هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

كان الغاز الطبيعي أكبر مصدرٍ لإنتاج الطاقة في الولايات المتحدة في عام 2016، إذ كان يمثّل 33% من إجمالي الطاقة المُنتَجة في البلاد.[1] وأصبح الغاز الطبيعي أكبر مصدرٍ لتوليد الكهرباء في الولايات المتحدة منذ يوليو 2015.

في عام 2012، أنتجت الولايات المتحدة 25.3 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي المسوّق، بمتوسّط قيمة رأس البئر 2.66 دولار لكل ألف قدم مكعب، ليبلغ إجمالي قيمة رأس البئر 67.3 مليار دولار.[2] في عام 2013، أنتجت البلاد 30.0 تريليون قدم مكعب (TCF) من الغاز المسوّق.[3] مع 7545 مليار قدم مكعب (BCF)، [4]كانت منطقة إنتاج الغاز الرائدة في الولايات المتحدة في عام 2013 هي تكساس، تليها بنسلفانيا (3259 مليار قدم مكعب)، ولويزيانا (2407 مليار قدم مكعب). حقّق إنتاج الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة مستوياتٍ قياسية جديدة لكلّ عام بدءًا من عام 2011 حتى عام 2015. وصل إنتاج الغاز الطبيعي المسوّق في عام 2015 إلى 28.8 تريليون قدم مكعب، بزيادةٍ بلغت 5.4% عن عام 2014، وزيادة بنسبة 52% عن إنتاج 18.9 تريليون قدم مكعب في عام 2005.[5] تشمل صناعة الغاز الطبيعي التنقيب عن الغاز الطبيعي وإنتاجه ومعالجته ونقله وتخزينه وتسويقه بالإضافة إلى تسويق سوائل الغاز الطبيعي (NGLs).[6] يشكّل التنقيب عن الهيدروكربونات (الغاز الطبيعي والنفط) وإنتاجه صناعةً واحدة، وتنتج العديد من الآبار النفط والغاز معًا.

بسبب زيادة العرض، فإن أسعار المستهلكين للغاز الطبيعي أقل بكثير في الولايات المتحدة من الأسعار التي في أوروبا واليابان.[7] شجّع انخفاض سعر الغاز الطبيعي، الذي يتمتّع ببصمةٍ كربونية أصغر مقارنةً بالفحم، على النمو السريع في الكهرباء المولّدة من الغاز الطبيعي.

بين عامي 2005 و2014، ارتفع إنتاج الولايات المتحدة من سوائل الغاز الطبيعي (NGLs) بنسبة 70%، من 1.74 مليون برميل يوميًا في عام 2005 إلى 2.96 مليون برميل يوميًا في عام 2014.

على الرغم من أن الولايات المتحدة هي الرائدة عالميًا في إنتاج الغاز الطبيعي، إلا أنها تحتلّ المرتبة الخامسة في الاحتياطيات المؤكّدة من الغاز الطبيعي، بعد كل من روسيا وإيران وقطر وتركمانستان.

هيكل الصناعة[عدل]

غالبًا ما تنقسم صناعة النفط والغاز في الولايات المتحدة بصورةٍ غير رسمية إلى «المنبع» (التنقيب والإنتاج)، و«منتصف المجرى» (النقل والتكرير)، و«المصب» (التوزيع والتسويق). يشترك النفط والغاز الطبيعي في قطاع المنبع (التنقيب والإنتاج) ذاته، لكن قطاعي منتصف المجرى والمصب منفصلان إلى حدٍّ كبير. تُنتج جميع شركات النفط الكبرى في الولايات المتحدة النفط والغاز. رغم ذلك، تتفاوت الكمّيات النسبية للنفط والغاز المُنتجين تفاوتًا كبيرًا. من بين أكبر عشر شركات مُنتجة للغاز الطبيعي في الولايات المتحدة لعام 2009، كانت هناك ثلاث شركات فقط (بريتيش بتروليوم وكونوكو فيليبس وإكس تي أو للطاقة) من بين أكبر عشر شركاتٍ مُنتجة للنفط.

الترتيب الشركة مليار قدم مكعب/ سنويًا
1 بريتيش بتروليوم 907
2 إكس تي أو إنيرجي 855
3 كونوكو فيليبس 850
4 شركة الطاقة تشيسابيك 835
5 أناداركو بتروليوم 817
6 دافون للطاقة 743
7 إنكانا 590
8 إكسون موبيل 566
9 شركات ويليامز 435
10 إي أو جي ريسورسز 422
الإنتاج المملوك السنوي لعام 2009. المصدر:[8]

في عام 2009، كان الإنتاج الذي تملكه الشركات العشر الأولى 31٪ من إجمالي إنتاج الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة.

التنقيب عن الغاز الطبيعي[عدل]

في عام 2010، حفرت هذه الصناعة واستكملت 16696 بئرًا للغاز بصورة أساسية، أكثر بقليل من عدد الآبار المحفورة بصورة أساسية للنفط (15753). أنتجت العديد من الآبار النفط والغاز، وأنتجت آبار النفط 18 في المئة من إنتاج الغاز الأمريكي في عام 2013. من آبار الغاز، 1105 بئر تنقيب، و 15591 بئر إنمائي.[8]

كان يُنظر إلى عدد حفارات الغاز النشطة كمؤشرٍ رئيسي موثوقٌ به لإنتاج الغاز في المستقبل القريب. رغم ذلك، انخفض متوسط عدد الحفارات النشطة للغاز كل عام على مدى أربع سنوات متتالية منذعام 2010 (942 جهاز حفر) إلى عام 2014 (332 جهاز حفر)، وهو انخفاضٌ تعادل نسبته 65 في المئة، حتى عندما ارتفع إنتاج الغاز كل عام عن ذات الفترة، من 21.3 تريليون قدم مكعب في عام 2010 إلى 25.7 تريليون قدم مكعب في عام 2014، بزيادةٍ قدرها 21 في المئة. وارتفعت الاحتياطيات المؤكّدة المتبقية ارتفاعًا إجماليًا، من 301 تريليون قدم مكعب في 2013 إلى 338 تريليون قدم مكعب في 2013 (السنة الأخيرة التي توفّرت فيها احتياطيات) بزيادةٍ قدرها 11 بالمئة. وقد جرى تعليل ارتفاع إنتاج الغاز على الرغم من وجود عددٍ أقل من حفارات التنقيب بزيادة الكفاءة في الحفر، وزيادة إنتاجية آبار الغاز الصخري. [9]

إنتاج الغاز الطبيعي[عدل]

أفضل حقول الغاز المنتجة في الولايات المتحدة، عام 2013

الترتيب الحقل الحالة عام الاكتشاف مليار قدم مكعب/ سنويًا
1 مارسيلوس الحجري بنسلفانيا وغرب فرجينيا 2008 2836
2 شرق نيوارك بارنيت الصخري تكساس 1981 1952
3 هاينسفيل الصخري لويزيانا وتكساس 2008 1426
4 مجموعة إيغل فورد تكساس 1962 1112
5 فايتفيل الصخري أركانساس 2005 1025
6 حوض سان خوان نيو مكسيكو وكولورادو 1927 1025
7 كارتدج تكساس 1936 653
8 حقل غاز بينيدال وايومينغ 1955 568
9 سبرابيري تكساس 1949 307
10 حقل غاز واتنبرغ كولورادو 1970 305
الإنتاج السنوي لعام 2013. المصدر:[10]


تنشر إدارة معلومات الطاقة الأمريكية البيانات السنوية لإنتاج الغاز الطبيعي مصنّفةً وفقًا للنوع: آبار نفط تقليدية وآبار غاز وآبار ميثان سرير الفحم وآبار الغاز الصخري.

النفط والغاز[عدل]

تُنتج معظم حقول النفط بعض الغاز، والعكس بالعكس، لكن نسبة النفط والغاز تتفاوت تفاوتًا كبيرًا. في الحقول المطوّرة لإنتاج النفط، يكون الغاز الطبيعي على شكل خامٍ يسمّى الغاز المصاحب للنفط. وتنتج بعض الحقول، التي تسمّى حقول «الغاز الجاف»، الغاز فقط. من بين الحقول العشرة الأولى المنتجة للغاز في الولايات المتحدة، هناك حقلٌ واحد فقط، إيغل فورد، يعدّ أيضًا من بين أكبر عشرة حقول نفط. انخفض عدد الآبار المصنّفة على أنها آبار غازٍ تقليدي في السنوات الأخيرة، إذ حلّت محلّها آبار الغاز الصخري.

يجري استخدام الغاز المصاحب من آبار النفط على غرار مصادر الغاز الطبيعي الأخرى، أو يمكن إعادة ضخّه للتخزين وتعزيز إنتاج النفط. في بعض الحالات، يمكن لمشغل البئر تصنيف الغاز كمنتج للنفايات، وقد يجري تنفيس أو حرق كمياتٍ كبيرة من الغاز عن ساب عمد اعتمادًا على اللوائح المحلية.[11]

ميثان سرير الفحم الحجري[عدل]

بلغ إنتاج غاز الميثان من سرير الفحم في الولايات المتحدة ذروته عند 1.97 تريليون قدم مكعب في عام 2008، عندما شكّل 7.8 في المئة من إنتاج الغاز الأمريكي. بحلول عام 2018، انخفض إنتاج غاز الميثان من سرير الفحم إلى 0.95 تريليون قدم مكعب.

الغاز الصخري[عدل]

منذ عام 2000، أصبح الغاز الصخري مصدرًا رئيسيًا للغاز الطبيعي في الولايات المتحدة. ارتفع الإنتاج أكثر من عشرة أضعاف من عام 2007 إلى عام 2018، عندما ساهم الغاز الصخري بنسبة 23.6 تريليون قدم مكعب، أي 63% من إنتاج الغاز في الولايات المتحدة، وكان ما يزال آخذًا في الازدياد.

المراجع[عدل]

  1. ^ US Energy Information Administration,Overview, accessed 13 February 2017. نسخة محفوظة 2020-02-25 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Marketed natural gas production, and average wellhead price, US EIA. نسخة محفوظة 2019-11-16 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ US Energy Information Administration نسخة محفوظة 2010-11-04 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ [ http://tonto.eia.doe.gov/dnav/pet/pet_crd_crpdn_adc_mbblpd_a.htm US Energy Information Administration] نسخة محفوظة 2019-11-16 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ US EIA, Natural gas wellhead value and marketed production, accessed 25 April 2015. نسخة محفوظة 2019-11-16 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ American Petroleum Institute, [1], accessed 20 February 2010. نسخة محفوظة 3 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Global natural gas prices vary considerably - Today in Energy - U.S. Energy Information Administration (EIA)" en. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  8. ^ Crude oil and natural gas exploratory and development wells, US Energy Information Administration. نسخة محفوظة 2019-11-16 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Rethinking rig count as a predictor of natural gas production, US Energy Information Administration, 28 Oct. 2013. نسخة محفوظة 2016-09-27 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ US Energy Information Administration, Top 100 U.S. oil and gas fields, Mar. 2015 نسخة محفوظة 2019-05-10 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Natural Gas Flaring and Venting: State and Federal Regulatory Overview, Trends, and Impacts" (PDF). U.S. Department of Energy. 2019-06-01. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)