هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى إضافة قالب معلومات متعلّقة بموضوع المقالة.

توني هولينجسورث

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Other languages square icon.svg
لا يزال النص الموجود في هذه الصفحة في مرحلة الترجمة إلى العربية. إذا كنت تعرف اللغة المستعملة، لا تتردد في الترجمة.

توني هُلِنْغْزْوُرْث إعلامي بريطاني بارز في تنظيم حملات جمهورية مناصرة للحرية في أنحاء العالم من خلال الحفلات والأعمال الفنية.

نيلسون مانديلا[عدل]

أكثر الأحداث شهرة من حيث الحملات الإعلانية والوعي العالمي هما الحدثان الذان اختصا بنيلسون مانديلا، الحدث الأول اختص بالدعوة لإطلاقِ سراحه من سجنِ التفرقة العنصريةِ. وجرى الحدث باعتباره حفل تقديرى لعيد الميلاد السبعين لنيلسون مانديلا، وأقيم في استاد ويمبلي في يونيو 1988، وحضره عدداً كبيراً من النجوم. ولربما كان لهذا الحفل أكبرالتأثيرات سياسياً في العالمِ عن غيره [1]. ولقد قام هولينجسورث [2] [3] بالتمويل والدعم لبث هذا الحفل خلال الإذاعات المرئية إلى أكثر مِنْ 65 بلد و600 مليون مستمع. وقدرته جهات عديدة، مثل الحركة المضادة للتفرقة العنصرية واعتبرته زيادة للتوعية العالمية لسجنِ مانديلا وآخرون بأمر حكومةِ التفرقة العنصريةِ في جنوب أفريقيا وإجبار النظامَ لإطْلاق سراح مانديلا في أسرع وقت [4] [5] [6].

بعد ثمانية عشرَ شهراً من الحفلة الموسيقيةِ الأولى، وبالاعتقاد بقرب موعد إطلاقِ سراحه، طلب مانديلا من هولينجسورث عمل حدث يُذاعُ عالمياً كاستقبالِ رسميِ لَهُ لمُخَاطَبَة العالمِ [7]. تم إطلاقَ سراح مانديلا في فبراير 1990 بعد 27 سنةِ في السجنِ، وجرى الحفل في 16 أبريل. استغرق خطاب مانديلا أكثر من نِصْفِ ساعة في حفل طال لمدة أربعة ساعات ونِصْف واذيع إلى أكثر مِنْ 60 بلد وجمهور يصل إلى 500 مليون مشاهد.

مهرجانات وحفلات[عدل]

وقتها كان هولينجسورث يعمل كمدير مساعد للمهرجاناتِ الأولى المطالبة بنزع السلاح النووي المقامة بجلاستونبري وقام بتنظيم عِدّة أحداث لمجلس لندن. هذه الأحداث تضمنت

  • مهرجانين أساسيين بشعار "وظائف للتغيير" واستهدفتْ عرض مدى عون بلدية لندن لخَلْق الوظائفِ في وقت البطالة الجماعيةِ [8]؛
  • عِدّة حفلات موسيقية أصغر للعاطلينِ
  • حفلتين لأقليَّة عرقيةِ
  • عَرْض خاص شهد ظهورِ ميريام ماكبا الأولِ في المملكة المتحدة منذ سَنَوات
  • عرض بوليوود الذي أقيم في قاعة ألبيرت لندن.

أنتجَ توني هولينجسورث في مارس 1987، عرضَ طال أربعة أيامَ باسم كرة الشرطي السري العفو الثالثة قالب:انك:The Secret Policeman’s Third Ball متعاوناً في إنتاج فيلم طويل واثنان مِنْ تسجيلات الڤيديو لهذا الحدثِ [9]. بعد الحفلات الخاصة بمانديلا في 1988 و1990، أنتج عِدّة أحداث مدهشة وتم تصنيفها عالمياُ وإذاعتها وتضمنت:

حملةً الاستماع: يقوم الآن هولينجسورث بحملة وسائط متعددة إعلامية خيرية، لجَمْع المالِ للأطفالِ المُضرَينِ في كافة أنحاء العالم. ولقد عمل على إرسالَ نجوم سينمائيين مثل صموئيل إل جاكسن، جيسيكا لانج، جولدي هاون وناتالي بورتمان لزيَاْرَة مشاريعِ الأطفالِ في الدول الناميةِ، وتم تصُوّيرها لعمل ڤيديوهات الإنترنتِ القصيرةِ والتغطية الصحفيةِ. وتم التخطيط أيضاً لخمس زيارات ِأخرى قبل عمل إذاعيتن عالميتين.

و تبحث الآن جمعية "ليسن"، (استمع) عن دعم مالي لتحقيق المزيد من أهدافه. ومن المخطط عمل جالية شبكات اجتماعيةِ حول العالم مِنْ المؤيدين والمتبرعين المسجّلينِ على الشبكة والهواتف الجوالة؛ وسَيُرسلُ كمحتوى رقمي لنوع أو آخر مِن تقديم فنانين، روائيون، نجوم الموسيقى وسينمائيين. وسَيَطْلبُ مِنْ الأعضاء عمل محتواهم الخاصِ.

بالنسبة لـهولينجسورث خطط لأن يكون أول بث عالمي، واي ليسن "لماذا تَستمع"، كبرنامج وثائقي عن الأطفالِ في كافة أنحاء العالم. والثاني عبارة عن حفلة جمع تبرعات. نِصْف هذه التبرعات سيكون مصدرها مِنْ حفل موسيقى حيّ والنِصْفِ الثاني سَيَكُون عبارة عن فيلمَ للأطفالِ المُضرَينِ وهم يروون قصصَهم الخاصةَ من خلال كلماتهم التعبيرية البسيطة، ويقدمه َنجوم سينمائيين وشخصيات بارزة. ولعل المقصد من هذه المواد المُذاعةَ هو زيادة قيمة التبرعات إلى 1 مليار دولار على مدى 10 سنوات. ذلك المال سَيتم توجيهه إلى قائمة كبيرة مِنْ المنظمات الخيريةِ.

خلفية[عدل]

ولد هولينجسورث في ليتشورث، هيرتفوردشاير، في يوليو 1957، ويعتبر الرابع من خمسة أطفالِ. كلا أبويه كَانوا معلمين، والده كان مديراً ثم مفتشاً كبيراً في مجال التعليم؛ ووالدته معلمة أطفال. عندما بلغ التاسعة، انتقلَت العائلةُ إلى جرانثام، لينكلنشاير، حيث كَره مدرستَه الجديدةَ ورسب في 11 مادة دراسية وأُرسلَ إلى إحدى المدارس الفنية. في السادسة عشر من عمره التحق بكليَّة تعليم إضافي، وحصل على دبلومَ أهلى عاديَ والتحق بجامعةِ برادفورد لدراسة التقنيةِ والإدارةِ - "مِن منظور يساري". حصل هولينجسورث على ماجستير من الكليَّةِ الإمبراطوريةِ والتحق بعمل في شركة للتوظيف، وتوقف عن العمل بعد ثلاثة أشهر بسبب تَخفيض الموظّفين إلى نِصْفِ العدد. وسرعان ما تم فوزه بمنحة ثلاثة سَنَوات إلى الجامعة المفتوحةِ لعمل الأبحاث الخاصة بنظرياتِ العقيدةِ وتطبيقها على التأميم.

خلال تلك الفترة، أصبح هولينجسورث مغرماً بالموسيقي. في 1978 ذهب في عطلة مَع صديقتِه إلى مزرعةِ ابنِ عم والدته مايكل إيڤز، في جلاستونبري. وقد أقنع إيڤز بالسَماح لإقامة حفلة موسيقية صغيرة في الهواء الطلق تتضمن عدداً من الموسيقيين المغاربةِ؛ وكما فعل هولينجسور في السنة التاليةَ. في 1981، إيڤز طَلبَ مِنْه المُسَاعَدَة في عمل مهرجان موسيقي ستتوجه أرباحه إلى حملةِ لنزعِ السلاح النوويِ. وكمتظاهر سي إن دي وافق هولينجسورث. ولمدة سبع سَنَواتِ قام بإدارة وبناء الهيكل المالي بالإضافة إلى المُسَاعَدَة للحُصُول على توقيع عقودِ الفنانين، تنظيم تجهيزات الغذاء والدواءِ، بناء المراحيض والمحاولة من إيقاْف استعمالِ المخدّراتِ.

في أواخر 1983، وبينما ما زالَ طالب بحثِ، تم استدعائه مِن قِبل جي إل سي - خلال اتصال من مجموعة اقتصاد اشتراكي - للمُسَاعَدَة في تَنظيم مهرجان "وظائف للتغيير" لسلطةِ كين ليڤينجستون في الصيف المقبل. أصبحَ هولينجسورث الشخصية الرئيسيةَ لإقامة هذا المهرجانِ ومهرجان مماثلِ في السنة التاليةَ وعِدّة حفلات موسيقية أخرى مما أدى إلى أثناء جي إل سي تماماً في 31 مارس 1986. أغلب أحداثِ هولينجسورث التالية تم إتمامها من خلال شركته.

أفكار رئيسية[عدل]

نمى الاعتقاد لدى هولينجسورث أثناء إنتاجِ مهرجانِ جي إل سي الأول بأن استعمال الموسيقى كأداة للحملةِ كَانَ يجب أَنْ يتم تنفيذه بأسلوب إيجابي بدلاً مِنْ الإسلوبِ سلبيِ. إن الرسالة تصل فقط إذا الجوِّ العام في إطار السعادة والشكل الاحتفاليَ بدلاً مِنْ الغضب والانفعال، وأصر أن مجالات الموسيقى من أفضل ما يقدم ذلك الإطار.

اعتبرتْ مهرجانات جي إل سي نجاحاً رئيسياً [11]. وبمرور الوقت، وفي منتصف 1985، اعتقدَ هولينجسورث بأنّه يتبع نظام خاطئِ. فبدلاً مِنْ أنْ يقوم بعمل المهرجاناتِ ببساطة أَو حفلات موسيقيةِ، تَمنّي بأنَّ تقوم الصحافة والتلفزيون بتقديم الدعم المطلوب وقرر أن يكون الإنتاج عبر البث المرئي، يعلى أن يقوم بترتيبات البث التلفزيونىِ، وربما تقديم مادة فيلمية إلى التلفزيون.

و قد كان هناك عاملاً ثالثاً. فمع اعتبار أن التلفزيونِ يعتبر هاماً، فلابد من أن يتم تقديم الحفلة موسيقية أَو الحدث من خلال برنامج تلفزيوني بالإضافة إلى الإِهْتِمام بالجمهور الحيِّ. ومن بين العوامل الآخرى فإن هذه الفكرة تعنى الضمان بأنّ جمهورَ التلفزيونَ لَمْ يتم تجاهله كعامل هام نتيجة للفجواتِ بين الأحداث.

أحداث أنتجتْ مِن قِبل هولينجسورث[عدل]

مهرجانات وظائف للتغيير لجي إل سي، 10 يونيو 1984 و7 يوليو 1985 على الهواء. كَانَ هولينجسورث هو الشخصَ الرئيسيَ في بَدْء وإنْتاج المهرجانين والمواجهة لظاهرة البطالةِ الهائلةِ ضربة قوية وتجميد لما هو مخطط له مِن قِبل رئيسِ الوزراء، مارجريت ثاتشر، لإلْغاء جي إل سي وسلطات أخرى. بُدِأتْ المهرجانات نتيجة لقلق جي إل سي من أن مبادرتَها لمُقَاتَلَة البطالةِ ومساعدتها في خَلْق وتَمويل فرص العمل لم تكن تذاع إلى جمهور كبير.

المهرجان الأول جَذبَ حوالي 150000 على امتداد طويل مِنْ المصرفِ الجنوبيِ، والذي تم في قاعةِ المقاطعةِ، وقاعة المهرجان الملكية، وقاعة الملكة إليزابيث، والمسرحَ القومى ومسرح القومى للأفلام. وقد شَملَ على مجموعاتِ مسرحيّةِ، محاضرات مادة فيلمية ومادة فلمية (مِن قِبل المديرِ كين لوتش وآخرون)، وخطب ونِقاشاً في قاعة المقاطعةِ وأجنحة للجاليات والمجموعاتِ الأخرى. بعض الموسيقيين التي تتضمنتهم الحفل مثل ذا سميث، بيلي براج، اسود، هانك وانجفورد، ذا ريد سكينس، جيل سكوت هيرون، ماري ويلسن أيڤور كاتلير وميستي إن روتس. وبينما كان الهنود الحمر يُؤدّونَ؛ قامت مجموعة من مؤيدي الجبهة الوطنيةِ التي كَانتْ قَدْ حُوّلتْ مِن قِبل الشرطةِ باقتحامْ المسرح، وجَرْح عازف جيتار.

جَذبَ المهرجانُ الثانيُ حوالي 250،000 زائرُ إلى متنزهِ باترسي، جنوب غرب لندن [12]. وهذه المرة أيضاً، كان هناك تشكيلة واسعة من النشاطاتِ. كان هناك مراحلَ خمس موسيقية. تَضمّنَ الموسيقيون راڤي شانكار اسود، بيلي براج، هانك وانجفورد، ذا بوجس، ذا كوميوناردس، ذا أبوسيشن، ذا بلوس باند، فرانك شيكينس، توماس مابفومو وأو ام دي.

حفلة جي إل سي من أجل العاطلينِ، 1985. بث مباشر. أنتجَ هولينجسورث عِدّة حفلات موسيقية أصغر في دورِ البلدية في لندن، عرض "بعض أفضل الأَفْعالِ في العالمِ… في مقابل 2 استرليني فقط أجر دخولِ للناسِ مَع بطاقة البطالة يو بي40 [13].

أنتجَ هولينجسورث حفلتين موسيقيتن على نطاق أوسع متعددةِ الفنانين أيضاً للعاطلينِ. الأولى، في قاعة ألبيرتِ في 26 يناير 1985، وقد كان بها عرض موسيقى الجاز والعارض الأفريقيَ عبد الله إبراهيم؛ المعروف باسم صنف الدولار، وجاز الجنوب الإفريقى وعازف البيانو الحزين. والحدثين الآخرين تضمنوا عازفَ جيتار فلامنجو باكو دىلوشيا والأفريقي زالام.

الثانية كَانتْ حفلة عيد الميلاد لصالح لعاطلينِ في خيمتي شبكةِ سيركس في فينسبري بارك، شمال لندن. تَضمّنَ الموسيقيون مادنيس، ايان دري، اماجيناشن، جورج ايساكس، مارك الموند وبيلي براج. هولينجسورث ومنتج تلفزيونِى "نفيل بولت"، والذي قريباً سيُصبحَ شريكَه في شركةِ إنتاجِ "بيتِ الفيلَ"، قاما بإنتاجَ ڤيديو للحفل "ُحرقُ المراكبَ" التي تَضمّنتْ مقابلاتَ وراء الكواليس مَع الفنانين الذين يُهاجمونَ استعمالَ المخدّراتِ وتم توزيع الڤيديو مِن قِبل جي إل سي إلى المَدارِسِ [14].

حفلة جي إل سي ميريام ماكابا الموسيقية، 28 سبتمبر 1985. بث مباشر. حُجِزتْ ورُتّبتْ الحفلة الموسيقية على مدى ثلاثة أسابيع بَعْدَ أَنْ أخبرتْ إدارةَ قاعةِ المهرجان الملكيةِ جي إل سي بأن هناك حجزاً متوفراً والنتيجة لتخاصم طويل بين المنظمتين كان تأكيدِ ثقافةِ آر إف إتش العالي. أخبرَ هولينجسورث جي إل سي بأنه يريد شيئاً مختلفة يُمثّلُ وجهةَ نظرنا إلى العالمِ. اقنع هولينجسورث ميريام ماكابا التي لم تظَهرَ في بريطانيا طوال 11 سنةِ، بقسمِ التوظيفِ الذي يُزوّدُ رُخَصَ عملِ لها وفرقتِها بمجرد وَصولهم إلى هيثرو.

حفلة البركانِ الموسيقية الكولومبيةِ، 9 فبراير 1986. بث مباشر، ڤيديو. طُلِبَ هولينجسورث المُسَاعَدَة على أنْتاج الحفلة الموسيقيةِ لصالح صندوق الكارثةِ للبركان نيڤادو ديل رويس الذي إنفجر في نوفمبر السابقَ، قاتلاً 23،000 شخصَ. تضمن الفنانون اني لينوكس، داڤيد جيلمور، بيت تاونسهيند وكريسي هيند والذين تم إحضارهم مِن قِبل شوشو ميرشان الموسيقارِ الكولومبيِ [15].

أمسية الموسيقى الآسيويةِ لـ جي إل سي 25 مارس 1986. بث مباشر. كان عرض بوليوود واحد من أسباب إلغاء جي إل سي. اقترحَ هولينجسورث الحفلة الموسيقية لأن السلطةَ الإنجليزية لم تهتم بالمجتمع الهندي كما يجب، قام بَجْلبُ أوركستراً ومغنين وراقصين مِنْ ممباي. باعَ التذاكرَ خلال الدكاكينِ وباعةِ صُحُف الزاويةِ في الجالياتِ المحليّةِ، يُزوّدُ تذاكر مجانيةَ بدلاً عَنْ العمولات. مَلأتْ الحشود الحفلة الموسيقيةُ قاعة ألبيرتَ (6،000 فرد) يغنون ويصرخون طيلة ثلاثة ساعات العرضِ.

كرة الشرطي السريِ الثالثةِ. 26-29 مارس 1987. بث حى، مادة فيلمية، ڤيديو. هذا كَانَ كرةَ شرطي العفو الخامسِ السريةِ، ولكن الأولَ لستّ سَنَواتِ. العفو، الذي جاءَ بالاسمِ، طلب من هولينجسورث إنْتاج العرض وفلم وڤيديوهات لللإصدار العالمِي. قدم هولينجسورالدعم المادى أيضاً.

كرات العفو السابقةِ كَانتْ أساساً بشكل كوميدي، لكن في هذا الوقتِ أربعة أمسياتِ (في بالاديومِ لندن)، اثنان للكوميديا واثنان للموسيقى. تم تصوير 92 دقيقة للتلفزيون والڤيديو لهذه الأمسياتِ الأربع، لكن تم أيضاً عمل 2 ڤيديو آخرينَ، واحد لكُلّ نوع، أُنتجَ أيضاً (بشركةِ إنتاجِ هولينجسورث الجريئة) بالإضافة إلى سجلي فينيلِ. دعى هولينجسورث الفنانين، والموسيقيين بمساعدةِ مِنْ بول جامباشيني، مقدّم ومُذيع وناقد موسيقى، وبَعْض الفنانين الكوميديين جنّدوا مِن قِبل بول جاكسون، وأخيراً مراقب من البي بي سي.

تَضمّنَ الموسيقيون مارك نوفلر، شيت اتكينز، بيتر جبريل، بوب جيلدوف، جاكسون براوني، بول برادي، لو رييد، كيت بوش، جوان ارماترادينج، ورلد بارتي، دوران دوران وإيراسر. وتتضمنت العروض الكوميدية بين التون، ليني هنري، سبيتن امج، روري بريمنر، ميل سميث، جريف ريس-جونز، فرنش اند سوندرس، فراي اند لاوري، جون كليز، هيل اند بيس وفيل كوول.

عيدِ الميلاد السبعون التقديرى لنيلسون مانديلا. 11 يونيو 1988. بث مباشر إلى 67 بلدِ و600 مليون شخصِ. حصل الحدث على التقدير من المؤتمر الوطني الأفريقي وحركةِ معاداةَ العنصرية بينما يقوم بضغطَ على الحكومةِ الأفريقية الجنوبيةِ لإطْلاق سراح مانديلا (راجع المقدمةً). تم بث عروض معظم المذيعين بشكل مباشر على مدار 11 ساعة ونِصْف في ملعبِ ويمبلي الذي شهد الحدث، الاستثناء الرئيسي هو تلفزيونَ فوكس في الولايات المتحدة الأمريكية، والذي قام بالعرض بعد ستّ ساعاتِ متأخراً وذلك للابتعاد عن الجانب السياسى [16].

كَانَ نجاح الحدثَ [17] بشكل كبير نتيجةَ رؤية هولينجسورث بأنَّ قدم تقدير موسيقي إلى مانديلا، يَدْعو إلى إطلاق سراحِه، مقابل مطلب لإطلاقِ كُلّ السجناء وطلب فرضِ العقوباتِ من قبل الحركة المضادة لابرهايت والمؤتمر الوطني الأفريقي. هذا وحَجْزه فريق ممثلين ضخم مِنْ الموسيقيين الكبارِ والنجوم السينمائيين كان له أكبر الأثر يقوم مذيعي أقسام الترفيه والاذاعات حول العالمِ بالتوقيع. وبمجرد عمل العقود فلن يسمح المذيعون لتلفزيونُهم وأقسام الأأخبار لديهم باللإشارة إلى مانديلا كزعيم إرهابي أسود وهو بالطبع ما كان يهدف إليه هولينجسورث أساساً.

تم عمل عِدّة أغاني لتَحرير مانديلا والآخرون ومحتوية على الكلمات البسيطة المؤثرة والتي جارت سياق الحفل. تَضمّنتْ الأغاني البارزةُ بيكو (بيتر جبريل) مدينة شمسِ (ستڤين ڤان زاندتيُحرّرُ نيلسون مانديلا (جيري دامرزيوم مانديلا (سيمبل مايندزيَرْقصونَ لوحده (ستينجكلام عن الأطاحة (تراسي شابمان) أنا فقط دَعوتُ لقَول أنا أَحبُّك (ستيڤي واندرإخوة في الأسلحةِ (داير سترايتس) ورائع اللّيلة [18] (اريك كلابتون) تَضمّنَ الموسيقيون الآخرونُ جورج مايكل، ويتني هيوستون، يوريزمكس، مريام مكابا، هيو ماساكيلا، سليف كيتا، يوسو اندور وجيسي نورمان. النجوم السينمائيون الذين قدّموا الأحداث تَضمّنوا هاري بيليفونت، الذي أعطىَ العنوانَ الافتتاحيَ، ووبي جولدبيرج، ريتشارد جير، علي مكجرو، داريل هانا، دينزيل واشنطن، اميلي لويد وجينيفر بيلز.

أنَظْر شرقِاً. 7-9 نوفمبر 1989، شرق برلين. " أنَظْر شرقِاً " كَان مؤتمر إعلامي والذي اعتقد هولينجسورث أنه فرصِة لعملِ أكبر بين مدراء الموسيقى التنفيذيين وتلفزيونَ الغربِ وأوروبا الشرقية. في اليومِ الأولِ، استقالتْ حكومة ألمانية الشرقية. وفي الأخير، فَتحَ الحزب الشيوعي بابَ حائط برلينِ للناسِ للَعْبور إلى القطاعِ الغربيِ، وبَدأ المتظاهرون بتحطيم الحائطِ.

ألمانيا الشّرقية كَانَ عِنْدَها عِدّة أسابيع حاولتْ خلالها أَنْ تَلغي المؤتمرَ. هولينجسورث وافقَ على أن يتعامل يَتعاملُ مع رينهارد هاينمان، رئيس الإعلام في حكومةِ ألمانيا الشرقيةِ، بعد مقدمةِ مِن قِبل جاك رايلي، مدير سابق وشاعر غنائي لفريق بيتش بويز. كُلّ جانب يقوم بدعوة المتكلمين و200 مدير تنفيذي، بينما هولينجسورث يُنظّمُ ويُموّلُ نهايةَ الغرب.

عمل هولينجسورث على تَنظيم جانبه مِنْ الصفقةِ بينما هاينمان علق على ذلك بأنّه كَانَ قَدْ أُمِرَ للتَوَقُّف عن العَمَل في المؤتمر. على أية حال، هذا لَنْ يُعلَنَ لكن، بشكل حرج، إذا قالَ المدراء التنفيذيين الأوروبيينَ شرقاً بأنّهم كَانوا قادمون، ووجب عليه أَنْ يوفر المسكن. جاء رَد هولينجسورث بإرسال تلكسِ إلى مدراءِ شركات الموسيقى والتلفزيونَ الكبار في كافة أنحاء أوروبا الشرقية، يَطْلبُ مُقَأبَلَتهم. ثمّ طارَ لدَعوتهم شخصياً إلى المؤتمر، وطلب منهم إرسال إجابتِهم عن طريق التلكسِ إلى مكتبِ هاينمان. أعلن حوالي 180 مندوبَ مِنْ جميع الجهات بأنّهم سيحضرون، مما أُجبرُ الحكومةَ لقُبُول الأمر الواقع.

نيلسون مانديلا: التقديرلجنوب أفريقيا الحرة 16 أبريل 1990. البث إلى 61 بلدِ و500 مليون شخصِ للحدثِ الكاملِ وأربعة ساعات ونصف. في الطلب من هولينجسورث لتَنظيم وإنْتاج المعرضِ في نوفمبر 1989 (أنظر المقدمةً)، قام مانديلا بطلب شيئين: بأنَّ يتكلم ويطيل الكلام ريثما شاء؛ ولَنْ يتم عمل تعديل لهذا الخطاب بالتلفزيونِ. كَمَا هو الحَال مَعَ حفلة مانديلا الموسيقيةِ الأولى، كان البث التلفزيونى هو الأساس. وقد تم الموافقة على أن تكون التغطية الدولية المحتملة من أكبر ما يمكن وعلى أن يكون المبالغ المحصلة من الحفل مُسَخَّرة إلى الحفلة الموسيقيةِ بدلاً مِنْ توجيهها إلى الربح.

حذّرَ محامي مانديلا بأنّه لا يَستطيعُ فعل شيء إلا بعد موافقةُ المؤتمر الوطني الأفريقي بعد إُطلاقَ سراحه. وقد جاءتْ الموافقةُ بعد ثلاثة أيامِ من إطلاقِ سراحه. بعد بضعة أسابيع، أقنع أعضاء كبار المؤتمر الوطني الأفريقيِ مانديلا في اجتماع في السويد بالإنسِحاب حيث أنه لا يَجِبُ أنْ يكون استقبالَه الدوليَ في بلاد تاتشر التي دَعمتْ حكومتَها النظامَ الأفريقي الجنوبيَ. بهذا الوقتِ، ألزمَ هولينجسورث نفسه مالياً بالحفل. وقام بحَجزَ ويمبلي، الذي كَانَ قَدْ بِيعَ، وأعلنَ العديد مِنْ الفنانين ووافقَ أيضاً العديد مِنْ المذيعين.

أُبلغَ تريفور هودلستون، رئيس أي أي إم وجهة نظره على الانسحابِ، الذي كَانَ يُنتظر أَنْ يُقابلَ مانديلا للفطورفى اليوم التالي. أخبرتْ هودلستون مانديلا بأنه سيَستقيل إذا إنسحبَ مانديلا. أعطىَ مانديلا كلمته؛ وهودلستون أعطىَ كلمتَه إلى هولينجسورث. قَبلَ مانديلا بأنّ يُذْهَبَ إلى ويمبلي والمؤتمر الوطني الأفريقي لدعمَه [19].

تم تنظيم الحدث 54 يوم بعد إطلاقِ سراح مانديلا مِنْ السجنِ. تَكلّمَ مانديلا لمدة 37 دقيقةُ وقد قوبل ذلك بحفاوة لمدة ثمانية دقائق. دَعى إلى عقوباتِ ضدّ جنوب أفريقيا؛ وعلى الناسِ في كافة أنحاء العالم الإِسْتِمْرار بالضَغْط لإلغاءِ التفرقة العنصريةِ [20][21]. أداء الموسيقيين في الحفلة الموسيقيةِ تَضمّنَ بيتر جبريل، اخوان نيڤيل، جفري اورياما، جوناس جوانجوا، سيمبل ميندس، تراسي شابمان، يوسو اندور، نيل يونج، ناتالي كول، كريسي هيندي، جيري دامرز، جوني كليج، ستيڤين ڤان زاندت، جاكسون براوني، لو رييد، اخوان منهاتن، نينا شيري، باتي لابيل، انيتا بيكر وبوني ريت.

الحائط: بث مباشرمن برلين. 21 يوليو 1990. يبث مباشر إلى 52 بلدِ و300 مليون شخصِ. تم تنظيم أوبرا "صخرةِ الحائطَ" لمغني بينك فلويد روجر والترز على بوتسدامر بلاتز (Potsdamer Platz)، وجَذبتْ 250،000 شخصَ إلى المنطقةِ التي كَانتْ جزءاً من الأرض المحايدةِ بين الأجزاءِ المنقسمةِ لبرلين لمدة سبعة أشهر.

اختارَ هولينجسورث العرض مَع المغنين والممثلين الذين يَأْخذونَ أشخاصَ أوبرا الصخرةَ. تَضمّنَ الموسيقيون: سيندي لوبير، جوني ميتشيل، ڤان موريسون،، سينياد أو كونور، بريان ادمز، ذا باند، هيو ماساكيلا، ذا سكوربيونز، أوركسترا برلين الشرقية وفرقة استعراضات القواتِ السوفيتيةِ المشتركةِ في ألمانيا. تَضمّنَ الممثلونُ البيرت فيني، ماريان فيثفول، توماس دولبي، تيم كاري واوتي ليمبر.

أنَظْر شرقاً وغرباً. 1990 المجر. كَانَ لهذا المؤتمرِ الإعلاميِ متابعة والذي تم تأجيله في برلين 12 شهر في وقت سابق، للنَظْر في كيفية التنسيق بين مدراء الموسيقى والتلفزيونَ التنفيذيون بين الغربِ وأوروبا الشرقية كى يعملوا سوياً. وفي هذا الوقتِ، وبحال المعسكر الشيوعي المنقسم، كانت المُناقشات ذات طبيعة أكثر واقعيةً. وفي هذا الوقتِ أيضاً، كان لازلو هيجيداس المنتج المساعد لهولينجسورث -الموزع والمنتج المجرى- والذي اقترب مِنْ هولينجسورث في حفل برلين. تَزامنَ اليوم الافتتاحي مِنْ مؤتمر برلين مع استقالةِ الحكومةِ الألمانية الشرقيةِ؛ بينما تَزامنَ اليوم الافتتاحي مِنْ الحفل المجرى - الخميسِ 22 نوفمبر – مع استقالةِ رئيسِة الوزراء البريطانيِة مارجريت ثاتشر.

الحقيقة المجرّدة: حفلة موسيقية لللاجئين الأكرادِ. 12 مايو 1991 [22] أذاعَ مباشرة إلى 36 بلدِ مِنْ ويمبلي، لندن، إثر حرب الخليج. طلبت البي بي سي هولينجسورث لإنْتاج الحدثِ في ثلاثة أسابيعِ، مستخدماً وسائلِ البي بي سي. والربط من خلال القمر الصناعي مع الاذاعات المختلفة لللمغنين في أستراليا، الولايات المتّحدة، هولندا واليابان ومانشستر ومادة فلمية مُتضمّنة محنةِ الأكراد عند هَروبهم إلى الجبالِ مِنْ قوَّاتِ صدام حسين.

تم الإعتقد وقتها بأنّ الحكومةِ قد قامت بالضغط على البي بي سي لتأجيل الحفلة الموسيقيةِ. جيفري ارشر، نائب الرئيسَ ومُؤلفَ حزبِ المحافظين، قالَ بأنّ الفكرةَ للحفلة الموسيقيةِ جاءتْ مِنْ ابنِه المراهقِ، جيمس (مرجع مستقل). تَلى ذلك جدالاً حاداً عندما ادّعى نَبّالَ الأب بأنّه هو الذي ابتكر "الحقيقة المجرّدةَ" والواسطة التي منها كَانتْ الحفلة الموسيقيةَ - رَفعتْ إلى 57 مليون جنيهاً أسترليني. ظَهرَ الرقم مبالغة ضخمة - مع ذلك لا احتيالَ وُجِدَ - لكن الصدقةَ أدّتْ إلى أن يُمْنَحَ نَبّالِ شرافة [23]. طبقاً لـهولينجسورث، الذي لَمْ يُشتَركْ في معالجة التبرّعاتِ أو النداء إلى سبعة بلدانَ عبر التلفزيون لأن يَرْتفعُ نصيب الصليب الأحمر إلى 15 مليون دولار.

تَضمّنَ ظُهُور الموسيقيين في ويمبلي أَو عن طريق وصلةِ القمر الصناعي بول سايمون، رود ستيوارت، ستينج، ام سي هامر، كريس ديبيرج، جيبسي كينجز، هال اند اوتس، إنكزس، سيڤان بيرور، توم جونز، ويتني هيوستن، بيتر جبريل، سينياد اوكونر وجلوريا استيفان.

أساطير الجيتار. 15-19 أكتوبر 1991. إشبيلية، إسبانيا. بث مباشر. تم الإرسال أولاً إلى 45 بلدِ، ثمّ إلى 105 بلد. قام منظمى إكسبو 92 بتفويض الحفل لجعل المدينةِ كهدف إعلامى لنَيْل دعمِ إكسبو 92 والذي سيقام بعد ستّة شهر. خمسة عروض كل منها 90 دقيقةِ وبرنامج وثائقي لمدة ساعةِ. طوّرَ هولينجسورث المفهوم وصيغه ووافقَعلى أن يتعاونُ مع محطة تلفزيون حكوميةِ إسبانيةِ آر تي في أي، لكن المنظمةَ أفسدت الحدث في اليوم الذي كان فيه العقد على وشك الابرام عندما غادرَ المدير العامُ ومخرج الفيلمِ بيلار ميرو روميرو الشركةَ.

لاحقاً، قام منظموا إكسبو 92 بالمساعدة للمشروعِ لمحاولة التَغَلُّب على المشكلةَ التي وقعت فيها إشبيلية ليس إلا مشروعاً للهندسة المدنيةِ. قاموا بمنح نِصْف 7.2 مليون دولار كميزانية، بينما تحمل هولينجسورث البقيةَ مِنْ خلال البيع المقدم للتلفزيونِ. قام آر تي في أي بشراء الحقوق الإسبانية، لكن تم السداد فقط بواسطة إعْطاء التلفزيونِ ووقت البثّ الإذاعي لإعلانات الفواصل. وقد قام هولينجسورث هذا إلى شركة كوكا كولا.

عَرضَ الحدثُ 27 عازفُ جيتار كبارُ، بي بي كينج، بريان ماي، جورج بنسون، جو والش، كيت رتشارد، ليس بول، روبي روبرتسون، روبرت كراي، روجر واترز، البيرت كولينز، جورج بنسون، ستيڤ ڤاي وتَضمّنَ المطربونُ ريكي لي جونز، بوب ديلان، جو كوكر.

تجربة الموسيقى العظيمةِ. 22 مايو 1994. توداي جي (Todai Ji)، نارا، اليابان. أُذيعتْ الحفلة الموسيقية على مدار ثلاثة ساعات مباشرة إلى 50 بلدِ، إلى جانب فيلمين وثائقيين كل منهما ساعة عارضين موسيقيين غربيينَ لهم دراية بالثقافةِ اليابانيةِ ويَتدرّبونَ عليهم مَع الموسيقيين اليابانيينِ. هولينجسورث، الذي تحمل وأنتجَ العرضَ، طلب من موسيقيين غربيينَ ويابانيينَ العَمَل سوياً، على أن تتميز موسيقى الموسيقيين الغربيينِ بالثقافةِ اليابانيةِ. تم هذا الحدث في معبدِ القرن الثامنِ البوذيِ، تلك البناية الخشبية الأكبر في العالمِ والمحتوية على تمثالَ البوذا الأكبر في العالمِ.

كان هولينجسورث قد طور فكرة منذ بَعْض الوقتِ في وقت سابق للتَغَلُّب على العداوةِ الغربيةِ نحو قضية النجاح الاقتصاديِ اليابانيِ. تم دعم هذا الحدث من قبل منظمة الأمم المتحدة للعلوم والتربية والثقافةِ.

ظَهرَ نجمُ المعرضِ ديلان الذي أخبرَ هولينجسورث حالما جاءَ خارج المسرحَ: "ذلك كان أفضل غناء لى منذ 15 سنةِ" ديلان بدأ بـ"مطر صعب سَيَسْقطُ" لكن، طبقاً لمجلة كيو [24] "هذه ليست نسخةَ عاديةَ... ديلان يَفْتحُ رئتينَه وقلبه ويَغنّي، مثلما لم يفعل منذ سنين... الكلمة الوحيدة أنه مهيب." فيما غير ديلان، تَضمّنَ الموسيقيين راي كوودر، ذا شيفتاينز، جون بون جوڤي، انكزس بجوقتي معبدِ بوذاِ شوكيشي كينا، توموياسو هوتي، يوشيكي وإكس جابان. وقد كان هناك أيضاً أوركسترا "أوركسترا طوكيو الجديدة المحبة للموسيقى" وأوركسترا أسلوبِ القرن السادسِ اليابانيةِ تحت قيادة ريوهونج جون.

حفل الموسيقى الأكبر في العالمِ.13-17 ديسمبر 1995[25]. برمنجهام. البث إلى 36 بلدِ. أَخذَ المذيعونُ أحد البرنامجين، دام أحدها ثلاث ساعاتَ و90 دقيقة، صوّرَ مِنْ عرض حيّ لخمسة أيام تم تنظيمها في مركز عرضِ المملكة المتحدةَ الوطنيَ. المشروع كُلّفَ بشركةِ "مارس" إلى إعادة توجيه الحلوى ماركة تويكس (Twix) عبر أوروبا. تَضمّنَ الموسيقيون ديانا روس، رود ستيوارت، إيتيرنال، شاجي، لايتنينج سييدس، الانيس موريسيت، باك ستريت بويز، ديسيرى، سول تو سول وداڤيد بوي.

أغاني ورُؤى. 16 أغسطس 1997. ويمبلي، لندن. بث حى إلى 61 بلدِ. طلب مصنعُ خمور كارلسبيرج (Carlsberg) مِنْ هولينجسورث لإنْتاج حفل للذكرى الـ 150 - وقد نفذ فكرة كَانَ يَعْملُ عليها - فطْلبُ مِنْ موسيقيون العَمَل سوياً في الثنائيين أو ثلاثيون أَو رباعياتِ لغِنَاء ضَربَ مِنْ كُلّ 40 سنةِ (في هذه الحالةِ، عاد إلى 1996)، تجاه الصورة التي كانت عليها الأغنيةِ. وقد استعان كارلسبيرج بمواد مخلفة للتعزيزات المختلفةِ في مختلف البلدانِ.

في المملكة المتحدةِ، لم تعرض القناةِ 4 هولينجسورث، لكن بي بي سي 1 عرضت الحفلة الموسيقيةَ في فاصل مباراةِ ليلة السبت، وقد شارك في البداية 38 بالمائة من الجمهور وارتفع إلى 45 بالمائة في النهايةِ.

الموسيقيين المشاركيين تحت إشراف ستيوارت ليڤين، تَضمّنَ رود ستيوارت، جون بون جوڤي، سيل، توني براكستون، ك.د.لانج، شاكا خان، روبرت بالمر، ستيڤ وينوود، ياوزا وماري جي بليج.

مهرجان موسكو الـ 850 التذكاري: القدّيس جورج، بيل والتنين. 5 سبتمبر 1997. بث حى إلى بلدانِ الـ سي آي إس. تم تنظيم العرض َ في الميدان الأحمرِ أمام كاثدرائيةِ سانت باسل، على مدار أسبوع للاحتفالات تذكارية بموسكو. تضمن فريق العَرضَ ألف ممثل (بالإضافة إلى الخيول)، بكوراليةِ كلاسيكيةِ روسيةِ وموسيقى شعبيةِ ورقصِ. تم الاستعانة بالرُسومات الشاسعة المساحات لتَصوير مشاهدِ مِنْ ماضي موسكو. الموكب الفخم كُلّفَ مِن قِبل رئيسِ بلدية موسكو، يوري لوزهوڤ، وتم إحضار وتكليف هولينجسورث كمساعد منتج تنفيذى دولي بسبب سجلِه مِنْ العروض التمثيلية المسرحية الحيّةِ المعقّدةِ. اندري كونشالوڤسكي، مدير الفيلمِ الروسيِ المشهورِ، الذي قد كَانَ مديراً مبدعاً.

قائمة مُنْتَجاتِ وحفلاتِ هولينجسورث[عدل]

1987 المدير، مهرجانات جلاستونبري سي إن دي

10 يونيو 1984 المنتج، وظائف للتغيير مهرجان، جي إل سي، مصرف جنوبي، لندن   26 يناير 1985 المنتج، مهرجان الجازِ (عبد الله إبراهيم)، سَنَة وظائفِ جي إل سي 85، قاعة ألبيرت

7 يوليو 1985 المنتج، وظائف للتغيير مهرجان، جي إل سي، متنزه باترسي، لندن

ديسمبر - يناير 1985 المنتج، حفلات موسيقية إسبوعية لصالح العاطلينِ، جي إل سي، دور بلدية لندن مُخْتَلِفة

28 سبتمبر 1985 المنتج وميريام ميكابا  يُقرّرانِ (جي إل سي)، قاعة مهرجان ملكية، لندن   21 ديسمبر 1985 المنتج، حفلة عيد الميلاد لصالح العاطلينِ، Glc، فينسبري بارك، لندن

9 فبراير 1986 منتج مشارك (عرض) حفلة بركانِ الموسيقية كولومبيةِ (صندوق كارثةِ)، قاعة ألبيرت

25 مارس 1986 المنتج، مساء مِنْ الموسيقى الآسيويةِ، جي إل سي، قاعة ألبيرت، لندن

26-29 مارس 1987 منتج (عرض)، منتج مشارك (فيلم) كرة الشرطي السريِ الثالثةِ، بالاديوم لندن

11 يونيو 1988 المنتج، نيلسن مانديلا: تقدير عيدِ الميلاد السبعونِ. ويمبلي، لندن. مُذاع حول العالم

7-9 نوفمبر 1989 المنظم، يُشاهدُ مؤتمرَ إعلاميَ شرقيَ، برلين

16 أبريل 1990 المنتج، نيلسن مانديلا: التقدير الدولي لتحريرُ جنوب أفريقيا. ويمبلي، لندن. بث حول العالم

21 يوليو 1990 المنتج، الحائط: بث مباشر في برلين. مُذاع حول العالم

22-25 نوفمبر 1990 المنتج، مؤتمر إعلامي ثانياً شرق غرب، هنغاريا

12 مايو 1991 المنتج، الحقيقة المجرّدة: أي حفلة موسيقية للاجئين الأكرادِ. ويمبلي، لندن. مُذاع حول العالم

15-19 أكتوبر 1991 المنتج، أساطير قيثارةِ. لـ إكسبو 92. إشبيلية، إسبانيا. الإرسال حول العالم   20-22 مايو 1994 المنتج، المبتكر، تجربة الموسيقى العظيمةِ. منظمة الأمم المتحدة للعلوم والتربية والثقافة. Todai Ji، نارا، اليابان. الإرسال حول العالم

13-17 ديسمبر 1995 المنتج، مدير مبدع، حفل الموسيقى الأعظمِ في العالمِ. ان أي سي، برمنجهام. الإرسال حول العالم

16 أغسطس 1997 المدير والمبتكر، أغاني ورُؤى. ويمبلي، لندن. الإرسال حول العالم.

5 سبتمبر 1997 مشارك منتج التنفيذيِ، موسكو 850 الـ مهرجان  فخم تذكاري. إرسال عبر سي آي إس

2003 جار العمل. المنتج، حفلة الاستماع. حول العالم

مراجع[عدل]

  1. دينسلو، آر (1990) عندما تنتهى الموسيقى: قصّة البوبِ السياسية، صفحة 276. فايبر وفايبر. ISBN 0-571-13906-X
  2. رسالة مِنْ مايك تيري، سكرتير تنفيذي بحركة معاداةِ العنصرية، 18 يناير 2003: "... أدّى أدوارَ متعدّدةَ مِنْ الابتكار، تحمل المخاطرة كمنتج تنفيذي، داعى للفنانين والمنتجَ. كان هدفه الأساسي أن يكون تركيز الاعلام على الحدث ولا يدَفعَ بنفسه أمام أجهزةِ الإعلام لمجرد الحصول على الشهرة الإعلاميةِ."
  3. خطاب إلى هولينجسورث مِنْ أي أي إم، موقّعَ مِن قِبل رئيسِ الأساقفة هاديلستون، د الآن بوساك، روبرت هيوجس، انديمبا تيڤو جو تيڤو واوليڤر تامبو، رئيس المؤتمر الوطني الأفريقي، في 12 يونيو 1988، بعد اليوم الذي تمت فيه حفلة مانديلا الموسيقية الأولى: "نيابةً عَنْا جميعاً نحن من حصلنا على الدعم حفلة معاداةِ العنصرية الموسيقيةِ الرائعةِ وكُلّ الذي نلناه منها فيما بعد... ألف شكر! "
  4. رسالة مِنْ مايك تيري، سكرتير تنفيذي بحركة معاداةِ العنصرية، 18 يناير 2003: "قبل الحدثِ الأولِ، فرصة إطلاقِ سراح نيلسن مانديلا الوشيك مِنْ السجنِ بَدتْ غير واقعية على الإطلاق. ورغم ذلك خلال 20 شهر خَرجَ بحرية ولَيْسَ لِي أدنى شَكُّ أن الذي الحدثُ الأولُ لَعبَ دور حاسم وكان سبباً في هذا. وكانت مشاركة نيلسن مانديلا في الحدثِ الثانيِ بنفسه، إقراراً بهذا."
  5. رسالة مِنْ رئيسِ الأساقفة تربڤور هاديلستون، رئيس حركةِ معاداةَ العنصرية، 12 يوليو 1995: "ساعدتْ جُهودِه كثيراً لتَوليد الضغوطِ والتي ضَمنَت إطلاقَ سراح نيلسن مانديلا."
  6. رسالة موقعِ ويب المؤتمر الوطني الأفريقي: "... الحملة العالمية لإطلاقِ سراح نيلسن مانديلا والسجناء السياسيون كانت مساهمة حاسمة... حدث واحد بشكل خاص مثّلَ تلك الحملةِ - ' تقدير عيدِ ميلاد نيلسن مانديلا السبعون '... يَدِينُ المؤتمر الوطني الأفريقي دينَ هائلَ مِنْ الامتنانِ إلى الفنانين والمؤدّين وكُلّ أولئك الذين شاركوا في إنجاح ذلك الحدثِ...
  7. إدراج حفلة مانديلا الموسيقيةِ الثانيةِ، 16 أبريل 1990 في قاعدة بيانات الانترنت للأفلامِ
  8. هويلاند جي (1987) "Reggae On The Rates": "وظائف للتغيير مهرجانات" صفحة 370 مِنْ "أي طعم القوَّة" ِ، Ed Mackintosh M، Wainwright H. Verso (1987 ISBN 0-86091-174-8
  9. كرة الشرطي السريِ الثالثةِ: (1) موسيقى و(2) كوميديا. مُن إنتاج "بيتِ الفيلِ" لمنظمة العفو الدوليةِ. Virgin Vision (1987)
  10. مجلة كيو - أغسطس 1994، صفحات 54-60. "الله بجانبِه"
  11. هويلاند جي. (1987) Reggae On The Rates: " مهرجانات وظائف للتغيير "، صفحات 373-397، مِنْ "طعم القوَّة"ِ Ed Mackintosh M، Wainwright H. Verso (1987). ISBN 0-86091-174-8
  12. هويلاند جي. (1987) Reggae On The Rates: " مهرجانات وظائف للتغيير "، صفحة 372، مِنْ "طعم القوَّة"ِ Ed Mackintosh M، Wainwright H. Verso (1987). ISBN 0-86091-174-8
  13. هويلاند جي. (1987) Reggae On The Rates: " مهرجانات وظائف للتغيير "، صفحة 375، مِنْ "طعم القوَّة"ِ Ed Mackintosh M، Wainwright H. Verso (1987). ISBN 0-86091-174-8
  14. حرقُ المراكبَ، إنتاج جي إل سي لحملةِ ضِدِّ الهيروينَ، 1986
  15. ڤيديو حفلة بركانِ كولومبيا الموسيقيةِ، NDRDAF/Eel Pie، 1987، Hendring
  16. Shirley، J. القفاز، رقم 3، 1992، يفى حديثه مع نورمان سليمان، مساعد مؤلف، مَع مارتن لي، مِنْ "المصادرِ الغير حقيقة"، دليل إلى إكتِشاف التحيّزِ في وسائل الإعلام الإخباريةِ، لايل ستيوارت، نشر كارول، 1990. ISBN 0-8184-0561-9
  17. دينسلو، آر (1990) عندما تنتهى الموسيقى: قصّة البوبِ السياسيةِ صفحة 280-281. فايبر وفايبر. ISBN 0-571-13906-X
  18. ڤيديو تقدير عيدِ ميلاد نيلسن مانديلا السبعون. إنتاج "بيتِ الفيلِ" "إنتاج الحريةِ" سي إم في، 1989
  19. موقع ويب المؤتمر الوطني الأفريقي - رسالة يوم الحفلة الموسيقيةِ
  20. نيويورك تايمز" 17 أبريل 1990، على الإنترنت، "التعقيب على خطابِ مانديلا"
  21. موقع ويب "مصدر آي تي إن" : "... مانديلا على المنصة..."
  22. مقالة نيويورك تايمز 13 مايو 1991، التعقيب على حفلة " الحقيقة المجردة للاجئيين الأكراد الموسيقيةِ ومشاكلَ تحصيل مالِ المعونة.
  23. موقع Guardian.co.uk 16 أغسطس 2001: "إدعاءات احتيالِ "آرشر" في "الحقيقة المجرّدة "
  24. مجلة كيو، أغسطس 1994، صفحة 60
  25. تسجيل " أعظم حفلات الموسيقى في العالمِ " في قاعدة بيانات الانترنت للأفلامِ

مراجع أخرى[عدل]