حديث مقطوع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ManuscriptAbbasid.jpg

حديث المقطوع هو حديث يرويه التابعين موقوفا عليهم؛ قولاً كان أو فعلاً سواء كان التابعي كبيراً (مثل سعيد بن المسيب) أو صغيراً (مثل يحيى بن سعيد)، وحكم الحديث المقطوع أنه لا يكون حجة إذا خلا من قرينة الرفع.

أمثلة[عدل]

  1. مثال المقطوع القولي : قول الحسن البصري في الصلاة خلف المبتدع : " صل وعليه بدعته ".
  2. مثال المقطوع الفعلي : قول إبراهيم بن محمد بن المنتشر : " كان مشروق يرخى الستر بينه وبين أهله، ويقبل على صلاته، ويخليهم ودنياهم ".

والحديث المقطوع يختلف عن الحديث المنقطع. و قد يعبر بالمقطوع عن الحديث المنقطع الغير الموصول كما عند الشافعي، و ابي القاسم الطبراني، و غيرهما.

أشهر المصنفات في الحديث المقطوع[عدل]

المصادر[عدل]

  • كتاب ( تيسير في مصطلح الحديث ) للدكتور محمود الطحان ، صفحة 167.