المجلس الأعلى للأمن (الجزائر)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
المجلس الأعلى للأمن
Emblem of Algeria.svg

البلد Flag of Algeria.svg الجزائر  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
المقر الرئيسي قصر المرادية
تاريخ التأسيس 1976 (المجلس الأعلى للأمن)
2020 (الوضع الحالي)
الرئيس عبد المجيد تبون (رئيس الجمهورية الجزائرية)

المجلس الأعلى للأمن، هو هيئة استشارية جزائرية. وهي "مسؤولة عن إسداء المشورة لرئيس الجمهورية بشأن جميع المسائل المتعلقة بالأمن القومي" ، وفقًا للدستور.

تم تأسيس المجلس الأعلى للأمن بموجب دستور عام 1976 بموجب المادة 125. وقد تم إصدار مراسيم في عام 1980 على أنها طريقة تتألف من رئيس الجمعية الوطنية، ومنسق الحزب (الوحيد في ذلك الوقت) ، ورئيس الوزراء، وزير الدفاع الوطني أو ممثله ووزير الخارجية ووزير الداخلية.[1]

تم تعديله في عام 1984 لتغيير تكوينه، يتم استبدال منسق جبهة التحرير الوطني برئيس الأمانة الدائمة للجنة المركزية للحزب نفسه. ويحل وزير الدفاع محل الأمين العام لوزارة الدفاع، وزير العدل، وزير الإعلام، عضو الأمانة الدائمة للجنة المركزية لجبهة التحرير الوطني المكلفة بالعلاقات الخارجية والأمين الدائمين في مجلس الأمن السامي.[2]

تم تعديله مرة أخرى في عام 1989 يلاحظ اختفاء أي إشارة إلى الحزب بعد إدخال السياسة التعددية الحزبية ووزير الإعلام. في حين اصبح رئيس أركان الجيش هو الذي يمثل وزارة الدفاع. وأضيف أيضا وزير الاقتصاد.[3]

التدخل السياسي للمجلس الأعلى للأمن[عدل]

إعلان حالة الحصار عام 1991[عدل]

بعد اجتماع المجلس الأعلى للأمن في 4 يونيو 1991 ، أعلن رئيس الجمهورية حالة الحصار.[4]

14 يناير 1992[عدل]

اجتمع المجلس الأعلى للأمن في الفترة من 12 إلى 14 يناير 1992 بعد استقالة الشاذلي بن جديد من رئاسة الجمهورية لتأسيس المجلس الأعلى للدولة . كان في حينها المجلس الأعلى للأمن يتألف من سيد أحمد غزالي رئيس الحكومة ووزير الاقتصاد وخالد نزار وزير الدفاع الوطني والعربي بلخير وزير الداخلية وحمداني بن خليل وزير العدل والأخضر الإبراهيمي وزير الخارجية وعبد المالك القنيزية رئيس أركان الجيش.

في 12 يناير، أدلى المجلس بالبيان التالي :

"في جلسة فورية، وجد المجلس الأعلى للأمن، بعد أن لاحظ حالة الفراغ الدستوري الناجم عن اقتران شغور رئاسة الجمهورية بالاستقالة والمجلس الوطني لنواب الشعب بالحل، استحالة مواصلة العملية الانتخابية وقررت استمرارية الدولة دون توقف " [5]

في 14 يناير 1992 ، تم نشر في الجريدة الرسمية إعلانًا بإنشاء المجلس الأعلى للدولة موقع من قبل أعضاء المجلس الأعلى للأمن.[6]

9 فبراير 1992[عدل]

بعد عقد المجلس الأعلى للأمن جلسة في 9 فبراير 1992 ، أعلن الرئيس محمد بوضياف حالة الطوارئ لمدة اثني عشر (12) شهرًا من 9 فبراير 1992 ، في جميع أنحاء التراب الوطني.[7]

19 ديسمبر 1993[عدل]

اجتمع المجلس الأعلى للأمن في 19 ديسمبر 1993 ، ويتألف من رئيس المجلس الأعلى للدولة، علي كافي ، ورئيس الوزراء رضا مالك ، ووزير الدفاع الوطني، ليامين زروال ، ووزير الخارجية، محمد صلاح دمبري ، وزير الداخلية سالم السعدي ، وزير العدل محمد تيجويا، وزير الاقتصاد مراد بنشنهو ورئيس أركان الجيش محمد العماري .

المجلس أخذ بعين الاعتبار أن المجلس الأعلى للدولة لا يمكن أن يتعدى نهاية الفترة الرئاسية الناتجة عن انتخابات عام 1988 التي تنتهي في 27 ديسمبر 1993 ، أعلن عن تمديد مهمة المجلس الأعلى للدولة حتى 31 يناير 1994 وأن ولايته ستنتهي عند تسليم اليمين الرئاسية الجديدة الناتجة عن المؤتمر الوطني الذي سيعقد في الفترة من 25 إلى 26 يناير 1994.

30 يناير 1994[عدل]

اجتمع المجلس الأعلى للأمن في 30 يناير 1994 ، مؤلفًا من رئيس المجلس الأعلى للدولة ، علي كافي ، ورئيس الوزراء رضا مالك ، ووزير الدفاع الوطني، ليامين زروال ، ووزير الخارجية، محمد صلاح دمبري ، وزير الداخلية سالم السعدي ، وزير العدل محمد تيجويا، وزير الاقتصاد مراد بنشنهو ورئيس أركان الجيش محمد العماري .

بعد نشر برنامج الإجماع الوطني حول الفترة الانتقالية، وخاصة المادة 6 ، التي تنص على أن رئاسة الدولة مضمونة من قبل رئيس الدولة المعين من قبل المجلس الأعلى للأمن [8] ، أعلن هذا الأخير أن اليامين زروال قد تم تعيينه رئيسًا للدولة.[9]

31 يناير 2011[عدل]

اجتمع المجلس الأعلى للأمن في 31 يناير 2011 لأول مرة منذ انضمام عبد العزيز بوتفليقة إلى الرئاسة. وزير الدفاع الوطني عبد المالك القنيزية ، ورئيس الوزراء أحمد أويحيى ، ووزير الخارجية مراد مدلسي ، ووزير الداخلية دحو ولد قابلية ، ووزير العدل الطيب بلعيز ، ونائب وزير الدفاع قائد أركان الجيش الشعبي الوطني أحمد قائد صالح .

في أعقاب الانتفاضة في تونس والإطاحة ببن علي ، بدأت المظاهرات في الجزائر العاصمة من 12 يناير 2011. بعد ثلاثة أسابيع من اجتماع المجلس الأعلى للأمن، تم رفع حالة الطوارئ المقدمة في 29 فبراير 1992. رسميا في 24 فبراير 2011 بعد ما يقرب من 19 عاما.[10][11]

26 ديسمبر 2019[عدل]

اجتمع المجلس الأعلى للأمن في 26 ديسمبر 2019 لأول مرة في عهد رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني تألف المجلس من رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة اللواء السعيد شنقريحة والوزير الأول عبد العزيز جراد ووزير الخارجية صابري بوقادوم وزير الداخلية كمال بلجود وزير العدل بلقاسم زغماتي المدير العام للأمن الوطني خليفة يونسي وقائد الدرك الوطني[12]

23 مارس 2020[عدل]

ترأس رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني بمقر رئاسة الجمهورية، اجتماعا للمجلس الأعلى للأمن خصص لدراسة ومتابعة تطور وباء فيروس كورونا في البلاد.[13]

مراجع[عدل]

  1. ^ http://www.joradp.dz/Jo6283/1980/014/FP363.pdf http://www.joradp.dz/Jo6283/1980/014/FP364.pdf - Décret n°80-87 du 30 mars 1980 relatif aux modalités d'organisation et de fonctionnement du haut conseil de sécurité "نسخة مؤرشفة" (PDF). Archived from the original on 12 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  2. ^ http://www.joradp.dz/Jo8499/1984/011/FP228.pdf Décret n°84-62 du 10 mars 1984 modifiant le décret n°80-87 relatif aux modalités d'organisation et de fonctionnement du Haut Comité de sécurité نسخة محفوظة 2021-01-13 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ http://www.joradp.dz/Jo8499/1989/045/FP996.pdf, http://www.joradp.dz/Jo8499/1989/045/FP997.pdf - Décret présidentiel n°89-196 du 24 octobre 1989 portant organisation et fonctionnement du Haut Comité de sécurité "نسخة مؤرشفة" (PDF). Archived from the original on 12 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  4. ^ Décret présidentiel n°91-196 du 4 juin 1991 portant proclamation de l'état de siège http://www.joradp.dz/JO8499/1991/029/FP903.pdf نسخة محفوظة 13 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Journal المجاهد (جريدة جزائرية) du 13 janvier 1992
  6. ^ Proclamation du 14 janvier 1992 instituant un comité d'état - Journal Officiel de la République Algérienne Démocratique et Populaire n°3 du 15 janvier 1992 http://www.joradp.dz/JO8499/1992/003/FP64.pdf http://www.joradp.dz/JO8499/1992/003/FP65.pdf نسخة محفوظة 2021-01-13 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ SGG Algérie نسخة محفوظة 5 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ http://www.joradp.dz/Jo8499/1994/006/FP8.pdf - Décret présidentiel n°94-10 du 29 janvier 1994 relatif à la publication de la plate-forme portant consensus national sur la période de transition - Journal Officiel de la République Algérienne Populaire et Démocratique no 6 du 31 janvier 1994 page 8 نسخة محفوظة 2021-01-14 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ http://www.joradp.dz/Jo8499/1994/006/FP15.pdf - Proclamation - Le Haut Comité de sécurité réuni le 30 janvier 1994 au siège de la Présidence de la République - Journal Officiel de la République Algérienne Populaire et Démocratique no 6 du 31 janvier 1994 page 15 نسخة محفوظة 2021-01-12 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ En Algérie, Bouteflika veut désamorcer la contestation نسخة محفوظة 11 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Ordonnance n° 11-01 du 23 février 2011 PRESIDENCE DE LA REPUBLIQUE JO N° 12 du 23 février 2011, Page 4 Portant levée de l'état d'urgence نسخة محفوظة 26 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "النهار الجديد". مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "بيان اجتماع المجلس الأعلى للأمن حول فيروس كورونا". مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

12 اجتماع المجلس الأعلى للأمن برأسة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يوم 26 ديسمبر 2019