المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

تلف الخلايا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يوليو 2017)

تلف الخلايا (بالإنجليزية: Cell damage) يمكن أن يحدث تلف الخلايا نتيجة ل مؤثر سلبي مما يعطل التوازن الطبيعي للخلايا المتضررة.تلف الخلايا له أسبابُُ عدة ، يمكن أن يكون راجعا إلى عوامل لفيزيائية وكيميائية وبيولوجية وغذائية أو العوامل المناعية . تلف الخليه من الممكن أن يكون مؤقتا أو لا رجعة فيه. ويتوقف على مدى الإصابة ، قد تكون الاستجابة الخلوية على التكيف على هذا التلف . حيثما كان ذلك ممكنا ، يتم استعادة التوازن. لكن عند شدة الاصابه يحدث موت الخلايا.موت الخلايا يكون نسبة إلى كل من أ- طول التعرض لحافز الضار ب- شدة الضرر الذي ألحق بالخليه . موت الخلايا له طريقتان اما عن طريق النخر أو موت الخلايا المبرمج .

الأسباب[عدل]

العوامل الفيزيائية مثل الحرارة أو الإشعاع تسبب تلف الخليه حيث أنها تؤدي إلى تخثر محتويات الخليه . ضعف المواد الغذائية ، مثل نقص الأكسجين أو الجلوكوز ، أو التقليل من إنتاج من أدينوسين ثلاثي الفوسفات (ATP ) قد يحرم الخلية من المواد الأساسية اللازمة لبقائها على قيد الحياة .

أماكن الخطر في الخليه[عدل]

الحمض النووي[عدل]

في الخلايا البشرية ، سواء الأنشطة الأيضية الطبيعية أو العوامل البيئية مثل الأشعة فوق البنفسجية و الأشعة الأخرى يمكن أن تسبب التلف في الحمض النووي ، مما يؤدى إلى ما لا يقل عن مليون الآفات الجزيئية الفردية للخلية يوميا

غشاء الخلية[عدل]

تلف غشاء الخلية يؤثر على حالة تبادل الأيونات من وإلى الخلية مثل الكالسيوم والماغنسيوم والصوديوم ، على سبيل المثال، عند تزايد الكالسيوم تتجه الخلية إلى الموت عن طريقة موت الخلايا المبرمج (بالإنجليزية: استماتة)

أنواع تلف الخلايا[عدل]

يمكن أن تتعافى الخليه بعد تلفها بمجرد إزالة الإجهاد أو في حالة حدوث التغيرات الخلوية التعويضية . قد ترجع الوظيفة كاملة للخلايا ولكن في بعض الحالات سيظل هناك أثر يعتمد على درجة الإصابة .

شبه قاتل[عدل]

من الممكن أن تتعافى الخلية بعدها.

تورم الخلوية[عدل]

قد يحدث تورم الخلايا بسبب نقص الأكسجة الخلوية ، الأمر الذي يؤثر على تبادل الصوديوم والبوتاسيوم عبر الغشاء الخلوي . هذا التلف من الممكن أن تتعافى منه الخليه عندما يتم القضاء على السبب. تورم الخلوي هو أول أعراض إصابة الخلايا , عندما يؤثر على العديد من الخلايا في الجهاز ، فإنه يسبب بعض الشحوب ، وزيادة التورم ، و زيادة في وزن الجهاز . بينما على الفحص المجهري ، يمكن أن يرى فجوات صغيرة واضحة داخل السيتوبلازم . التي بدورها تمثل قطاعات منتفخة و مقروصة في الشبكة الإندوبلازمية . ويسمى هذا النمط من إصابة غير قاتلة تغيير مائي (بالإنجليزية: Hydropic change) أو انحطاط فجوي(بالإنجليزية: vacuolar degeneration) وتشمل التغييرات التركيبية للإصابه الغير القاتله للخليه تشويه الزغيبات (بالإنجليزية: microvilli) • تخفيف مناطق الارتباطات بين الخلايا بالاضافة إلى التغيرات الميتوكوندريا و اتساع الشبكة الإندوبلازمية.

الاضطراب الدهني[عدل]

عند تضرر الخلايا تكون غير قادرة على عمليات أيض (بالإنجليزية: metabolism)الدهون بشكل كاف مما يؤدي إلى تراكم فجوات صغيرة من الدهون وتصبح مشتتة داخل السيتوبلازم . قد يكون الاضطراب الدهني الخفيف ليس له تأثير على وظيفة الخلية؛ لكن الاضطراب الدهني يمكن أن يؤثر ويضعف وظائف الخليه . فمثلا تضخم خلايا الكبد نتيجة للاضراب الدهني قد يضغط على نفيق الصفراء المجاورة (بالإنجليزية: bile canaliculi) ، مما يؤدى بدوره إلى ركود صفراوي (بالإنجليزية: cholestasis). اعتمادا على سبب و شدة تراكم الدهون ، ولكن الاضطراب الدهني في الخلية هو تلف من الممكن أن تتعافى منه الخلية بشكل عام .

قاتل[عدل]

لا تتعافى منه الخليه مطلقا

النخر[عدل]

يتميز نخر الخليه من تورم السيتوبلازم ، والضرر الذي لا يمكن إصلاحه ل غشاء البلازما ، و انهيار العضيات مما يؤدي إلى موت الخليه وتشمل مراحل النخر الخلوية تغلظ الكروموسومات (بالإنجليزية: pyknosis)وتقلص حجم نواة الخليه وتمزقها (بالإنجليزية: karyorrhexis) . تفتيت النواة وتحطيم الكروماتين إلى حبيبات غير منتظمة ما يسمى انحلال النواه (بالإنجليزية: karyolysis). بينما مكونات الخليه التي تحطمت نتسرب من خلال غشاء البلازما التالف إلى خارج الخلية مما يؤدي إلى ما يسمى بالاستجابة الالتهابية (بالإنجليزية: inflammatory response).
أنواع النخر

  • النخر التجلطي
  • نخر مميع
  • التخثر الجبني
  • التخثر الدهني
  • نخر الورم الليفي
  • نخر الغرغرينا

موت الخلايا المبرمج[عدل]

هو موت الخلايا المبرمج للخلايا غير هامة أو من الممكن أن تكون ضارة بالجسم . وهي عملية تعتمد على الطاقة بوساطة الإنزيمات المحللة للبروتين (بالإنجليزية: caspases)الذي يؤدي إلى موت الخلايا من خلال شق وتحطيم بروتينات معينة في السيتوبلازم و النواة.و الخلايا الميتة تنكمش و تتكثف على هيئة أجسام ميته ومن ثم يتم تبديل سطح الخلية وذلك لعرض الخصائص التي تؤدي إلى البلعمة السريع بواسطة خلايا المناعة الضامة(بالإنجليزية: Macrophage) أو الخلايا المجاورة. وخلافا لموت الخلايا النخرية الذي سبق ذكره، لا تلف للخلايا المجاورة في هذا النوع من الموت حيث أن عضيات الخلية ومنتجاتها يتم عزلها بأمان من قبل الأغشية (بالإنجليزية: cell membrane). في متوسط البالغين قرابة 50 و 70 مليار خلية تموت كل يوم بهذا النوع من الموت . أما عند تثبيط هذا النوع من الموت قد يؤدي ذلك إلى أنواع من السرطان ، وأمراض المناعة الذاتية ، والأمراض الالتهابية ، والعدوى الفيروسية. على النقيض عمل هذا النوع من موت الخلايا بشكل مفرط يمكن أن يؤدي إلى أمراض الأعصاب والأمراض الدموية، و تلف الأنسجة.

إصلاح الخلايا[عدل]

عند تلف الخلايا سيحاول الجسم اصلاحها أو استبدالخلية لمواصلة الوظائف الطبيعية . ولكن إذا ماتت الخليه فسيكون على الجسم إزالتها و استبدالها بخلية صحية أخرى ، أو ملء الفجوة بنسيج ضام لتوفير الدعم الهيكلي للخلايا المتبقية الصحيحة. والهدف من عملية الإصلاح هو ملء الفجوة الناجمة عن الخلايا التالفة للدعم الهيكلي . الخلايا الطبيعية تكون دائما في محاولة لتجديد الخلايا التالفة ولكن هذالن يحدث دائما . تتم هذه العمليه عن طريق التكاثر اللاجنسي .

التجديد[عدل]

تجديد خلايا وظيفية ، لكائن حي يمكن أن ينتج المزيد من الخلايا التي بدورها تحل محل الخلايا التالفة كما أن هذه العمليه معنيه بالحفاظ على أجهزة وأنسجة الجسم سليمة و العمل بكامل طاقتها .

الاستبدال[عدل]

عندما لا يمكن إعادة تعويض خلية في الجسم سوف يحل محله نسيج ضام للحفاظ على وظيفة الأنسجة والأجهزة . عن طريق الخلايا اللحمية(بالإنجليزية: stromal cell) وهي الخلايا التي تدعم الخلايا في أي جهاز مثل الخلايا الليفية ، الخلايا المناعية ، و الخلايا الالتهابية وهي الأكثر شيوعا

التغيرات الكيميائية الحيويه التي تحدث نتيجة تلف الخليه[عدل]

انخفاض ATP في الخلايا الذي يؤدي إلى:

  1. فشل المضخات التي تستخدم الـ ATP كمصدر للطاقة
  2. تبدأالخلايا التي تعرضت لانخفاض ATP لإجراء عملية الأيض اللاهوائي لاستخلاص الطاقة من الجليكوجين والذي يعرف باسم " تحلل " الغليكوجين.
  3. ترتب على ذلك من انخفاض في درجة الحموضة داخل الخلايا ، الذي يؤدي إلى استحداث عمليات انزيمية ضارة.
  4. تغلظ الكروماتين النووي في وقت مبكر (بالإنجليزية: ‘Pyknosis) ،ما يؤدي إلى موت الخلايا في نهاية المطاف.