المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

فيصل الجميلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (نوفمبر 2018)
فيصل الجميلي
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد أواخر القرن التاسع الهجري
تاريخ الوفاة أواخر القرن العاشر الهجري
الديانة الإسلام
الحياة العملية
المهنة أمير قبيلة جُميلة الهلاليه

فيصل بن محمد بن إبراهيم الجميلي شاعر وفارس عاش في القرن العاشر الهجري على وجه التقريب أو قبله بقليل في الفترة (875 هـ - 965 هـ) هو أمير قبيلة جميلة الهلالية أو ما تسمى بقبيلة قبيلة جميلة استقر في منطقة الهدار أكثر من 95 عام.

نسبه[عدل]

هو الأمير فيصل بن محمد بن إبراهيم بن عبد الله بن الأمير أبو الكرم بن عوف بن سعد بن بغيض بن عمران بن عدي بن عبد الرحمن بن اسامه بن عوف بن ثعلبة بن صفوان بن حارث بن عبد الله بن عايد "الجُميلة" بن الفضل بن ضباب بن كلاب بن حارث بن عبد الله بن عمرو بن عبد الله بن عبد مناف بن هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس "عيلان" بن الناس بن مضر بن نزار بن عدنان[1]

زواجه[عدل]

الأمير فيصل الجميلي عاش قريبا من أمراء الحجاز وتزوج الأمير فيصل إمرأتين الأولى جمرة بنت الشريف شمس الدين فأنجبت له ولدين هما محمد وجديد وذهب إلي بني عمومته أمراء قيس وحل عندهم ضيفا.كما يذكر في قصة جهم بنت أمير قيس وقصة رمح الجميلات في فرسهم.[2]

أبناؤه[عدل]

للأمير فيصل الجميلي ٥ من الأبناء هما :

  1. حماد
  2. هجرس
  3. نوفل
  4. جديد
  5. محمد

قصة الأمير فيصل مع زوجته جهم[3][عدل]

تخلف الأمير فيصل الجميلي وجماعته عن الزحف الهلالي وعاش قريبا من أنسابه أمراء الحجاز وقبائل قيس الذين يقربون له باعتبارهم من بني هلال ، وقد تزوج الأمير فيصل إمرأتين الأولى جمرة بنت الشريف شمس الدين وأنجبت له ولدين هما محمد وهو الأكبر والثاني هو جديد وترك ولديه مع قومه وذهب إلي أبناء عمومته أمراء قيس وصادف أن غارت قبيلة على مضارب القيسييين فأستاقت أبلهم فلحقهم رجال قيس ولم يفلحوا بأسترجاع ما فقدوه من حلالهم فقام الأمير فيصل واستل سيفه ولبس درعه فركب فرسه المشهوره بسرعتها والتي حصل عليها من أنسبائه أمراء الحجاز الاشراف أخوال أبناءه محمد وجديد وركب معه عدد من رجال قيس وكان هو يقودهم واستطاع اللحاق بالقبيلة الغازية واشتبك معهم بمعركة قوية استطاع الأمير ان يحقق انتصارا عظيما عليهم وأعاد الابل المنهوبة إلي عشيرته قيس فعلم أمير قيس بشجاعة الأمير فيصل وما قام به من من تضحية لأجل استرجاع الإبل فزوجه بنته جهم إكراما لشجاعته ومروءته فأنجب منها ولدين هما كناطر ونوفل وبفى الأمير عند قيس حتى بلغ الولدان أشدهما فأستأذن الأمير فيصل عمه أمير قيس بالعودة إلي قومه فشد الرحال مع زوجته وولديه إلى أن وجد قومه وأناخ راحلته وابله بالقرب من قومه ورفعوا أطناب بيوتهم وترك الأمير أولاده وذهب ليتطلع على القوم فنزل ضيفا عند ولديه في منطقة قريبة من البطائح جنوب العراق ولم يتأكد المؤلف مكانهم بالضبط وقد نحروا لضيفهم ذبيحة وقدموا له قدحا من اللبن فشربه كله وكانت هذه عادة الأمير من قديم وطلبوا له قدحا آخر من اللبن فقالت لهم أمهم أن هذه مثل عادات أبيكم الأمير وله عادة اخرى أنه يحمي ظهره على النار قبل أن ينام فإذا فعل ذلك فهو أبيكم وانتظر ولديه حتى ذهب من المضيف وأراد الأمير أن ينام فراقبوه فرأوه كما قالت أمهم يدير ظهره إلي الموقد ويحمي ظهره فنادوا على أمهم وأخبروها بحاله فقالت هو أبوكم بعينه فجاءت من المحرم إلي المضيف وسلمت عليه بإسمه وتعارفوا جميعا وبقي الأمير بينهم أياما فقال لهم الا تغزون قالوا بلى فقال أدلكم على بيت منعزل يملك الكثير من المال والحلال فلنغزوه فركب الثلاثة خيولهم وتوجهوا إلي بيت إخوتهم من خلفة جهم زوجة الأمير فيصل فلما ساق محمد وجديد وأبوهم الحلال فما كان من ذوي الحلال الا ركبوا خيولهم ويطلبونهم ليفكوا حلالهم فالتقى الإخوة فوجه ابنه الكبير محمد رمحه نحو أخيه كناطر فأصاب الفرس فسقط الفارس لكنه نهض فصوب رمحه إلي أخيه محمد حتى إذا أصبح في مرمى إصابته صاح به الأمير فيصل لا تضرب اخوك رمح الجميلة بفرسهم فقالت زوجته انت تريد تغربل اولادي وغضبت لهذه اللعبة، ومن أولاده جميلات السعودية.

قصائده[عدل]

القصيدة الأولى[عدل]

جميع قصائد الأمير فيصل الجميلي بدأها بقوله يقول الجميلي والجميلي فيصل نسبة إلى قبيلته قبيلة الجميل الهلالية , ومن قصائده هذه القصيدة عندما مات هجرس كماء وردة في مخطوطات العمري[4] :

قول الجميلي والجميلي فيصل

وانا موقف ٍ والدمع جاري وحايم

وقفت ولد الركب إلى روس ضمر

نصيفين منهم عاذلٍ لي ولايم

إلا واخوي هجرس إلى ما ذكرته

اعيل ولا كني مسو ٍ جرايم

يا راعي القبر الذي فوقه الحصى

لعلك في خلد الجنان النعايم

استنت العدوان من عقب موته

علينا تثاري بالديون القدايم

استنت العدوان من عقب هجرس

كما استن بالريدا اطوال القوايم

وهو دليل الركب لولاه ما غزوا

صغير ويتلونه كبار العمايم

لكنه ما قاد السبايا ولا غزا

على فاطر ٍ حضاية ٍ للغنايم

ولكنه ما عشى القوايا ذلوله

وبات محرمها يقولون صايم

تصوم رحى البدوان من عقب هجرس

وتفطر إلى جا هجرس ٍ بالغنايم

القصيدة الثانية[عدل]

يذكر الأمير فيصل الجميلي أن النساء لا يذكرن الجميل وليس لهن عهد ويميز بين النساء فمنهن جميلة كالنهر ومنهن من هي كالنار وفيهن التي تسوى 80 بكرة ( ناقة ) والبعض الآخر من تباع بقيد ( حبل ) قعود ( جمل ) ، وفي هذه القصيدة يذكر ماضيه الحافل بالفروسية والكرم فيقول.[4]

يقول الجميلي والجميلي فيصل ............ما للعذارى بالجميل عهــــــود

عافن شيخ يطعن الخيـــل بالقنا ............ يذبح ويرمي بالعجاج اركـــود

منـــهن جــنات تداعج نـــهوره............ ومنـــهن نيران بغير وقـــــود

ومنــهن من تسوى ثمانين بكره ...........ومنهن من ترخص بقيد قــعود

القصيدة الثالثة[عدل]

وهذه قصيدة للأمير فيصل الجميلي يصف طريق العودة وموضع بلاده رنية[5]

أنا الجميلي والجميلي فيصـــــــــــل ....... على دالهات كأنهن جمـــــــــــــال

لهن ظلاله في الضحى طارداتـــــه ....... ومستتبعات في العصير ظـــــلال

يا ديرتي يا جاهلين وصوفــــــــــها ........ منها العروق النايفات شمـــــــال

ياما حلي وردة حنايا بفاطـــــــــري ........ إليا لج محال لها وعمـــــــــــال

عليها في وفي من الغضــــــــــــــا ......... وعليها من في العرين ظـــــلال

يجيها مال من الحمان حمان ضلفع .......... مال يتلوه قب كالسيــــــــــــال

ويحيها من يعومه مـــــــــــل وارد .......... مال (ن) أوي والله مــــــــــال

يا ديرتي فيها ثمانين عليهـــــــــم ........... وأثمانها الآلاف يوم تكــــــــال

القصيدة الرابعة[عدل]

هذه القصيدة قالها عندما انقطع قيد راحلته وهربت عنه حيث قال

يقول الجميلي والجميلي فيصل ...... والراس من لوي العمايم باد

يبيد الفتى ما بين يوم وليلة .......... العمر ينقص والليال تــــــزاد

الأيام بادني وبادن هجرس .......... وشداد بادنة وبادن عــــــــاد

نهاره وليله ذا لهذا طروده ............ غدن بلذاتها وهن جــــــــداد

محا الله يا صبيان مخلي قلوصة ....... من العقل وإلا باليدين أقياد

محا الله قيد غرني من زمالتي ........ مناين وأثري حدا المناين باد

تناوشتها وأنا من الموت خايف ..... وإلا إن خطاها من خطاي بعاد

أنا سبب قتلي على الماء حمامة........... مخضبة ورقاء ربوة واد

وأنا كل ما خايلت بالعين مربع .......... إلا إنه قبلي للرجال مراد

لا قلت هذا مربع ما يجونه ............. إلا ذيك أثرهم درس وجداد

أنا صادر علقت دلوي بمنكبي ........... وخليتها للي يطول الماد

وإن كانت الدنيا مثلها لنا .............. عزي لكم يا اللي لها وراد

وإن مت حطوني على جال منهل ......عذي الجبا دب الليال إيراد

وحطوا على قبري ثمان الصفايح ...... يبيد الدهر ورسومهن ما باد

باغي ليا مرت عليه ضعاين .......... ضعاين وأهلن قاصدين بلاد

يقولون راع القبر يا ما من الصخا ...وراع الصخي دب الزمان إيعاد

القصيدة الخامسة[عدل]

ومن القصائد التي وردت بين فيصل الجميلي وزوجته جهم وذلك عندما طلقها بسبب عداء قبيلة زوجته له فخيرها بالرحيل معه أو البقاء فطلبت البقاء وقال هذه القصيدة يوصيها:

يا جهم لا شامت بنا منك نية ..... حذار من دحوش الرجال حذار

لا تاخذين اللي غرير مدقر ....... يمر عيد ولا عليك خدار

ولا تاخذين قن على شان ماله ...... مالك على مال القموح قدار

ولا تاخذين العود لا أقى شبابه .... يموت وورعانه عليك إصغار

ولا تاخذين إلا رجل مجرب .......... أفعاله بغب الكاينات إغزار

فقالت جهم :

يافيصل اعيالك صغار كما القطا ........وفروخ القطا ماينجعون لدا

فرد عليها فيصل الجميلي:

ياجهم ان الحــــــر لامســه القوا ....... تخلل مابين الحـــرار وطـار

المصادر[عدل]

  1. ^ كتاب تاريخ إمارة قبيلة ال جميلة الهلإلية في العراق أ. محمد خضيري علي الجميلي راجع الملحق( أ )
  2. ^ الدرر الجليلة في تاريخ بني جميلة تأليف : صلاح بن محارب الجميلي
  3. ^ كتا ب عشائر العراق أصولها وفروعها تأليف : سعيد حسين عايد الجميلي صفحة 97 ،98 ،99
  4. أ ب مخطوطة العمري
  5. ^ "رنية". ويكيبيديا، الموسوعة الحرة. 2016-10-04.