هودج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
رسم لفيل على ظهره هودج، وهو شكل شاع في الهند، لاحظ السائس جالسا على رقبة الفيل والهودج بمقعدين أحدهما للخادم

"الهودج":هو مَحْمَل يوضع على ظهر الحيوانات مثل الجمال والأفيال أشبه بحجرة صغيرة أو ما يصح القول عنها بالمركب فيه مقعد أو سرير مظلل عادة وقد يكون مغلقا بالكامل، إستخدم في الماضي عادة لحمل الأثرياء أو استخدم أثناء الصيد أو الحرب، او للنساء أثناء السفر، صُنع من الخشب وظلل بالقماش، وزيّن في كثير من الاحيان ليعكس مقام أو ثراء أصحابه، إستخدمه العرب على الإبل واستخدمه الهنود على الأفيال.


مسميات الهودج عند العرب[عدل]

رسم لقافلة تحمل بعض جمالها الهوادج

تختلف العرب في تسميته منها المركب ،والضعن ،والعطفه ،والعماريه،والجحالف ،والجمل

اغراضه[عدل]

يستخدم الهودج في التنقل والترحال فهو مكان لركوب النساء علي الإبل وهنا يطلقون عليه الضعن جمع ضعائن ·

ويستخدم في الحروب ،ويسمي العطفه عند عرب اهل نجد وفي الشمال يسمي العماريه والمركب ولا تستخدم العطفه الا في المناويخ فقط ومعني كلمة المناخ مأخوذه من أناخة الابل خوف من ان توخذ ،ويمتد المناخ الي احيانا شهر او شهرين او ثلاثة أشهر وهو ليس معركه واحده انما عدة معارك تستمر الي ان تنتصر احدي، القبيلتين المتحاربه او يتم الصلح بينهما

والعطفه هو الجمل الذي تركبه بنت شيخ القبيلة ويزين با احلا زينه تشجع وتحمس الفرسان اثناء وقبل القتال ،والفرسان يتدافعون امامه كل منهم يريد ان يفتديه ،وهو رمز للقبيله ودليل علي قوتها وانهم قادرين علي حماية جملهم•

وللعطفه اعراف عند العرب في حالة ان القبيلة المنتصره اذا استولت علي عطفة القبيلة المغلوبه فلا تمس الفتاة التي في العطفه بل تعاد الي اهلها معززه مكرمه وانما يؤخذ الجمل التي تركبه ·

وايضا ان شيخ القبيلة المأخوذ ه عطفته لايحق له ان يضع عطفه أخري الا في حاله واحده ان يقوم باخذ عطفة اي قبيله أخري وبتالي يحق له ارجاع عطفته التي سلبت •

لذالك تستميت العرب دون العطفه ولو كلف الأمر ان يقتلو جميعا دونها ولا تسلب ·

بعض الاحديات التي قيلت في العطفه او المركب[عدل]

الشيخ خلف الأذن الشعلان :-

لاقدم المركب وعنده حلقنا

كم راس شيخ عن كتوفه نشيله

ويقول مخلد القثامي :-

نبيه للراس المصعفق ليا مال

لاسيقة العطفه نهار الزحام

ويقول الشيخ جزاء أباالعلا :-

وعيد والله مابقي وعيد

الجمع يزبر والجمل سقناه

قال زهير بن أبي سلمى في معلقته

تبصر خليلي هل تري من ضعائن

تحملن بالعلياء من فوق جرثم

طالع أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

محمد بن بليهد صحيح الاخبار محمد بن أحمد السديري كتاب الحداوي سعد الصويان حداء الخيل عند الروله ابن عقيل الظاهري ديوان الشعر العامي بلغة أهلنجد