أندريس دي أوردانيتا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أندريس دي أوردانيتا

أندريس دي أوردانيتا (بالإسبانية: Andrés de Urdaneta) هو ملاح وناسك أسباني (ولد في غيبوثكوا إسبانيا 30 نوفمبر 1498 – وتوفي في مكسيكو 3 يونيو 1568) كان اكتشافه لأفضل طريق إلى الغرب عبر المحيط الهادي قد ساهم في استعمار الفلبين.

درس أوردانيتا اللاتينية والفلسفة، لكنه تيتم بعد موت والده واضطر لأن يكرس نفسه للحياة العسكرية، وحصل على رتبة نقيب في الحروب الإيطالية. عاد إلى إسبانيا حيث بدأ دراسة الرياضيات وعلم الفلك، ما جعله يميل لحياة البحار، الأمر الذي أقنعه بمرافقة المستكشف غارثيا خوفري دي لوايسا في بعثة إلى جزر الملوك عام 1525. وبقي هناك لإحدى عشرة سنة. عاد بعدها إلى أوروبا وحط بسفينته في لشبونة. وهناك قصة تقول أن الحكومة البرتغالية حاكمته بعد أن روى قصة رحلته البحرية عن الجزر عندما مر عبر إسبانيا الجديدة، إلا أن أن المؤرخين الحديثين لا يقبلون بهذه القصة لما بها من تناقضات. لم يحسن الملك شارل الخامس استقباله، وكانت مغامراته العديدة قد أنهكته، عاد إلى مدينة المكسيك ودخل ضمن الأخوية الأغسطسينية.

مات نائب الملك لويس دي فيلاسكو في عام 1564، وانتقل حكم إسبانيا الجديدة إلى حكومة عامة، وكانت أهم أولويات الحكومة الجديدة هي تجهيز بعثة لغزو واستعمار الجزر الفلبينية. كان الملك فيليب الثاني قد أمر بإعداد البعثة في عام 1559، وقام بتعيين أوردانيتا كقائد، وكان نائب الملك يبحث في المسألة في زمن موته. اعتبر أوردانيتا ملاحا عظيما، كتب فيليب الثاني رسالى يحثه فيها على الانضمام للبعثة، وعرض عليه القيادة. وافق أوردانيتا على مرافقة البعثة ولكنه رفض استلام القيادة، وتم تعيين دون ميجيل لوبيز دي ليغازبي كقائد للحملة. تكونت البعثة من سفينة "كابيتانا" التي حملت على متنها ليغاسبي وأوردانيتا، والسفن الشراعية "سان بابلو" و"سان بيدرو"، والسفن "سان خوان" و"سان لوكاس"، وأبحرت في 21 نوفمبر 1564.

,صل أوردانيتا إلى جزيرة سيبو في الفلبين في أبريل 1565 حيث بنى ارسالية هناك، بقي الفريق لفترة من الوقت في الفلبين. قرر ليغاسبي أن يبقى، وأرسل أوردانيتا لكي يعود ويجد خلال عودته طريقا أفضل من الذي أتوا منه وأن يتلقى المساعدة من إسبانيا الجديدة للمستعمرة الفلبينية. ترك جزيرة سيبو في يوليو 1565، وكان ملزما بالإبحار حتى خط عرض 36 شمالا ليحظى بالرياح المواتية. تسلم أوردانيتا القيادة شخصيا، ومات في هذه الرحلة أربعة عشر فردا من طاقمه، وعندما وصلت السفينة إلى ميناء أكابولكو في 3 أكتوبر 1565، كان الطاقم بأكمله منهكا، وكان أوردانيتا وفيليب دي سالسيدو، إبن أخ ليغاسبي، هما فقط من كانت لهما القوة الكافية لإلقاء المراسي. انطلق من المكسيك إلى أوروبا ليرسل تقريره عن البعثة، وعاد إلى إسبانيا الجديدة وهو ينوى الاستمرار إلى الفلبين، لكن أصدقائه أقنعوه بالعدول عن الأمر. أوردانيتا سجلان يروي فيهما قصة رحلته؛ روى في أحدهما قصة حملة لوايزا في جزر الملوك وتم نشره لاحقا؛ والسجل الآخر الذي يعطون حساب رحلة عودته من الفلبين، وهو موجود على شكل مخطوطة ومحفوظ في أرشيف جزر الهند. وكسب باستعماره الفلبين كسب الأسواق الشرقية لمنتجات البيرو والمكسيك.

مصادر[عدل]

  • 1978 Encyclopedia Britannica
  • Encycopedia Catholica 1913
Pablo picasso 1.jpg هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية إسبانية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.