المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

أردشير الثالث

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من اردشير بن شيرويه)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
Arwikify.svg
هذه المقالة تحتاج للمزيد من الوصلات للمقالات الأخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (أغسطس 2015)
أردشير بن شيرويه

أردشير بن شيرويه أو أردشير الثالث الملقب اردشير كوچك أى أردشير الصغير، كان ملكاً ساسانياً وأوتى الملك صبيا كان فيما يقال، ابن سبع سنين. وحضنه رجل يقال له مِهآذر جَشُنَس رئيس أصحاب المائدة. و دام ملكه سنة وستة أشهر(فبراير سنة 628- إبريل سنة 630 م).

و الذي ثار عليه وقتله هو شهر براز الذي دبر خلع پرويز، كما تقدّم. وخلاصة ما في الطبري أن شهر براز كان في ثغر الروم على جند ضمهم اليه پرويز وسماهم السعداء. وكان پرويز وشيرويه يكتبان اليه ويستشيرانه. فلما لم يشاوره عظماء الفرس في تمليك أردشير اتخذ ذلك ذريعة إلى الخلاف والتعتب طمعا في الملك. فقدم في ستة آلاف جندى إلى طَيسفون فحاصرها، ودافع عنها مِهآزر الوصىّ.

ثم احتال شهربراز حتى خدع رئيس حرس أردشير، وإصبهبذ نيم روز. ففتحا له المدينة فدخلها وأمر بقتل أردشير في السنة الثانية من ملكه ماه(شهر) بهمن، ليلة روز أبان في إيوان خسرو شاه قباد.

و كان شهر براز قد عاهد هرقل على أن يرد اليه مصر وسورية وآسيا الصغرى. وأكدا العهد بالمصاهرة فأمن مخالفة الروم عليه ثم قد تقدّم أن الصليب الذي أخذه پرويز من بيت المقدس استردّه هرقل واحتفل لذلك 14 سبتمبر سنة 629 م. فان صحح هذا التاريخ فاسترجاع الصلب إنما كان في عهد أردشير. وكان الفرس، وهم في أمر مريخ، أرادوا كف عادية الروم برد الصليب اليهم.