إصابة الرئة المرتبطة بجهاز التنفس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
احتذر هذه المقالة بها مصطلحات غير موثقة يجب إضافة مصدرها العربي وإلا لا يؤخذ بها.
يمكنك تصحيح أي مصطلح، أو إضافة مصدر جيد بالضغط على رمز الكتاب في شريط التحرير.
إصابة الرئة المرتبطة بجهاز التنفس
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-9 J95859


إصابة الرئة المرتبطة بجهاز التنفس (Ventilator-associated lung injury) (VALI) هي إصابة حادة في الرئة تحدث أثناء التنفس الصناعي ويطلق عليها اسم إصابة الرئة الناتجة عن جهاز التنفس (VILI) إذا أمكن إثبات أن التنفس الصناعي قد تسبب في تلك الإصابة الحادة للرئة. وبالعكس توجد إصابة الرئة المرتبطة بجهاز التنفس إذا لم يُمكن إثبات السبب. وبهذا يكون مصطلح إصابة الرئة المرتبطة بجهاز التنفس هو المصطلح المناسب في معظم الحالات، حيث قد يستحيل نظريًا إثبات ما الذي تسبب في إصابة الرئة في المستشفى.[1]

نشوء المرض[عدل]

إن زيادة تمدد الأسناخ الرئوية وانخماض الرئة الدوري من الأسباب الأولية للإصابة السنخية أثناء التنفس الصناعي بالضغط الإيجابي. وتسبب إصابة الأسناخ الرئوية الحادة تورم في الأنسجة (الوذمة) في الرئتين، ونزف في الأسناخ الرئوية وفقد مادة الفاعل في السطح (انخفاض في المطاوعة الرئوية (lung compliance)) وانهيار تام في الأسناخ.[1][2]

علم أسباب الأمراض[عدل]

من العوامل المسببة الأساسية لهذا المرض زيادة تمدد الشعب الهوائية والأسناخ الرئوية (حجم التنفس الصناعي). وفي أثناء التنفس الصناعي، يسلك تدفق الغازات إلى الرئة المسار الأقل مقاومة. وستصبح المناطق في الرئة التي تلفت (انخماص الرئة) أو امتلأت بالإفرازات ناقصة الامتلاء بالهواء، بينما تصبح تلك المناطق الطبيعية نسبيًا زائدة الامتلاء بالهواء. وستصبح تلك المناطق زائدة التورم ومصابة. ويمكن تقليص ذلك باستخدام أحجام مدية أصغر.[3][4]

في أثناء التنفس بالضغط الإيجابي، تمتلئ مناطق الانخماص الرئوي بالهواء، ولكن لن تصبح الأسناخ الرئوية مستقرة وستنهار أثناء مرحلة الزفير في التنفس (رضخ الانخماص). ويعتقد أن هذا الانهيار والتمدد المتكرر للأخماص الرئوية يسبب إصابة الرئة المرتبطة بجهاز التنفس. وبفتح الرئة وإبقائها مفتوحة ينخفض الانهيار والتمدد المتكرر للأخماص الرئوية (وإصابة الرئة المرتبطة بجهاز التنفس).[5]

هناك إصابة أخرى في الرئة يحتمل ارتباطها بجهاز التنفس تعرف باسم الاستجابة الالتهابية الحادة الناجمة عن جهاز التنفس (biotrauma). وتنطوي تلك الاستجابة الالتهابية على معاناة الرئة من الإصابة نتيجة استخدام أي وسيط في الاستجابة الالتهابية أو من تجرثم الدم.

عوامِل الخطورة[عدل]

يغلب شيوع إصابة الرئة المرتبطة بجهاز التنفس في المرضى الذين يحصلون على تنفس صناعي لعلاج إصابة الرئة الحادة أو متلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ALI/ARDS).[1]

تضم الأسباب المحتملة للاستعداد للإصابة بإصابة الرئة المرتبطة بجهاز التنفس:

  • الرئة المريضة تكون عرضة للإصابة بأمراض أخرى
  • يشيع انخماص الرئة الدوري بشكل خاصة في الرئة المصابة

معدل الحدوث[عدل]

يصاب 24 في المائة من جميع المرضى الذين يعالجون بالتنفس الصناعي بإصابة الرئة المرتبطة بجهاز التنفس لأسباب أخرى غير إصابة الرئة الحادة أو متلازمة الضائقة التنفسية الحادة.[1] ويرتفع معدل حدوث الإصابة بين المرضى المصابين فعلاً بإصابة الرئة الحادة أو متلازمة الضائقة التنفسية الحادة، ولكن تختلف التقديرات في هذا الصدد اختلافًا كبيرًا.[1] وتعكس تلك التقديرات المختلفة صعوبة تمييز إصابة الرئة المرتبطة بجهاز التنفس من إصابة الرئة الحادة، ومتلازمة الضائقة التنفسية الحادة المتطورة.[1]

الوقاية[عدل]

الوقاية من زيادة تمدد الأسناخ الرئوية – تخف زيادة تمدد الأسناخ الرئوية باستخدام أحجام مدية صغيرة, والحفاظ على ضغط هضبي منخفض واستخدام تنفس محدود الضغط.

الوقاية من انخماص الرئة الدوري – إن استخدام الضغط الزفيري الانتهائي الإيجابي (PEEP) هو الطريقة الأساسية المستخدمة للإبقاء على الأسناخ مفتوحة وتخفيف انخماص الرئة الدوري.

تهوية الرئة المفتوحة – إن تهوية الرئة المفتوحة هي إستراتيجية تهوية تجمع بين استخدام أحجام مدية صغيرة (لخفض زيادة تمدد الأسناخ) واستخدام الضغط الزفيري الانتهائي الإيجابي فوق نقطة الانكسار على منحنى الضغط - الحجم (لخفض انخماص الرئة الدوري).

استخدام التهوية غير التقليدية كوسيلة للعلاج

التهوية عالية التذبذب يعتقد أنها تحد من إصابة الرئة المرتبطة بجهاز التنفس، لا سيما في سياق متلازمة الضائقة التنفسية الحادة وإصابة الرئة الحادة.[5]

التشخيص[عدل]

لا تستدعي الحاجة تمييز إصابة الرئة المرتبطة بجهاز التنفس من إصابة الرئة الحادة، ومتلازمة الضائقة التنفسية الحادة المتطورة لأن أسلوب العلاج واحد في الحالتين. أضف إلى ذلك، أن التشخيص الدقيق لإصابة الرئة المرتبطة بجهاز التنفس قد لا يكون ممكنًا بسبب غياب العلامات أو الأعراض.

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح International consensus conferences in intensive care medicine: Ventilator-associated Lung Injury in ARDS. This official conference report was cosponsored by the American Thoracic Society, The European Society of Intensive Care Medicine, and The Societé de Réanimation de Langue Française, and was approved by the ATS Board of Directors, July 1999. Am J Respir Crit Care Med 1999; 160:2118.
  2. ^ Rouby JJ, Brochard L (2007). "Tidal recruitment and overinflation in acute respiratory distress syndrome: yin and yang.". Am J Respir Crit Care Med 175 (2): 104–6. doi:10.1164/rccm.200610-1564ED. PMID 17200505. 
  3. ^ Calvin SH Ng, Ahmed A Arifi, Song Wan, Anthony MH Ho, Innes YP Wan, Eric MC Wong, Anthony PC Yim. Ventilation during Cardiopulmonary Bypass: Impact on Cytokine Response and Cardiopulmonary Function. Ann Thorac Surg 2008;85:154-62
  4. ^ Calvin SH Ng, Song Wan, Anthony MH Ho, Malcolm J Underwood. Gene Expression Changes with “Non-injurious” Ventilation Strategy. Crit Care 2009;13:403
  5. ^ أ ب Krishnan JA, Brower RG (2000). "High-frequency ventilation for acute lung injury and ARDS". Chest 118 (3): 795–807. doi:10.1378/chest.118.3.795. PMID 10988205.  Free Full Text.