إجراءات إزالة الدهون

هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

تُستخدم إجراءات إزالة الدهون في الغالب في الجراحة التجميلية بهدف إزالة الأنسجة الدهنية غير المرغوب بها. قد يكون الإجراء جائرًا، مثلما هو الحال مع شفط الدهون، أو غير جراحي باستخدام العلاج بالليزر، أو باستخدام الترددات الراديوية، أو الموجات فوق الصوتية أو الباردة (التفتيت بالتبريد) لتقليل الدهون، وأحيانًا مع الحقن.[1][2][3]

تزال الدهون في بعض الأحيان من مكان إلى آخر لدى الشخص في عملية تطعيم ذاتي، مثلما هو الحال في بعض عمليات إعادة بناء الثدي وتكبيره. تختلف هذه التقنيات عن جراحة السمنة، والتي تهدف إلى علاج السمنة عن طريق تقليل استهلاك الطعام أو عن طريق التدخل في امتصاص الطعام أثناء الهضم. وهي تختلف عن تحليل الدهون بالحقن، الذي يعتمد فقط على الحقن التي تسوق على أساس أنها تسبب تحلل الدهون.[2][4]

الإجراءات الجائرة[عدل]

عملية شفط الدهون جراحيًا[عدل]

شفط الدهون هو نوع من الجراحة التجميلية التي تزيل الدهون من جسم الإنسان في محاولة لتغيير شكله. لا تدعم الأدلة أي تأثير على الوزن بعد شهرين ولا يبدو أنه يؤثر على المشاكل المتعلقة بالسمنة.[5][6][7] يعد شفط الدهون الجراحة التجميلية الأكثر شيوعًا في الولايات المتحدة.[8][9]

تشمل المضاعفات الخطيرة تجلط الأوردة العميقة وانثقاب الأعضاء والنزيف والعدوى. تحدث الوفاة في نحو حالة واحدة من كل عشرة آلاف حالة.[10][11]

يمكن إجراء العملية تحت تأثير التخدير العام أو الناحي أو الموضعي. ثم يتضمن استخدام قنية وضغط سلبي لامتصاص الدهون. يُعتقد أنه يعمل بشكل أفضل مع الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي ومرونة الجلد الجيدة.[8]

الإجراءات غير الجراحية[عدل]

الموجات فوق الصوتية[عدل]

تعمل تقنيات الموجات فوق الصوتية الحرارية المركزة عن طريق رفع درجة حرارة الأنسجة فوق 56 درجة مئوية، ما يؤدي إلى تنخر تخثري للخلايا الشحمية، مع تجنيب الأوعية والأعصاب. قد يؤدي التسخين السلبي للجلد أيضًا إلى إعادة تشكيل الكولاجين.[12][13][14]

الـ(هيدروليبوكلاسي) هي تقنية تجري دراستها كبديل لشفط الدهون. تتضمن حقن محلول منخفض التوتر في منطقة دهنية ثم تعريضها للموجات فوق الصوتية.[15]

الليزر منخفض التردد[عدل]

يقلل ضوء الليزر منخفض المستوى من ثبات أغشية الخلايا الشحمية، ما يسمح للخلايا بإطلاق مخزونها من الدهون دون الإضرار بالخلية.[16]

تفتيت الدهون بالتبريد[عدل]

تعد عملية تفتيت الدهون بالتبريد طريقة هادفة إلى إزالة الدهون بالتبريد.[17][18][19] يتضمن التطبيق التحكم في التبريد في نطاق درجة حرارة من -11 إلى +5 درجة مئوية (+12.2 إلى +41 درجة فهرنهايت) للتقليل الموضعي لرواسب الدهون، بهدف إعادة تشكيل ملامح الجسم. تسبب درجة التعرض للتبريد موت الخلايا للأنسجة الدهنية تحت الجلد، دون تلف واضح للجلد الذي يغطيها. يبدو أنه ينطبق بشكل أساسي على الانتفاخات الدهنية المحدودة. تشمل الآثار الضائرة احمرارًا موضعيًا عابرًا، وكدمات وتنميل في الجلد من الآثار الجانبية الشائعة للعلاج ومن المتوقع أن تهدأ. عادة ما يهدأ العجز الحسي في غضون شهر. جرى التحقيق في التأثير على الأعصاب المحيطية وفشل في إظهار نتائج ضارة دائمة.[17][18][20][21]

استنادًا إلى فرضية أن الخلايا الدهنية تتضرر بسهولة عن طريق التبريد أكثر من خلايا الجلد (مثل التهاب السبلة الشحمية)، طورت عملية تفتيت الدهون بالتبريد لتطبيق درجات حرارة منخفضة على الأنسجة عن طريق التوصيل الحراري. من أجل تجنب قضمة الصقيع، يحدد مستوى درجة حرارة معينة، مثل 45 دقيقة عند -10 درجة مئوية (14 درجة فهرنهايت). في حين أن العملية ليست مفهومة تمامًا، يبدو أن الأنسجة الدهنية المبردة إلى ما دون درجة حرارة الجسم، ولكن فوق درجة التجمد، تخضع لموت موضعي للخلايا (الموت الخلوي المبرمج) متبوعًا باستجابة التهابية محلية تؤدي تدريجيًا على مدار عدة أشهر إلى حدوث تقليل طبقة الأنسجة الدهنية.[20][22][23]

تختلف التكلفة النموذجية لكل منطقة معالجة حسب الموقع. يتراوح السعر في الولايات المتحدة من 750 دولارًا إلى 1500 دولار، أما في المملكة المتحدة فنحو 750 جنيهًا إسترلينيًا للمنطقة المراد علاجها. في الولايات المتحدة، جرت الموافقة على إجراء التفتي بالتبريد من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير (إف دي أيه) لعلاج الانتفاخات الدهنية المرئية في المنطقة تحت الفخذ والفخذ والبطن والجانب، جنبًا إلى جنب مع دهون الصدر ودهون الظهر وتحت الأرداف وأعلى الذراع كما أنه مصرح به من قِبل إدارة الغذاء والدواء للاستخدام في علاجات المنطقة تحت الذقن.[19][24][25]

مراجع[عدل]

  1. ^ Shridharani، SM؛ Broyles، JM؛ Matarasso، A (2014). "Liposuction devices: technology update". Medical Devices: Evidence and Research. ج. 7: 241–51. DOI:10.2147/MDER.S47322. PMC:4114741. PMID:25093000.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  2. ^ أ ب Mulholland، RS؛ Paul، MD؛ Chalfoun، C (يوليو 2011). "Noninvasive body contouring with radiofrequency, ultrasound, cryolipolysis, and low-level laser therapy". Clinics in Plastic Surgery. ج. 38 ع. 3: 503–20, vii–iii. DOI:10.1016/j.cps.2011.05.002. PMID:21824546.
  3. ^ Ortiz، AE؛ Avram، MM (سبتمبر 2015). "Noninvasive body contouring: cryolipolysis and ultrasound". Seminars in Cutaneous Medicine and Surgery. ج. 34 ع. 3: 129–33. DOI:10.12788/j.sder.2015.0171. PMID:26566568.
  4. ^ De Souza، MM؛ Jewell، AD؛ Grief، SN؛ Vail، BA (ديسمبر 2018). "Plastic Surgery for Women". Primary Care. ج. 45 ع. 4: 705–717. DOI:10.1016/j.pop.2018.07.008. PMID:30401351.
  5. ^ Dixit، VV؛ Wagh، MS (مايو 2013). "Unfavourable outcomes of liposuction and their management". Indian Journal of Plastic Surgery. ج. 46 ع. 2: 377–92. DOI:10.4103/0970-0358.118617. PMC:3901919. PMID:24501474.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  6. ^ Seretis، Konstantinos؛ Goulis، Dimitrios G؛ Koliakos، Georgios؛ Demiri، Efterpi (2015). "Short- and Long-Term Effects of Abdominal Lipectomy on Weight and Fat Mass in Females: A Systematic Review". Obesity Surgery. ج. 25 ع. 10: 1950–8. DOI:10.1007/s11695-015-1797-1. PMID:26210190.
  7. ^ Seretis، K؛ Goulis، DG؛ Koliakos، G؛ Demiri، E (ديسمبر 2015). "The effects of abdominal lipectomy in metabolic syndrome components and insulin sensitivity in females: A systematic review and meta-analysis". Metabolism: Clinical and Experimental. ج. 64 ع. 12: 1640–9. DOI:10.1016/j.metabol.2015.09.015. PMID:26475176.
  8. ^ أ ب Norton، Jeffrey A. (2012). Surgery Basic Science and Clinical Evidence. Berlin, Heidelberg: Springer Berlin Heidelberg. ص. 2014. ISBN:9783642572821. مؤرشف من الأصل في 2023-02-13.
  9. ^ Khan، MH (نوفمبر 2012). "Update on liposuction: clinical pearls". Cutis. ج. 90 ع. 5: 259–65. PMID:23270199.
  10. ^ Tierney، Emily P.؛ Kouba، David J.؛ Hanke، C. William (ديسمبر 2011). "Safety of tumescent and laser-assisted liposuction: review of the literature". Journal of Drugs in Dermatology. ج. 10 ع. 12: 1363–9. PMID:22134559. مؤرشف من الأصل في 2019-08-22.
  11. ^ Draelos، Zoe (2011). Cosmetic Dermatology: Products and Procedures. John Wiley & Sons. ص. Chapter 56. ISBN:9781444359510. مؤرشف من الأصل في 2023-02-13.
  12. ^ Fabi، Sabrina Guillen (2015). "Noninvasive skin tightening: focus on new ultrasound techniques". Clinical, Cosmetic and Investigational Dermatology. ج. 8: 47–52. DOI:10.2147/CCID.S69118. ISSN:1178-7015. PMC:4327394. PMID:25709486.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  13. ^ Jewell، Mark L.؛ Solish، Nowell J.؛ Desilets، Charles S. (أكتوبر 2011). "Noninvasive body sculpting technologies with an emphasis on high-intensity focused ultrasound". Aesthetic Plastic Surgery. ج. 35 ع. 5: 901–912. DOI:10.1007/s00266-011-9700-5. ISSN:1432-5241. PMID:21461627.
  14. ^ Sklar، Lindsay R.؛ El Tal، Abdel Kader؛ Kerwin، Leonard Y. (أبريل 2014). "Use of transcutaneous ultrasound for lipolysis and skin tightening: a review". Aesthetic Plast. Surg. ج. 38 ع. 2: 429–41. DOI:10.1007/s00266-014-0286-6. PMID:24567045.
  15. ^ Fonseca، BelchiolinaB؛ Godoy، FúlvioB؛ Levenhagen، MarceloA؛ Melo، RobertaT؛ Franco، MarianeA؛ Beletti، MarceloE (2011). "Structural changes of fat tissue after nonaspirative ultrasonic hydrolipoclasy". Journal of Cutaneous and Aesthetic Surgery. ج. 4 ع. 2: 105–10. DOI:10.4103/0974-2077.85025. PMC:3183714. PMID:21976901.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  16. ^ Nestor، Mark S.؛ Newburger، Jessica؛ Zarraga، Matthew B. (مارس 2013). "Body contouring using 635-nm low level laser therapy". Seminars in Cutaneous Medicine and Surgery. ج. 32 ع. 1: 35–40. ISSN:1085-5629. PMID:24049928.
  17. ^ أ ب Ingargiola، M. J؛ Motakef، S؛ Chung، M. T؛ Vasconez، H. C؛ Sasaki، G. H (2015). "Cryolipolysis for Fat Reduction and Body Contouring: Safety and Efficacy of Current Treatment Paradigms". Plastic and Reconstructive Surgery. ج. 135 ع. 6: 1581–1590. DOI:10.1097/PRS.0000000000001236. PMC:4444424. PMID:26017594.
  18. ^ أ ب Derrick، C. D؛ Shridharani، S. M؛ Broyles، J. M (2015). "The Safety and Efficacy of Cryolipolysis: A Systematic Review of Available Literature". Aesthetic Surgery Journal. ج. 35 ع. 7: 830–6. DOI:10.1093/asj/sjv039. PMID:26038367.
  19. ^ أ ب Krueger، N؛ Mai، S. V؛ Luebberding، S؛ Sadick، N. S (2014). "Cryolipolysis for noninvasive body contouring: Clinical efficacy and patient satisfaction". Clinical, Cosmetic and Investigational Dermatology. ج. 7: 201–205. DOI:10.2147/CCID.S44371. PMC:4079633. PMID:25061326.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  20. ^ أ ب Coleman، SR؛ Sachdeva، K؛ Egbert، BM؛ Preciado، J؛ وآخرون (2009). "Clinical efficacy of noninvasive cryolipolysis and its effects on peripheral nerves". Aesthetic Plastic Surgery. ج. 33 ع. 4: 482–8. DOI:10.1007/s00266-008-9286-8. PMID:19296153.
  21. ^ Nelson، AA؛ Wasserman، D؛ Avram، MM (2009). "Cryolipolysis for reduction of excess adipose tissue". Seminars in Cutaneous Medicine and Surgery. ج. 28 ع. 4: 244–9. DOI:10.1016/j.sder.2009.11.004. PMID:20123423.
  22. ^ Avram، MM؛ Harry، RS (2009). "Cryolipolysis for subcutaneous fat layer reduction". Lasers in Surgery and Medicine. ج. 41 ع. 10: 703–8. DOI:10.1002/lsm.20864. PMID:20014262. S2CID:20850126.
  23. ^ Meyer، Patricia؛ Silva، Julio؛ Vasconcellos، Liliane؛ Carreiro، Eneida؛ Valentim da Silva، Rodrigo Marcel (16 أكتوبر 2018). "Cryolipolysis: patient selection and special considerations". Clinical, Cosmetic and Investigational Dermatology. ج. 11: 499–503. DOI:10.2147/ccid.s146258. ISSN:1178-7015. PMC:6199209. PMID:30410379.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  24. ^ "Can you freeze your fat away?". 24 ديسمبر 2015. مؤرشف من الأصل في 2021-06-28. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-25.
  25. ^ "CoolSculpting is only cold-based treatment cleared by US FDA for fat loss". 21 مارس 2016. مؤرشف من الأصل في 2021-06-28. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-25.