شيخوخة السكان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Promedio edad mundo.png

شيخوخة السكان هي الزيادة في منتصف عمر سكان منطقة ما بسبب انخفاض معدلات الخصوبة و/أو ارتفاع متوسط العمر المتوقع. معظم الدول لديها ارتفاع في منتصف العمر المتوقع وسكان شائخون (اتجاهات ظهرت أولًا في الدول المتقدمة ولكنها تُرى الآن في كل الدول النامية). تُعد هذه القصية شاغلة لكل دول العالم باستثناء 18 دولة حُددت من قبل الأمم المتحدة على أنها «ناشزة ديموغرافيًا».[1] تُعد شيخوخة السكان في أعلى مستوياتها على مر التاريخ البشري.[2] تتنبئ الأمم المتحدة أن نسبة شيخوخة السكان ستزداد في القرن الحادي والعشرين عن القرن الماضي.ازداد عدد الأشخاص بعمر الستين عامًا أو أكثر بثلاثة أضعاف منذ عام 1950 إذ وصل إلى 600 مليون عام 2000 وتجاوز 700 مليون عام 2006. من المتوقع أن يصل عدد كبار السن والمسنين مجتمعين إلى 2,1 مليار بحلول عام 2050.[3][4] تختلف الدول بشكل كبير من حيث درجة ووتيرة الشيخوخة، وتتوقع الأمم المتحدة أن السكان الذين بدأوا في الشيخوخة في وقت متأخر سيكون لديهم وقت أقل للتكيف مع آثارها.

نظرة عامة[عدل]

شيخوخة السكان هي تحول في توزيع سكان البلد باتجاه عمر الشيخوخة، وعادةً ما ينعكس هذا في زيادة متوسط أعمار السكان، وانخفاض في نسبة السكان المكونة من الأطفال، وارتفاع نسبة السكان المكونة من كبار السن، شيخوخة السكان منتشرة في جميع أنحاء العالم، وهي متقدمة جدًا في أكثر البلدان تقدماً، ولكنها تنمو بوتيرة أسرع في المناطق الأقل نمواً، ما يعني أن كبار السن سوف يتركزون بشكل متزايد في المناطق الأقل نمواً في العالم. ومع ذلك، خلص معهد أكسفورد للشيخوخة السكانية إلى أن شيخوخة السكان تباطأت إلى حد كبير في أوروبا وسيكون لها أكبر تأثير في المستقبل في آسيا،[5] خاصةً وأن آسيا في المرحلة الخامسة (انخفاض كبير في معدل المواليد وانخفاض معدل الوفيات) من نموذج التحول الديموغرافي.

ارتفع متوسط العمر الإجمالي، بين الدول التي صنفتها الأمم المتحدة حاليًا على أنها أكثر تطوراً (بإجمالي عدد سكان بلغ 1.2 مليار في عام 2005)، من 28 عام 1950 إلى 40 عام 2010، ومن المتوقع أن يرتفع إلى 44 بحلول عام 2050. الأرقام الخاصة بالعالم ككل هي 24 عام 1950 و29 عام 2010 و36 عام 2050. بالنسبة للمناطق الأقل نموًا، فإن متوسط العمر سوف يتراوح من 26 عام 2010 إلى 35 عام 2050.[6]

تنشأ شيخوخة السكان نتيجةً لاثنين من الآثار الديموغرافية (المتصلة ربما) والتي تزيد من طول العمر وانخفاض الخصوبة. تؤدي الزيادة في طول العمر إلى زيادة متوسط عمر السكان عن طريق زيادة أعداد كبار السن الباقين على قيد الحياة. يقلل انخفاض الخصوبة من عدد الأطفال، ومع استمرار التأثير، تقل أيضًا أعداد الشباب بشكل عام.[7] من بين هاتين القوتين، فإن انخفاض الخصوبة هو أكبر مساهم في شيخوخة السكان في العالم اليوم. وبشكل أكثر تحديدًا، فإن الانخفاض الكبير في معدل الخصوبة الإجمالي على مدار نصف القرن الماضي هو المسؤول الأول عن شيخوخة السكان في أكثر دول العالم تقدماً. ولأن العديد من البلدان النامية تمر بمرحلة انتقالية أسرع للخصوبة، فإنها ستشهد شيخوخة سكانية أسرع من البلدان المتقدمة حاليًا في المستقبل.

يُعتقد أن زيادة عمر السكان خلال العقود الثلاثة القادمة سيرتفع؛[8] ومع ذلك، فإن قلة من البلدان تعرف ما إذا كان سكانها الأكبر سناً يعيشون سنوات إضافية من الحياة في صحة جيدة أو سيئة.[9] من شأن ضغط انتشار المرض أن يعني انخفاض العجز في الشيخوخة، في حين أن التوسع سيشهد زيادة في الحالة الصحية السيئة مع زيادة طول العمر. طُرح خيار آخر لحالة التوازن الديناميكي. تُعد هذه المعلومات مهمةً جدًا للحكومات إذا استمرت حدود العمر في الزيادة إلى أجل غير مسمى، ويعتقد بعض الباحثين أنها ستزيد.[10] تعمل مجموعة دراسات صحة الأسرة التابعة لمنظمة الصحة العالمية على توفير الأدلة الصحية والرفاهية اللازمة، بما في ذلك، على سبيل المثال، مسح الصحة العالمي، والدراسة المتعلقة بالشيخوخة العالمية وصحة البالغين. تغطي هذه الاستطلاعات 308 آلاف شخص ممن تتراوح أعمارهم بين 18 عامًا و81 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 50 عامًا وأكثر من 70 دولة.[11]

كشفت الدراسة الاستقصائية العالمية للشيخوخة، التي تستكشف المواقف والتوقعات والسلوكيات تجاه الحياة اللاحقة والتقاعد، التي يديرها جورج ليسون، والتي تغطي 44 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 40 و80 عامًا في 24 دولة من جميع أنحاء العالم، أن الكثير من الناس يدركون تمامًا شيخوخة سكان العالم والآثار المترتبة على ذلك على حياتهم وحياة أطفالهم وأحفادهم.

تملك كندا أعلى معدل هجرة للفرد في العالم، وذلك جزئيًا لمواجهة شيخوخة السكان. اقترح معهد سي دي. هاوي، وهو معهد فكري محافظ،[12] أنه لا يمكن استخدام الهجرة كوسيلة قابلة للتطبيق لمواجهة شيخوخة السكان، ويظهر هذا الاستنتاج أيضًا في عمل علماء آخرين. ويعلق كل من الباحثين الديمغرافيين بيتر ماكدونالد وريبيكا كيبن على أن الخصوبة تنخفض أكثر من مستوى الاستبدال، وستكون هناك حاجة إلى مستويات أعلى بشكل متزايد من صافي الهجرة السنوية للحفاظ على هدف النمو السكاني الصفري.[13]

الشيخوخة حول العالم[عدل]

يزداد عدد سكان العالم الأكبر سنًا بشكل كبير.[14]

آسيا وأوروبا هما المنطقتان حيث يواجه عدد كبير من الدول شيخوخة السكان. في غضون عشرين عامًا، ستواجه العديد من البلدان في هذه المناطق وضعًا يكون فيه أكبر عدد من السكان هم أكبر من 65 عامًا ويقارب متوسط العمر 50 عامًا. معهد أكسفورد للشيخوخة السكانية هو مؤسسة تبحث في شيخوخة السكان في العالم، يكشف بحثه أن العديد من وجهات نظر الشيخوخة العالمية تعتمد على الأساطير وأنه ستكون هناك فرص كبيرة للعالم مع نضوج سكانه. تُبرز مديرة المعهد، البروفيسور سارة هاربر، في كتابها «جمعيات الشيخوخة» الآثار المترتبة على شيخوخة سكان العالم بالنسبة للعمل والأسر والصحة والتعليم والتكنولوجيا.[15]

تتمتع معظم البلدان المتقدمة الآن بمستويات خصوبة بديلة، ويعتمد النمو السكاني الآن إلى حد كبير على الهجرة إلى جانب الزخم السكاني، الذي ينشأ من الأجيال الكبيرة السابقة التي تتمتع الآن بعمر افتراضي أطول.

من بين حوالي 150 ألف شخص يموتون كل يوم في جميع أنحاء العالم، يموت حوالي ثلثيهم (100 ألف شخص في اليوم) لأسباب مرتبطة بالعمر. في الدول الصناعية، النسبة أعلى بكثير، إذ تصل إلى 90%.[16]

المراجع[عدل]

  1. ^ United Nations Development Programme (September 2005). UN Human Development Report 2005, International Cooperation at a Crossroads-Aid, Trade and Security in an Unequal World. United Nations Development Programme. ISBN 978-0-19-530511-1. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ World Population Ageing: 1950-2050, United Nations Population Division. نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  3. ^ Chucks, J (July 2010). "Population Ageing in Ghana: Research Gaps and the Way Forward". Journal of Aging Research. 2010: 672157. doi:10.4061/2010/672157. PMC 3003962. PMID 21188229. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Issahaku, Paul; Neysmith, Sheila (2013). "Policy Implications of Population Ageing in West Africa". International Journal of Sociology and Social Policy. 33 (3/4): 186–202. doi:10.1108/01443331311308230. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ United Nations. "World Population Ageing 2013" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 8 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ United Nations. "World Ageing Population 2013" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 8 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Weil, David N., "The Economics of Population Aging" in Mark R. Rosenzweig and Oded Stark, eds., Handbook of Population and Family Economics, New York: Elsevier, 1997, 967-1014.
  8. ^ Lutz, W.; Sanderson, W.; Scherbov, S. (2008-02-07). "The coming acceleration of global population ageing". نيتشر. 451 (7179): 716–719. Bibcode:2008Natur.451..716L. doi:10.1038/nature06516. PMID 18204438. The median age of the world’s population increases from 26.6 years in 2000 to 37.3 years in 2050 and then to 45.6 years in 2100, when it is not adjusted for longevity increase. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Fries, J. F. (1980-07-17). "Aging, Natural Death, and the Compression of Morbidity". نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين. 303 (3): 130–5. doi:10.1056/NEJM198007173030304. PMC 2567746. PMID 7383070. the average age at first infirmity can be raised, thereby making the morbidity curve more rectangular. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Oeppen, J.; Vaupel, J. W. (2002-05-10). "Broken Limits to Life Expectancy". ساينس. 296 (5570): 1029–31. doi:10.1126/science.1069675. PMID 12004104. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Current Status of the World Health Survey". who.int. 2011. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Yvan Guillemette; William Robson (September 2006). "No Elixir of Youth" (PDF). Backgrounder. 96. مؤرشف من الأصل (PDF) في 14 أبريل 2008. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Peter McDonald; Rebecca Kippen (2000). "Population Futures for Australia and New Zealand: An Analysis of the Options" (PDF). New Zealand Population Review. 26 (2). مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Aging, National Institute on (2016-03-28). "World's older population grows dramatically". National Institute on Aging (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Harper, Sarah. Ageing Societies: Myths, Challenges and Opportunities. Hodder, 2006.
  16. ^ Aubrey D.N.J, de Grey (2007). "Life Span Extension Research and Public Debate: Societal Considerations" (PDF). Studies in Ethics, Law, and Technology. 1 (1, Article 5). CiteSeerX = 10.1.1.395.745 10.1.1.395.745. doi:10.2202/1941-6008.1011. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ August 7, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)