هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

الانتخابات العامة الباكستانية 2018

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الانتخابات العامة الباكستانية 2018م
باكستان
 →2013م
25 يوليو 2018 2023م← 

  حزب الأغلبية حزب الأقلية الحزب الثالث
  Imran Khan 2012.jpg Mian Shehbaz Sharif.JPG Bilawal Bhutto Zardari - 2012 (7268800476) (cropped).jpg
القائد عمران خان شهباز شريف بيلاوال بوتو زارداري
الحزب Pakistan Tehreek-e-Insaf Pakistan Muslim League (N) Pakistan Peoples Party
قائد منذ 25 April 1996 6 March 2018 30 December 2007
مقعد القائد Bannu
Islamabad-II
Mianwali-I
Lahore-IX
Karachi East-II
Lahore-X Larkana-I
آخر انتخاب 35 seats, 16.92% 166 seats, 32.77% 42 seats, 15.23%
تصويت شعبي 16,851,240 12,896,356 6,901,675
النسبة المئويّة 31.89% 24.40% 13.01%
التأرجح 14.97pp 8.37pp 2.31pp

2018 General Elections in Pakistan.svg

  • The current seat count is exclusive of the minority and women reserved seats. These seats are divided on the basis of proportional representation within two weeks of the announcement of the final results.[1]

رئيس وزراء باكستان  [لغات أخرى]  قبل الانتخاب

شهيد خاقان عباسي
Pakistan Muslim League (N)

رئيس وزراء باكستان  [لغات أخرى]  المُنتخب

TBD

الانتخابات العامة الباكستانية 2018، أُجريت انتخابات عامة في باكستان في 25 يوليو 2018 لانتخاب أعضاء الجمعية الوطنية الـ15 ولجمعيات المقاطعات الأربعة في البنجاب، والسند، وبلوشستان، وخيبر باختونخوا.[3][4] في الفترة التي سبقت الانتخابات، كانت هناك مزاعم بتورط ما قبل الانتخابات من قبل السلطة القضائية والجيش ووكالات الاستخبارات للتأثير على نتائج الانتخابات لصالح حركة الإنصاف الباكستانية وضد الرابطة الإسلامية الباكستانية.[5][6][7][8][9][10][11][12]

وفقا للنتائج المبكرة، يقود زعيم حركة الإنصاف الباكستانية عمران خان الاستطلاع، حيث يزعم معارضوه، وبشكل رئيسي حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية، تزوير الأصوات على نطاق واسع والممارسات الإدارية السيئة.[13][14][15]

في 27 يوليو، أعلن مسؤولو الانتخابات أن حزب خان قد فاز بـ 110 من أصل 269 مقعدًا،[16][17][18] مما أعطى حركة الإنصاف الباكستانية تعددًا في الجمعية الوطنية.[19][20][21]

خلفية[عدل]

انتخابات 2013[عدل]

في أعقاب الانتخابات في عام 2013، برز حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية (نواز)، بقيادة رئيس وزراء باكستان مرتين نواز شريف، كأكبر حزب يضم 166 مقعدًا من إجمالي 342 مقعدًا في الجمعية الوطنية. على الرغم من أن هذا كان أقل من الأغلبية، تمكن شريف من تشكيل حكومة بعد أن انضم العديد من المستقلين إلى حزبه.[22]

خلال الحملة الانتخابية، كان من المتوقع على نطاق واسع أن تحرز الباكستان حركة الإنصاف الباكستانية، التي يقودها لاعب الكريكيت البارز، السياسي عمران خان، نجاحًا كبيرًا في استطلاعات الرأي. ولم يحقق الحزب هذه التوقعات، بل أخذ 35 مقعدًا فقط. أصبحت ثالث أكبر حزب في الجمعية الوطنية وشكلت حكومة ائتلافية في مقاطعة خيبر باختونخوا المضطربة شمال غرب البلاد.[23]

أزادي مارس (2014)[عدل]

كانت هيئة حركة الإنصاف الباكستانية قد اعترفت في البداية بالانتخابات إلى الرابطة الإسلامية الباكستانية، على الرغم من أنها طلبت إجراء عمليات مسح يدوي في عدة دوائر حيث تم تنفيذ عمليات تزوير.[24][25] لم يتم الرد على هذه المكالمات من قبل الحكومة أو المحكمة العليا، على الرغم من وجود ورقة بيضاء مؤلفة من 2100 صفحة من قبل الطرف الذي يزعم أنه يحتوي على أدلة على تزوير الأصوات لصالح حزب الرابطة الإسلامية.[26] بدأ "مسيرة أزادي" من قبل خان في 14 أغسطس 2014، مما سيطلب من الحكومة الدعوة إلى إجراء انتخابات مبكرة. استمرت هذه المسيرة لمدة 126 يومًا، حتى مجزرة مدرسة بيشاور عام 2014، والتي أجبرت خان على إنهاء المسيرة الطويلة من أجل "الوحدة الوطنية".[27] تم تشكيل لجنة قضائية من قبل الحكومة التي ستقوم بالتحقيق في مزاعم التلاعب في الأصوات: فقد وجدت أن الانتخابات أجريت بشكل كبير بطريقة حرة ونزيهة، في حين ذكرت أيضا أن طلب حركة الإنصاف الباكستانية للتحقيق لم يكن "غير مبرر تماما".[28]

فضيحة أوراق بنما (2016)[عدل]

في 3 أبريل 2016، قدم الاتحاد الدولي لصحفيي التحقيقات مليون وثيقة سرية، عرفت فيما بعد بأوراق بنما، متاحة للجمهور.[29] وشملت الوثائق، التي تم الحصول عليها من شركة محاماة بنما، موساك فونسيكا، وغيرها من المعلومات التي كشفت عن شخصيات عامة أخرى في العديد من الدول الأخرى، تفاصيل ثماني شركات خارجية لها روابط مع أسرة نواز شريف، رئيس وزراء باكستان الحالي، وشقيقه. شهباز شريف، رئيس وزراء البنجاب الحالي.[30] ووفقاً للمعهد الدولي للصحفيين، فإن أطفال شريف، مريم نواز، وحسن نواز، وحسين نواز، "كانا مالكين أو كان لهما الحق في التصريح بمعاملة لعدة شركات".[31]

رفض شريف الاستقالة وبدلاً من ذلك قام بمحاولة فاشلة لتشكيل لجنة قضائية. قدم زعيم المعارضة خان التماسا إلى المحكمة العليا في باكستان في 29 آب/أغسطس يسعى إلى استبعاد شريف من رئاسة الوزراء وكعضو في الجمعية الوطنية. كما أيد الزعيمان السياسيان رشيد وسراج الحق هذا الالتماس. دعا خان، مرة أخرى، لأنصاره لوضع إسلام آباد في حبس حتى استقال شريف، على الرغم من أن هذا تم الغاؤها قبل وقت قصير من أن يقصد بها.[32]

في 20 أبريل 2017، حكمت المحكمة العليا، بناء على حكم 3-2، بعدم استبعاد شريف، وبدلاً من ذلك دعت إلى إنشاء فريق تحقيق مشترك من شأنه التحقيق في هذه الادعاءات بشكل أكبر.[33]

استبعاد نواز شريف (2017)[عدل]

في 28 يوليو 2017، بعد تقديم تقرير، قررت المحكمة العليا بالإجماع أن شريف كان غير أمين، وبالتالي لم يستوف شروط المادتين 62 و 63 من الدستور التي تتطلب من الشخص الذي يشغل المنصب العام أن يكون صادق وأمين (الأوردو) لصدق وفضيلة). وبالتالي، تم استبعاده من منصب رئيس الوزراء وكعضو في الجمعية الوطنية.[34][35] كما أمرت المحكمة مكتب المساءلة الوطني بتقديم إشارة ضد شريف وعائلته ووزير المالية السابق اسحق دار بتهمة الفساد.[36]

النظام الانتخابي[عدل]

ينتخب أعضاء الجمعية الوطنية البالغ عددهم 342 عضواً بطريقتين في ثلاث فئات؛ يتم انتخاب 272 في الدوائر الانتخابية ذات العضو الواحد عن طريق التصويت لأول مرة بعد التصويت؛[37] 10 للأقليات العرقية والدينية؛ كلتا المجموعتين من المقاعد المحجوزة تستخدم التمثيل النسبي مع عتبة انتخابية 5 ٪.[38] ومع ذلك، يعتمد هذا الرقم النسبي على عدد المقاعد التي تم الفوز بها وليس على عدد الأصوات.[39] للفوز بأغلبية بسيطة، سيتعين على الحزب أن يأخذ 137 مقعدًا.[40]

عقدت الانتخابات العامة في عام 2018 تحت ترسيم الدوائر الانتخابية الجديدة نتيجة لتعداد عام 2017 في باكستان.[41] وفقًا للإشعار الصادر في 5 مارس 2018، سيكون في إقليم العاصمة إسلام آباد ثلاث دوائر، البنجاب 141، السند 61، خيبر باختونخوا 39، بلوشستان 16 والمناطق القبلية الخاضعة للإدارة الاتحادية (FATA) سيكون لديها 12 دائرة انتخابية في الجمعية الوطنية.[42] 10.6 مليار روبية مسجلون للتصويت لأعضاء الجمعية الوطنية لباكستان وأربع جمعيات إقليمية.[43][44][45] وبالمثل في مجالس المقاطعات، سيكون لدى البنجاب 297 دائرة انتخابية، وسنده 130، وخيبر باختونكوا 99، وبلوشستان 51.

الإصلاحات الانتخابية[عدل]

في يونيو 2017، وافقت لجنة التنسيق الاقتصادي على شراء آلات طباعة جديدة بقرض جسر بقيمة 864 مليون روبية.[46] كما طورت الحكومة برمجيات جديدة للجنة الانتخابات الباكستانية والوكالة الوطنية لضمان الديمقراطية لضمان "انتخابات عامة حرة ونزيهة وشفافة وسلمية".[47] ذكر وزير القانون الاتحادي السابق زاهد حامد أن الشباب يصلون إلى سن 18 عامًا. سيتم تلقائيا تسجيلهم كناخبين.

الأحزاب المتنافسة[عدل]

الحزب الموقع السياسي الزعيم المقاعد التي تم الفوز بها سابقًا
رابطة مسلمي باكستان رابطة مسلمي باكستان وسطية (سياسة) شهباز شريف 126
حزب الشعب الباكستاني حزب الشعب الباكستاني يسارية بيلاوال بوتو زرداري 33
حركة إنصاف الباكستان حركة إنصاف الباكستان وسطية (سياسة) عمران خان 26
حركة قومي المتحدة الباكستانية حركة قومي المتحدة الباكستانية يسارية خالد مقبول صدقى 19
مجلس المصالحة المتحدة مجلس المصالحة المتحدة يمين متطرف فضل الرحمن 14
حزب باشتونكوا ميلي عوامي حزب باشتونكوا ميلي عوامي يسارية محمود خان أشكزاي 3
حزب عوامي الوطني حزب عوامي الوطني يسارية أسفنديار والي خان 2
حزب باك سارزامين حزب باك سارزامين يسارية سيد مصطفى كمال 0
حركة لبيك الباكستان حركة لبيك الباكستان يمين متطرف خادم حسين رضوي 0
حزب بلوشستان عوامي حزب بلوشستان عوامي وسطية (سياسة) جام كمال خان 0
التحالف الديمقراطي الكبير التحالف الديمقراطي الكبير خيمة كبيرة (سياسة) بير باجارو 0
حزب بلوشستان الوطني حزب بلوشستان الوطني يسارية أختر منغال 0

الحملة الانتخابية[عدل]

الانتخابات الثانوية الرئيسية (2017-2018)[عدل]

بعد استبعاد نواز شريف، تم إجراء العديد من الانتخابات الفرعية في جميع أنحاء باكستان.

الانتخابات الفرعية في لاهور، سبتمبر 2017[عدل]

وكان أول هذه الانتخابات الفرعية في دائرة شريف السابقة، التي تقع في عاصمة مقاطعة البنجاب، وهي مقاطعة كان حزب الرابطة الإسلامية هو الحزب الحاكم فيها. احتفظت بهذا المقعد، وإن كان ذلك بأغلبية أقل بكثير بسبب مكاسب حزب حركة الإنصاف الباكستانية والأحزاب الإسلامية الصغيرة.[48]

انتخابات بيشاور الفرعية، أكتوبر 2017[عدل]

وكانت الانتخابات الثانية في بيشاور، عاصمة مقاطعة خيبر بختونخوا، حيث كان حزب حركة الإنصاف الباكستانية هو الحزب الحاكم. على الرغم من انخفاض الأغلبية: مرة أخرى يرجع ذلك أساسا إلى صعود الأحزاب الإسلامية. واعتبرت هذه الانتخابات الفرعية إلى حد كبير مؤشرا على أن الأحزاب الحاكمة في كل من خيبر بختونخوا والبنجاب لا تزال قوية نسبياً.[49]

رابطة مسلمي باكستان[عدل]

أطلقت رابطة مسلمي باكستان حملتها الانتخابية في 25 يونيو 2018 من كراتشي.[50] في الخامس من يوليو عام 2018، تم رفض بيانها الانتخابي.[51]

حركة الإنصاف الباكستانية[عدل]

بدأت حركة الإنصاف الباكستانية حملتها الانتخابية في 24 يونيو 2018 من ميانوالي. [56] في 9 يوليو 2018، أطلق عمران خان البيان الانتخابي الصادر في 23 يوليو 2018.

أوراق الترشيح[عدل]

في 4 يونيو، بدأت الأحزاب والأفراد في تقديم أوراق الترشيح للانتخابات. استمرت هذه العملية حتى 8 يونيو.[52] بعد ذلك، بدأ الموظف العائد في كل دائرة انتخابية تدقيق المرشحين وقرر قبول أو عدم قبول أوراق الترشيح.[53] [54]

نتج عن التدقيق رفض العديد من السياسيين البارزين لأوراق ترشيحهم: عمران خان، فاروق ستار، رفضت أوراق ترشيحهم(خان قبلت أوراق الترشيح في وقت لاحق).

بالإضافة إلى ذلك، تم استبعاد السياسيين فواد تشودري (وزير الإعلام في حركة الإنصاف الباكستانية) وشهيد خاقان عباسي (رئيس الوزراء السابق) من خوض هذه الانتخابات من قبل المحاكم الانتخابية بسبب عدم الإعلان عن الأصول في أوراق الترشيح الخاصة بهم. كان هذا الأمر مثيراً للجدل لأن محاكم الانتخابات كان يُنظر إليها على أنها لا تتمتع بالاختصاص القضائي لإقصاء المرشحين، بل فقط قبول أو رفض أوراق الترشيح الخاصة بهم. في نهاية المطاف ألغت المحكمة العليا في لاهور هذه الأحكام وسمحت للمرشحين بالتنافس في الانتخابات.[55][56]

التحليل[عدل]

وأظهر تحليل "التأرجح" قبل الانتخابات أنه من بين إجمالي 272 دائرة انتخابية، كان 30٪ منها عبارة عن "انتصارات كبيرة". من بين هؤلاء، كان 56٪ ينتمون إلى رابطة مسلمي باكستان، و 18٪ لحزب الشعب الباكستاني، و 16٪ إلى حركة موتاهيدا كومي و 9٪ لحركة إنصاف الباكستانية.

وينعكس هذا أيضا في تحليل الانتخابات، كان هناك 22 ٪ من المقاعد من بينها 47 ٪ تنتمي إلى رابطة مسلمي باكستان، و 24 ٪ إلى تعادل القوة الشرائية و 15 ٪ إلى حركة موتاهيدا كومي. حركة إنصاف الباكستانية لم تنافس في انتخابات 2008، فقد تم استبعادها من القائمة.[57][58]

الإدارة[عدل]

كان هناك 272 دائرة انتخابية وطنية و 577 دائرة انتخابية بالمقاطعات،[59] تنافس عليها أكثر من 3,600 و 8,800 مرشح على التوالي. وتم نشر 811,491 موظفاً لمهام انتخابية كرؤساء، ومسؤولين برؤساء مساعدين، وضباط اقتراع، بالإضافة إلى 371,000 من أفراد القوات المسلحة الذين قدموا واجبات أمنية إلى جانب الشرطة ووكالات إنفاذ القانون الأخرى. تم إنشاء 85,317 مركز اقتراع، تضم أكثر من 242،000 مركز اقتراع.

النتائج[عدل]

Pakistani National Assembly 2018.svg
حزب الأصوات % مقاعد
كلي متحفظ إجمالي +/–
أقلية أنثى
حركة الإنصاف الباكستانية 16,851,240 31.89 116
الرابطة الإسلامية الباكستانية 12,896,356 24.40 64
حزب الشعب الباكستاني 6,901,675 13.06 43
مجلس المصالحة المتحدة 2,541,520 4.81 12
حركة متحدة قاومي 729,767 1.38 6
رابطة مسلمي باكستان 515,258 0.97 4
حزب بلوشستان عوامي 317,290 0.60 4
حزب بلوشستان الوطني 215,589 0.41 3
التحالف الديمقراطي الكبير 1,257,354 2.38 2
حزب عوامي الوطني 808,229 1.53 1
رابطة عوامي الإسلامية (باكستان) 117,719 0.22 1
حزب وطن الجمهوري 23,397 0.04 1
حزب تحريك لبيك الباكستان 2,231,697 4.22 0
حزب باشتونكوا ميلي عوامي 134,270 0.25 0
أطراف أخرى 1,301,735 2.46 0
المستقلين 6,018,181 11.38 13
مؤجل 2 2
تصويت غير صالح/فارغ
المجموع 52,861,277 100 272 10 60 342 0
الناخبون المسجلين 51.7
Source: ECP

التفاعل[عدل]

محلي[عدل]

عندما بدأت النتائج تتدفق، أعلن العديد من أحزاب المعارضة الرئيسية أن الانتخابات لم تكن "حرة ونزيهة".[60]

ونفت لجنة الانتخابات في باكستان هذه المزاعم لكنها أعلنت أنها ستكون مستعدة للتحقيق في ما إذا كان قد تم تقديم الدليل.[61]

كما تناول رئيس حزب حركة إنصاف الباكستانية عمران خان هذه الادعاءات في أول خطاب وطني له وقال إنه مستعد للنظر في أي مزاعم بالتزوير. وأضاف أنه يعتقد أن الانتخابات كانت "أنظف في تاريخ باكستان".[62]

اقتصادي[عدل]

كان رد فعل البورصة الباكستانية إيجابيا وفتح بنسبة 2 ٪ أعلى مع تبدد احتمالية وجود حكومة معلقة. أغلق مؤشر سوق الكويت للاوراق المالية 749 نقطة على ارتفاع يوم الخميس.[63]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Notification for Minority Seats" (PDF). Election Commission of Pakistan. 28 May 2013. 
  2. ^ "General Elections 2018 - Results Management System". www.ecp.gov.pk. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2018. 
  3. ^ "General polls 2018 would be held on July 25: sources". Dunya News. 22 May 2018. 
  4. ^ Samaa Web Desk. "Govt to complete its term; elections to be held in July 2018: PM". مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2018. 
  5. ^ "Nawaz Sharif verdict: Ahead of general elections, Pakistan Army exhibits super show of 'soft coup' to prop up extremist parties – Firstpost". www.firstpost.com. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2018. 
  6. ^ Kanwar، Kamlendra (7 July 2018). "Nawaz Sharif sentencing: More to the judgment than meets the eye". newsnation.in. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2018. 
  7. ^ "The End of Democracy or a New Resurgence in Pakistan?". Economic and Political Weekly. 53 (24). 5 June 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2018. 
  8. ^ "A manipulated outcome". telegraphindia.com. مؤرشف من الأصل في 8 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2018. 
  9. ^ "Pak Army wants to install a puppet government: Nadeem Nusrat". www.aninews.in. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2018. 
  10. ^ "The assault on Pakistan media ahead of vote". 4 July 2018. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2018 – عبر www.bbc.com. 
  11. ^ "Pakistanis tiring of elections manipulated by establishment – Asia Times". www.atimes.com. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2018. 
  12. ^ "Patronage and power plays in Pakistan's electoral politics". eastasiaforum.org. 19 June 2018. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2018. 
  13. ^ "Ex-cricketer Khan leads Pakistan elections in early counting". BBC News. 26 July 2018. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2018. 
  14. ^ Gannon، Kathy (26 July 2018). "Unofficial Results in Pakistan's Election Show Lead For Imran Khan, But Opponents Allege Fraud". TIME Magazine. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2018. 
  15. ^ Shah، Saeed (25 July 2018). "Ex-Cricket Star Imran Khan Headed for Pakistan Election Victory". Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2018. 
  16. ^ "ECP rejects 'Form 45' accusation". Business Recorder. 26 July 2018. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2018. 
  17. ^ "'PML-N rejects poll results,' declares Shahbaz Sharif". Dawn (باللغة الإنجليزية). 25 July 2018. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2018. 
  18. ^ "ECP rejects political parties' claim of 'rigging' on election day". The Express Tribune (باللغة الإنجليزية). 26 July 2018. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2018. 
  19. ^ Barker، Memphis (27 July 2018). "EU piles pressure on Imran Khan after Pakistan election". theguardian.com. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018. 
  20. ^ "EU monitors team says Pakistan election not a level playing field". Geo TV news. 28 July 2018. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2018. 
  21. ^ "ECP declares results of 251 of 270 NA seats; Imran Khan's PTI leads with 110". Geo News (باللغة الإنجليزية). 27 July 2018. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2018. 
  22. ^ "Nawaz Sharif's PML-N emerges as single largest party in Pak polls". Zeenews. 14 May 2013. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2013. 
  23. ^ "Imran Khan: 'Pakistan will never be the same again'". BBC News. 12 May 2013. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2018. 
  24. ^ "PTI concedes defeat in Pakistan elections". The Express Tribune. AFP. 23 February 2011. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2013. 
  25. ^ "Imran demands recount with fingerprint verification on 4 constituencies". مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2015. 
  26. ^ "Nawaz Sharif Has Lost All Moral Authority, Imran Khan Tells NDTV: Highlights". NDTV.com. مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2014. 
  27. ^ "Imran Khan Announce to Ends Islamabad Sit-in over Peshawar Attack". The Pak Media. 17 December 2014. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2014. 
  28. ^ "JC finds 2013 elections fair and in accordance with law". 23 July 2015. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. 
  29. ^ Vasilyeva، Natalya؛ Anderson، Mae (3 April 2016). "News Group Claims Huge Trove of Data on Offshore Accounts". نيويورك تايمز. أسوشيتد برس. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2016. 
  30. ^ Cheema، Umer. "House of Sharifs Named In Panama Papers". Centre for Investigative Reporting in Pakistan. CIRP. مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2017. 
  31. ^ "Giant leak of offshore financial records exposes global array of crime and corruption". OCCRP. The International Consortium of Investigative Journalists. 3 April 2016. مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2016. 
  32. ^ Ghumman، Khawar (7 October 2016). "Imran plans siege of Islamabad on Oct 30". Dawn. Dawn Group. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2017. 
  33. ^ "Meet the SC judges behind the Panama Papers ruling". Dawn.com. مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2019. 
  34. ^ "Sadiq and Ameen". www.thenation.com.pk. 28 July 2017. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2018. 
  35. ^ Bhatti، Haseeb (28 July 2017). "Nawaz Sharif steps down as PM after SC's disqualification verdict". Dawn. مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2019. 
  36. ^ "Panama Case verdict: Pakistan Supreme Court disqualifies PM Nawaz Sharif". Daily Pakistan. 28 July 2017. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  37. ^ "Pakistan polls: Jailed Sharif's PML-N takes guard against Imran's PTI". مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. 
  38. ^ "The Pathan Suits: Can Imran Khan Lay A New Path For Pakistan's Fractured Polity?". مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. 
  39. ^ "Election for Pakistani National Assembly". IEFS. 11 May 2013. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2017. 
  40. ^ Chalmers، John. "Pakistan marks democratic milestone in close-fought election". U.S. (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2018. 
  41. ^ "Elections 101: What is delimitation and why does it matter?". مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2019. 
  42. ^ "How constituency boundaries were redrawn across Pakistan". مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2018. 
  43. ^ "Complete list of National Assembly constituencies for General Elections 2018 – Dispatch News Desk". dnd.com.pk. 7 March 2018. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2018. 
  44. ^ "Download Polling Scheme of Sindh for National Assembly General Elections 2018 – Dispatch News Desk". dnd.com.pk. 26 May 2018. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2018. 
  45. ^ "Download Polling Scheme for Balochistan Provincial Assembly General Elections 2018 – Dispatch News Desk". dnd.com.pk. 26 May 2018. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2018. 
  46. ^ "General elections 2018: ECC approves Rs864m for procuring new printing machines". The News International. 8 June 2017. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2017. 
  47. ^ "Next general election to be held on time: Zahid Hamid". The Nation. 11 June 2017. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2017. 
  48. ^ "Official result of NA-120 announced, Kulsoom polls 61,745 votes". dunya.tv. 20 September 2017. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. 
  49. ^ "PTI's Arbab Amir wins NA-4 by-election with reasonable margin: unofficial results". dunya.tv. 26 October 2017. مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2018. 
  50. ^ "Shahbaz launches PML-N election campaign from Karachi". Dawn. 26 June 2018. مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2018. 
  51. ^ "PML-N unveils party manifesto for elections 2018". The News International. 5 July 2018. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2018. 
  52. ^ "PTI to kick-start election campaign from Mianwali". Express Tribune. 23 June 2018. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2018. 
  53. ^ "Imran Khan launches PTI manifesto for General Election 2018". The News International. 9 July 2018. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2018. 
  54. ^ "Election campaign ends amid PTI, PML-N power shows". Samaa TV. 24 July 2018. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2018. 
  55. ^ Bilal، Rana (28 June 2018). "LHC suspends appellate tribunal's disqualification verdict against PTI's Fawad Chaudhry". dawn.com. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2018. 
  56. ^ Bilal، Rana (29 June 2018). "LHC suspends tribunal decision on Abbasi's disqualification for life". dawn.com. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2018. 
  57. ^ "2018 Election | Pakistan Election Watch". 2018 Election | Pakistan Election Watch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2018. 
  58. ^ "2018 Election | Pakistan Election Watch". 2018 Election | Pakistan Election Watch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2018. 
  59. ^ Jamal، Sana (4 July 2018). "More than 12,000 contesting Pakistan Elections 2018". Gulf News. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018. 
  60. ^ "Pakistan election: Party of Ex-PM Nawaz Sharif concedes to Imran Khan". 27 July 2018. مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2018. 
  61. ^ "Pakistan election: Imran Khan begins coalition talks as opposition parties protest 'rigged' vote". مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2018. 
  62. ^ "Number games for Punjab CM: PML-Q gives thumbs down to PML-N". مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2018. 
  63. ^ "Pakistan stock exchange remains bullish, gains 749 points in post election rally". arabnews.com. 26 July 2018. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018.