اختبار خطي سريع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الاختبار الخطي السريع، والذي غالبًا ما يشار إليه بالاختصار LOFT، عبارة عن أسلوب لتوفير الاختبارات التعليمية أو الاحترافية. وتشتمل الوسائل المنافسة على التسليم الخطي التقليدي ذي النموذج الثابت والاختبار التكيفي المحوسب. ويعد الاختبار الخطي السريع حلاً وسطًا بين الاثنين، في محاولة للحفاظ على المساواة بين مجموعة العناصر التي يراها كل شخص يخضع للاختبار، والموجودة في التسليم ذي النموذج الثابت، مع محاولة تقليل التعرض للعناصر وتحسين أمان الاختبار.

ويستتبع التسليم ذو النموذج الثابت، والذي يكون معظم الناس على دراية به، تحديد منظمة الاختبار لواحد أو أكثر من الأصول الثابتة التي يتم تسليمها معًا. على سبيل المثال، لنفترض أن الاختبار يحتوي على 100 عنصر، وأن المنظمة ترغب في الحصول على نموذجين. يتم نشر النموذجين مع مجموعة ثابتة كل منها مكون من 100 عنصر، ويجب أن تتداخل بعضها من أجل تمكين المساواة. ويتم إعطاء نموذج من النموذجين إلى كل الخاضعين للاختبار.

إذا كان عدد الخاضعين للاختبار كبيرًا، فإن أمان الاختبار قد يكون معرضًا للخطر. ويمكن أن تصبح العديد من عناصر الاختبار معروفة بين الخاضعين للاختبار. وللتخلص من ذلك، يجب أن يتم توفير العديد من النماذج، فإذا كان هناك ثمانية نماذج، فإنه لن يرى عدد كبير من الخاضعين للاختبار كل العناصر.

وينتقل الاختبار الخطي السريع بذلك إلى حد التطرف، وهو يحاول إنشاء اختبار فريد لكل مرشح، في إطار القيود المحددة لبرنامج الاختبار. فبدلاً من نشر مجموعة ثابتة من العناصر، يتم توفير مجموعة أكبر من العناصر إلى جهاز الكمبيوتر الذي يتم اختبار الخاضع للاختبار عليه. كما يتم كذلك توفير برنامج كمبيوتر من أجل اختيار العناصر العشوائية والزائفة بحيث يتلقى كل خاضع للاختبار اختبارًا مكافئًا فيما يتعلق بالمحتوى والسمات الإحصائية،[1] رغم أنه يتكون من مجموعة مختلفة من العناصر. وغالبًا ما يتم القيام بذلك من خلال نظرية الاستجابة للعناصر.

المراجع[عدل]

  1. ^ Luecht, R.M. (2005). Some Useful Cost-Benefit Criteria for Evaluating Computer-based Test Delivery Models and Systems. Journal of Applied Testing Technology, 7(2). [1]