لورين موشر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لورين موشر
معلومات شخصية
الميلاد 3 سبتمبر 1933(1933-09-03)
مونتيري (كاليفورنيا)، الولايات المتحدة
الوفاة 10 يوليو 2004 (عن عمر ناهز 70 عاماً)
برلين، ألمانيا
الجنسية الولايات المتحدة
الحياة العملية
المدرسة الأم مدرسة طب هارفارد
جامعة ستانفورد  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة طب نفسي
اللغات الإنجليزية[1]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
سنوات النشاط جامعة ييل، جامعة الخدمات المنظمة للعلوم الصحية/ جامعة كاليفورنيا (سان دييغو)، الجمعية الأمريكية للأطباء النفسيين
مجال العمل طب نفسي  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظف في المعهد الوطني للصحة العقلية،  وجامعة كاليفورنيا،  وجامعة الخدمات المنظمة للعلوم الصحية  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
تأثر بـ رونالد لينغ  تعديل قيمة خاصية (P737) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

لورين ريتشارد موشر (3 سبتمبر 1933، مونتيري (كاليفورنيا) - 10 يوليو / تموز 2004، برلين)[2][3] طبيب نفسي أمريكي[3][4]:21 و بروفيسور في الطب النفسي[2][5][6] خبير في الفصام[5][6] ورئيس مركز دراسات الفصام في المعهد الوطني للصحة النفسية (1968-1980).[2][3][5] قضى موشر حياته المهنية الداعية إلى علاج إنساني وفعال للأشخاص الذين تم تشخيصهم بأنهم مصابين بالفصام.[3]وكان له دور فعال في تطوير نموذج علاجي مبتكر للأشخاص الذين يعانون من الذهان.[2]

في السبعينيات، كتب موشر، رئيس مركز أبحاث الفصام، الذي تم تشكيله حديثا، منحة للحصول على تمويل لفكرة جديدة لعلاج الأشخاص المشخصين بالفصام؛ وهو علاج سكني مكثف اجتماعي معروف باسم مشروع سوتيريا. وكانت نتائج الدراسة ملحوظة وأظهرت أن المصابين بالفصام قد تعافوا في الواقع من المرض دون استخدام مضادات الذهان في بيئة داعمة تشبه المنزل.[7]

وبصراحة، في معارضته للممارسات النفسية السائدة في ذلك الوقت والاعتماد المتزايد على المستحضرات الصيدلانية للعلاج، تمكن موشر من عزل نفسه عن العديد من زملائه في المعهد الوطني للصحة العقلية، ورفض أخيرا من منصبه في 1980. وقد خاب أمله في هذا المجال، وقال انه كتب رسالة عامة جدا من الاستقالة من الجمعية الأمريكية للطب النفسي في عام 1998، مشيرا إلى أنه "بعد ما يقرب من ثلاثة عقود كعضو مع مزيج من المتعة وخيبة الأمل أقدم هذه الرسالة استقالة من الجمعية الأمريكية للطب النفسي، والسبب الرئيسي لهذا الإجراء هو اعتقادي بأنني استقيل فعلا من الجمعية الأمريكية للعلم النفساني، ولحسن الحظ، فإن الهوية الحقيقية للمنظمة لا تتطلب أي تغيير في الاختصار "acronym"[8][9][6]

سيرتة الشخصية[عدل]

ولد لورين موشر في 3 سبتمبر 1933، في مونتيري (كاليفورنيا). حصل على درجة البكالوريوس من جامعة ستانفورد ودرجة الطب من جامعة هارفارد، بدأ العمل في نيمه في عام 1964. أجرى تدريبا بحثيا في عيادة تافيستوك في لندن من 1966 إلى 1967، وطور اهتماما بالعلاجات البديلة للفصام.[3][5][6][2]

قبل تصور سوتريا، أشرف موشر على جناح في مستشفى للأمراض النفسية في جامعة ييل كأستاذ مساعد، وصفه للذهان لم يكن "ضد" لهم. ولكن بحلول عام 1968، تولى موشر منصب مدير مركز دراسات الفصام في نيمه، وقال انه حصل على اقتناع بأن فوائد الذهان كانت مفرطة.[10]

تم افتتاح المنزل، المعروف باسم سوتيريا، في منطقة سان خوسيه (كاليفورنيا)، في نيسان / أبريل، يعتقد موشر المناخ بأن العنف والمراقبة في مستشفيات الأمراض النفسية والاستخدام المفرط للمخدرات أعاق الانتعاش. على الرغم من نجاحها (حققت نتائج متفوقة من العلاج الطبي القياسي مع المخدرات)، أغلق مشروع سوتيريا في عام 1983، وفقا لورين موشر وروبرت وايتاكر تم رفض مزيد من التمويل بسبب سياسة الطب النفسي التي كانت تسيطر عليها بشكل متزايد تأثير شركات الأدوية.[11][4][12]

يقال أن موشر كان أكثر وضوحا من استخدام المخدرات مما كان يعتقد عموما، ولم يرفض المخدرات تماما ولكن أصر على أنها تستخدم كملجأ أخير وبجرعات أقل بكثير من المعتاد في الولايات المتحدة.[3]

بعد فصله من نيمه، علم الطب النفسي في جامعة الخدمات المنظمة للعلوم الصحية في بيثيسدا وأصبح رئيس نظام الصحة النفسية العامة في مقاطعة مونتغومري بولاية ماريلاند. في ولاية ماريلاند، بدأ منزل للأزمات في روكفيل (ميريلاند)، ماكوليف هاوس، استنادا إلى مبادئ سوتيريا.[6]

خلال ظاهرة ريتالين في التسعينات، كان غالبا ما يظهر كوجهة نظر مخالفة في عشرات المقالات. كان المؤسس ورئيس تحرير لأول مجلة فصام.[3][13]

شارك موشر في تأليف بعض الكتب، بما في ذلك مجتمع الصحة النفسية: دليل عملي، ونشر أكثر من 100 استعراض. وقد شغل الأستاذية لبرامج الصحة النفسية على السواحل الأمريكية. تولى موشر أيضا رئاسة شركته الاستشارية الخاصة، وهي شركة سوتيريا أسوسياتس، التي تقدم البحوث، والاستشارات في الطب الشرعي والصحة النفسية، وتعاون لسنوات مع العديد من مجموعات الدعوة، بما في ذلك مجموعة الناجين النفسيين ميندفريدوم إنترناشونال. وكتب مقدمة لكتاب "بيتر ليمان" بعنوان "الخروج من العقاقير النفسية" (2004).[14][15][3][2]

في عام 1996، غادر واشنطن إلى سان دييغو. عمل أستاذا سريريا للطب النفسي في كلية الطب جامعة كاليفورنيا (سان دييغو).[6]

وكان متزوجا من إيرين كارلتون موشر.[6]

في وقت وفاته، كان في برلين لعلاج السرطان التجريبي.[6]

أرشيف موشر[عدل]

تم أرشفة عمله في جامعة ستانفورد ويمكن الوصول إليها من خلال موقعها على الانترنت. ويمكن لأي شخص مهتم بمزيد من متابعة عمله أن يزور مكتبة ستانفورد الخضراء.[16]

مراجع[عدل]

  1. ^ Identifiants et Référentiels — تاريخ الاطلاع: 6 مارس 2020 — الناشر: Bibliographic Agency for Higher Education
  2. أ ب ت ث ج ح Redler, Leon (July 28, 2004). "Loren Mosher: US psychiatrist whose non-drug treatments helped his patients (Obituary)". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2017. 
  3. أ ب ت ث ج ح خ د Lenzer, Jeanne (August 21, 2004). "Obituary: Loren Mosher". المجلة الطبية البريطانية. 329 (7463): 463. PMC 514223Freely accessible. doi:10.1136/bmj.329.7463.463. 
  4. أ ب Bentall, Richard (2009). Doctoring the mind: is our current treatment of mental illness really any good?. NYU Press. صفحات 21–23. ISBN 0-8147-9148-4. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. 
  5. أ ب ت ث Aderhold, Volkmar؛ Burti, Lorenzo؛ Ciompi, Luc؛ Estroff, Sue؛ Hendrix, Voyce؛ Oaks, David؛ Warner, Richard (2004). "Loren Mosher: In Memoriam" (PDF). Schizophrenia Bulletin. 30 (4): vi–vii. 
  6. أ ب ت ث ج ح خ د Bernstein, Adam (July 20, 2004). "Contrarian Psychiatrist Loren Mosher, 70". واشنطن بوست. صفحات B06. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2017. 
  7. ^ Bola, John؛ Mosher, Loren (April 2003). "Treatment of acute psychosis without neuroleptics: Two year outcomes from the Soteria Project" (PDF). The Journal of Nervous and Mental Disease. 191 (4): 219–229. PMID 12695732. doi:10.1097/01.nmd.0000061148.84257.f9. مؤرشف من الأصل (PDF) في 14 ديسمبر 2019. 
  8. ^ "Are psychiatrists betraying their patients?" (PDF). Psychology Today. Vol. 32 no. 5. September–October 1993. صفحات 219–229. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 مايو 2012. 
  9. ^ Mosher, Loren (December 4, 1998). "Letter of resignation from the American Psychiatric Association". Soteria site. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ January 16, 2014. 
  10. ^ Robert, Whitaker (2002). Mad in America: Bad Science, Bad Medicine, and the Enduring Mistreatment of the Mentally Ill. Philadelphia: Basic Books. صفحات 220–26. ISBN 9780465020140. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. 
  11. ^ Video of Robert Whitaker and Loren Mosher discussing the evidence for the Soteria model. نسخة محفوظة 21 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Calton, Tim؛ Ferriter, Michael؛ Huband, Nick؛ Spandler, Helen (January 2008). "A systematic review of the Soteria paradigm for the treatment of people diagnosed with schizophrenia". Schizophrenia Bulletin. 34 (1): 181–192. PMC 2632384Freely accessible. PMID 17573357. doi:10.1093/schbul/sbm047. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2016. 
  13. ^ Woods, Angela (Winter 2012). "Rethinking "patient testimony" in the medical humanities: The case of Schizophrenia Bulletin's first person accounts". Journal of Literature and Science. 6 (1): 38–54. ISSN 1754-646X. PMC 3928561Freely accessible. PMID 24563663. doi:10.12929/jls.06.1.03. 
  14. ^ Jensen, Karl؛ Lehmann, Peter (2004). Coming off psychiatric drugs: Successful withdrawal from neuroleptics, antidepressants, lithium, carbamazepine and tranquilizers. Berlin: Peter Lehmann Publishing. صفحات 15–17. ISBN 978-0-9545428-0-1. 
  15. ^ List of works on Google Scholar Citations نسخة محفوظة 13 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "Guide to the Loren R. Mosher Papers (in Stanford University Libraries)". The Board of Trustees of Stanford University. 2008. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2010. 

بعض الأبحاث[عدل]

وصلات خارجية[عدل]