كبينة الهاتف (فيلم)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كبينة الهاتف
(بالإنجليزية: Phone Booth)الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
كبينة الهاتف.jpg
معلومات عامة
الصنف الفني
إثارة وجريمة  [لغات أخرى]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
تاريخ الصدور
4 ابريل 2003
مدة العرض
81 دقيقة (1:21 ) [1]
اللغة الأصلية
البلد
مواقع التصوير
الطاقم
الإخراج
الكاتب
السيناريو
البطولة
تصميم الأزياء
Daniel Orlandi  [لغات أخرى][3]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
التصوير
الموسيقى
التركيب
صناعة سينمائية
الشركة المنتجة
المنتج
المنتج المنفذ
Ted Kurdyla  [لغات أخرى][3]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
التوزيع
الميزانية

كبينة الهاتف (بالإنجليزية: Phone Booth )هو فيلم دراما روائية مثيرة أمريكي صدر في شهر أبريل عام 2003 من اخراج جويل شوماخر وبطولة النجم الايرلندي كولين فاريل واستغرق انتاجه أقل من اسبوعين وكلف حوالى 13 مليون دولار وبلغت ايراداته قرابة المئة مليون دولار.

قصة الفيلم[عدل]

ستو شيبارد (كولين فاريل) هو رجل دعاية ذكي وناجح جدا في مدينة نيويورك، يستطيع تخطي أي مأزق بكلامه المعسول وشخصيته الساحرة وعلاقاته المتشعبة. يتفق ستو مع عشيقته (كيتي هولمز) التي يخون زوجته (رادها ميتشيل) معها على الإتصال به على كابينة تليفون عمومية، لكنه يرفع السماعة ليجد على الجانب الآخر قاتل محترف مشوش ذهنيا (كيفر سثرلاند) يصوب سلاحه إلى الكابينة.

يدرك ستو إنه لا يتعرض لمزحة عندما يبدأ المجنون في إطلاق رصاصه على كابينة الهاتف، ويجد نفسه متورطا في لعبة ذهنية خطيرة مليئة بالدهاء والفساد.

تصل شرطة نيويورك بقيادة الكابتن (فورست ويتكر) إلى الكابينة وتطلب من ستو الخروج منها، لكنه يخبرهم إنه لا يستطيع ذلك لأنه سيموت إذا أغلق الهاتف أو غادر الكابينة.

عوامل ساهمت في تأخير الفيلم[عدل]

صادفت فيلم (Phone Booth)بعض المصاعب إبان المساعي لتقديمه للشاشة الكبيرة، في البداية، بحث اصحاب الفيلم على نجم كبير يصلح لدور البطولة في الفيلم وتم ترشيح ويل سميث وجيم كاري، في نهاية المطاف.سقط فيلمنا في حجر جويل شوماخر عام 2000، و(بعد أن خرج جيم كاري وسميث)، قام بإدراج ممثل جديد وهو فاريل الذي عمل معه المخرج منذ مدة قريبة في فيلم Tigerland. وكان باستطاعة شركة فوكس أخيرا أن تعلن شهر نوفمبر 2002 موعدا لعرض الفيلم، ولكن برزت الأحداث المرعبة على أرض الواقع في أكتوبر عندما قام قناصان اثنان في واشنطن بقتل العديد من الناس عشوائيا وقرر الأستوديو على أثر ذلك أن يؤجل عرض الفيلم بسبب تلك الظروف الحساسة.

الاستقبال النقدي[عدل]

تلفى الفيلم مراجعات فوق المتوسطة من النقاد حيث حصل على 71% على موقع الطماطم الفاسد بناء على 188 مراجعة[5], فيما حصل على متوسط 56% في موقع ميتاكريتيك بناء 35 صوت بتقييم عالى وصل 8,7\10 بناء على رأي 374 مقيم[6]

الميزانية والإيرادات[عدل]

لم تتخطى ميزانية الفيلم 13 مليون دولار، فيما بلغت إيراداته أكثر من 97 مليون دولار [1]

نجوم العمل[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث "Phone Booth (2003)". بوكس أوفيس موجو. تمت أرشفته من الأصل في 18 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2015. 
  2. ^ https://www.siamzone.com/movie/m/992 — تاريخ الاطلاع: 15 أبريل 2016
  3. ^ http://www.imdb.com/title/tt0183649/fullcredits — تاريخ الاطلاع: 18 يونيو 2016
  4. ^ http://stopklatka.pl/film/telefon-2002 — تاريخ الاطلاع: 15 أبريل 2016
  5. ^ Phone Booth (2002) موقع الطماطم الفاسدة أطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2016
  6. ^ Phone Booth (2002) موقع ميتاكريتيك أطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2016 نسخة محفوظة 17 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]