هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يفتقر محتوى هذه المقالة إلى مصادر موثوقة.

شبح الريم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
شبح الريم
المعلومات
الموقع أبو ظبي  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
التاريخ 1 ديسمبر 2014  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
الخسائر
الوفيات 1   تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الإصابات 0   تعديل قيمة خاصية (P1339) في ويكي بيانات


آلاء بدر عبد الله الهاشمي المعروفة إعلامياً بـ شبح الريم هي المتهمة الرئيسية في جريمة قتل مدرِّسة أميركية كانت تعمل في أبوظبي. تم الحكم عليها بالإعدام وتنفيذ الحكم بعد محاكمة استغرقت أكثر من عام أمام المحكمة الاتحادية العليا في دائرة أمن الدولة الإماراتية في قضية قتل صنفت تحت بند مكافحة الإرهاب.

التسمية[عدل]

حملت الجريمة نفس الاسم المطلق على المتهمة وقد تم إطلاق لقب «شبح الريم» على المتمهة لأنها بدت في مظهر شبح في الصور التي التقطت لها من عدسات آلات التصوير الأمنية في أكثر من موقع متصل بالجريمة. وأيضاَ لأن المتهمة ظن أنها رجل متنكر بزي نسائي في التحقيقات الأولية.

التهم الموجهة لها[عدل]

وكانت النيابة العامة قد وجهت إلى المتهمة تهم قتل المجني عليها الأمريكية أبوليا ريان عمداً طعناً بسكين وذلك لغرض إرهابي هو إثارة الرعب بين الناس والشروع في قتل القاطنين في شقة بإحدى البنايات الواقعة على كورنيش أبوظبي من خلال وضع قنبلة يدوية الصنع قرب باب الشقـة وأشعلت فتيل تفجيرها قاصدة من ذلك قتلهم وخاب أثر الجريمة لسبب لا دخل لإرادتها فيه هو عدم انفجارها لانطفاء فتيل تفجيرها وجمع مواد متفجرة محظور تجميعها قانوناً بغير ترخيص وإنشاء وإدارة حساب إلكتروني على الشبكة المعلوماتية باسم مستعار بقصد الترويج والتحبيذ لأفكار جماعة إرهابية ونشرت من خلاله معلومات بقصد الإضرار بسمعة وهيبة ومكانة الدولة والنيل من رموزه كما قدمت أموالاً لتنظيم إرهابي مع علمها أنها ستستخدم في ارتكاب عمليات إرهابية وكان ارتكابها تلك الجرائم تنفيذاً لغرض إرهابي بقصد إزهاق الأرواح لإثارة الرعب بين الناس والمساس بهيبة الدولة وتهديد أمنها واستقرارها.

القبض على المتهمة[عدل]

بعد ساعات قليلة من الجريمة، تمكنت السلطات من إلقاء القبض على المشتبه فيها في قتل المدرسة الأميركية، وأعلنت عن تفاصيل جريمة أخرى أقدمت عليها بعد القتل، وهي محاولة تفجير منزل طبيب أميركي، إذ زرعت قنبلة بدائية الصنع أمام منزله، ونجحت الشرطة في تفكيكها بعد أن اكتشفها أحد أبناء الطبيب، ونشرت وزارة الداخلية تكملة للشريط، أظهرت دخول المتهمة بعد تنفيذ الجريمة الأولى إلى مبنى في أبوظبي، وهي تجر وراءها حقيبة، وهناك زرعت قنبلة يدوية الصنع تتضمن مستوعبات غاز صغيرة على باب إحدى الشقق، ووجد في السيارة التي استخدمتها المتهمة وفي المنزل سكاكين وأغراض تستخدم في صناعة القنابل اليدوية، وكان هناك آثار دماء على مقود السيارة.

المحاكمة[عدل]

حكمت دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا وبالإجماع بإعدام المتهمة آلاء بدر عبد الله الهاشمي عن التهم المسندة إليها مع مصادرة المضبوطات محل الجريمة وإغلاق الموقع الإلكتروني الخاص بالمتهمة إغلاقا كلياً، وذلك بعد إدانتها بقتل المعلمة الأميركية إيبوليا رايان في بوتيك مول في جزيرة الريم بأبوظبي، ومحاولة قتل أسرة أميركية أخرى بأن وضعت أمام شقتها قنبلة يدوية الصنع، اكتشفها أحد أفراد الأسرة وأبلغ السلطات المختصة التي فككتها.

تم تنفيذ حكم الإعدام بالمتهمة بعد اسبوعين من النطق بالحكم.

يذكر أن حكم الإعدام الذي صدر بحق المتهمة آلاء هو الأول في القانون رقم 7 لسنة 2014 في شأن مكافحة الجرائم الإرهابية.