يعمل عمل قوم لوط ، فكان يرسل إلى الغلام من أبناء الملوك ، فيقع عليه في مشربة له قد صنعها لذلك ، لئلا يملك بعد ذلك ، ثم يطلع من مشربته تلك إلى حرسه ومن حضر من جنده ، قد أخذ مسواكا فجعله في فيه ، أي ليعلمهم أنه قد فرغ منه . حتى بعث إلى زرعة ذي نواس بن تبان أسعد أخي حسان ، وكان صبيا صغيرا حين قتل حسان ، ثم شب غلاما جميلا وسيما ، ذا هيئة وعقل ؛ فلما أتاه رسوله عرف ما يريد منه ، فأخذ سكينا حديدا لطيفا ، فخبأه بين قدمه ونعله ، ثم أتاه ؛ فلما خلا معه وثب إليه ، فواثبه ذو نواس فوجأه حتى قتله ، ثم حز رأسه ، فوضعه في الكوة التي كان يشرف منها ، ووضع مسواكه في فيه ، ثم خرج على الناس ، فقالوا له : ذا نواس ، أرطب أم يباس ، فقال : سل نخماس استرطبان ذو نواس . استرطبان لا باس - قال ابن هشام :هذا كلام حمير . ونخماس : الرأس - فنظروا إلى الكوة فإذا رأس لخنيعة مقطوع ، فخرجوا في إثر ذي نواس حتى أدركوه ، فقالوا : ما ينبغي أن يملكنا غيرك : إذ أرحتنا من هذا الخبيث .

ملك ذي نواس :

فملكوه ، واجتمعت عليه حمير وقبائل اليمن ، فكان آخر ملوك حمير ، وهو صاحب الأخدود ، وتسمى يوسف ، فأقام في ملكه زمانا . "

   
ذو نواس

—سيرة ابن هشام "ص3" [21]

   
ذو نواس
قال ابن إسحاق : وحدثني يزيد بن زياد عن محمد بن كعب القرظي، وحدثني أيضا بعض أهل نجران عن أهلها :

أن أهل نجران كانوا أهل شرك يعبدون الأوثان ، وكان في قرية من قراها قريبا من نجران - ونجران : القرية العظمى التي إليها جماع أهل تلك البلاد - ساحر يعلم غلمان أهل نجران السحر ، فلما نزلها فيميون - ولم يسموه لي باسمه الذي سماه به وهب بن منبه ، قالوا : رجل نزلها - ابتنى خيمة بين نجران وبين تلك القرية التي بها الساحر ، فجعل أهل نجران يرسلون غلمانهم إلى ذلك الساحر يعلمهم السحر فبعث إليه الثامر ابنه عبدالله بن الثامر ، مع غلمان أهل نجران فكان إذا مر بصاحب الخيمة أعجبه ما يرى منه من صلاته وعبادته ، فجعل يجلس إليه ، ويسمع منه ، حتى أسلم ، فوحد الله وعبده ، وجعل يسأله عن شرائع الإسلام ، حتى إذا فقه فيه جعل يسأله عن الاسم الأعظم ، وكان يعلمه ، فكتمه إياه ، وقال له: يا ابن أخي ، إنك لن تحمله ، أخشى عليك ضعفك عنه ، والثامر أبو عبدالله لا يظن إلا أن ابنه يختلف إلى الساحر كما يختلف الغلمان ، فلما رأى عبدالله أن صاحبه قد ضن به عنه ، وتخوف ضعفه فيه ، عمد إلى قداح فجمعها ، ثم لم يبق لله اسما يعلمه إلا كتبه في قدح ، و لكل اسم قدح ، حتى إذا أحصاها أوقد لها نارا ، ثم جعل يقذفها فيها قدحا قدحا، حتى إذا مر بالاسم الأعظم قذف فيها بقدحه ، فوثب القدح حتى خرج منها لم تضره شيئا ، فأخذه ثم أتى صاحبه فأخبره بأنه قد علم الاسم الذي كتمه ؛ فقال : وما هو ؟ قال : هو كذا وكذا ؛ قال : وكيف علمته ؟ فأخبره بما صنع ؛ قال : أَيِ ابنَ أخي ، قد أصبته فأمسك على نفسك وما أظن أن تفعل . "

   
ذو نواس

—سيرة ابن هشام "ص3" [21]

   
ذو نواس
ذو نواس يدعو أهل نجران إلى اليهودية

فسار إليهم ذو نواس بجنوده ، فدعاهم إلى اليهودية ، وخيرهم بين ذلك والقتل ، فاختاروا القتل ، فخد لهم الأخدود ، فحرق من حرق بالنار ، وقتل من قتل بالسيف ومثل بهم حتى قتل منهم قريبا من عشرين ألفا"

   
ذو نواس

—سيرة ابن هشام "ص3" [21]

   
ذو نواس
قال ابن إسحاق : وأفلت منهم رجل من سبأ ، يقال له : دوس ذو ثعلبان ، على فرس له ، فسلك الرمل فأعجزهم ؛ فمضى على وجهه ذلك، حتى أتى قيصر ملك الروم ، فاستنصره على ذي نواس وجنوده ، وأخبره بما بلغ منهم ؛ فقال له : بعدت بلادك منا ، ولكن سأكتب لك إلى ملك الحبشة فإنه على هذا الدين ، وهو أقرب إلى بلادك ، وكتب إليه يأمره بنصره والطلب بثأره .

النجاشي ينصر دوسا

فقدم دوس على النجاشي بكتاب قيصر ، فبعث معه سبعين ألفا من الحبشة ، وأمر عليهم رجلا منهم يقال له أرياط ، ومعه في جنده أبرهة الأشرم ؛ فركب أرياط البحر حتى نزل بساحل اليمن ، ومعه دوس ذو ثعلبان .

نهاية ذي نواس

وسار إليه ذو نواس في حمير ، ومن أطاعه من قبائل اليمن ؛ فلما التقوا انهزم ذو نواس وأصحابه . فلما رأى ذو نواس ما نزل به وبقومه وجه فرسه في البحر ، ثم ضربه فدخل به ، فخاض به ضحضاح البحر ، حتى أفضى به إلى غمره ، فأدخله فيه ، وكان آخر العهد به . ودخل أرياط اليمن ، فملكها ."

   
ذو نواس

—سيرة ابن هشام "ص4" [22]

التشكيك بقصة ذي النواس ومحرقة نجران[عدل]

يقول عالم الآثار والباحث الدكتور عبد الرحمن الطيب الأنصاري ان حادثة الاخدود لم تحدث في نجران، موضحاً ان بعض الكتب والروايات المعاصرة تربط بين الملك الحميري يوسف أسأر يثأر (517 ــ 527م) والشخصية الاسطورية المعروفه في المصادر العربية باسم (ذي نواس) وبين قصة محرقة نجران وبين حادثة الأخدود التي وردت في القرآن الكريم، وتفترض هذه الروايات أن الملك يوسف أسأر انه هو ذي النواس وأنه أحرق نصارى في نجران، بالرغم ان النقوش المسند اليمنية العائدة للملك يوسف أسار لم تدل على انه احرق النصارى في نجران.[23]

من أشهر نقوش يوسف أسار نقشه الموجود في نجران، والمكون من 12 سطرا بخط المسند، والمؤرخ في سنة 518م، وقراءة السطر الأول على النحو التالي:

  • (ليبارك الله الذي له السماوات والأرض الملك يوسف أسأر يثأر ملك كل الشعوب وليبارك الأقيال)

فهو يطلب البركة من الله مما يدل أنه كان موحداً حنيفاً ليس يهوديا ولا نصرانيا ولا مشركاً. ويذكر النقش انتصارات جيش يوسف على الاحباش الغزاة (مسيحيون) في ظفار والمخا ونجران وانه رابط في باب المندب والقبائل اليمنية التي قاتلت معه. حسب عبد الرحمن الطيب الأنصار التنقيبات الأثرية في موقع مدينة نجران القديمة المعروفة (رقمات)، لم يعثر فيها اي اثار تدل وجود الديانة النصرانية ولم يعثر على أي مبنى يمكن ربطه بكنيسة أو صلبان او المكان الذي حدثت به قصة محرقة نجران المفترضة. وجميع النقوش الكتابية التي عثر عليها مدونة على أحجار مباني نجران القديمة (رقمات) تدل على عبادة الاوثان في رقمات والكتابات بالخط العربي تدل على إسلام اهل نجران في العصر النبوي، ولم يعثر على نقوش او كتابات تشير إلى وجود الديانه المسيحية.[23]

فالقبائل القاطنة في نجران ومحيطها قديماً وحديثاً هم من قبائل همدان ومذحج كانوا ضمن جيش الملك يوسف.[23]

الآيات القرآنية ومحرقة نجران[عدل]

ذكرت حادثة أصحاب الأخدود في القرآن في سورة البروج لكن لم يذكر في القرآن اسم نجران او ذو النواس ولا يوجد آيات او احديث نبوية تحدد مكان حصول حادثة اصحاب الاخدود ومن قام بها. وتشير الاية القرآنية لسبب قتل اصحاب الاخدود:

  • {وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا باللّه العزيز الحميد}

اي انهم ما قتلوا اصحاب الأخدود ألا لإنهم آمنوا بالله لكونهم مؤمنين وهذه يعني استحاله ارتكاب الحميريين حادثة الاخدود الذين هم ايضا كانوا مؤمنين بالله موحدين.

وتذكر السورة ذاتها فرعون

  • {هل أتاك حديث الجنود (17) فرعون وثمود}

وتذكر الآيات القرآنية في سورة الفيل المصير الذي انتهى اليه الاحباش (المسيحيون) الذين ارادوا هدم الكعبة:

  • Ra bracket.png أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ Aya-1.png أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ Aya-2.png وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ Aya-3.png تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ Aya-4.png فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ Aya-5.png La bracket.png.[24]

النقوش[عدل]

حسب عبد الرحمن الطيب الأنصاري لا تذكر نقوش المسند اليمنية شخصية ذو النواس ولا تذكر قصة محرقة نجران، الاثار والنقوش المكتشفة تدل ان سكان نجران (رقمات) كانوا وثنيين يعبدون عثتر (وثن الصباح) و ود (وثن المحبة).[23]

غزا الاحباش اليمن واحتلوا ظفار عاصمة الحميريين وكان الملك يوسف أسأر يثأر هو ملك حمير في ذالك الوقت وكان يلقب بملك كل الشعوب يتضح من اسمه انه كان يهوديا كسائر ملوك حمير. شن الملك يوسف الحميري حملات عسكرية على الاحباش الغزاة في ظفار يريم وهدم كنيستهم ثم توجه نحو المخا وقضى على الاحباش هناك ثم توجه نحو نجران وقد ناصرته كبرى قبائل اليمن قبائل همدان ومذحج وكندة ومراد وخلال حملاته العسكرية قتل يوسف اثنا عشر ألف من الأحباش وأسر أحد عشر ألف وتسعين أسير من الغزاة الاحباش وغنم مئتي ألف رأس من الإبل والبقر والضأن وذكر في كتابته انه رابط في تهامة في مكان وصفه بـ"حصن المندب" على البحر من جهة الحبشة ولا شك أنه يقصد باب المندب، وقد ذكر النقش قبيلة همدان واعرابها وكندة ومراد وذكر اسماء الأقيال سادة اليزنيين الذين ناصروا الملك يوسف وهم شميفع أشوع وابنه حيعت يرخم واخيه شرحئيل أشوع وابنه مرثد يمجد وشرحبيل يكمل.[14][25]

في عام 527 تولي القيل شميفع أشوع حكم اليمن واتخذ لقب "ملك سبأ" وهو من سادات "ذو يزان" الذين قاتلوا الى جانب الملك يوسف أسأر يثأر. وفي عام 531 للميلاد، بعد مرور ثلاثة عشر سنة على هزيمة الاحباش، ارسل كالب ملك الحشبه جيش جديد مكون من ثلاثة آلاف جندي بقيادة قائد عسكري وصفته المصادر البيزنطية بإسم "آبراهموس" (أبرهة) لغزو اليمن مجدداً والانتقام من الحميريين. وقد أُكتشف نص بخط المسند ان كندة وبكيل و"ذي يزن" و"ذي خليل" و"ذي سحر" قاموا بناء التحصينات مقابل البحر لقتال أبرهة[18]

كنيسة ابرهة الحبشي في صنعاء القديمة

وعندما وصلت القوات الحبشية بقيادة أبرهة الى اليمن، انظمت لهم قبائل جنوبية وردت في النص أن أقيال حضرموت والأشاعرة و"ذي كلاع" و" ذو ذبيان" قاتلوا إلى جانب أبرهة الحبشي واعلن أبرهة الحبشي نفسة ملكاً على اليمن [26]، وكانت أطول معارك أبرهة مع يزيد بن كبشة سيد قبيلة كندة ومعد يكرب بن شميفع واليزنيين الذين قاتلوا إلى جانب يوسف أسأر يثأر الحميري[27][28]، وقام أبرهة ببناء كنيسة القليس في صنعاء وبشن حمله عسكرية نحو مدينة مكة لهدم الكعبه في نفس العام الذي ولد فيه النبي محمد حوالي 570 م وقد فشلت الحملة رغم استعانته بالفيلة.

نقش الملك يوسف أسأر[عدل]

هناك اختلافات لدى اللغويين في ترجمة بعض كلمات نقش الملك يوسف اسار تحديدا السطر الحادي عشر والسطر الثاني عشر واختلفوا في معنى كلمة (بمحمد) هل المقصود بها النبي محمد ام المقصود بها الحمد لكن في السطر الأول من النقش يطلب البركة من الله مما يدل أنه كان موحداً:

  • ليبركن الن ذ لهو سمين وارضين ملكن يوسف اسار يثار ملك كل اشعبن وليبركن اقولن

الترجمة : ليبارك الله الذي له السماوات والأرض الملك يوسف أسار يثأر ملك كل الشعوب وليبارك الأقيال (زعماء ذي يزن)

السطر الثالث:

  • خصرو مراهمو ملكن يوسف اسار يثار كدهر قلسن وهرج احبشن بظفر وعلي حرب اشعرن وركبن وفرسن

الترجمة : الذين ناصروا سيدهم الملك يوسف أسأر يثأر عندما أحرق الكنيسة وقتل الأحباش في ظفار وعلى حرب الأشاعرة وركبان وفرسان

في السطر الخامس يذكر عدد قتلى واسرى الاحباش :

  • وكذه فلح لهفان ملكن بهيت سباتن خمس ماتو عثني عشر االفم مهرجتم واحد عشر االفم سبيم وتسعي

الترجمة : وقد أفلح الملك في هذه المعركة في قتل 12500 اثناعشر الف وخمسمائة قتيل و11090 أحد عشر ألف وتسعين اسير

السطر السابع:

  • بشعب ذ همدن هجرن وعربن ونقرم بن ازانن واعرب كدت ومردم ومذحجم واقولن اخوتهو بعم ملكن قرنم

الترجمة : مع قبيلة همدان واعرابها والمقاتلين اليزنيين وأعراب كندة ومراد ومذحج واخوته الأقيال الذين رابطوا مع الملك

السطر الثامن والتاسع :

  • ببحرن بن حبشت ويصنعنن سسلت مدبن وككل ذذكرو بذل مسندن مهرجتم وغنمم ومقرنتم فكسباتم

الترجمة : على البحر من جهة الحبشة واقاموا سلسلة من التحصينات في باب المندب وجميع الذين ذكروا بهذا المسند قاتلوا وغنموا ورابطوا في هذه المهمة

  • اوده ذ قفلو ابتهمو بثلثت عشر اورخم وليبركن رحمنن بنيهمو شرحب ال يكمل وهعن اسار بني لحيعت

الترجمة : وعادوا في تاريخ ثلاثة عشر وليبارك الرحمن ابناء شرحب ال يكمل واعان البقية من بني لحيعت

كُتب هذا النقش في عام 633 حسب التقويم الحميري الذي يعادل عام 518 ميلادي.

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب كتاب: الكامل في التاريخ, ص19
  2. ^ اليعقوبي، أبو العبَّاس أحمد بن إسحٰق بن جعفر بن وهب بن واضح؛ تحقيق: عبدُ الأمير مُهنَّا (1993م). تاريخ اليعقوبي، الجزء الأوَّل (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات. صفحة 51. 
  3. ^ ابن هشام، أبو مُحمَّد عبدُ الملك الحِميري المعافري؛ تحقيق مُصطفى السقَّا وإبراهيم الأبياري وعبد الحفيظ الشلبي (1375هـ - 1955م). السيرة النبويَّة لابن هشام، الجزء الأوَّل (الطبعة الثانية). القاهرة - مصر: شركة مكتبة ومطبعة مُصطفى البابي الحلبي وأولاده. صفحة 51. 
  4. ^ سيرة ابن هشام ص٣
  5. ^ أصل اليهود المجلس اليهودي الأميركي تاريخ الولوج ١٧ يوليو ٢٠١٣
  6. ^ A. Jamme, La Dynastie De Sharahbi'll Yakuf Et La Documentation Epigraphique Sud-Arabe, Istanbul, 1961, P.4
  7. ^ Yosef Dhu Nuwas a Sadducean King with Sidelocks p.4
  8. ^ Axel Moberg : The Book of the Himyarites. Fragments of a hitherto unknown Syriac work. Gleerup, Lund 1924
  9. ^ Holtzclaw 1980, p. 120"Najran, in Yemen, was the scene, in 523, of a massacre of Ethiopians and other Christians by Jews and Arabs. A leader among the victims was the chief of the Banu Harith, St. Aretas
  10. ^ Harvey, Susan Ashbrook; Brock, Sebastian P. (1998). Harvey, Susan Ashbrook; Brock, Sebastian P.. eds. Holy women of the Syrian Orient. University of California Press. ISBN 978-0-520-21366-1
  11. ^ Angelika Neuwirth; Nicolai Sinai; Michael Marx The Qurʼān in context : historical and literary investigations into the Qurʼānic milieu p.43
  12. ^ Vincent J O'Malley, C.M. (2001). Saints of Africa p.122
  13. ^ أ ب Angelika Neuwirth; Nicolai Sinai; Michael Marx The Qurʼān in context : historical and literary investigations into the Qurʼānic milieu p.45
  14. ^ أ ب Le Museon, 3-4, 1953, P.296
  15. ^ Joan Comay Who's who in Jewish History: After the Period of the Old Testament p.391
  16. ^ Eric Maroney The Other Zions: The Lost Histories of Jewish Nations p.94
  17. ^ Scott Fitzgerald Johnson The Oxford Handbook of Late Antiquity p.290
  18. ^ أ ب Angelika Neuwirth; Nicolai Sinai; Michael Marx The Qurʼān in context : historical and literary investigations into the Qurʼānic milieu p.49
  19. ^ Ryckmans,La persécution des chrétiens himyarites au sixièmesiècle (Istanbul, 1956)Osma. Mus. No:281
  20. ^ تفسير القرآن: تفسير القرطبي
  21. ^ أ ب ت ث ابن هشام, قصة ذي النواس
  22. ^ سيرة ابن هشام, ص4
  23. ^ أ ب ت ث الأنصاري حادثة الاخدود لم تحدث في نجران
  24. ^ القرآن الكريم - سورة الفيل.
  25. ^ Vincent J O'Malley, C.M. (2001). Saints of Africa. Huntington, IN: Our Sunday Visitor Publishing. pp. p.142.
  26. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع abc1
  27. ^ The Oxford Handbook of Late Antiquity edited by Scott Fitzgerald Johnson
  28. ^ Scott Fitzgerald Johnson The Oxford Handbook of Late Antiquity p.285

انظر أيضاً[عدل]