الاستعمار الإسباني في الأمريكيتين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

مقاطعة تاج قشتالة الأيبيرية. Crown of Castile.png.
مقاطعة تاج قشتالة ما وراء البحار الشمالية (أسبانيا والفلبين الجديدة) Nueva España 1795.png
مقاطعة تاج قشتالة ما وراء البحار الجنوبية (بيرو وغرناطة الجديدة وريو دي لا بلاتاSpanishSouthAmerica.png

بدأ التوسع الاستعماري في ظل حكم تاج قشتالة من خلال الغزوات الإسبانية وازدهر عن طريق الملكية في إسبانيا من خلال إداراتها والبعثات التبشيرية. وكانت التجارة ونشر العقيدة المسيحية من ضمن محفزات التوسع الاستعماري من خلال تحويل السكان الأصليين إلى المسيحية. وقد استمر ذلك لأكثر من أربعمائة عام منذ 1492 حتى 1898.

وابتداءً من عام 1492 الذي شهد وصول كريستوفر كولومبوس، توسعت الإمبراطورية الإسبانية على مدى أربعة قرون عبر: معظم المناطق التي نطلق عليها في يومنا هذا أمريكا الوسطى وجزر الكاريبي والمكسيك ومعظم ما تبقى من أمريكا الشمالية، بما في ذلك المناطق الساحلية في جنوب غرب وجنوب الولايات المتحدة وساحل المحيط الهادئ في ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة؛ إلى جانب مستعمرات أخرى ساكنة إلى يومنا هذا مثل كولومبيا البريطانية في كندا وولايات أمريكية مثل ألاسكا وواشنطن وولاية أوريغون والنصف الغربي من أمريكا الجنوبية.[1][2] وأدت الحركات الثورية في أوائل القرن التاسع عشر إلى استقلال معظم المستعمرات الإسبانية في أمريكا، عدا كوبا وبورتوريكو، اللتين تخلت عنهما أمريكا عام 1898 في أعقاب الحرب الأمريكية الإسبانية، إضافة إلى غوام والفلبين في المحيط الهادئ. وأدى فقدان إسبانيا لهذه المستعمرات إلى النهاية السياسية للاستعمار الإسباني في أمريكا. ومع ذلك، لا تزال التأثيرات الثقافية مستمرة.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Presencia Hispánica en la Costa Noroeste de América (Siglo XVIII)" (PDF). اطلع عليه بتاريخ 2011-09-04. 
  2. ^ "Source in Spanish". Cesarfrijol.tripod.com. اطلع عليه بتاريخ 2011-09-04. 

وصلات خارجية[عدل]