الجاسوس الذي أحبني (فيلم)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

قصه الفيلم يتناهى إلى المخابرات البريطانية أن منظّمة سريّة، يقودها شرير باسم كارل سترومبرغ (كيرت جيرغنز) تختطف غواصات بريطانية لإشعال نيران الحرب. علي بوند (روجر مور) أن يحل اللغز ويكشف الفاعلين وستساعده عميلة المخابرات السوڤييتية آنيا (باربرا باك) حيث تقودهما الأحداث إلى مصر٠ تقييم حين يسبب بوند تهاوي دعامات تسند أثراً تاريخياً ليطمر العملاق "جوز" (رتشارد كيل) يعلّق بابتسامة ساخرة "شغل مصري". لكن ما عدا هذه الناحية ليس هناك من تشويه أو سوء تقديم للمصريين في هذا الفيلم الذي لم يكتبه إيان فليمنغ بل تم استيحاءه من شخصيّته. الفيلم الثالث من بطولة مور والأول بينها الذي حقق نجاحاً كبيراً. العناية الخاصّة كالعادة لوضع بهرجة بطولية حول شخصية العميل البريطاني الذي لا يُقهر، ومور المختلف تماماً عن شون كونيري، يمزح كثيراً ويحب كثيراً ويواجه أعداءاً شرسين طوال الوقت كما تقتضي المغامرة. لكن الفيلم متعب في نهايته بسبب منوال لا يتغيّر من الأحداث وغياب الخطر. هذا كان الفيلم البوندي الثاني للمخرج غيلبرت من ثلاثة.

معلومات Barbara Bach ولدت في أميركا وتبلغ حالياً 62 سنة وتميّزت أفلامها بالخفّة طوال الخط. أبرز ما مثّلته كان هذا الفيلم الذي يجعلها من حريم بوند (الممثلات اللواتي لعبن معه في أدوار إيجابية) لكن لديها فيلم ناجح آخر بعد ذلك هو Force 10 From Navaron الذي أخرجه غاي هاملتون، الذي اشتغل بدوره في أفلام بوند٠