المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

تقنية المعلومات والاتصالات للتنمية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (فبراير 2017)

تقنية المعلومات والاتصالات للتنمية: ICT4D هو استخدام تقنية المعلومات والاتصالات في حقل التنمية الاقتصادية والاجتماعية socioeconomic development والتنمية العالمية وحقوق الإنسان.كما يسعي الي ردم قالب:الفجوة الرقميةالفجوة االرقمية و توفير فرص وصول متكافئة للتقنية . الإطار النظري الذي يسند هذا المفهوم هو أنه كل ما تحسنت المعلومات والاتصالات كلما ساعدت علي تنمية المجتمع.

نبذة تاريخية[عدل]

ولدت تقنية المعلومات والاتصالات للتنمية من رحم المحاولات و المساعي الحثيثة لاستخدام ادوات تقنية المعلومات والاتصالات في تحسين الاوضاع الحياتية في الدول النامية كما تم تعزيز دور تقنية الاتصالات والمعلومات في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في (القمة العالمية لمجتمع المعلومات) المنعقدة في جنيف في عام 2003م وفي تونس في عام 2005م وأيضا عبر أهداف الألفية للتنمية . بصورة عامة يمكن تقسيم فترات ICT4D إلى ثلاثة فترات(1) :

من منتصف 1950م – إلى أواخر 1990م[عدل]

وهذا قبل ولادة المصطلح ICT4D حيث كان التركيز على الإذاعة والتلفزيون والاتصالات للتنمية. تاريخياً تعتبر الهند أول دولة نامية يدخلها جهاز حاسوب حيث تم في العام 1956م أهداء جهاز حاسوب يعرف بأسم HEC-2M إلي معهد الأحصاء الهندي في كلكتا للمساعدة في القيام بالأعمال الأحصائية . تاريخياً يعتبر جهاز الحاسوب HEC-2M أول حاسوب في مجال الـ ICT4Dكما يعتبر البروفسر درويجس دايوتا Dewijesh Dutta والذي عمل على هذا الحاسوب الأب الروحي للـ ICT4D .

من أواخر 1990 – أواخر 2000م[عدل]

انتشار استخدام الانترنت في الدول الصناعية في التسعينات والذي تزامن مع ظهور أهداف الألفية أدي إلي زيادة الاستثمار في البنيات التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات كما أدى إلي ظهور مشاريع وبرامج وتطبيقات متعلقة بالـ ICT4D في العديد من الدول النامية. من أهم تطبيقات الـ ICT4D والتي ظهرت في هذه الفترة ما عرف بالتلسنتر والتي استخدمت في الأماكن الريفية في بقاع كثيرة من العالم وتم استخدامها للتدريب على التقنيات الرقمية والوصول للانترنت بالإضافة لتوفير المعلومات المتعلقة بالتنمية مثل الصحة ، التعليم ، الزراعة ، وغيرها من المجالات الأخرى نتيجة لهذا فقد تم تنفيذ العديد من مشاريع التلسنتر في كثير من بقاع العالم مثل inforcauca في كمبوديا الي CLIS في مالى و Gyandoot في الهند.

من العام 2000م وحتى الآن[عدل]

لا توجد حدود فاصلة دقيقة بين هذه الفترة والتى سبقتها ولكن الواقع للتحول إلى مرحلة جديدة كان هو دخول الموبايل كتطبيق. أيضاً هنالك إهتمام بالغ بأثر تقنية المعلومات والاتصالات في التنمية مع إهتمام أقل بالجاهزية الإلكترونية بالإضافة إلى هذا فان هنالك تركيز على الفقراء كمنتجين وخلاقين في تقنية المعلومات والاتصالات بدلاً من التركيز عليهم كمستهلكين لتقنيات الاتصالات.

خلفية نظرية[عدل]

الأساسيات النظرية لـ ICT4D يمكن إيجادها في مبدأ شومبيتر في النمو الاقتصادي والاجتماعي(2) والذي يتكون من عمليات مُطرِّدة incessant process من الهدم الخلاق creative destruction والتي تؤدي إلى تحديث الوضع الراهنModus Operandi للمجتمع ككل حتى اقتصاده وحالته الاجتماعية والثقافية وتنظيماته السياسية (Wikipedia إن القوة التي تكمن وراء هذا الهدم الخلاق المُطرِّد هو التغيرات التقنية. فكما قامت الثورة الصناعية في (1780-1830) على ميكنة عمليات الري فان الموجة الثانية (1830-1880) اتسمت بظهور السكك الحديدية وتميزت الموجة الثالثة (1880-1930) بالكهرباء، واتسمت الموجة الرابعة (1930 - 1970)بالأتمتة والموجة الخامسة (1970-2010)والتي اتسمت برقمنة(digital) النظام الاجتماعي. والموجة السادسة (2010 – 2050) والتي تتسم باستخدام التقنيات الذكية .كل واحدة من هذه الموجات الطويلة long wave تميزت بفترة مستدامة من التحديث الاجتماعي وزيادة في الإنتاج الاقتصادي.

نماذج التطبيقات[عدل]

تمكين ومشاركة المجتمع المدني[عدل]

التمكينempowerment (2) هو عملية تحسين قدرات الأفراد والمجموعات وذلك بغرض توفير الفرص والخيارات وتحويلها إلى أفعال ومخرجات منشودة.تعمل تقنية المعلومات والاتصالات على تمكين المجتمع المدني وذلك لأنها تتيح إمكانية عمله كشبكة منظمة وذلك داخل وخارج حدود الوطن الواحد.فمثلا تتيح الانترنت القيام بالنشاطات السياسية وتنظيم الحشود وذلك عبر الاستعانة بالشبكات الاجتماعية والمنتديات وتوجد أمثله كثيرة لنشاطات سياسية وتغييرات ثورية تم تنظيمها عبر هذه الشبكات وحتى ان بعض الدول قد لجأت إلى قطع شبكات الانترنت حتى لا يتم التواصل بين مختلف قطاعات المجتمع المدني.يمكن أيضاً لتقنيات المعلومات والاتصالات أن تساهم في تحسين قدرات المجتمع المدني في التغيير وذلك عبر إنشاء قنوات الاتصال المختلفة والتي تتيح التعاون بين قطاعاته المختلفة لإنجاز الأهداف المشتركة للمجتمعات.-

التعليم[عدل]

يعتبر التعليم واحدا من الركائز الاساسية التي تقوم عليها نهضة الامم و عاملا اساسيا للنمو الاقتصادي و الاجتماعي وتساهم تقنية المعلومات والاتصالات في تحسين التعليم بعدة طرق فعن طريق استخدام الانترنت يمكن توفير التعليم عن بعد للعديد من المجتمعات كما ان وجود الحاسوب في المدارس واستخدامه في العملية التعليمية يساهم في تجويدها و تحسينها(5)

القضاء على الفقر وازالة الجوع[عدل]

هنالك العديد من البراهين التي تثبت أن قطاع الاتصالات العريضة(3) يؤدي إلى زيادة الناتج المحلي الإجمالي GDP والدخل مما يساعد على محاربة الفقر والجوع.كما تشير دراسات البنك الدولي إلى أنه إذا ارتفعت نسبة النفاذ في الاتصالات العريضة بمعدل 10% تؤدي إلى زيادة الناتج المحلي الإجمالي بمقدار 38.1% في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل(4).كما أشارت الدراسات(4) التي تمت على مستوى الأقطار أن قوة الأثر الاقتصادي لهذه الشبكات يعتمد على البنية الاقتصادية لهذه البلدان.و تساعد تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في القضاء على الفقر والجوع وخاصة في المناطق الريفية عن طريق توفير وانسياب المعلومات المتعلقة باساليب الزراعة ومعالجة التربة ومكافحة الآفات الزراعية والتنبؤ بالظروف الجوية مسبقاً، وكيفية العناية بالمحاصيل الزراعية وطرق جمعها ومعالجتها تمهيداً لتخزينها ومن ثم تزويدهم بالاسعار في الاسواق المحلية والعالمية. ويمكن لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات أن تستخدم كوسيلة لتقليل الفقر وبناء القدرات وإغناء المهارات وإثراء الخبرات

للمزيد[عدل]