يرجى فتح الوصلات الداخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

المناطق الريفية النائية في استراليا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Commons-emblem-copyedit.svg
هذه المقالة ليس بها أي وصلات لمقالاتٍ أخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (سبتمبر 2017)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مايو 2017)

المناطق الريفية النائية هي تلك المناطق الريفية النائية الشاسعة البعيدة داخل استراليا . يستعمل المصطلح "المناطق الريفية النائية" بشكل عام لوصف الاماكن الابعد نسيبا من المناطق المسماة "بلريف او المناطق الغير مستغلة للزراعة" والتي بلعامية يكمن ان تدل على تلك الاراضي خارج مناطق المدينة الرئيسية .

على الرغم من ان غالبا ماينظر اليها على انها قاحلة ، الا ان المناطق الريفية النائية تمتد من شمال إلى جنوب الساحل الأسترالي ،وتشمل عدد من المناطق المناخية حيث تتضمن المناخات الاستوائية والرياح الموسمية في المناطق الشمالية ، ومناطق قاحلة في "الوسط الاحمر" وشبه قاحلة ومعتدلة في المناطق الجنوبية .
جغرافيا ، تتوحد المناطق الريفية النائية من خلال مجموعة من العوامل وابرزها  انخفاض الكثافة السكانية البشرية ،  بصورة عامة  لم تتعرض للتلف اوالاذى، و في العديد من الاماكن هنالك استخدامات قليلة للاراضي كلرعي (رعي المواشي) حيث ان الانتاج يعتمد على البيئة الطبيعية .

اما من الناحية الحضارية ، فان المناطق الريفية النائية راسخة بعمق بتراث استراليا وتاريخها وفلكلورها.

اهميتها العالمية وبسبب قلة استغلال الاراضي الصناعية اصبحت المناطق الريفية النائية معروفة عالميا على انها واحدة من أكبر المناطق الطبيعية الغير ملموسة على الارض . اثر الاقدام البشرية والحياة البرية تسلط الضوء على اهمية المناطق الريفية النائية الأسترالية كونها احدى المناطق الطبيعية الكبيرة في العالم مع الغابات الشمالية و التندرا في شمال أمريكا و الصحراء الكبرى و وصحاري جوبي وغابات الامزون الاستوائية واحواض الكونغو. السهل العشبي (او الغابات العشبية) في شمال استراليا هي أكبر مناطق للسفانا الغير معرضة للتلف في العالم .يوجد في الجنوب الغابة الغربية العظيمة التي تحتل 16,000,000 هكتار (40,000,000 فدان) اي أكثر مساحة من انكلترا والتي تعتبر أكبر غابة عشبية معتدلة متبقية على الارض .

الحيوانات البرية والمناطق الريفية النائية الأسترالية ممتلئة بحيوانات برية متكيفة للعيش للغاية بلرغم من ان الكثير منها قد يتعذر مشاهدتها فورا للناظر الغير اليف . فلعديد من الحيوانات كلكنغر الاحمر والكلب الاسترالي( الدينغو) يختبؤن في الشجيرات للاستراحة و والمحافظة على برودة جسمها خلال حرارة النهار.

تتوفر الطيور بكثرة التي  غالبا ماتشاهد في برك ماء الشرب عند الفجر والغسق . حيث تشاهد  اسراب كبيرة من الطائر الطيب و ببغاء الكوكاتو و الببغاء الابيض الذي يدعى كوريلا وببغاء جالا . 

وتقوم انواع مختلفة على الارض الجرداء او الطرق خلال فصل الشتاء من الثعابين والسحالي بلتمتع بلشمس، ولكن رؤيتهم خلال أشهر الصيف نادرة جدا . اما الحيوانات الوحشية كالجمال فتنمو في وسط استراليا علما ان هذه الحيوانات جلبت إلى استراليا عن طريق الرعاة والمستكشفون وجنبا إلى جنب مع السواق الافغان قديما . والخيول الوحشية المعروفة باسم "برومبيز" هي محط للخيول التي تنمو بحرية. والخنازير الوحشية والثعالب والقطط والارانب هي حيوانات مستوردة ايضا والتي تتسبب بتلوث البيئة، لذلك ينفق الوقت والمال بغرض القضاء عليها لمساعدة حماية المراعي الحساسة.

السياحة

   وبحسب ماذكر على موقع السياحة المحلية على الانترنيت " يقول الاستراليين لايوجد شيئ يضاهي تماما المناطق النائية لدينا".  للسياحة مجال كبير في جميع انحاء المناطق الريفية النائية ووكالات الكومونولث وسياحة الولاية يسلطون الضوء بوضوح على المناطق النائية الريفية الأسترالية كمكان مرغوب به للسواح المحليين والدوليين . ولايوجد تراجع لايرادات السياحة من المناطق النائية في حد ذاتها . الان ان السياحة الاقليمية تشكل عنصرا رئيسيا من عناصر الدخل السياحي المحلي .كما يبدو بوضوح ان سياحة استراليا تتراسها تجارب السكان الاصليين لتعرضها على السواح .
حيث انفق الزوار في نهايةالسنة المالية 2015-2016 تقريبا 988 مليون دولاراثناء قضاء عطلاتهم في الاقليم الشمالي وحده 

(The Northern Territory) .