مستخدم:Hasanisawi/الفلسفة التحليلية (تقرير)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

المصطلح الفلسفة التحليلية (analytic philosophy) يشير الى التيار الفكر الفلسفي الذي نشأ منذ بداية القرن العشرين، وخصوصا تبعا لأعمال برتراند راسل، جورج إدوارد مور، ومختلف أعضاء حلقة فيينا وودفيج فيتجنشتاين. استطرادا، فإنه يشير إلى جميع التقاليد الفلسفية اللاحقة المتأثرة بهؤلاء الكتاب، المنتشرة في العالم الناطق بالإنجليزية (المملكة المتحدة، الولايات المتحدة الأمريكية، كندا، استراليا)، ولها أيضا دور نشط في العديد من البلدان الأخرى، بما في ذلك إيطاليا.

المنطق وفلسفة اللغة يعتبران أساسيين في الفلسفة التحليلية منذ بداياتها. ومع أن سيطرة هاذين العلمين خفت تدريجيا، فإن العديد من التوجهات الفكرية نشأت انطلاقا من التوجه المنطقي اللغوي للفلسفة التحليلية. من ضمن هذه التوجهات الناشئة: الوضعية المنطقية، التجربية المنطقية، الذرية المنطقية، فلسفة اللغة العادية. الفلسفات التحليلية اللاحقة تتضمن أعمالا مكثفة في الأخلاقيات، الفلسفة السياسية، فلسفة الدين، فلسفة اللغة، فلسفة الذهن. أخيرا، برزت أيضا الميتافيزيقيا ضمن فروع الفلسفة التحليلية.

الاصول[عدل]

في نهاية القرن التاسع عشر، أدى عمل جوتلوب فريجه (Gottlob_Frege) وغيره إلى تقدم ملحوظ في مجال المنطق، الذي حتى ذلك الحين كانت قد توقف عند عهد أرسطو. كانت الفكرة الأساسية لحلقة فيينا هي تطبيق هذه الطريقة الجديدة على المشاكل الفلسفية التقليدية. نتائج هذه الطريقة كانت مثيرة للجدل، ولكن لا يمكن إنكار أن هذه المحاولة جلبت تطورات وتداعيات مهمة في عدد من المجالات مثل علوم الحاسوب ودراسة اللغة في جوانبها المختلفة: النحوية [1]

بين الافتراضات الأخرى للوضعية المنطقية يمكن تذكر مفهوم الفلسفة بوصفها أداة للتحقق والتي من شأنها تنقيح اللغة من غموضها ومن التناقضات المتأصلة فيها، بوصفها وسيلة تهدف للكشف عن مصدر بعض المشاكل "الفلسفية "عن طريق الاستخدام الفقهي لأشكال اللغة.

الفلسفة التحليلية بعد البدايات[عدل]

إذا كانت الوضعية المنطقية مستوحاة من الحجج التي طرحها لودفيج فيتجنشتاين في كتابه " Tractatus" ، فمن الممكن ربط تطور الفلسفة التحليلية بالمراجعات والتطورات التي قدمها فيتجنشتاين نفسه على فلسفته الاولية من جهة. وبالاقتراحات التي تم جمعها ومعالجتها في وقت لاحق من قبل المفكرين الآخرين من جهة اخرى. فلسفة فيتجنشتاين المتأخرة لم تتبنى نفس أدوات الوضعيين الجدد - التحليل المنطقي و المنهج العلمي - ولكنها ركزت بدلا من ذلك على الاهداف و السياقات الحقيقية المختلفة من استخدام اللغة .

أصول الفلسفة التحليلية و الوضعية المنطقية يشتركان بشكل عام في موقف مكافحة الميتافيزيقية، وركزت الوضعية بشكل خاص على مبدأ البرهنة (او التحقق). ومع ذلك الفيلسوف جورج مور ، في مقال نشر في عام 1938، اعتبر مبدأ البرهنة () التي وضعه الوضعيون الجدد في حد ذاته نظرية ميتافيزيقية ، أو افتراض عرضة لنفس الانتقادات التي وجهتها حلقة فيينا لكل الفلسفات الكلاسيكية. من حيث تحليل اللغة، فإن الفلسفة التحليلية وجهت أبحاثها في المقام الأول الى جوانب محددة من كل شكل من أشكال التأكيد اللغوي – بالتخلي عن مشروع الوضعيين الجدد لبناء لغة رسمية على اسس منطقية بحتة - والتركيز على الاستخدام الحقيقي للغة ، كما اقترح فيتجنشتاين في نظرية الألعاب اللغوية.

الطريقة[عدل]

ما يميز الفلسفة التحليلية حتى اليوم, ليست مجموعة الأطروحات وإنما الأسلوب أو النمط الفلسفي . وعلى وجه الخصوص، يمكننا تحديد أربع سمات رئيسية:

  • الأول هو قيمة الحجج (). عند تقديم اطروحة يجب دعمها من خلال موضوع، يجب ان تكون صريحة الاسباب المؤيدة (او المعارضة ) لما يقال. حتى يمكن تقييم الأطروحات والحجج من الضروري استخدام أكبر قدر من الوضوح ، وخصوصا عند إعطاء تعريفات للمصطلحات الغير معروفة على المستوى العام.
  • والثاني هو استخدام تقنيات المنطق الرسمي في العرض النظري. على سبيل المثال، اللغة المشروطة ( من إمكانية و ضرورة ) ، و تحليلها من خلال دلالات العوالم الممكنة ، التي طورها روث ماركوس Barcan وشاول كريبك .
  • العنصر الثالث هو احترام نتائج العلوم الطبيعية.

ليس كل الفلاسفة التحليليين يتعاملون مع القضايا القريبة من العلوم الطبيعية. ولكنه مقبول عموما أن لا يكون هناك رفض لنتائجها المعترف بها، على الأقل ان لم يُقدم موضوع ذات قيمة علمية لدعم هذا الرفض . لأنه غالبا ما يتم تسليط الضوء على قيمة الحس المشترك. في الظروف المتساوية، النظرية الفلسفية التي تحافظ على حقيقة الحس السليم (مثلا، أن يكون هناك أشياء مادية ، فهناك أشخاص ، الخ ) تكون أفضل من تلك التي تناقضها.

العلاقة مع الفلسفة القارية[عدل]

البعض يضع الفلسفة التحليلية كنقيض للفلسفة القارية. الفلسفة القارية غالبا ما تشير إلى الحركات التالية: المثالية الألمانية، الماركسية والتحليل النفسي والوجودية، والفينومينولوجيا وبعد البنيوية.

وقد تم التساؤل مؤخرا عما إذا كانت هناك بالفعل اختلافات كبيرة بين التيارين. على الاغلب يتعلق الامر بوجود اختلاف في النمط الذي يبرز في المواقف الأكثر تطرفا في هاذين التيارين. في الآونة الأخيرة حصلت عدة محاولات للتوليف بينهما (انظر، على سبيل المثال، هيلاري بوتنام). [2]

تاريخ موجز للفلسفة التحليلية[عدل]

  • مور الحس وفلسفة الحس المشترك . رفض المثالية البريطانية البعد هيغلي
  • برتراند راسل : تحليل منطقي ، مذهب الذرية المنطقية.
  • فيتجنشتاين (الاول): تركتتثس (Tractatus). المنطق الصوري . فلسفة مثالية اللغة.
  • الوضعية المنطقية والتجريبية المنطقية. حلقة فيينا. رودولف كارناب. البرهنة (Verificationism) . التمييز التحليلي الاصطناعي. رفض الميتافيزيقا والأخلاق و الجماليات. الإنفعالية
  • مدرسة أكسفورد . جيلبرت رايل ، جون أوستن فيتجنشتاين (الثاني) . فلسفة اللغة العادية .

المنشورات فيتجنشتاين .المتأخرة. الفلسفة اللغوية.

  • البراغماتية الأميركية. هجرة المناطقة و العلماء من أوروبا إلى الولايات المتحدة. فلسفة العلوم . المدرسة السلوكية . ويلارد فان أورمان كواين .
  • فلسفة اللغة . دلالات اللغة الطبيعية . دونالد ديفيدسون . أكسفورد في السبعينات . بيتر Strawson ، مايكل دوميت ، جون ماكدويل ، غاريث إيفانز .
  • إحياء الفلسفة السياسية: جون راولز ، وروبرت نوزيك ، رونالد دوركين ، برنارد ويليامز.
  • فلسفة العقل ، والعلوم المعرفية . آلان تورينج . بول Churchland و باتريشيا سميث Churchland.
  • البراجماتية المحدثة (Neopragmatism):  : ريتشارد رورتي ، هيلاري بوتنام .

ماذا تريد التحليلية[عدل]

يمكن القول ان التحليلية ارادت ان تستنطق اللغة لمعرفة دلالاتها وطرق استخداماتها الصحيحة. الذي بدأ هذا المسار هو الفيلسوف

حواشي ومصادر[عدل]

  1. ^ غاية علم النحو أن يحدد أساليب تكوين الجمل ومواضع الكلمات ووظيفتها فيها كما يحدد الخصائص التي تكتسبها الكلمة من ذلك الموضع، سواءً أكانت خصائص نحوية كالابتداء والفاعلية والمفعولية أو أحكامًا نحوية كالتقديم والتأخير والإعراب والبناء.، والدلالية، والبراغماتية.
  2. ^ ويكي الايطالية([[Filosofia analitica ]])