هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

الكتابة الطبية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
في الفترة ما بين عامي 1050 و1150، بدأ العديد من الأطباء المقيمين في مختلف مدن العالم العربي بإدخال نموذج جديد في فن الكتابة الطبية، ألا وهو القوائم الطبية. وكان أحد هؤلاء الأطباء يحيى بن عيسى بن جزلة، وهو مسيحي وُلِد في بغداد ثم اعتنق الإسلام عام 1074 وتوفي في بغداد عام 1100. قام ابن جزلة بتقسيم الأمراض إلى 44 فئة في هذا العمل، تقويم الأبدان في تدبير الإنسان. تضم كل فئة ثماني حالات، ويُطرَح كل منها في 12 عموداً تحت العناوين التالية: اسم المرض والأمزجة والعمر والأزمنة والبلدان، والسلامة والخوف، والسبب والعلامة والاستفراغ والتدبير الملكي والتدبير سهل الوجود والتدبير العام. من المرجح أنه قد تم نسخ هذه المخطوطة في القرن السادس عشر وهي مكتوبة في معظمها بخطي النسخ والنستعليق بالحجم المتوسط، أما العناوين فقد كُتِبَت بخط الثُلُث بالحجم الكبير. تأخذ الصفحات اللون البني الفاتح وهي لامعة قليلاً ذات ملمس مضلّع، مجلدّة في غلاف من الورق المقوّى، ويحتوي كل منها على 27 سطراً.كانت المخطوطة هدية من هارفي كاشينغ (1869-1939)، جراح الأعصاب الذي تخرَّج في جامعة ييل. وتُشكّل مجموعته من الكتب الطبية النادرة جزءاً أساسياً من المكتبة الطبية التاريخية ضمن مكتبة هارفي كاشينغ/جون هاي وِتْنِي بجامعة ييل.

الكاتب الطبي هو الشخص الذي يطبق مبادئ البحوث السريرية في وضع وثائق التجارب السريرية التي تصف بفعالية وبشكل واضح نتائج البحوث، واستخدام المنتج، والمعلومات الطبية الأخرى. يطور الكتاب الطبيون أيًا من الوحدات الخمس للوثيقة الفنية المشتركة . يضمن الكتاب الطبيون أيضًا أن مستنداتهم تتوافق مع الإرشادات التنظيمية أو المجلة أو غيرها من حيث المحتوى والشكل والهيكل.

الكتابة الطبية بوصفها وظيفة ترسخ في الأدوية والأبحاث تنظيم عقد صناعة لأن الصناعة اعترفت أنه يتطلب مهارة خاصة لإنتاج وثائق منظم جيدا أن المعلومات الحالية بوضوح ودقة. كل جديد المخدرات تذهب من خلال عملية معقدة بشكل متزايد من التجارب السريرية و التنظيمية الإجراءات التي تؤدي إلى موافقة السوق. هذا الطلب على التعبير الواضح للعلوم الطبية، يدفع الطلب على المستندات المكتوبة جيدًا والمتوافقة مع المعايير التي يمكن للمهنيين الطبيين قراءتها وفهمها بسهولة وبسرعة. وبالمثل، تشارك المؤسسات الطبية في الأبحاث المترجمة، ولدى بعض الكتاب الطبيين خبرة في تقديم الدعم الكتابي للباحثين الرئيسيين لطلبات المنح والمنشورات المتخصصة.[1][2][3]

أنواع[عدل]

يمكن تصنيف الكتابة الطبية لصناعة الأدوية إما على أنها كتابة طبية تنظيمية أو كتابة طبية تعليمية .

التنظيمية الكتابة الطبية وسائل خلق الوثائق التي تتطلب الهيئات التنظيمية في عملية الموافقة على الأدوية، الأجهزة الطبية و البيولوجية . يمكن أن تكون الوثائق التنظيمية ضخمة وذات صيغة معينة. وهي تشمل بروتوكولات الدراسة السريرية، وتقارير الدراسات السريرية، ونماذج الموافقة المستنيرة للمريض، وكتيبات المحققين والوثائق الموجزة (على سبيل المثال في تنسيق المستند الفني المشترك [CTD]) التي تلخص وتناقش البيانات التي تجمعها الشركة في سياق تطوير منتج طبي.

تعني الكتابة الطبية التعليمية كتابة وثائق حول الأدوية والأجهزة والبيولوجيا للجمهور العام ولجماهير محددة مثل متخصصي الرعاية الصحية . وتشمل هذه الأدبيات المبيعات للأدوية التي تم إطلاقها حديثًا، وعروض البيانات للمؤتمرات الطبية، ومقالات المجلات الطبية للممرضات والأطباء والصيادلة، وتثقيف المستهلكين والبرامج والمواد الدائمة للتعليم المستمر (CE) أو التعليم الطبي المستمر (CME). إنه يلعب دورًا مهمًا للغاية في الترويج لمختلف العلامات التجارية الصيدلانية لكل من مقدمي الرعاية الصحية والمستهلكين. تستخدم أنواع الاتصال المختلفة وسائط مختلفة لتقديم الكتابات.

تشمل الأنواع الأخرى من الكتابة الطبية الصحافة والتسويق، وكلاهما يمكن أن يكون لهما تركيز على الكتابة الطبية.

بغض النظر عن نوع الكتابة الطبية، تقوم الشركات إما بتعيينها لكاتب داخلي أو " الاستعانة بمصادر خارجية " لكاتب مستقل أو كاتب طبي متعاقد.

المنظمات[عدل]

تمثل العديد من المنظمات المهنية الكتاب الطبيين حول العالم. وتشمل هذه:

  • (American Medical Writers Association (AMWA [4]
  • (Australasian Medical Writers Association (AMWA
  • (European Medical Writers Association (EMWA[5]
  • (Indian Medical Writers Association (IMWA[6]
  • (Chinese Medical Writers Community (CMWC

توفر هذه المنظمات منتدى يلتقي فيه الكتاب الطبيون ويتبادلون المعرفة والخبرة. إنهم يعززون التطوير المهني ومعايير التميز في التوثيق، ويساعدون الكتاب في العثور على فرص عمل. تقدم كل هذه المنظمات تدريبات أساسية على الكتابة الطبية.

كتب عن الكتابة الطبية[عدل]

Stephanie Deming of the معدلو مجلس العلوم compiled in 2003 a list of books that might be helpful in medical and/or science writing.[7] In 1978 the المجلة الطبية البريطانية editor Stephen Lock recommended Hawkins's 1967 book Speaking and writing in medicine and 4 other books.[8]

أهمية الوضوح[عدل]

أهم ميزة في أي مقالة هي الوضوح. المبادئ التوجيهية المفيدة هي الكتابة بجمل قصيرة إلى حد ما، مع إبقاء الكلمات والعبارات بسيطة قدر الإمكان. تعد قراءة المقالة بصوت عالٍ طريقة جيدة لاكتشاف مدى وضوحها، وعادةً ما يكتب بعض المؤلفين مسوداتهم الأولى باستخدام جهاز تسجيل. ومن المفيد أيضا لقراءة مقالات كتبها أسياد أسلوب طبي، مثل ريتشارد آشر و يليام بويد .[9]

المراجع[عدل]

  1. ^ Creswell, J.W. (2008). Educational research: Planning, conducting, and evaluating quantitative and qualitative research (3rd). Upper Saddle River, NJ: Prentice Hall. 2008, p. 300. (ردمك 0-13-613550-1)
  2. ^ "Professional Medical Writing". مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Adaptive Clinical Trials for Overcoming Research Challenges". News-medical.net. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ http://www.amwa.org نسخة محفوظة 2020-11-15 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ European Medical Writers Association نسخة محفوظة 25 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ https://www.linkedin.com/groups/1864566
  7. ^ "The Science Editor's Bookshelf: Some Favorite Resources of CSE Members" (PDF). Science Editor, July–August 2003. 26 (4): 111–117. مؤرشف من الأصل (PDF) في 01 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Lock, Stephen (13 May 1978). "In their own write". Br Med J. 1 (6122): 1267–1268. doi:10.1136/bmj.1.6122.1267. PMC 1604607. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Lock, S. (1970). "Writing for a journal". British Journal of Anaesthesia. 42 (9): 764–767. doi:10.1093/bja/42.9.764. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)