المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى فتح الوصلات الداخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

سوق لغوية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
Commons-emblem-copyedit.svg
هذه المقالة ليس بها أي وصلات لمقالاتٍ أخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (ديسمبر 2013)

في اللسانيات الاجتماعية، يشير مصطلح السوق اللغوية إلى نظرية أن اختيار المتحدث للغة يعتمد على دوره في المجتمع. وقد كتب عالم اللسانيات الاجتماعية جيه كيه تشامبرز أن المستمعين يضعون المزيد من القيمة على لغة "محترفي اللغة"، مثل المعلمين والكتاب والمحامين، أكثر من القيمة التي يضعونها على الكيميائيين والمهندسين. كما أنهم يضعون قدرًا كبيرًا من القيمة وبشكل مشابه على "فنيي اللغة"، مثل الممثلين والأمناء، لأن هذه الوظائف تتطلب المزيد من التفاعل مع الآخرين وزيادة مستوى الكفاءة فيما يتعلق بالكلمات.

وتؤثر الحاجة إلى العثور على الوظائف بشكل قوي على اللغة المنطوقة، كما كتب تشامبرز، حيث تدفع المتحدث في الغالب تجاه التعرف على اللغة القياسية أو اللغة الأفضل مكانة المستخدمة في المنطقة. عندما يتم وضع قيمة أقل على لغة ما في المهن التي تتطلب القليل من الحاجة إلى الحديث مع الآخرين، فإن هذه الدفعة تجاه التوحيد لا تحدث.

كما تلعب السوق اللغوية كذلك دورًا هامًا في الطرق التي يختلف بها حديث الرجل عن المرآة، بالإضافة إلى اختلاف طرق حديث المستويات العمرية المختلفة والمتنوعة.

المراجع[عدل]

  • Chambers, J.K., Sociolinguistic Theory, second edition, Oxford, England, Blackwell (2003), pages 195–199
LingusticStub.svg
هذه بذرة مقالة عن اللغويات بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.