المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

جسر شهارة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

إحداثيات: 16°09′53″N 43°41′50″E / 16.1648°N 43.6973°E / 16.1648; 43.6973

جسر الشهارة
Shaharah bridge.jpg

تقديم
البلد  اليمن
مدينة شهارة
إحداثيات 16°09′53″N 43°41′50″E / 16.1648°N 43.6973°E / 16.1648; 43.6973  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
نوع جسر قوسي حجري
المهندس المعماري الأسطى صالح
تاريخ البناء 1905 ميلادي
تاريخ الافتتاح 1908 ميلادي
الارتفاع 200 متر
مادة بناء حجر جيري  تعديل قيمة خاصية المواد المستخدمة (P186) في ويكي بيانات
الموقع الجغرافي
جسر شهارة على خريطة اليمن
جسر شهارة
جسر شهارة

جسر شهارة هو جسر اعتاد السياح والزوار لمدينة شهارة على زيارته لاعتباره أهم معالم المدينة، بني في عهد الإمام يحيى حميد الدين عام 1323 هجرية - 1905 ميلادية وقد أقيم على أخدود شديد الانحدار ليربط بين جبلين شاهقين هما جبل شهارة الفيش وجبل شهارة الأمير ويبلغ طول الجسر 20 متراً وعرض 3 أمتار ويقع الجسر على هوة أخدود عميق يصل عمقها إلى أكثر من /300/ متر، وقد كانت الطريق بين الجبلين تستنزف الكثير من الوقت والإرهاق والجهد والتعب والذي كان الأهالي يلجأون إلى النزول حتى اسفل الأخدود الفاصل بين الجبلين ثم الصعود إلى الجبل التالي، كما كان يستحيل نقل الماشية والبضائع الاستهلاكية بين الجبلين لصعوبة انحدارالأخدود وجاء الجسر ليمد سرات الحياة والتعايش بين أهالي الجبلين بكل يسر وسهولة وقرب.

نقش الجسر في عملة معدنية فئة 10 ريال يمني

الأسطى صالح[عدل]

ورد في الروايات أن الذي قام ببنائه وتصميم تركيبته الفنية والهندسية والمعمارية هو الأسطى صالح الذي عرفه الناس بهذا الاسم في العام 1905م وقد قيل في بعض الروايات أن الأسطى صالح أصيب بهوس وجنون بعد أن انتهى من بناء الجسر حيث لم يستوعب عقله أنه قام بإنجاز شبه مستحيل تمثل في بناء الجسر بهذا الشكل بدون استخدام لأي من الوسائل الحديثة التي تستخدم في عصرنا الحالي.

تكلفة الجسر[عدل]

تشير المعلومات المحلية إلى أن بناء الجسر استغرق نحو ثلاث سنوات تقريباً وأن تكلفته بلغت حوالي مائة ألف ريال ذهب (ريال فرانصي) العملة المتداولة آنذاك وهو مبلغ هائل في حينه ويعتبر الجسر تحفة معمارية رائعة وعملاً هندسياً عظيماً، حيث يمتاز بطابع معماري فريد ونوعي على مستوى الجزيرة العربية من حيث الدقة والتكوين والبناء والإنشاء الملائم والطبيعة الجبلية والصخرية الشديدتين ولهذا توالى السياح الأجانب والمحليين والعرب لزيارة هذا المكان والمعلم الحضاري والتاريخي الذي يعد روعة وآية في الجمال الفني والأعجاز العلمي القديم.

صور[عدل]

صورة للجسر
صورة للجسر من الأعلى

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]