انتقل إلى المحتوى

إخراج الأرواح في المسيحية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

في المسيحية، إخراج الأرواح (الشريرة) هو الطقس الذي يُطرد فيه شيطان أو أكثر من إنسان يُعتَقد أنه كان يتلبسه. يكون طارد الأرواح عادة عضوًا في الكنيسة المسيحية، أو إنسانً يعتقد أنه وُهب قوى ومهارات خاصة. قد يستعمل طارد الأرواح صلوات ومواد دينية، كالصيغ الموضوعة والإيماءات والرموز والأيقونات والتمائم. يستدعي طارد الأرواح عادةً الله أو يسوع أو ملائكة مختلفين ليتدخلوا في طرد الأرواح. يخرج طارد الأرواح المسيحي عادة الشياطين باسم يسوع.[1]

أصبح مصطلح طرد الأرواح الشريرة بارزًا في المسيحية المبكرة من القرن الثاني وبعد ذلك.[2]

بالعموم، لا يُرى أن المتلبّسين أشرار في أنفسهم، ولا أنهم مسؤولون عن أفعالهم، لأن التلبس يعتبر تلاعبًا بضحية غير مريدة من خلال شيطان يريد إيذاء الضحية نفسها أو الآخرين. وبناءً على ذلك، يرى طردة الأرواح أن إخراج الأرواح الشريرة دواء لا عقوبة. تراعي الطقوس النظامي السائدة هذا الأمر، وتؤكد على عدم إيذاء المتلبَّس وعدم تعنيفه، إلّا أن يُربَط إذا خيف أذاه.[3]

العهد القديم[عدل]

تقول الموسوعة الكاثوليكية إن العهد القديم فيه حالة تلبّس شيطاني واحدة فقط، هي تعذيب الملك شاؤول على يد «روح شريرة» (صموئيل الأول 16:14)، ولكن هذا يعتمد على تفسير للكلمة العبرية «روح» بمعنى «روح شريرة»، وهو تفسير تشك به الموسوعة.[4] تربط الموسوعة الكاثوليكية أساليب طرد الأرواح في الأدبيات اليهودية غير القانونية بطرد الشيطان الذي في سفر طوبيا.[5] قال بعض اللاهوتيين مثل أنجل مانويل رودريغيز إن الوسطاء كالذين ذُكروا في سفر اللاويين 20:27 كانت تتلبّسهم شياطين.[6]

في سفر طوبيا رُويت قصة الشيطان أسموديوس يطرده الملاك رافائيل، الذي أرسله الله ليشفي طوبيا وزوجته المستقبلية. لأن هذه القصة من القانون الثاني، لا تقبله بعض الكنائس البروتستانتية.

ذُكر الملاك ميخائيل في دانيال 12:1 في قصة وقت النهاية، ثم في سفر رؤيا يوحنا 12 (عند الهبوط من الجنة).

العهد الجديد[عدل]

يقوم طرد الأرواح في المسيحية على الاعتقاد بأن يسوع أمر أتباعه بطرد الأرواح الشريرة باسمه.[7] حسب مقالة طرد الأرواح في الموسوعة الكاثوليكية، فإن يسوع أشار إلى قدرته على إخراج الأرواح علامًة على أنه المسيح، ثم مكّن تلاميذه من فعل الأمر نفسه.[5]

تُرجع الكنيسة اللوثرية، في مجمع ميسوري، ممارسة طرد الأرواح إلى الدعوى الكتابية أن يسوع المسيح طرد الشياطين بأمر بسيط (مرقس 1:23–26، 9:14–29، ولوقا 11:14–26).[8] استمر الرسل من بعد يسوع بالممارسة نفسها بقوة المسيح واسمه (متى 10:1، وسفر أعمال الرسل 19:11–16).[8]

ذكرت مقالة الموسوعة اليهودية عن يسوع أنه كان «مختصًّا بطرد الأرواح» وأنه مرر هذه القدرة لأتباعه، ولكن «امتيازه عن أتباعه ظهر عندما استطاع إخراج شياطين أخفقوا هم في إخراجها».[9]

التاريخ[عدل]

الكنيسة المبكرة[عدل]

كتب القديس سيريل المقدسي «تلقّوا طرد الأرواح بالإخلاص... طرد الأرواح الإلهي، المأخوذ من الكتاب المقدس، يطهر الروح».[10]

العصور الوسطى[عدل]

استعملت في العصور الوسطى رقية فاد رترو ساتانا («ارجع أيها الشيطان») التي كتبها البندكتيون.

عارضت اللولاردية ممارسة طرد الأرواح. الاستنتاجات الاثنا عشر للولارديين كُتبت عام 1395 وتؤكد أن إخراج الأرواح والتقديسات التي يفعلها الرهبان كلها أشكال من السحر لا توافق اللاهوت المسيحي.

في القرن الخامس عشر، كان طرَدة الأرواح بعضهم راهبًا وبعضهم علمانيًّا، لأن لكل مسيحي القدرة على طرد الشياطين باسم المسيح.[11]

احتوى القداس الروماني الذي أصدر البابا بولس الخامس الرقية اللاتينية وسميت دي إكسوريزانديس أوبسيسي أ ديمونيو (عن طرد أرواح الذين تلبسهم الشيطان).[12]

الكنائس الإصلاحية[عدل]

بعد الإصلاح البروتستانتي، اختصر مارتن لوثر الطقس الروماني لإخراج الأرواح.[13] في عام 1526، اختُصر الطقس أكثر وحُذف منه الفش. ضمّ معظم الكتب اللوثرية هذا الطقس اللوثري لطرد الأرواح وطبقوه.[13][14]

المعتقدات والشعائر الحالية[عدل]

الأنغليكانية[عدل]

كنيسة إنكلترا[عدل]

في عام 1974، أسست كنيسة إنكلترا «قسم التخليص». وبتأسيس هذا القسم، صار في كل أبرشية في البلد فريق مدرب على طرد الأرواح والطب النفسي. حسب ممثلي هذا القسم فإن معظم الحالات التي تردهم لها أسباب معروفة، وأن عمليات طرد الأرواح نادرة جدًّا، لكن التبريكات قد تعطى للمريض لأسباب نفسية.[15]

لا يستطيع الرهبان الأنغليكانيون إجراء طرد أرواح من دون إذن أسقف الأبرشية. لا يجري طرد الأرواح عادة إلا بموافقة الأسقف وفريقه المختص (الذي يشمل طبيبًا نفسيًّا وطبيبًا عاديًّا).

الكنيسة الأسقفية[عدل]

في الكنيسة الأسقفية، يناقش كتاب الخدمات الحينية الإشراف على طرد الأرواح، ولكنه لا يحدد أي طقس محدد، وليس فيه منصب «طارد أرواح».[16] يستمر طردة الأرواح الأبرشيون في أعمالهم حتى بعد استقالتهم من كل واجبات الكنيسة.

المعمدانيون[عدل]

صرّح ألبرت موهلر، الرئيس التاسع للمعهد اللاهوتي المعمداني الجنوبي، أن المعمدانيين وغيرهم من المسيحيين الإنجيليين،

يؤمنون بوجود وشر وقوة الشيطان والشياطين. والعهد الجديد واضح تمامًا في هذا الشأن. يجب أن نرفض كل جهد لـ«إلغاء الميثولوجية» من العهد الجديد، إذ تسعى هذه الجهود إلى رفض وجود هذه القوى والكائنات الشريرة. في الوقت نفسه، يجب أن ندرك سريعًا أن الشيطان وقبيله لا تنسَب إليهم القوى التي ينسبها إليهم التدين الشعبي. الشيطان خطر، وقد بيّن هذا الأمر بطرس حين حذّر: «كونوا راشدين، كونوا مراقبين. فعدوّكم الشيطان يطوف كأسد مفترس، باحثًا عن أحد يأكله» (بطرس الأولى) 5:8 والعهد الجديد واضح أيضًا بأن يسوع وأتباعه واجهوا حالات حقيقية جدًّا من المسّ الشيطاني. حرر يسوع الأفراد المصابين حين أمر الشياطين أن تخرج فأطاعته. كذلك أخرج الرسول بولس الأرواح الشريرة عندما واجه قوى الشر والظلام في خدمته. ولكن نظرة قريبة من الأصحاحات المذكورة تظهر أنه لم يكن لإخراج الأرواح طقس معين، إلا ذكر اسم يسوع وإشهار الإنجيل. كذلك، ليس في نص العهد الجديد قسم من الرهبان مخصص لطرد الأرواح.[17]

نتيجة لهذه العقيدة، يرى المسيحيون المعمدانيون أن أسلحة الحرب «روحانية، والقوى التي تخافها قوى الظلام هي اسم يسوع وسلطة الكتاب المقدس وقوة الإنجيل».[18]

الكاثوليكية[عدل]

في العقيدة الكاثوليكية، إخراج الأرواح عمل مقدس لكنه ليس واحدًا من الأسرار المقدسة، كالتعميد أو الاعتراف. ولأنه ليس من الأسرار فـ«سلامته وفعاليته غير معتمدتين على استعمال صيغة صارمة لا تتغير أو اتباع سلسلة معينة من الأفعال المخصوصة. بل فعاليته تعتمد على عنصرين: تفويضُ من هو أهلٌ له، من سلطات الكنيسة الشرعية، وإيمان طارد الأرواح».[19]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Compare: Mohr, M. D., & Royal, K. D. (2012). "Investigating the Practice of Christian Exorcism and the Methods Used to Cast out Demons", Journal of Christian Ministry, 4, p. 21. Available at: http://journalofchristianministry.org/article/view/10287/7073. "[...] results indicate that virtually every exorcist in the sample casts out demons in Jesus' name." نسخة محفوظة 2019-01-11 في Wayback Machine
  2. ^ The Westminster handbook to patristic theology. Westminster John Knox Press. 2004. ISBN:978-0-664-22396-0. مؤرشف من الأصل في 2016-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2007-12-31. Exorcism From the Greek exorkizo, "i adjure" (cf. Matt. 26:63), exorcism became a term prominent in early Christianity from the early 2nd century onward (cf. Justin, Dialogue with Trypho 76.6;85.2) as the casting out of devils.
  3. ^ Malachi M. (1976) Hostage to the Devil: the possession and exorcism of five living Americans. San Francisco, Harpercollins p.462 (ردمك 0-06-065337-X)
  4. ^  "Demoniacal Possession". الموسوعة الكاثوليكية. نيويورك: شركة روبرت أبيلتون. 1913.
  5. ^ ا ب  "Exorcism". الموسوعة الكاثوليكية. نيويورك: شركة روبرت أبيلتون. 1913.
  6. ^ Ángel Manuel Rodríguez، "Old Testament demonology"، Ministry: International Journal for Pastors، ج. 1998 (7:6)، ص. 5–7، مؤرشف من الأصل في 2021-03-29، اطلع عليه بتاريخ 2017-10-29
  7. ^ Matthew 10:1,Matthew 10:8; Mark 6:7; Luke 9:110:17, Mark 16:17
  8. ^ ا ب "Exorcism". Lutheran Church Missouri Synod. مؤرشف من الأصل في 2009-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-27.
  9. ^ JewishEncyclopedia.com - JESUS OF NAZARETH نسخة محفوظة 2006-10-28 في Wayback Machine
  10. ^ Orthodox Spirituality: An Outline of the Orthodox Ascetical and Mystical Tradition. St Vladimir's Seminary Press. 1978. ISBN:978-0-913836-51-4. مؤرشف من الأصل في 2021-07-19. اطلع عليه بتاريخ 2007-12-31. St. Cyril of Jerusalem writes: "Receive the exorcisms with devotion...Divine exorcisms, borrowed from the Scripture, purify the soul."
  11. ^ Believe Not Every Spirit: Possession, Mysticism, & Discernment in Early Modern Catholicism. University Of Chicago Press. 2007. ISBN:978-0-226-76282-1. اطلع عليه بتاريخ 2007-12-31. ...Johannes Nider and Heinrich Kramer found nothing wrong with the performance of exorcism by laypeople, as long as they did not usurp the clerical rite, which included some prayers only a priest could pronounce. Every Christian, Nider reminded his readers, had the power to command demons and drive them out in the name of Christ, but lay exorcists should be extremely careful not to use unknown characters and charms, and should be aware that the only mode to adjure demons is the imperative and never the supplicative.
  12. ^ "De exorcizzandis obsessiis a daemoni" (باللاتينية). Archived from the original on 2020-11-17.
  13. ^ ا ب "Exorcism". Christian Classics Ethereal Library. مؤرشف من الأصل في 2017-07-04. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-27.
  14. ^ Ferber، Sarah (2004). Demonic possession and exorcism in early modern France. Routledge. ص. 38. ISBN:0-415-21265-0. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-25.
  15. ^ Batty، David (2 مايو 2001). "Exorcism: abuse or cure?". Guardian Unlimited. مؤرشف من الأصل في 2021-03-23. اطلع عليه بتاريخ 2007-12-29.
  16. ^ "Concerning Exorcism", Book of Occasional Services, Church Publishing.
  17. ^ Mohler، Albert (15 نوفمبر 2010). "On Exorcism and Exorcists: An Evangelical View". Southern Baptist Convention. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |مسار= غير موجود أو فارع (مساعدة)
  18. ^ Mohler، Albert (15 نوفمبر 2010). "On Exorcism and Exorcists: An Evangelical View". Southern Baptist Convention. The weapons of our warfare are spiritual, and the powers that the forces of darkness most fear are the name of Jesus, the authority of the Bible, and the power of his Gospel. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |مسار= غير موجود أو فارع (مساعدة)
  19. ^ Martin M. (1976) Hostage to the Devil: The Possession and Exorcism of Five Contemporary Americans. Harper San Francisco. Appendix one "The Roman Ritual of Exorcism" p.459 (ردمك 0-06-065337-X)