أنجيلو بوريلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أنجيلو بوريلي
Angelo Borrelli 2018 crop.jpg

المفوض الاستثنائي لحالة الطوارئ المتعلقة في وباء كوفيد-19
تولى المنصب
31 January 2020
رئيس الحماية المدنية
تولى المنصب
8 August 2017
Fleche-defaut-droite-gris-32.pngفابريزيو كورسيو
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد ولد في 18/ تشرين الثاني /1964 (العمر 55 سنة)
كوزما وداميانو ، لاتسيو , إيطاليا
مواطنة Flag of Italy.svg إيطاليا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة موظف مدني  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإيطالية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

أنجيلو بوريلي (ولد في 18 نوفمبر 1964) هو مسؤول حكومي إيطالي، ويشغل منصب رئيس الحماية المدنية، منذ 8 أغسطس 2017.

السيرة الذاتية[عدل]

ولد بوريلي في سانتي كوزما إي داميانو بالقرب من لاتينا في منطقة لاتسيو. تخرج في الاقتصاد في جامعة كاسينو، وأصبح مراجعًا ومستشارًا ضريبيًا.[1]

عضو رئيسي في الحماية المدنية[عدل]

في عام 2000 دخل المكتب الوطني للخدمة المدنية. في عام 2002 ، تم تعيينه مديرًا تنفيذيًا لإدارة الحماية المدنية، وهي الهيئة الحكومية في إيطاليا التي تتعامل مع التنبؤ بالأحداث الاستثنائية والوقاية منها وإدارتها. من 2010 إلى أغسطس 2017 شغل منصب نائب رئيس الحماية المدنية، وعندما استقال فابريزيو كورسيو، عينه رئيس الوزراء باولو جنتيلوني رئيسًا جديدًا للحماية المدنية.[2]

بصفته رئيسًا للحماية المدنية، كان عليه أن يواجه إعادة الإعمار بعد زلزال وسط إيطاليا في أغسطس 2016 ، والذي لم يكتمل بعد.

وباء فيروس كورونا[عدل]

في 31 يناير، عين مجلس الوزراء الإيطالي Borrelli المفوض الاستثنائي للطوارئ COVID-19.[3][4]

في فبراير 2020 ، أصبحت إيطاليا واحدة من المراكز الرئيسية في العالم للحالات المؤكدة من COVID-19 ، وهو فيروس من الصين تسبب في أمراض الجهاز التنفسي.[5] في أواخر يناير، حظرت الحكومة جميع الرحلات الجوية من وإلى الصين، لتصبح أول دولة أوروبية تتبنى هذا الإجراء.[6]

في 22 فبراير، أعلن مجلس الوزراء عن مشروع قانون لاحتواء تفشي COVID-19 ، مما أدى إلى عزل أكثر من 50000 شخص من 11 بلدية مختلفة في شمال إيطاليا. وقال رئيس الوزراء كونتي: "في مناطق التفشي، لن يتم توفير الدخول والخروج. وقد تم بالفعل تعليق أنشطة العمل والأحداث الرياضية في تلك المناطق".[7]

أُغلقت المدارس في 10 بلديات في لومباردي، وواحدة في فينيتو وإميليا رومانيا. في بعض المناطق، تم إلغاء جميع الأحداث العامة وتوقف الأنشطة التجارية.[8] علقت خدمات القطارات الإقليمية محطات التوقف في المناطق الأكثر تضرراً - مع توقف القطارات في محطات Codogno و Maleo و Casalpusterlengo .[9][10] وعلقت الجامعات في لومباردي جميع أنشطتها اعتبارًا من 23 فبراير.

.[11][12][13]

في 8 مارس 2020 ، وبناءً على مشورة اللجنة العلمية للحماية المدنية، مدد رئيس الوزراء كونتي الحجر الصحي ليشمل كل لومباردي و 14 مقاطعة شمالية أخرى، مما وضع أكثر من ربع السكان الوطنيين تحت الإغلاق. في اليوم التالي، أعلن في مؤتمر صحفي أن جميع الإجراءات التي تم تطبيقها سابقًا فقط في ما يسمى "المناطق الحمراء" قد تم تمديدها لتشمل الدولة بأكملها، مما أدى إلى إغلاق 60 مليون شخص بحكم الأمر الواقع. وشرع بعد ذلك في التوقيع الرسمي على المرسوم التنفيذي .[14][15] وتم وصف هذا الإجراء بأنه أكبر إغلاق في تاريخ البشرية.

[16][17][18][19]..

بوريلي أثناء الطوارئ.

في 20 مارس، أمرت وزارة الصحة بضوابط أكثر صرامة على حرية الحركة. حظرت الإجراءات الجديدة الرياضات في الهواء الطلق والركض، باستثناء فردي وقريب من محل الإقامة. أغلقت الحدائق والملاعب الخضراء العامة. علاوة على ذلك، تم تقييد الحركة في جميع أنحاء البلاد، من خلال حظر "أي تحرك نحو سكن مختلف عن السكن الرئيسي" ، بما في ذلك بيوت العطلات[20] ، خلال عطلات نهاية الأسبوع والعطلات. بينما في اليوم التالي، أعلن كونتي عن المزيد من القيود داخل التأمين الوطني، من خلال وقف جميع الإنتاجات والصناعات والشركات غير الضرورية في إيطاليا [21]، بعد ارتفاع عدد الحالات الجديدة والوفيات في الأيام السابقة.[22][23]

في 24 مارس، فرض مرسوم جديد غرامات أعلى على انتهاك التدابير التقييدية، وتنظيم العلاقة بين الحكومة والبرلمان أثناء الطوارئ. كما تضمنت إمكانية تخفيض أو تعليق النقل العام والخاص، ومنحت الحكومات الإقليمية سلطة فرض لوائح تقييدية إضافية في أقاليمها لمدة أقصاها سبعة أيام قبل تأكيدها بمرسوم وطني.[24][25]

في 1 أبريل، تم تمديد فترة الإغلاق حتى 13 أبريل.[26] بينما في 6 أبريل، أعلنت كونتي خطة تحفيز اقتصادي جديدة، تتكون من 200 مليار يورو من القروض المضمونة من الدولة للشركات و 200 مليار يورو إضافية من الضمانات لدعم الصادرات. في 10 أبريل [26]، قامت كونتي بإعلان المزيد من تمديد فترة التأمين حتى 3 مايو، مما سمح بإعادة فتح بعض الأنشطة التجارية المحددة، مثل المكتبات وأنشطة زراعة الغابات، بموجب إجراءات آمنة محددة.[27] وفي اليوم نفسه، عين قوة عمل لإعادة إطلاق إيطاليا بعد الأزمة. قاد الفريق فيتوريو كولاو وتألفه ما مجموعه تسعة عشر عضوًا، تم اختيارهم من بين أساتذة الجامعات والمديرين وضباط الإدارة العامة، والتي تضمنت ماريانا مازوكاتو وإنريكو جيوفانيني.[28]

المراجع[عدل]

  1. ^ Angelo Borrelli nuovo capo Protezione civile: “Continuità” نسخة محفوظة 2019-09-06 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Curcio lascia a sorpresa la Protezione Civile, Gentiloni nomina Borrelli نسخة محفوظة 2020-02-24 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Chi è Angelo Borrelli, nominato Commissario per l'emergenza coronavirus نسخة محفوظة 2020-03-31 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Coronavirus, Angelo Borrelli commissario straordinario: potrà anche requisire gli hotel نسخة محفوظة 2020-03-31 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Coronavirus, Italia prima in Europa per numero di contagi: è caccia ai focolai". مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Coronavirus, primi due casi confermati in Italia: sono turisti cinesi a Roma. Chiuso il traffico aereo con la Cina". مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Coronavirus, decreto del governo: nei comuni focolaio stop ad ingressi ed uscite. Conte: "Non trasformeremo l'Italia in un lazzaretto"". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 2020-02-22. مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ online, Redazione (2020-02-21). "Quali sono i Comuni che hanno chiuso le scuole per il Coronavirus". Corriere della Sera (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ online, Redazione (2020-02-22). "Coronavirus, treni fermi per ore a Lecce e Milano. I convogli non-fermano nei Comuni a rischio del Lodigiano". Corriere della Sera (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Coronavirus, per una settimana didattica sospesa nelle università lombarde. Comune di Milano e grandi aziende: i lavoratori a rischio restano a casa". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 2020-02-22. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "news.unipv – Coronavirus: Sospensione delle attività didattiche dal 24/2 all'1/03". news.unipv (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Coronavirus: misure urgenti per la comunità universitaria | Università degli Studi di Milano Statale". www.unimi.it. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Sospensione precauzionale delle attività didattiche | Università degli studi di Bergamo". www.unibg.it. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "All of Italy is in lockdown as coronavirus cases rise". مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Coronavirus: Italian PM extends lockdown to entire country". مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "On Day 1 of Broad Lockdown, a Debate Arises: Can Italians Follow the Rules?". مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Lyons, Kim (7 March 2020). "Italy locks down northern region in response to coronavirus outbreak". The Verge. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Horowitz, Jason (7 March 2020). "Italy Locks Down Much of the Country's North Over the Coronavirus". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ To contain coronavirus, Italy will restrict movement across much of its northern region, including the city of Milan نسخة محفوظة 9 March 2020 على موقع واي باك مشين., واشنطن بوست, Chico Harlan and Stefano Pitrelli, 7 March 2020. Retrieved 8 March 2020.
  20. ^ "Le nuove restrizioni decise dal governo". Il Post (باللغة الإيطالية). 20 March 2020. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Coronavirus, Milano trema: 634 casi in un giorno. Fontana chiama Conte: chiudere tutto, Esercito per strada". ilmessaggero.it (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Farrer, Martin (22 March 2020). "Italy: PM warns of worst crisis since WW2 as coronavirus deaths leap by almost 800". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ De Angelis, Alessandro (20 March 2020). ""Chiudete tutto, anche le fabbriche" (di A. De Angelis)". L'HuffPost (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Italy announces fines of up to €3,000 for breaking quarantine rules". thelocal.it. 24 March 2020. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Cosa ha detto Giuseppe Conte". Il Post (باللغة الإيطالية). 24 March 2020. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. أ ب Henley, Jon (1 April 2020). "Italy extends lockdown amid signs coronavirus infection rate is easing". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Coronavirus, il premier Conte: "Chiusura fino al 3 maggio, non possiamo cedere adesso" نسخة محفوظة 2020-04-19 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Coronavirus, ecco la task force per la Fase 2 نسخة محفوظة 2020-04-13 على موقع واي باك مشين.