وادي الأربعاء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إحداثيات: 36°53′49″N 3°46′47″E / 36.8970698°N 3.779819°E / 36.8970698; 3.779819

وادي الأربعاء
المنطقة
البلد  الجزائر
الخصائص
الطول ولاية بومرداس:14 كم
التصريف نظام مطري 300 م³/ث
المجرى
المنبع الرئيسي جبال الأطلس التلي - جبال الخشنة - ولاية بومرداس
 » الارتفاع ولاية بومرداس: أولاد عيسى. 550 متر
 » الإحداثيات 36°50′02″N 3°47′59″E / 36.8339085°N 3.7996157°E / 36.8339085; 3.7996157
المنبع الثانوي جبال الأطلس التلي - ولاية بومرداس 
 » الارتفاع ولاية بومرداس: سيدي داود. 480 متر
 » الإحداثيات 36°52′32″N 3°49′57″E / 36.8756244°N 3.8326303°E / 36.8756244; 3.8326303
التقاء المنابع ولاية بومرداس
 » الارتفاع سيدي داود - جنات. 230 متر
المصب ولاية بومرداس: سيدي داود - جنات.
 » الإحداثيات 36°53′49″N 3°46′47″E / 36.8970614°N 3.779859°E / 36.8970614; 3.779859
 » الارتفاع البحر الأبيض المتوسط 5 متر
مساحة الحوض المستجمع المائي 35 كم²
الجغرافيا
دول الحوض  الجزائر: ولاية بومرداس:
أولاد عيسى،
سيدي داود،
جنات.

وادي الأربعاء هو مجرى مائي ينبع من جبال الخشنة ويسري في منطقة القبائل ليصب شرق جنات ثم في البحر الأبيض المتوسط مرورا بولاية بومرداس.[1]

الوصف[عدل]

يُعتبر وادي الأربعاء من أهم المجاري المائية في المستجمع المائي شرق مدينة جنات وغرب مدينة سيدي داود في ولاية بومرداس، وتصل مساحة هذا الحوض الهيدروغرافي إلى نحو 35 كيلومتر مربع في "جبال الدروع" ضمن جبال الخشنة.[2]

وتنحدر الشعاب المكونة لهذا الوادي من ارتفاع 550م من بلديتي أولاد عيسى وسيدي داود لتواصل مياه هذا الوادي الانحدار مرورا ببلدية جنات إلى غاية مصبه في البحر الأبيض المتوسط على الحدود ما بين بلديتي سيدي داود وجنات.

وتساهم الينابيع الجبلية الكثيرة، بالإضافة إلى مياه الأمطار وذوبان الثلوج، في تجميع مياه هذا المجرى المائي الهام في ولاية بومرداس، الذي يحده شرقا وادي سيباو وغربا وادي يسر.[3]

المسار[عدل]

يمر "وادي الأربعاء" عبر ولاية جزائرية ساحلية واحدة في جبال الخشنة

البلديات في ولاية بومرداس ضمن مسار "وادي الأربعاء"
رقم ولاية بومرداس
01 أولاد عيسى
02 سيدي داود
03 جنات

الطرقات[عدل]

يتقاطع "وادي الأربعاء" مع العديد من الطرق أثناء مساره.

الطرقات في مسار "وادي الأربعاء"
رقم ولاية بومرداس الإحداثيات
01 الطريق الوطني رقم 24 36°53′36″N 3°46′34″E / 36.8933943°N 3.7762336°E / 36.8933943; 3.7762336
02 الطريق الولائي رقم 18 36°50′00″N 3°47′41″E / 36.8332678°N 3.7945859°E / 36.8332678; 3.7945859

التلوث[عدل]

يتميز وادي الأربعاء بالقليل من التلوث المائي بحكم مساره المتواجد خارج النسيج الحضري والعمراني لمدينتي سيدي داود وجنات وضاحيتيهما.

إلا أن التفريغ العشوائي للمواد الصلبة والهامدة والردوم قد ضيقت قاع مجرى الوادي على طول مساره خارج المدينتين، بالإضافة إلى مياه الصرف الصحي للقرى المجاورة لمساره، والتي حولته إلى مصدر للروائح الكريهة والحشرات الضارة.[4]

الفيضانات[عدل]

تتسبب مياه الأمطار القادمة من أعالي بلديات أولاد عيسى وسيدي داود وجنات في فيضان وادي الأربعاء خلال الفصل الماطر، وتؤدي أحيانا إلى غرق مصبه قرب جسر الطريق الوطني رقم 24، ويعود سبب الفيضان في ردم مجمع مياه الأمطار بالأتربة والحجارة.[5][6]

ويُنتظر درء هذه المفسدة عند مواصلة مشروع ازدواجية هذا الطريق الوطني عبر إنجاز جسر عال ومرتفع لمنع مياه مجرى هذا الوادي من الفيضان على الطريق.[7]

السد المائي[عدل]

تم الشروع في بناء سد مائي (إحداثياته: 36°43′52″N 3°49′02″E / 36.7312303°N 3.8171882°E / 36.7312303; 3.8171882) على مجرى وادي الأربعاء لحماية "قرية السوانين" في بلدية سيدي داود، بالإضافة إلى "قرية أولاد بونوة" في بلدية جنات، من فيضانه المتكرر، وذلك خلال عام 1973م.[8][9]

ووقع استلام "سد وادي الأربعاء" الواقع بين "سيدي داود" و"جنات"، المسمى كذلك "سد سيدي داود" أو "سد حمرونة"، خلال عام 1975م بسعة 3.7 مليون متر مكعب كافية لمنع السيول من الانحراف نحو القريتين الساحليتين "السوانين" و"أولاد بونوة".[3]

وبالإضافة إلى حماية هاتين القريتين من الفيضان مع جسر الطريق الوطني رقم 24، تم استغلال هذا السد المائي مع سد شندر و"سد جنات" في مجال تربية الأحياء المائية ابتداء من شهر أفريل 2010م عبر استزراع الأسماك في حوضه المائي المستعمل في السقي، وذلك من خلال استزراع فحل الشبوط الفضي وفرخ التيلابيا الحمراء.[10][11]

ولا تصلح مياهه لشرب المواطنين في قرى سيدي داود وجنات وحتى أولاد عيسى الجبلية، مما يستدعي جلب المياه العذبة من مصادر أخرى.[12]

وتتصف مياه هذا السد بكونها ثقيلة لا تسمح بالسباحة الآمنة، مما جعل بعض المغامرين بالسباحة فيه يغرقون في أوحال ضفافه.[13]

وفور استلام هذا السد الحاجز لسيول وادي الأربعاء في منتصف السبعينات، استبشر الفلاحون في سيدي داود بإمكانية استغلال مياهه لسقي مزروعاتهم، إلا أن قدم وتخريب وسرقة مضخات وقنوات الري من "سد حمرونة" نحو الحقول قد منع تطوير زراعة الخضراوات شرق "سهل يسر" وغرب "سهل دلس".[14]

ورغم تصميم هذا السد لسقي أكثر من 609 هكتارا من الحقول، إلا أن المزارعين يلجؤون إلى مياه الصهاريج المكلفة ماليا قصد الحفاظ على شعبة زراعة الخضراوات في هذه المنطقة الساحلية.[15]

وقد سُجلت وعود لإعادة تهيئة السد بالمضخات الجديدة والقنوات الكبيرة لاستغلال أمثل لمياهه المخزنة، وإعادة الجذب السياحي إلى هذه المنطقة قرب "غابة بوبراق" و"جبل سيدي داود" على ارتفاع 595م.[16]

وبحكم عدم الضخ الدوري لمياه هذا السد، فإن الطمي قد غمر نحو نصف سعة وحجم حوضه منذ عام 1978م، مما يقتضي برمجة مشروع عملية نزع الأوحال منه للحصول على الكميات اللازمة من مياه السقي الضرورية.[2]

وما يشجع على إعادة تأهيل هذا السد هو وجود هيكل "محطة تحويل المياه" القديمة بالإضافة إلى "خزانين مائيين" في قريتي "السوانين" و"الأعرج".[17]

مراجع[عدل]

  1. ^ Google Maps نسخة محفوظة 17 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب "Le barrage de Oued l'Arbaâ abandonné" (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب "Les fellahs de Sidi-Daoud, Cap-Djinet et Ouled Aïssa se plaignent: Toute l'actualité sur liberte-algerie.com" (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Djazairess : Commune de Sidi Daoud : les agriculteurs réclament l'aide publique نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ يومية الشعب الجزائرية - قاطنو الشاليهات بسيدي داود يستعجلون الترحيل نسخة محفوظة 17 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ جزايرس : بلدية سيدي داود تغرق في الأمطار نسخة محفوظة 17 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ قاطنو الشاليهات ببعض المواقع بولاية بومرداس يستغيثون - السلام اليوم نسخة محفوظة 17 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "Le barrage de Hamrouna sous-exploité". مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Oued Larbaâ (Cap Djenet) : Des revendications en suspens | El Watan نسخة محفوظة 17 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Aquaculture" (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Aquaculture : Vers l'ensemencement de 20 plans d'eau". مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Le barrage de Hamrouna sous-exploité | El Watan نسخة محفوظة 17 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Wilaya de Boumerdès : le manque d’irrigation freine l’agriculture - AGRO-PASTORALISME نسخة محفوظة 17 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Le barrage de Hamrouna sous-exploité". مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Sidi Daoud : des terres agricoles sans accès | El Watan نسخة محفوظة 17 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "Les fellahs de Sidi-Daoud, Cap-Djinet et Ouled Aïssa se plaignent". مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Les contraintes d'irrigation des terres agricoles réapparaissent: Les fellahs de Sidi-Daoud, Cap-Djinet et Ouled Aïssa se plaignent - Algerie360" (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

انظر أيضًا[عدل]

مواضيع ذات صلة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]