المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

وجه ملاك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2016)

“فيس أف أن إينجل” أو وجه ملاك، فيلم المخرج مايكل وينتر بوتم، مقتبس من أحداث واقعية وهي جريمة القتل التي تعرضت لها الطالبة البريطانية مريديث كيرشر، أثناء دراستها بإيطاليا. القضية هزت الرأي العام لكون المتهم الرئيسي هي الطالبة الأمريكية أمندا كنوكس التي كانت تقاسمها الشقة التي كانت الطالبتان تسكنانها بمدينة بيروجيا الإيطالية سنة 2007.

يحدثنا المخرج مايكل وينتر بوتم عن أحداث الفيلم فيقول : “الفيلم في البداية يتحدث عن الطريقة التي يعالج بها الإعلام هذا النوع من القاضايا، هذه القضية على الخصوص وجرائم القتل والجرائم العنيفة وغيرها. هو تفسير لدور الإعلام. مع تطور أحداث الفيلم نبتعد عن هذا الموضوع ليتمحورالفيلم حول الفتاة التي قتلت ويتحدث عن حب شخص غائب. هناك طرق متعددة لفهم الفيلماتمنى ان تكون آخرها الحب والحزن.”

الممثلة الأمريكية كايث بيكينسال تلعب دور الصحفية الأمركية لاتزا نادو والتي أصدرت كتابا بعد تحققها في هذه القضية والذي اقتبس منه الفيلم. د انيال برهول، الممثل الألماني، يلعب دور مخرج يعد لوثائقي عن الإجرام.  عن رغبته في مطاقبة احداث الفيلم للوقائع الحقيقية للقضية يقول المخرج :  “بدا لي خطأ أن أمزج أسماء واقعية بأخرى خيالية. بدا لي ذلك كنوع من الصحافة الخيالية. إنتقلنا إلى مدينة سيينا، غيرنا الأسماء لكن كل الأحداث تركناها كما هي وعالجنا الموضوع بدقة كما لو أننا كنا سنقدم وثائقيا عن القضية. لم نرد أن نؤثر بشكل أو بآخرعلى الحكم الذي لم يتم إصداره بعد. أو حتى في احداث الجريمة نفسها.”

تم إختيار المغنية والعارضة الإنجليزية كارا دولافين للقيام بدور الضحية مريديث كيرشر. سيصادف خروج الفيلم في القاعات الأوربية إعادة النظر في الحكمالذي أصدرته المحكمة العليا الإيطالية منذ ثمان سنوات في حق أمندا كنوكس وصديقها الإيطالي.