حياة يومية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الحياة اليومية هي عبارة تستخدم للإشارة إلى الطريقة التي يعيش بها أو يمكن أن يتصرف بها عادة شخص ما أو فرد ما أو جماعة أو مجتمع ما، وكيف يفكر،ويشعر على أساس يومي. الفكرة تنطوي على تعريف الذات، وكيف يمكن للناس وضع تصور للعلاقات مع العالم والآخرين.

مفهوم الحياة اليومية الطبيعية يمكن أن تكون تلك القواعد الإجتماعية والنفسية للخيارات السلوكية، والأفكار والمعتقدات.

الحياة اليومية يمكن وصفها بأنها الحياة الدنيوية، وحياة الروتين اليومي المتلاحقة بأيام السنة، أو تلك الحياة الطبيعية والمعتادة بشكل عام.

لمحة سوسيولوجية[عدل]

الحياة اليومية هو مفهوم أساسي في الدراسات الثقافية والإجتماعية بشكل عام، وهو موضوع تخصصي في مجال علم الاجتماع. وقد كان موضع نقاش بعض المنظرين، لا سيما هنري يفبفر، الذي جادل بخصوص فكرة الحياة اليومية معتبرا إياها ظاهرة حديثة، ظهرت إلى الأفق في القرن التاسع عشر. وأن الدافع وراء الظاهرة القوة الرأسمالية والآثار التصنيعية والمهينة على الوجود البشري وإدراكه وتصوره للحياة.

الكتاب والفنانون والصحفيون والكاريكاتوريين عرفوا منذ بداية القرن التاسع عشر الإتجاه اكثر إلى مزيد من الإنتاج الفكري والإبداعي وتصوير الحياة اليومية للمواطنين بشكل ملحوظ مما كانت عليه الأعمال والإنتاجات الثقافية والفنية الماضية، ومن أهم من أبدعو في تصوير الحياة الفنية منذ بداية القرن التاسع عشر نذكر الفنان العالمي شارلي شابلين علي سبيل المثال لا الحصر.[1]

يتاثر نمط الحياة اليومية بعدة عوامل ويختلف حسب البيئة الإجتماعية والإقتصادية والسياسية والثقافية وعيرها من العوامل المؤثرة.

اهمية الرياضة في حياة الإنسان اليومية[عدل]

المقولة الشهورة العقل السليم في الجسم السليم، يمكن ان تلخص دور الرياضة في الحياة اليومة وحياة الإنسان بشكل عام. حيث تعتبر الرياضة مهمة للصحة النفسية والجسدية للإنسان، وتخلصه من ملل وضغوط الحياة اليومية.[2] كما تجعل الممارسين مبتعدين عن إدمان بعض العاداة السيئة كالتدخين والمخدرات.

وقد أكدت دراسة تجريبية علمية أن الأفراد الذين مارسوا الركض سجلوا درجات عالية في الاختبارات الفكرية، وانخفضت هذه الدرجات عندما توقفوا عن التدريب، مما يشير إلى أن التمرين المستمر والمتواصل أمر ضروري للاحتفاظ بالفوائد المرجوة.

خلص باحثون في جامعة نيهون فوكوشي فيهاندا باليابان، أن فوائد الرياضة لا تقتصر على البدن بل تمتد تأثيراتها الإيجابية إلى العقل والمهارات الذهنية للإنسان.

حيث بدأوا بمعاينة أشخاص يتابعون برنامج هرولة من 30 دقيقة مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعيا لمدة ثلاثة أشهر على الأقل، حيث خضعوا لعدة اختبارات قبل وبعد البرنامج، فاستنتج الباجثون أن الدرجات المسجلة في الاختبارات بعد اثني عشر أسبوعا من الهرولة المتظمة، زادت بصشكل ملحوظ قبل البرنامج، وكان معدل استجابتهم أسرع.[3]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  • (ويكيبيديا الإنجليزية)
  1. ^ Felski، Rita (1999). The Invention of Everyday Life (PDF). London: Lawrence & Wishart. صفحات 15–31. ISBN 9780853159018. اطلع عليه بتاريخ 15 November 2014. 
  2. ^ اهمية الرياضةفي حياة الإنسان
  3. ^ اللجنة الأولمبية القطرية _ الموقع الرسمي

كتب متعلقة[عدل]

  • Henri Lefebvre (1947), Critique of Everyday Life
  • Raoul Vaneigem]] (1967), The Revolution of Everyday Life
  • Michel de Certeau (1974), The Practice of Everyday Life