حقل غاز تمر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حقل غاز تمر
معلومات
تاريخ الحقل
خصائص الحقل

يقع حقل غاز تمر (بالإنجليزية: Tamar gas field ) في شرق البحر الأبيض المتوسط مقابلا لسواحل سورية ولبنان وقبرص وفلسطين وإسرائيل ومصر . اكتشف الغاز الطبيعي فيه في منطقة تمر تبعد نحو 80 كيلومتر من حيفا على عمق نحو 1700 متر تحت سطح البحر . ويعتبر حقل تمر أكبر حقل للغاز الطبيعي يكتشف في المنطقة ، ثم اكتشف بعدة حوض ليفانت وتعني "حوض الشرق الأوسط".

اكتشف حقل تمر في عام 2009 حيث عثر على الغاز الطبيعي في مناطق أخرى من نفس التكوين الجيولوجي في مناطق قريبة من قبل . وتعرف منطقة حلق تمر أيضا باسم " رمال تمر" Tamar sands.

تاريخه[عدل]

حقول غاز ونفط في حوض ليفانت (عن US EIA ).

في عام 1999 سمحت الهيئة الإسرائيلية للنفط لمحموعة شركات "بي جي جروب" بإجراء استكشافات ابتدائية في شرق البحر المتوسط ومن ضمنها منطقة تمر . وفي ديسمبر 2000 حصلت بي جي جروب على عقد مشاركة مع ثلاثة مؤسسات إسرائيلية وهي موساف ، و دور شيميكالز ، و إسرائيل بتروشيميكال انتربرايزيز.[1] وفي مايو 2001 سحبت شركة موشاف تعاقدها فأشركت بي جي الشركاء STX و Isramco و Clal Industries و Granit-Sonol إلا أن الأخيرتين انسحبتا من المشاركة في عام 2004 . [2]

في ديسمبر 2001 أنهت بي جي قياسات سيزمولوجية ثلاثية الأبعاد مرجحة وجود الغاز الطبيعي في حقلي تمر و حقل داليت . وطلبت مجموعة بي جي السماح لها بحفر آبار للتأكد من وجود الغاز بتكلفة استثمارات تقدر بـ 40 مليون دولار أمريكي شرقا من حيفا. [3]

في مايو 2002 تعاقدت الهيئة الإسرائيلية للنفط مع بي جي على الاستمرار في التنقيب على ألا يتأخر الحفر عن شهر سبتمبر 2003 . وفي فبراير 2003 أطالت الهيئة التصريح حتى ديسمبر 2004 ؛ وفي ديسمبر 2004 أطالته مرة ثانية حتى يونيو 2005 ، وكان التمويل من شركة أسرامكو نقب 2 المحدودة. [4] خلال تلك الفترة كانت مجموعة بي جي تجري مباحثات لبيع الغاز إلى شركة إسرائيل للكهرباء.[5]

في ابريل 2005 أعلنت بي جي عن تنازلها عن المشاركة.[6] وطبقا لبعض التقريرات غادرت بي جي المشاركة بسبب عدم التوصل على عقد مد الغاز الناتج إلى شركة إسرائيل للكهرباء.[7] في ذلك الوقت ، في أواسط 2005 ، كانت إسرائيل قد حصلت على تعاقد مع مصر لتوريد غاز مصري بثمن 75و2 دولار لكل 27 متر المكعب ، وهو ثمن لا تستطيع بي جي منافسته . [8]) وفي مايو 2005 تعاقدت هيئة النفط على مد العقد مع الشركاء الباقين : STX,و Isramco,و Dor Exploration, و Dor Chemicals حتى ديسمبر 2006 مع اشراك الشركتين الإسرائيليتين "أفنر " و "ديليك دريلينغ" .[9]).

واشتركت شركة "نوبل إنرجي" لتقوم بأعمال الاستخراج في 2006 .[10] ومدت فترة التعاقد في 2006 حتى 31 ديسمبر 2008 ، على الرغم من أخطاء في بدء الحفر وكذلك على الرغم من محدودية التعاقد مع شركات اجنبية التي يحددها القانون الإسرائيلي بألا يزيد عن 7 سنوات. في 2006 أعلنت شركة إسرامكو Isramco أن الحفر سوف يتكلف 69 مليون دولار .[11]

بدأ حفر بئر تمر 1 في نوفمبر 2008 . وكانت الدراسات السيزمولوجية ترجح وجود الغاز باحتمال 35 % . وان الكمية المخزونة قد تصل إلى 107 مليار متر مكعب.[12]

وحفر بئر تمر 1 حتى عمق 4900 متر . واعلن الشركاء عن الاكتشاف في يناير 2009 . [13][14] ثم اعلن المشاركون في 7 يوليو 2009 عن أكتشاف ثاني في بئر تمر 2 مما أزاد من حجم الغاز المخزون بنسبة 26%. [15]

وفي أواسط 2011 تم حفر أربعة آبار أخرى والتأكد من وجود الغاز الطبيعي في بئر تمر 3 . [16]

في سبتمبر 2011 بدأت الشركة "نوبل " بتطوير الإنتاج ،[17][18] وقدر حجم الغاز الطبيعي المخزون بنحو 223 مليار متر مكعب كحجم مؤكد مع احتمال وجود كمية إضافية بين 84 مليار متر مكعب و 130 مليار متر مكعب . [14][19][20] وكان هذا الاكتشاف هو أكبر الاكتشافات في "حوض ليفانت" في شرق البحر الأبيض المتوسط بالنسبة لوجود الغاز أو النفط ، وفي نقس الوقت أكبر اكتشاف لشركة نوبل إنرجي.

الإنتاج[عدل]

بدأ الإنتاج من خمسة آبار وصّلت فيما بينها نحو 160 كيلومتر من الأنابيب المزدوجة كما وصلت بمنصة تكرير في البحر يالقرب من عسقلان . وبدأ أول مد بالغاز في 1 أبريل 2013 بعد 4 سنوات من أعمال الإنشاء والتطوير. وكانت الطاقة الإنتاجية الأولية بمقدار 10 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي في السنة .

وكانت هناك عقود تشمل جميع الإنتاج ، ولهذا فقد تم التخطيط على تحسين البنية التحتية بين منصة التكرير ومحطة الاستيراد على الأرض عند عسقلان بحيث يتم ذلك حتى عام 2016.

خلال المرحلة الأولى سوف يزيد الإنتاج بنحو 1200 مليون قدم مكعب/ اليوم ثم تزيد إلى نحو 1500 مليون قدم مكعب في اليوم مع استخدام حقل ماري-بي القريب من منصة تكرير تمر لتخزين الغاز.

مشكلات إنشاء خط الأنابيب[عدل]

تحديات قانونية بشأن المنشآت على الأرض[عدل]

في 14 يونيو 2009 اعلن شاول تزيماخ من وزارة الطاقة والموارد المائية أن الوزارة طلبت تقرير من "نوبل إنرجي" المنتجة عن خطوط أنابيب نقل الغاز . وقدمت نوبل إنرجي تقريرها في 22 سبتمبر إلى الهيئة الوطنية لتخطيط المنشآت واصفا خطتها في الإنشاء وآثاره. ويرى التقرير توصيل حقل تمر بالساحل بالقرب من جبال كرمل ،إما عند موشاف معيان تزيبي أو 5 كيلومتر شمالا عند موشاف دور.[21] ولكن المشكلة التي تعني الجمهور لم تكن توصيلة الأنابيب على الأرض (فإن الخطة الوطنية للبنية التحتية للغاز تشمل خط انابيب بحرية إلى دور ) وإنما المشكلة هي مسألة موقع مصفاة لتنظيف الغاز القادم من حقل تمر. وقدمت جهات أهلية من منطقة كارمل بشكوى على المحكمة العليا في مارس 2010 ، طالبة التحقيق في عدم اعبار الوزارة لأماكن أخرى للمحطة . وفي يوليو 2010 أصدرت المحكمة العليا قرارا بأن تلتزم الوزارة بتقديم إيضاحاتها في هذا الشأن . ولكن شركة نوبل لم تكن ترغب في تأخير المشروع وأعلنت عن عزمها لإقامة المصفاة بالقرب من تلك المنشآت الخاصة بتكرير غاز الحقل الصغير ماري-بي في البحر بالقرب من عشقلان ، وهي موصولة بمحطة تعمل بالفعل وتمد الجنوب بالغاز عند أشدود.

واحتراما لقرار المحكمة العليا قرر "أوزي لانداو" وزير الطاقة والموارد المائية أن تكون التوصيلة على الأرض عند أشدود. [22]

مشكلة الطاقة التبعات الاقتصادية[عدل]

تسبب التأخير في التنفيذ وتغيير التوصيلات من حقل تمر في مشاكل للاقتصاد في إسرائيل . فإن التوصيل إلى أشدود أطول ويحتاج إلى تكلفة أكبر . كما يعنى ذلك احتياج وقت أطول لتنفيذ التوصيلات علاوة على التأخير الناجم عن القضية أمام المحكمة العليا.

وخلال تلك الفترة حدثت ثورة 25 يناير المصرية وما تبعها من عدم استقرار خلال السنوات 2011 -2014 ، وتفجيرات لخط أنابيب الغاز في سيناء إلى إسرائيل . بالإضافة إلى احتياج الغاز في مصر مما أوقف تصدير الغاز إلى إسرائيل تماما . كل هذا دعى شركة "إسرائيل إليكتريك كوربوريشن" إلى اللجوء إلى موارد للنفط والغاز أكثر تكلفة وأكثر ضررا للبيئة ، حتى انتهاء تشييد التوصيلات من حقل تمر في نهاية 2013.

نتج عن تأخير تشييد انابيب الغاز من حقل تمر خسائر تقدر بنحو 20 مليار شيقل جديد (نحو 5 مليار دولار أمريكي) في إسرائيل.[23][24]

الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل[عدل]

بعد اكتشاف الغاز الطبيعي في البحر الأبيض المتوسط في عام 2009 تقدمت الحكومة اللبنانية بالاعتراض على إسرائيل في استغلال مناطق بحرية تتبع لبنان . [25] وقدمت لبنان في أغسطس 2010 مذكرة إلى هيئة الأمم المتحدة بشأن حدودها مع إسرائيل . وأيدت الولايات المتحدة الأمريكية المذكرة اللبنانية . [26] أكدت الهيئة المختصة بالأمم المتحدة أن حقل تمر يقع في المنطقة الخاصة بإسرائيل ، وأن للبنان مناطق من المحتمل وجود الغاز فيها .

وتعاقدت الحكومة اللبنانية مع إحدى الشركات النرويجية للبحث عن الغاز الطبيعي قبالة سواحلها في البحر المتوسط.

خطط للتصدير[عدل]

عقدت شركة "ديليك إينرجي" مباحثات لتصدير الغاز من حقل تمر إلى قبرص و كوريا الجنوبية . ويؤخذ في الاعتبار أن تصدير الغاز سيكون في هيئة غاز مسال مما يستلزم بناء محطة تسييل للغاز عائمة ؛ وسوف تقوم شركة "دايوو شيببيلدينغ أند مارين إنجنيرينغ" الكورية بإجراء تخطيط هندسي مبدئي لها على أن تقوم بإنشائها شركة "هويغ إل إن جي". [27][28]

واصدر وزير الطاقة الإسرائيلي "أوزي لانداو" في 13 مارس 2013 تعليما إلى الشركاء في حقل تمر بعدم الإمضاء على عقود تصدير إلا بعد تصريح من الحكومة الإسرائيلية.[29]

اقرأ أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Israel Government Reshumot, #4953.
  2. ^ Israel Government Reshumot, #4989 and #5359.
  3. ^ BG Group to invest $40 million on drilling off Haifa Coast (Hebrew)
  4. ^ Isramco Negev 2 Limited Partnership FINANCIAL STATEMENTS AS AT DECEMBER 31, 2004, 10-K,· EX-99.1
  5. ^ IEC confirms negotiating natural gas contract with Isramco, BG.
  6. ^ Isramco Negev 2 Limited Partnership FINANCIAL STATEMENTS AS AT DECEMBER 31, 2005, 10-K,· EX-99.1
  7. ^ March 2005, BG announced that it was quitting the Gal natural gas partnership.
  8. ^ BG says it will not return to Israel (Hebrew).
  9. ^ "Tamar-Mor". globes. 
  10. ^ Isramco Negev 2 Limited Partnership FINANCIAL STATEMENTS AS AT DECEMBER 31, 2006, 10-K,· EX-99.1
  11. ^ Isramco Negev 2 Limited Partnership FINANCIAL STATEMENTS AS AT DECEMBER 31, 2006, 10-K,· EX-99.1
  12. ^ "CONCLUSIONS OF THE COMMITTEE FOR THE EXAMINATION OF THE FISCAL POLICY WITH RESPECT TO OIL AND GAS RESOURCES IN ISRAEL" (PDF). صفحة 141. اطلع عليه بتاريخ 30 Sep 2014. 
  13. ^ Delek Energy web site.
  14. ^ أ ب Haifa Gas Discovery Bumped to 5 Trillion Cubic Feet Oil In Israel, 10 February 2009
  15. ^ Noble Energy Successfully Appraises Tamar Offshore Israel
  16. ^ Tamar Field--Offshore Technology
  17. ^ A Noble boast offshore Israel
  18. ^ Israel began drilling in the Tamar natural gas fields despite the presence of Turkish warships
  19. ^ "Tamar Reserves Update". Isramco Negev 2, LP. 1 February 2014. صفحة 2. اطلع عليه بتاريخ 2 February 2014. 
  20. ^ "Tamar offshore field promises even more gas than expected". هاآرتس. 2009-08-12. اطلع عليه بتاريخ 2009-08-12. 
  21. ^ Tamar project plans
  22. ^ Landau: Tamar to Ashdod
  23. ^ Gutman، Lior (15 October 2013). "המדינה נרדמה בפיתוח, מאגרי הגז הישנים התרוקנו ותעריף החשמל זינק" [The state fell asleep in development, the old gas fields dried up, and the electricity rate skyrocketed] (باللغة لغة عبرية). كالكاليست. اطلع عليه بتاريخ 24 January 2015. 
  24. ^ Barkat، Amiram (25 December 2013). "גלגל מסתובב: מצרים מבקשת שישראל תבטיח הזרמת גז" [Reversal of fortune: Egypt requests Israel to guarantee gas supply]. Globes. اطلع عليه بتاريخ 24 January 2015. 
  25. ^ http://www.ynetnews.com/articles/0,7340,L-3910329,00.html
  26. ^ Barak Ravid (2011-07-10). "U.S. backs Lebanon on maritime border dispute with Israel". هاآرتس. اطلع عليه بتاريخ 2012-01-30. 
  27. ^ Baron، Lior (April 1, 2009). "Tamar partners in talks on exporting gas to Cyprus". Globes. اطلع عليه بتاريخ 14 June 2010. 
  28. ^ Barkat، Amiram (December 4, 2011). "Daewoo hires Hoegh to design Tamar floating gas terminal". Globes. اطلع عليه بتاريخ 4 December 2011. 
  29. ^ Yeshayahou، Kobi (March 12, 2013). "Energy minister warns Tamar partners not to sign export deals". Globes. اطلع عليه بتاريخ 21 March 2013.