هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

ربط الشبكات النشطة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ربط الشبكات النشطة هو أحد أنماط الاتصال التي تسمح للحزم المتدفقة عبر شبكة الاتصالات السلكية واللاسلكية بتعديل نظام تشغيل الشبكة ديناميكيًا.

كيف تعمل[عدل]

تتألف بنية الشبكة النشطة من بيئات تنفيذ (مشابهة لغلاف يونيكس الذي يمكنه تنفيذ الحزم النشطة), بالإضافة إلى نظام تشغيل قائم على العقد يمكنه دعم واحدة أو أكثر من بيئات التنفيذ. بالإضافة إلى ذلك، فإنها تتكون من أجهزة نشطة قادرة على توجيه التعليمات البرمجية وتحويلها وكذلك تنفيذها داخل الحزم النشطة. ويختلف ذلك عن بنية الشبكة التقليدية التي تسعى إلى تحقيق المتانة والثبات من خلال محاولتها التغلب على التعقيدات وقدرتها على تغيير نظام التشغيل الأساسي الخاص بها من مكونات الشبكة الأساسية. وتعتبر معالجات الشبكة إحدى وسائل تنفيذ مفاهيم ربط الشبكات النشطة. كما تم تنفيذ مجموعة من الشبكات النشطة مثل الشبكات المتراكبة.

الميزات[عدل]

يتيح ربط الشبكات النشطة إمكانية إجراء تغييرات سريعة "فورية" مخصصة بدرجة كبيرة على تشغيل الشبكة الأساسي. بدوره، يتيح ذلك إمكانية تنفيذ أفكار مثل إرسال تعليمات برمجية مع حزم المعلومات مما يسمح للبيانات بتغيير شكلها (أي التعليمات البرمجية) لتتناسب مع خصائص القناة. ويمكن العثور على أصغر برنامج يمكنه إنشاء سلسلة من البيانات في تعريف تعقيد كولموكوروف. كذلك، يعمل ربط الشبكات النشطة على تمكين الخوارزميات الوراثية الفورية داخل الشبكة.

التحديات الأساسية[عدل]

يتناول البحث عن ربط الشبكات النشطة التعرف على طبيعة أفضل السبل التي يمكن من خلالها دمج الإمكانات الديناميكية الهائلة في الشبكات.[1]

وفي سبيل القيام بذلك، يلزم أن تعالج بحوث الشبكات النشطة مشكلة تخصيص نظام الحوسبة في مقابل الاتصال داخل شبكات الاتصال على النحو الأمثل.[2] وقد تم تناول مشكلة مشابهة تتعلق بضغط التعليمات البرمجية كمقياس لمعرفة درجة التعقيد من خلال نظرية المعلومات الخوارزمية.

الشبكات النشطة النانوية[عدل]

مثلما تم الوصول إلى حد تقليل حجم الترانزستور باستخدام التقنية الحالية، يجري حاليًا استكشاف مفاهيم ربط الشبكات النشطة باعتبارها وسيلة أكثر فعالية في تطبيق الحوسبة وتنفيذ الاتصالات.[3][4] ويمكنك العثور على المزيد حول هذه التقنية في اتصال الشبكة النانوية.

المراجع[عدل]

  1. ^ Bush, S. F., A Simple Metric for Ad Hoc Network Adaptation IEEE Journal on Selected Areas in Communications Journal, 2005, 23, 2272–2287 [1]
  2. ^ Active Virtual Network Management Prediction: Complexity as a Framework for Prediction, Optimization, and Assurance, Bush, S. F., IEEE Computer Society Press, Proceedings of the 2002 DARPA Active Networks Conference and Exposition (DANCE 2002), 2002, 534–553 [2]
  3. ^ NANA: A Nanoscale Active Network Architecture by Patwardhan, J. P.; Dwyer, C. L.; Lebeck, A. R. & Sorin, D. J., ACM Journal on Emerging Technologies in Computing Systems (JETC), ACM Journal on Emerging Technologies in Computing Systems) Vol. 2, No. 1, Pages 1–30, January 2006, 3, 1–31.
  4. ^ Nanoscale Communication Networks, Bush, S. F., ISBN 978-1-60807-003-9, Artech House, 2010 http://www.amazon.com/Nanoscale-Communication-Networks-Stephen-Bush/dp/1608070034

كتابات أخرى[عدل]

  • Towards an Active Network Architecture (1996), David L. Tennenhouse, et al., Computer Communication Review
  • Active Networks and Active Network Management: A Proactive Management Framework by Stephen F. Bush and Amit Kulkarni, Kluwer Academic/Plenum Publishers, New York, Boston, Dordrecht, London, Moscow, 2001, 196 pp. Hardbound, ISBN 0-306-46560-4.
  • Programmable Networks for IP Service Deployment" by Galis, A., Denazis, S., Brou, C., Klein, C.- Artech House Books, London, June 20;, 450 pp., ISBN 1-58053-745-6

وصلات خارجية[عدل]