بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال (بالإنجليزية: African Union Mission in Somalia أو اختصارا AMISOM) هي مهمة جهوية هدفها السلام في الصومال من قبل الاتحاد الأفريقي بدعم من الأمم المتحدة بعد الحرب الأهلية الصومالية وتم بعثها في 2007.

المهمة[عدل]

تم إنشاء هذه المهمة من قبل مجلس السلم والأمن التابع للمنظمة في 19 يناير 2007 لمدة ستة أشهر مع موافقة مجلس أمن الأمم المتحدة في 21 فبراير 2007 في قرارها ال1744.[1] وفي القرار 1772 المؤرخ في 20 أغسطس 2007 شجع مجلس الأمن بعثة الأميسوم على مساندة الحكومة الفدرالية الانتقالية، وتنفيذ استراتيجية الأمن القومي وكذلك تدريب قوات الأمن الصومالية وأخيرا المساعدة على خلق بيئة آمنة لإيصال المساعدات الإنسانية.[2]
منذ ذلك تم تمديد مهمة البعثة كل 6 أو 12 شهرا. في 8 يناير 2010، قام مجلس السلم والأمن بتمديد المهمة ل12 شهرا. في قراره 1910 المؤرخ في 28 يناير 2010، قام مجلس أمن الأمم المتهدة بتمديد مهمة الأميسوم حتى 31 يناير 2011.[3]

الفريق[عدل]

سنة 2010، كان في البعثة 250 5 جندي، منهم 550 2 جندي من بوروندي و700 2 جندي من أوغندا. في 25 فبراير 2011، وصل عدد الجنود المشاركين 375 8، وفي نوفمبر 2009 إزداد إلى 700 9، ثم في 2012 بلغ 000 12 جندي، منهم 850 من جيبوتي تم بعثهم في نهاية 2011، هذا إلى جانب فرقة من سيراليون توجهت للصومال في صيف 2012 بالاضافة إلى طلب 000 20 جندي أخر. ثم في يونيو 2012 وصلت فرقة من كينيا قوامها 631 4 جندي.[4]
كل هذه القوات تحارب تنظيم الشباب الصومالي في حرب غير متناظرة.[5] الخسائر البشرية بين 2007 و2011 تعد ب250 جندي.
أما البعثة في 1 سبتمبر 2013 فتتكون من:[4]

الدولة عدد الجنود
 أوغندا 223 6
 بوروندي 432 5
 كينيا 652 4
 جيبوتي 960
 سيراليون 850
المجموع 117 18

تهمة اغتصاب النساء[عدل]

حسب منظمة هيومن رايتس ووتش، فإن جنود بعثة الأميسوم قاموا باغتصاب واستغلال النساء والبنات في قواعدهم في مقديشو. وجاء في التقرير «قوات الاتحاد الأفريقي، تقوم بذلك باستخدام وسطاء صوماليين مستخدمة مجموعة متنوعة من الأساليب، بما في ذلك المساعدات الإنسانية، لإجبار النساء والفتيات للقيام بالنشاط الجنسي. كما اغتصبوا النساء جنسيا اللواتي كن يطلبن المساعدة الطبية أو الماء في قواعد البعثة»، ودعت المنظمة «البلدان المساهمة بقواتها والاتحاد الأفريقي والمانحين الذين يمولون البعثة بوجوب التحقق على وجه السرعة في هذه الانتهاكات وتعزيز الإجراءات في الصومال لضمان العدالة» وكان هذا في تقرير من 71 صفحة.[6]

مقالات ذات صلة[عدل]

روابط خارجية[عدل]

المصادر[عدل]