تلسكوب شميدت-كاسيجرين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مسار الاشعة في تلسكوب شميدت-كاسيجرين: يدخل ضوء النجم من اليسار وينعكس على المرآة الكرية الرئيسية ويسقط على المرآة الكرية الثانوية، التي ترده خارجا من وسط المرآة الرئيسية. بعد انكسار الشعاع على موشور يمكن رؤية الصورة المكبرة بالعين.

تلسكوب شميدت-كاسيجرين في الفلك والبصريات (بالإنجليزية:Schmidt-Cassegrain-Teleskope) هو أحد أنواع التلسكوبات التي تعمل بمرآة مقعرة. ويعود تصميم تلسكوب شميدت-كاسيجرين إلى تصميم تلسكوب شميدت والمسمى باسم مبتكره عالم البصريات الألماني برنهارد شميدت. وهو تصميم مبسط عن تلسكوب شميدت بحيث يؤدى هذا التبسيط إلى التنازل بعض الشيئ عن كفاءة تلسكوب شميدت العالية. وهو يجمع بين عدة عدسات ومرايا تعمل سويا كنظام بصري متآلف.

يسقط اشعة الضوء في أنبوب تلسكوب شميدت-كاسيجرين من مرآة كرية وهي المرآة الرئيسية، ويتجمع على مرآة كرية أخرى أصغر تسمى المرآة الثانوية. وبخلاف تشكيل تلسكوب نيوتن فلا يوجه الضوء المنعكس من المرآة الثانوية للخروج جانبيا من الأنبوب، وإنما يوجه إلى منتصف المرآة الرئيسية. وتوجد فتحة في وسط المرآة الرئيسية، بذاك يمكن لشعاع الضوء الخروج منها ويوجه إلى نظام عدسات الرؤية. وتوجد المرآة الثانوية في وسط شريحة من الزجاج (لوح شميدت) ومثبتة بواسطة حاملات رفيعة. وظيفة هذا اللوح هو تصحيح الاختلال الكروي الناتج من المرآة الكروية الرئيسية وخفض هذا الاختلال الهالي Koma الحادث في النظام إلى أقل درجة ممكنة.

Schmidt-Cassegrain-Teleskop ذو مرآة قطر 205  مليمتر.

استخداماته[عدل]

عمل التصميم المبسط لتلسكوب شميت-كاسيجرين على شيوع هذا التلسكوب بين هواة الفلك ويمكن الحصول عليه بأسعار في المتناول. فهو يحتوي على أجزاء يسهل صنعها من البصريات الكرية ذات بعد بؤري كما هو في تلسكوب العدسات الطويل مع الاحتفاط بحجم صغير. التصميم الاندماجي للتلسكوب يسهل من نقله وتزيد من تداوله في الأسواق. ولكن اتساع رؤية التلسكوب محدودة وأقل من اتساعها في تلسكوب شميدت وتسمح برؤية الكواكب وحيز ضيق من صفحة السماء.

تصميمات متعددة[عدل]

موديل 1970 لنوع سيليسترون.

بالرغم من وجود عدة تصميمات لتلسكوب شميدت-كاسيجرين (مرآتان كريتان، أو مرآتان غير كريتان، أو مرآة كرية واأخرى غير كرية) إلا أن أنواعه يمكن تقسيمها إلى صنفين : مدمجة (قصيرة وخفيفة) وغير مدمجة.

بالنسبة إلى النوع المدمج تكون لوح التصحيح مثبتا عند أو بالقرب من بؤرة المرآة الرئيسية. أما في التلسكوب الغير مدمج فيثبت لوح التصحيح عند مركز تكوّر المرآة الرئيسية (نحو ضعف البعد البؤري). من انوا التلسكوب المدمجة والمعروضة في الأسواق لهواة التصوير الفلكي نوع Celestron ونوع Meade Instruments. هذا التلسكوبان قصيران ومعظمهم له نسبة بؤرية f/2 للمرآة الرئيسية و f/5 للمرآة الثانوية وتعطيان معا نسبة بؤرية f/10. كما يوجد النوع Celestron C-9.25 وله نسبة بؤرية f/2.3 للمرآة الرئيسية و f/4.3, للمرآة الثانوية، وينتجان زاوية رؤية أوسع وأنبوبهما أطول.

إما بالنسبة إلى الأنواع الغير مدمجة فيكون لوح التصحيح فيها مثبتا عند المركز الكروي للمرآة الرئيسية. ويوجد نظام منها يتميز بتصحيح حسن وتكون المرآتان مجتمعتان في نقطة واحدة وهي المركز الكري للمرآة الرئيسية. من الوجهة العملية يعطي الصنف الغير مدمج تصحيحا أفضل للصورة وصورة أوسع عن ما تنتجه الأصناف المدمجة، ولكن على حساب طول أطول للتلسكوب.

أنواع سيليسترون[عدل]

أصناف ميد[عدل]

A 40 cm Meade LX200 in the York University Observatory
Coronado Personal Solar Telescope

المراجع[عدل]

اقرأ أيضا[عدل]