هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

جاك شيبرد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


جاك شيبرد
Jack Sheppard - Thornhill.jpg

معلومات شخصية
الميلاد   4 مارس 1702
الوايت رو, سباتفبيلدز, لندن, انجلترا
الوفاة 16 نوفمبر 1724
الجنسية انجليزي
الحياة العملية
المهنة لص  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

جاك شيبرد (4 مارس 170216 نوفمبر 1724) كان لصًا انجليزيًا سيئ السمعة وهاربا من السجن في اوائل القرن الثامن عشر في لندن. ولد في عائلة فقيرة .درب كنجار لكنه عزف إلى السرقة والسطو في عام 1723, بعد أكثر من عام بقليل كان تدريبه قد أكتمل.

أعتقل وادخل السجن خمس مرات في 1724 لكنه هرب أربع مرات من السجن, جاعلاً من نفسه شخصية عامة شهيرة بسوء السمعة, ومشهورًا بين الطبقات الفقيرة. في النهاية قبض عليه وأدين بجرائمه وشُنق في تيبرون, منهيًا حياته المهنية في السرقة في أقل من عامين. عدم إستطاعة جوناثان وايلد " الجنرال  منهي اللصوص" السيطرة على اللص السيئ السمعة شيبارد ومعاناته من إصابات والتي أصابه بها زميل شيبارد "جوزيف بليك" أدت إلى نهايته

شيبارد كان مشهورا لمحاولاته الهروب من السجن. تم بيع سيرة ذاتية له كتبت بواسطة كاتب خفي يعتقد أنه دانيل ديبوف. وتبعته بسرعة مسرحيات شهيرة. شخصية مكهيث في جون جاي أوبرا الشحاذ (1728) والتي بنيت على شخصية شيبارد, مبقية إياه في دائرة الأضواء لأكثر من مئة عام. عاد إلى الذاكرة العامة في عام 1840 حينما قام وليم هاريسون اينسورث بكتابة رواية بعنوان "جاك شيبرد" مع رسومات توضيحية من جورج كروكشانك. شهرة الرواية والخوف من أن سلوك شيبارد سيتم محاكاته, جعل السلطات ترفض إعطاء تصريح وتم منع الرواية من أن تتحول لمسرحية لأكثر من أربعية عامًا

الحياة المبكرة[عدل]

ولد شيبارد في صف وايت، في سبيتالفيلدز في لندن.[1][2] وقد عمد يوم 5 مارس، بعد اليوم الذي ولد فيه، في سانت دونستان، ستيبني، وذلك لخوف والديه من وفيات الاطفال الرضع ربما لأن الرضع يولودون مرضى وضعفاء.[1] سماه والده على أخيه الأكبر جون الذي توفي قبل أن يولد. في حياته عرف كجاك أو أحيانًا " الجنتلمن جاك"حتى. كان لديه شقيق الثاني، توماس، وأخت صغرى، ماري. توفي والدهم وهو نجار، في حين كان شيبارد صغيرا، وأخته توفيت بعد عامين من موت والدها.[1]

An engraving of Wych Street, from about 1870

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت Moore, p.31.
  2. ^ Lynch, para.2.